روائع الفوائد لابن القيم الجوزية

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة NICK, بتاريخ ‏30 أغسطس 2009.

  1. NICK

    NICK عضو نشط

    التسجيل:
    ‏23 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    2,072
    عدد الإعجابات:
    202
    مكان الإقامة:
    kuwait
    روائع الفوائد لابن القيم الجوزية



    (معرفة الله و الإعراض عنه)من أعجب الأشياء: أن تعرفه ثم لا تحبه، وأن تسمع داعيه ثم تتأخر عن الإجابة، و أن تعرف قدر الربح في معاملته ثم تعامل غيره، وأن تعرف قدر غضبه ثم تتعرض له، وأن تذوق ألم الوحشة في معصيته ثم لاتطلب الأُنس بطاعته، وأن تذوق عصرة القلب عند الخوض في غير حديثه والحديث عنه ثم لا تشتاق إلى انشراح الصدر بذكره ومناجاته، وأن تذوق العذاب عند تعلق القلب بغيره ولا تهرب منه إلى نعيم الإقبال عليه والإنابة إليه.
    و أعجب من هذا : علمك أنك لابد لك منه، وأنك أحوج شيء إليه، وأنت عنه معرض ، وفيما يبعدك عنه راغب

    (الاستغناء بالله)
    إذا استغنى الناس بالدنيا، فاستغنِ أنت بالله . و إذا فرحوا بالدنيا، فافرح أنت بالله. و إذا أنسوا بأحبابهم ، فاجعل أنسك بالله. و إذا تعرفوا إلى ملوكهم و كبرائهم، و تقربوا إليهم، لينالوا بهم العزة و الرفعة، فتعرف أنت إلى الله ، و تودّد إليه، تنل بذلك غاية العز و الرفعة.
    قال أحد الزهاد: دع الدنيا لأهلها كما تركوا هم الآخرة لأهلها، و كن في الدنيا كالنحلة: إن أكلت أكلت طيباً، و إن أطعمت أطعمت طيباً، و إن سقطت على شيء لم تكسره و لم تخدشه



    ( أنواع معرفة الله)
    معرفة الله سبحانه نوعان:

    الأول: معرفة إقرار و هي التي اشترك فيها الناس: البرّ و الفاجر و المطيع و العاصي.

    و الثاني: معرفة توجب الحياء منه، و المحبة له، و تعلق القلب به، و الشوق إلى لقائه، و خشيته، و الإنابة إليه، و الأنس به، و الفرار من الخلق إليه. و هذه هي المعرفة الخاصة الجارية على لسان القوم، و تفاوتهم فيه لا يحصيه إلا الذي عرّفهم بنفسه، و كشف لقلوبهم من معرفته ما أخفاه عن سواهم، و كلٌّ أشار إلى هذه المعرفة بحسب مقامه و ما كشف له منها. و قد قال أعرف الخلق به: " لا أحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك" (رواه مسلم)، و أنه أخبر: أنه سبحانه يفتح عليه يوم القيامة من محامده بما لا يحسنه الآن(البخاري).

    و لهذه المعرفة بابان واسعان:

    الباب الأول: التفكّر و التأمل في آيات القرآن كلها، و الفهم الخاص عن الله و رسوله.
    و الباب الثاني: التفكّر في آياته المشهودة، و تأمّل حكمته فيها و قدرته و لطفه و إحسانه و عدله و قيامه بالقسط على خلقه.
    .

    تحياتي للجميع
     
  2. العاشق

    العاشق عضو مميز

    التسجيل:
    ‏18 يناير 2009
    المشاركات:
    14,324
    عدد الإعجابات:
    557
    مكان الإقامة:
    هنا
    جزاك الله خير
     
  3. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    جزاك الله خير
     
  4. الذيبة

    الذيبة عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 أغسطس 2009
    المشاركات:
    10,007
    عدد الإعجابات:
    238
    مكان الإقامة:
    في قلــوب الطيبيــن
    الله الله الله كلام ولا اروع استمتعت بالقراءة ,,,,
    وتلذذت بعماق المعنى ,,,,
    تسلم على ما نقلت وما سطرت وفقت في الاختيار ,,,
    تقبل مروري ,,,
     
  5. NoOoOoR

    NoOoOoR عضو نشط

    التسجيل:
    ‏18 أغسطس 2008
    المشاركات:
    10,667
    عدد الإعجابات:
    9
    مكان الإقامة:
    الكــويـــت....:))
    موضوع جميل الله يعطيك العافيه
     
  6. دنياء غريبه

    دنياء غريبه عضو مميز

    التسجيل:
    ‏5 يناير 2009
    المشاركات:
    12,840
    عدد الإعجابات:
    686
    مكان الإقامة:
    ● فــَي قـًلـب بـًآبـآتيِ ..!ِ~}
    موضوع رائع

    اشكرك على موضوعك الجمييل

    يسلموووووو

    انتظر جديدك
     
  7. NICK

    NICK عضو نشط

    التسجيل:
    ‏23 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    2,072
    عدد الإعجابات:
    202
    مكان الإقامة:
    kuwait
    شكرا على مروركام ( وان شالله هالواضيع تفيدني انا وياكم ))

    الا عاشق مشكور سويت شكرا نور شكرا


    الذيبه شكرا وشهاده اعتز فيها ...دنياء شكرا لك ولمرورك
     
  8. Q8_cat

    Q8_cat عضو جديد

    التسجيل:
    ‏7 ابريل 2009
    المشاركات:
    1,598
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    كويت
    فعلا روائع شكرا لك