آل الشيخ: لا يجوز إخراج زكاة الفطر نقداً

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة Weather man, بتاريخ ‏18 سبتمبر 2009.

  1. Weather man

    Weather man عضو جديد

    التسجيل:
    ‏4 مارس 2009
    المشاركات:
    178
    عدد الإعجابات:
    0
    أكد مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ أنه لا يجوز إخراج زكاة الفطر نقداً ما دام أن هناك من يقبل أخذها عينا.

    وقال الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، إن الأصل في زكاة الفطر أن تخرج من قوت أهل البلد، وهي صاع من طعام كما حددها الشرع، مشيراً إلى أنه لا يجوز أن نعدل القيمة لأن هذا مخالف لهدي النبي صلى الله عليه وسلم وهدي خلفائه الراشدين المهتدين، الذين فاض المال في أيديهم، ومع هذا لم يلجأوا إلى القيمة لعلمهم أن السنة إخراج الأعيان.
    بينما يرى الشيخ قيس المبارك عضو هيئة كبار العلماء، أن هذا العمل الذي يقع بسببه تداول أكياس بأعيانها، بين المزكِّي والفقير والبائع، فيه تشويه لشعيرة زكاة الفطر، ومناقضة لمقصودها والحكمة من تشريعها، لذا ففي مثل هذه الأحوال قد يَحْسُن تقليد الإمام أبي حنيفة رحمه الله في جواز دفع زكاة الفطر نقداً، فأحوال الفقير واحتياجاته تتغيَّر وتتعدَّد، وهذا أعون له لاحتمال احتياجه لغير الطعام من ثياب وغيرها، فيحسُن إخراجها نقوداً، رفقاً به، ودفْعاً لما يترتَّب على إخراج الأرز أو البر من أضرار، وتُقدَّر عند الحنفية بخمسة وعشرين ريالاً تقريباً.

    أي ما يعادل 3600 جم تقريباً ومن أراد إخراج زكاة الفطر طعاماً، فالأولى إخراجها من غالب قوت البلد من قمح أو أرز أو غيرها، والمكرونة إذا استعملها الناس، وكانت قوتاً عندهم يجري عليها حكم الأرز والبر

    المصدر : جريدة الرؤية
     
  2. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    شكرا
     
  3. ابوساره009

    ابوساره009 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏16 فبراير 2009
    المشاركات:
    794
    عدد الإعجابات:
    0
    الله يجزاك خير
     
  4. eng.explorer

    eng.explorer عضو جديد

    التسجيل:
    ‏19 فبراير 2009
    المشاركات:
    494
    عدد الإعجابات:
    0

    الحمد لله الدين يسر وليس عسر ولن يشادد الدين احد الا غلبه لا شك بان الافضل هو عمل الرسول صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين المهديين من بعده لكن مثل ماذكر العلماء الامر فيه سعة ان شاء الله وارجوا من المشايخ جزاهم الله خيرا عدم التشدد في هذه المسألة .


    جزا الله ناقل الموضوغ خير الجزاء وجعله في ميزان حسناته.
     
  5. سايق الخير74

    سايق الخير74 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏9 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    1,667
    عدد الإعجابات:
    2
    هل يجوز إخراج زكاة الفطر بالنقد، وهل إخراجها بالنقد يعتبر زيادة مخالفة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) (البخاري). ولماذا لم يخرج النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم زكاة الفطر بالنقود، وهل يجوز إخراجها من غير الأرز؟ وهل يجب على من أخرجها وقدمها للـجنة خيرية مثلاً من سنوات ماضية بالنقد، أن يعيد إخراجها باعتبار أنها لم تجزئه ولم تسقط عنه ؟

