«بيتك» أنجز إعادة هيكلة مديونيات «عارف» و«المنار» و«الخليجي»

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة الاكاديمية, بتاريخ ‏6 أكتوبر 2009.

  1. الاكاديمية

    الاكاديمية عضو نشط

    التسجيل:
    ‏4 يوليو 2009
    المشاركات:
    160
    عدد الإعجابات:
    4
    الوطن :

    محمد العمر: «بيتك» أنجز إعادة هيكلة مديونيات «عارف» و«المنار» و«الخليجي»


    محمد العمر





    شدد الرئيس التنفيذي لبيت التمويل الكويتي-بيتك- محمد سليمان العمر على أن المرحلة المقبلة في العلاقة بين البنوك والمؤسسات والهيئات الرقابية في العالم تتطلب مزيدا من التفاهم وتقريب وجهات النظر لتحقيق المواءمة بين الحوكمة الصحيحة واتخاذ القرار السليم والسريع، بما يضمن استمرار نمو المصارف دون أزمات جديدة، حيث تعتبر عملية متابعة تنفيذ القوانين التي صدرت في ضوء الأزمة بصرامة أجدى من سن قوانين جديدة، قد تؤثرعلى مؤشرات التفاؤل التي تعيشها الأسواق حاليا، او تعرقل الخروج من الأزمة نفسيا واقتصاديا .

    وذكر العمر في لقاء أمس مع قناة سي ان بي سي عربية على هامش اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين في اسطنبول بأنه بعد مرور عام على الأزمة فان الوضع في الأسواق الآن أفضل مما كان عليه، معربا عن تفاؤله بأنه اذا استمر الدعم من حكومات العالم فان الأسواق ستتعافى بشكل تدريجي «ويجب ألا ننسى ما تم ضخه من أموال سواء من قبل الولايات المتحدة أو الاتحاد الاوروبي أو دول آسيا واليابان، لقد وحدت الأزمة الجهود العالمية، واذا استمرت أجواء التفاهم والتعاون، فلربما نرى انفراجة قريبا».

    وأكد على الدور المهم والحيوي للانفاق الحكومي في انعاش السوق وخلق فرص عمل وزيادة دخل الفرد وتحريك عجلة الاقتصاد، وقال انه يلمس توجها لدى حكومة الكويت نحو زيادة الانفاق وفتح مجالات عمل جديدة في مشاريع كبرى في مجالات البنية التحتية والاسكان والطاقة، كما أن هناك دولا أخرى في مجلس التعاون الخليجي قررت الاستمرار في خططها المستقبلية نحو زيادة الانفاق مثل السعودية وقطر، مما جعل الكثير من المستثمرين يتوجهون نحوهما «فالانفاق الحكومي يحرك الاقتصاد ويجذب المستثمر أيضا الذي يهمه العمل في سوق منفتح».

    وقال العمر ان الاجراءات التي اتخذت من قبل بنك الكويت المركزي كانت ايجابية وساهمت في الحد من تداعيات الأزمة بشكل كبير وسريع، معربا عن أمله في أن تستمر هذه الجهود بالتنسيق مع البنوك والفعاليات الاقتصادية الأخرى، وان تقدم محفزات جديدة للاقتصاد الوطني ودعم الشركات، مشيرا الى أن بيتك نجح مؤخرا في اعادة هيكلة مديونية 3 شركات هي مجموعة عارف وشركة المنار وبيت الاستثمار الخليجي تأكيدا للالتزام الذي يبديه بيتك نحو دعم قدرات الاقتصاد الوطني وشركاته.

    وقال العمر ان العمل المالي القائم على الشريعة اثبت جدارة ومصداقية خلال الأزمة وانه سوق نفسه بنفسه واستحق عن جدارة بان يكون بديلا اقتصاديا متاحا ومعترفا به في الأسواق العالمية، وقد زاد الطلب على المنتجات والخدمات المالية الاسلاميةعلى مستوى العالم وهناك دول وشركات أصبحت ترى في منتجات شرعية مثل الصكوك حلولا مهمة لمشاكل التمويل حيث تستند الى أصول حقيقية، كما أن العمل الاقتصادي المستند على الشريعة بمفهومه الواسع يقاوم الفقر والبطالة ويعمل في مجالات الاقتصاد الحقيقي واعمار الأرض وخلق فرص العمل وتعظيم قيم الانتاج وتحقيق الرخاء والتنمية .

    وحول الدعوات لاستبدال الدولار كعملة عالمية رئيسية حيث تشهد أروقة الاجتماعات في اسطنبول دعوات من هذا القبيل وسط مخاوف من أن تؤثر الأزمة على انهيار بعض العملات، قال العمر ان الأهم في المرحلة الحالية هو تحقيق التوازن بين العملات وليس من مصلحة احد انهيار عملة معينة، ومن الأفضل استخدام المفاوضات للوصول الى حلول تحفظ مصالح الجميع، وتوفق بين الاتجاهات المختلفة.









    تاريخ النشر 06/10/2009
     
  2. بدون مجامله

    بدون مجامله عضو نشط

    التسجيل:
    ‏21 مارس 2009
    المشاركات:
    2,562
    عدد الإعجابات:
    352
    مكان الإقامة:
    الكويت