أخبار بوراشد ......................تويوتا.......مهم

الموضوع في 'اعلانات المركبات' بواسطة Nagooshy, بتاريخ ‏2 أكتوبر 2009.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. Nagooshy

    Nagooshy عضو نشط

    التسجيل:
    ‏17 مايو 2006
    المشاركات:
    3,228
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    الخالديه - الكويت
    نيورك - تويوتا تستدعي 83 مليون سيارة لأزالة دولسات الارجل التي ممكن ان تتسبب بوقوع حادث!!!


    والانواع المستدعاة هي:

    كامري 2007 - 2010

    أفلون 2005 - 2010

    بريوس 2004 - 2009

    تاكوما 2005 - 2010

    تاندرا 20007 - 2010

    لكزسس إي أس 350 2007 الي 2010

    لكزسس أي اس 250 و350 من2006 الي 2010




    لا تنسونا بالدعاع :)

    اخوكم بو عبدالله
     
  2. Mac

    Mac عضو جديد

    التسجيل:
    ‏15 يوليو 2007
    المشاركات:
    176
    عدد الإعجابات:
    0
    عدل كلامك اخوي ..
    بس هذي الرساله بس لسيارات تويوتا بامريكا وبوراشد كان داز قبل اسبوع عن نفس الموضوع
    قواك الله
     
  3. Camaro

    Camaro عضو جديد

    التسجيل:
    ‏30 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    635
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    Kuwait
    وين الساير عنهم يا حضي
     
  4. GMC يفرض هيبته

    GMC يفرض هيبته عضو جديد

    التسجيل:
    ‏26 مايو 2009
    المشاركات:
    203
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت - محافظة الأحمدي
    اشلون دواسات ارجل ؟

    وهذي السيارات سيدان ؟

    الا التدرا والتكوما ... اتوقع وانيتات ؟
     
  5. مهم للغاية

    مهم للغاية عضو نشط

    التسجيل:
    ‏12 يوليو 2008
    المشاركات:
    594
    عدد الإعجابات:
    2
    مكان الإقامة:
    الكويت
    كد أن السيارات المستوردة للكويت لا يوجد بها أي خلل
    الساير: سيارات تويوتا تتقيد بجميع المعايير والمواصفات القياسية الخليجية
    6
    تناقلت مصادر عالمية خبراً عن شركة تويوتا موتور كوربويشن بسحب 3.8 ملايين سيارة من الأسواق الأميركية لبعض الموديلات المصنعة في أميركا، والجدير بالذكر ان جميع السيارات التي يستوردها الوكلاء في الكويت خاضعة لمواصفات خليجية اجبارية مختلفة تماماً عن المواصفات الأميركية ذاتها والمخصصة لتلك الاسواق والتنويه بان سيارات دول الخليج تختلف تماما عن خط انتاج سيارات تويوتا الخاصة بالاسواق الأميركية وخالية تماماً من المسالة الطارئة التي تناولتها وسائل الاعلام الأميركية عن نوعية خام الارضية التي قد تتسبب في تسارع المركبة.

    وبهذا الصدد أكدت شركة مؤسسة محمد ناصر الساير وأولاده، اننا اذ نحرص على التقيد بجميع المعايير التي توفر افضل المنتجات والخدمات للعملاء ومن ضمن تلك المعايير وأهمها هو استيراد جميع سياراتنا طبقاً للمواصفات القياسية الخليجية الخاصة، التي لا يقبل العميل الخليجي بأقل منها، حرصاً مننا على إرضاء عملائنا من الكويتيين، والوافدين بجميع جنسياتهم، وبالتالي فإن السيارات المستوردة للكويت لا تحوي الخلل نفسه الذي سحبت بسببه السيارات في الولايات المتحدة والذي يرجع سببه لنوعية خام السجادة الأرضية.

    ونقلاً عن تحقيق اجرته احدى الصحف اليومية فإن الطقس وتقلبات المناخ من أبرز العوامل في منطقة الخليج العربي ذات التأثير على كفاءة اداء السيارات، يضاف إليهما نوعية الوقود من حيث نسبة الرصاص فيه، وهو ما تداركته المصانع العالمية لانتاج السيارات خصوصاً خلال السنوات الـ 15 المنصرمة، فاعتمدت مواصفات خاصة في السيارات التي تصدرها الى منطقتنا تتلاءم وطبيعتها المناخية، بحيث باتت ما يطلق عليها اسم «المواصفات القياسية الخليجية» التي أصبح توافرها بمنزلة رخصة لدخول منتجات مصانع السيارات الى الاسواق الخليجية.

