لا داعي للخوف !!!! السوق انشالله في صعود !!

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة خوش ولد, بتاريخ ‏30 أكتوبر 2004.

  1. خوش ولد

    خوش ولد عضو متميز

    التسجيل:
    ‏5 فبراير 2004
    المشاركات:
    1,284
    عدد الإعجابات:
    149
    مكان الإقامة:
    الكويت الحبيبة
    تقرير كتب في السياسة عن تحليل اداء البورصة 30-10-2004 السبت

    تحليل أداء البورصة في أسبوع
    اتجاه المؤشرات يخالف عوامل الدفع الإيجابية
    الاستثمارات الوطنية: حركة تصحيحية تؤسس لانطلاقة جديدة للسوق
    اعتبرت شركة الاستثمارات الوطنية ان انخفاض مؤشرات سوق الكويت للاوراق المالية يعكس حركة تصحيحية تدعم التأسيس على المستويات الحالية لانطلاق مؤشر البورصة في فترة لاحقة، في ظل النشاط الذي تشهده حركة التداول وعوامل الدفع الايجابية المستمرة.

    ولفتت «الاستثمارات الوطنية» الى حصول ضغط على بعض الاسهم بهدف اقتنائها بأقل من قيمتها العادلة. وقالت في تحليلها الاسبوعي لأداء البورصة:

    شهد سوق الكويت للأوراق المالية حركة تصحيح وجني ارباح نسبية، حيث انخفضت المؤشرات العامة (السعري، الوزني، و Nic50) والمؤشرات العامة الاخرى (القيمة، الكمية وعدد الصفقات)، وذلك بالرغم من التوجه الحكومي نحو اصلاح المسيرة الاقتصادية وجدولة بعض الاعمال التي تنوي الجهات التنفيذية البدء بها، كالاتجاه الحالي نحو اعادة برنامج الخصخصة بتسويق حصصها، سواء في اسهم الشركات المدرجة او غير المدرجة، والتي تمتلكها الحكومة بالكامل، فضلا عن نجاح عمليات الاكتتاب العامة، وتحقيق الهدف النشود منها في اتاحة الفرصة لاستفادة كل او اغلب الشرائح بالطريقة التي تعطي الاولوية لمصلحة المواطنين وصغار المكتتبين. اضف الى ذلك استمرار ارتفاع اسعار النفط التي اخذت تستقر نسبيا على المستويات السعرية المرتفعة التي تحقق فائضا ليس بالقليل، والموازنة العامة، حيث تسعى الحكومة نحو توجيه هذا الفائض الى المشاريع الرأسمالية والتنموية في الوقت الذي تعتبر فيه اسعار الفائدة منخفضة نسبيا عن فرص العوائد التي يمكن تحقيقها في سوق الاوراق، حتى لو تمت زيادتها على المدى المتوسط، فبالرغم من جميع عوامل الدفع التي ذكرناها فان السوق يتجه اتجاها غير مواز لتلك العوامل، وذلك تأثرا بمجموعة عوامل فنية، كقصر وقت التداول في بداية رمضان، والذي اثر بشكل جلي على قيمة التداول كنوع من الضغط على بعض الاسهم، التي سيتم اقتناؤها بأقل من قيمتها العادلة في ضوء اعلانات الارباح المجزية، وفي المقابل ومن الجانب الصحي يشكل هذا الانخفاض دعما لتأسيس المؤشر على المستويات الحالية، ومن ثم اتجاهه للانطلاقة في ظل النشاط الذي اعتاد عليه السوق في الربع الاخير من السنة.