    الفتوى
    زكاة الفطر واجبة لحديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فرض زكاة الفطر من رمضان صاعاً من تمر، أو صاعاً من شعير، على كل حر أو عبد ذكر أو أنثى من المسلمين) متفق عليه.
    وقد ذهب الأئمة الثلاثة مالك والشافعي وأحمد إلى عدم جواز إخراج القيمة، ودليلهم النص على الطعام في الحديث السابق.
    وذهب أبو حنيفة وأصحابه، والثوري، وعمر بن عبد العزيز، والحسن البصري، وعطاء وغيرهم إلى جواز إخراج القيمة.
    واستدلوا بقول النبي صلى الله عليه وسلم (وأغنوهم عن المسألة في مثل هذا اليوم) فالحديث قد ذكر فيه علة الحكم، وهو إغناء الفقراء يوم ا لعيد، ولا شك أن الإغناء كما يتحقق بالإطعام يتحقق بقيمة الطعام نقداً، بل إن النقد أبلغ في تحقيق الإغناء للفقير المنصوص عليه، لأن الفقير قد يشتري بالنقد ما يحتاجه من ثياب وطعام وغيره، وقد لا يتحقق الإغناء الكامل لو أن كل ما يأخذه الفقير كان من الطعام، وما دام الحديث قد ذكر العلة فليست هناك زيادة على النص ولا رد، لما ثبت من قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الأول.
    ثم إن عبادة زكاة الفطر ليست كالعبادات المحضة كالصلاة، يلتزم بأعداد ركعاتها والقراءة والذكر فيها، بل هي من العبادات التي تجوز الزيادة فيها، لحسن الأداء وأخذ الفضل والأجر، فيجوز أن يدفع أكثر من صاع، لا بنية مخالفة النص وإنما التزاماً به وطلب زيادة الأجر. واستدلوا أيضا: بأن الطعام المنصوص عليه في الحديث هو مال متقوم وهو المقصود، لا أنه عين فحسب، فيجوز حينئذ الطعام وقيمته نقداً أو عروضاً أو أي شيء يقوم به (البدائع 2/969).
    وقد أجاز بعض الصحابة رضوان الله عليهم إخراج نصف صاع من القمح بدل الصاع، وقد اعتبروا في ذلك القيمة، إذ قيمة نصف صاع من قمح تعادل في قيمتها صاعاً من البر أو الشعير، وإذا جاز أن نقوم بذلك جاز التقويم بالنقد، لأنه تقويم أيضاً. فقد روى البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: (أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بزكاة الفطر صاعاً من تمر أو صاعاً من شعير، قال فجعل الناس عدله مدين من حنطة، وفي رواية (فعدل الناس به بنصف صاع من بر) قال ابن القيم: والمعروف أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، جعل نصف صاع من بر مكان الصاع من هذه الأشياء ذكره أبو داود، وفي الصحيحين أن معاوية هو الذي قوم ذلك زاد المعاد 1/148) حين قال: (إني لأرى مدين من سمراء الشام تعود صاعاً من التمر) وإنما لم يخرج النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم غير الطعام، ربما لأنه الأنفع في وقتهم) لشح النقد بأيديهم ولو أعطى الفقير هذا ربما لا يجد الطعام، ولأنه أيسر على من وجب عليه، ومن جانب آخر فإن الأئمة الحنفية والمالكية ورواية عند أحمد جوزوا إخراج القيمة في غير زكاة الفطر، وعلتهم بأن الزكاة حق مال مقصوده إغناء الفقراء وسد حاجتهم أو حاجة الأصناف المستحق للزكاة، وزكاة الفطر أخت زكاة المال.
    وإذا تم إخراج زكاة الفطر من الطعام فلا يتعين إخراج الأرز، بل من كل ما ورد النص به من التمر والشعير والزبيب والإقط والقمح والسلف والذرة أو مما لم يرد به النص، لما ورد في صحيح البخاري عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال (كنا نخرج يوم الفطر في عهد النبي صلى الله عليه وسلم صاعاً من طعام وكان طعامنا الشعير والزبيب والإقط والتمر) ولذلك قال المالكية والشافعية يجوز إخراج زكاة الفطر من غالب قوت كل بلد، والمراد بغالب قوت البلد هو ما يقتات به الشخص في حياته العادية فيجوز أن يخرج مما ذكر أو من اللبن واللحم والحبوب والثمار.
    وأما ما تم إخراجه من نقد عن زكاة الفطر في سنوات ماضية، فلا يعاد مرة ثانية ليخرج بالطعام بناء على ما سبق من أقوال العلماء في جواز إخراج زكاة الفطر نقداً، ينظر تفصيل المسألة في زاد المعاد والبدائع وفقه الزكاة للشيخ القرضاوي

    فضيلة الدكتور عجيل النشمي http://www.dr-nashmi.com/fatwa/index.php?module=fatwa&id=1539