    ما المقصود بالمواصفات الخليجية التي تتوافر في سيارات الوكلاء المعتمدين؟ وما هي المعايير التي على اساسها تم انتقاء وضع تلك المواصفات؟ وما الجهة المسؤولة تحديداً عن وضع تلك المقاييس والتحقق من تطابقها على السيارات المستوردة من بلد المنشأ قبل وصولها للعميل؟ في البداية وقبل الخوض في أية تفاصيل لابد من التعرف على ماهية المواصفات القياسية الخليجية التي يشترط توافرها بشكل اساس (وليس اختياريا) في جميع السيارات الواردة الى الاسواق الخليجية قاطبة، بغض النظر عن انواعها وسواء كانت اوروبية او يابانية او أميركية.. إلخ، والتي يمكن استعراض أبرزها فيما يلي:

    زجاج أمامي من النوع (AS1) المكون من طبقتين بينهما مادة مسؤولة عن تماسك الزجاج وعدم تناثره عند تهشمه في الحوادث لحماية ركاب السيارة من الاصابة، وتصل نسبة التظليل به للحماية من أشعة الشمس حوالي 30 في المئة دون التأثير على مستوى الرؤية الذي يصل الى 70 في المئة، أما الزجاج الخلفي والجانبي فيكونان من نوع (AS2) طبقة واحدة.

    الإطارات تأتي بنظام تصميم يتحمل الحرارة والسرعة العالية من نوع A أو B بحسب نوع المركبة (صالون أو جيب) وسرعة المحرك.

    نظام تبريد متطور للمحرك متمثل في «راديتور» كبير لتحمل العمل الثقيل وحرارة الطقس في المنطقة مزود بـ«سينسر» مسؤول عن قراءة درجة حرارة سائل الراديتور بحيث عندما يصل الى 60 درجة مئوية يعطي على الفور اشارات للكمبيوتر الذي يقوم باعطاء الامر لمروحة التبريد الكهربائية للعمل على خفض درجة الحرارة (أما في الدول الاخرى فتعمل مروحة التبريد الكهربائية للعمل على خفض درجة الحرارة (أما في الدول الأخرى فتعمل المروحة عن وصول الحرارة الى 70 درجة مئوية).

    الالزام بأن يأخذ الاطار الاحتياطي المواصفات نفسها وحجم الاطارات الاساسية للسيارة (حيث انه في الدول الاخرى يأتي أصغر من الاساسي).

    يشترط في الجهة المصنعة انتاج اطارات من نوع «برن فلات تيرز» الذي يحافظ على مستوى نفخ الاطار في حالة البنشر (بالنسبة للسيارات الرياضية التي لا تحتوي على أماكن مخصصة للاطار الاحتياطي).

    تزويد «الاكزوز» بقطعتين معدنيتين احداهما لمعالجة الملوثات الغازية الناجمة عن عملية الاحتراق في المحرك والاخرى مسؤولة عن كتم الصوت منعا للتلوث الضوضائي.

    إلزام المصانع بتزويد السيارة بأحزمة الامان ومطفأة حريق ومرايا جانبية يذكر عليها باللغة العربية عبارة «مقاسات وبعد الصورة في المرآة غير حقيقية).

    تزويد السيارة بحواجب شمس امامية علها تعليمات تحذيرية باللغة العربية بعدم جلوس الاطفال على المقعد الامامي وضرورة ربط حزام الامان.

    معظم الاجزاء الداخلية للسيارات، خصوصا الارضية والمقاعد مصنعة من مادة مقاومة للاشتعال.

    متانة متميزة في الهيكل الخارجي للسيارة لتحمل الصدمات وذلك لتوفير أكبر قدر ممكن من الحماية للركاب عند الحوادث.

    مجموعة تعليق تعمل على تحقيق التوازن والسلامة في القيادة ومزودة بماصات للاهتزاز وملائمة للطرق الوعرة لتفادي الحوادث.

    اشارات انذار صوتية وضوئية تعمل تلقائيا عند انخفاض منسوب سائل الفرامل او حدوث انخفاض للضغط فيه او عند زيادة السرعة عن 120 كم في الساعة.

    عمود «السكان» ماص للصدمات يتداخل في بعضه البعض ليمنع اصابة السائق عند الارتطام به في حالة وقوع حادث.

    جميع ابواب السيارة مزودة بوسائل أمان تمنع انفتاحها تلقائيا عند التوقف اللحظي المفاجئ أو انقلابها.

    مكبح طوارئ (فرملة) لاستعماله عند تعطيل المكبح الرئيس في السيارة لتوفير أكبر قدر من الامان للسائق.


    المصدر http://www.annaharkw.com/annahar/Article.aspx?id=169411
     
حالة الموضوع:
مغلق