** فى البقاله **

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة فضل, بتاريخ ‏12 أكتوبر 2009.

  1. فضل

    فضل عضو مميز

    التسجيل:
    ‏25 يوليو 2008
    المشاركات:
    6,791
    عدد الإعجابات:
    98
    مكان الإقامة:
    بين السماااء والارض
    [​IMG]



    ليس هناك ما يبهج ..


    تسير حياتي رتيبه ..


    سوى حديثي مع بائع البقاله المجاوره


    موعدنا بعد صلاة العشاء ، يخصص لي مقعدا بجواره


    أحيانا يفتح لي مشروبا باردا ، فأعرف أن مبيعاته وفيره


    وأحيانا يكتفي بقنينه ماء صغيره !!


    أحاديثنا مختلفه ..



    يتحكم فيها عدد الزبائن في تلك الليله



    تكون ذات مذاق جميل إذا كانت ليلته كبيسه



    وتكون ممله إذا كثر الداخلون والخارجون



    قصة ابنة التاجر التي تزوجت الفلاح هي ابرز قصصه



    تعطيني شعورا أن الحب لا يزال موجود




    تلك الليلة كانت كبيسة عليه ، لم يكن ثمة زبائن




    قرب الكرسي وهو يبتسم ، بدأ يسرد حكاية ابنة التاجر والفلاح



    وصل إلى الجزء الذي يتحدث عن بداية علاقتهما ، عندما دخل الفلاح حاملا



    بعض الفواكه يريد أن يهديها إلى التاجر لعله يشتري من مزرعته ، فتحت



    الباب ابنة التاجر وتلاقت العيون



    قطع حديثنا دخول انثى للبقاله ..



    سكت يتابعها وهي تتجول في المحل



    وعندما همت بالخروج رمقتني بنظره



    حزينة لكنها كانت كسهم استقر في قلبي ..



    خرجت من المحل ووقفت عند الباب كمن ينتظر شيئا !!




    سكت البائع ليقول : هذا حالها كل ليله .. تتجول في البقاله ثم تخرج ..




    لتقف عند الباب تنتظر من يسد رمقها ..




    لا أدري لماذا نهضت من مكاني لأقدم لها طعاما نقدت ثمنه ..




    كان البائع يحكي حكايته تلك وأنا أسترجع دخولها ووقوفها أمامي




    وعيناها ولهفتها وأنا أقدم لها الطعام ..




    عندما خرجت انا من البقاله كانت المفاجأه بأن وجدتها تنتظرني




    لم أقف ولم أتكلم معها بل واصلت سيري نحو البيت ، فسارت بجانبي !!




    حاولت أن أشرح لها أن لا يعني عطفي عليها أن تسير معي إلى بيتي !!




    لكني لم أتجرأ على فتح فمي ، وعندما بقي عليه عشرة أمتار توقفت




    فكرت أنها ستعرف البيت وستسبب لي قلقا




    لذا حاولت أن أسير دون هدف ، لكنها كانت تتبعني ، شعور بالخوف تملكني




    ماذا لو شاهدني أحد الجيران وهي تسير بجانبي ؟ !




    قررت العودة إلى البيت سريعا ، عندما وقفت أمام القفل وأردت إدخال




    المفتاح فيه كانت على مقربة مني ، بت أفكر !




    ترى ماذا تريد مني ؟



    هل تريد الدخول؟



    ستكون قاصمه وسيضج البيت بالصراخ والمفاجأه المذهله ..



    وقد أطرد من البيت معها !!



    هل أطلب منها أن تتركني وشأني ؟




    هل أشير لها بيدي أن ابتعدي ؟




    لكنها مسكينه وقد أحسنت إليها فلماذا لا أكمل معروفي ؟!




    وجدت الحل في سيارتي ركبتها وانطلقت بعيدا ..




    يبدو أني سحرتها .. أو أنها أعجبت بي ..




    هاهي الأيام تتوالى وهي لا تترك عادتها في لقائي عند البقاله




    والسير معي نحو البيت ، تحولت مشاعرها إلى حب صارخ




    ولم يعد السير بجانبي وعلى مسافة المتر يرضيها




    بل وتتمايل في مشيتها أمامي .. عندما تفعلها أدور




    بعيني يمينا وشمالا خشية أن يراني أحد ..





    جميل أن تعيش وأنت تشعر بأن قلبا يحبك




    سار البائع في قصة ابنة التاجر والفلاح إلى أن تأجج الحب بينهما




    فقد أصبح الفلاح يرى ابنة التاجر في كل وقت




    بل هي التي تفعل كل شيء من أجل أن تراه




    كانت تخرج إلى صخرة كبيرة تطل على مزرعة الفلاح




    لتراه وهو يحرث أرضه ويبذرها ويسقيها ، لقد أصبح كل شيء في حياتها ..





    هي الأخرى أصبحت أراها في كل وقت ..




    لم يكن العشاء هو الوقت الوحيد لرؤيتها ..




    بل أصبحت تأتي لرؤيتي في كل وقت ..




    وأصبحت أكثر من الخروج من البيت لرؤيتها ..




    في هذه الليله ختم البائع قصة ابنة التاجر ..




    لكنه فاجأني بنهاية غير سعيده




    لقد خانت الحب ، وتركت الفلاح يعيش ألمه




    فقد ذهب ذات يوم إلى سوق المدينة ليبيع الخضار والفواكه




    فشاهدها تقف أمام محل لبيع القماش




    وتتحدث مع ابن تاجر الأقمشة الشاب الوسيم في غنج ودلال كبيرين




    في تلك اللحظة سقطت الفواكه من يده ، وجرى إلى مزرعته كئيبا





    فى اليوم التالى ، لم أشعر بالراحة في النوم




    استيقظت منتصف العصر !




    صرخت لماذا تركتموني أنام إلى هذا الوقت ؟!!





    خرجت سريعا من البيت ، لم أجدها كعادتي




    أطلت البقاء لعلها تحضر




    ركبت سيارتي وتجولت في شوارع الحارة لكن لا أثر لها !





    لم أعتد منها ذلك ، فمنذ أكثر من أسبوعين وأنا أجدها أمامي





    لعل هناك ما يمنعها




    بعد العشاء كنت في البقاله أبحث عن قصه جديده من بائعها ، لكنه كان




    منشغلا بزبائنه الذين كثروا هذه الليله ، فلم يلتفت إليَّ




    حتى هي لم أرها





    كنت حزينا وأنا أجر قدماي عائدا إلى البيت





    بفقدها شعرت بفراغ كبير في حياتي ، أحسست بخواء كبير




    كان يخيل إلي في كل وقت أنها بجانبي




    وعلى الرغم من ذلك لم افقد الأمل في عودتها




    فمازال أمل ضئيل يلمع بين عيني





    لم أعتد أن أذهب إلى البقالة عصرا





    لكني في اليوم التالى وجدتني أسير إليها ، وهناك رأيتها ويا ليتني لم أرها




    كانت مع ابن الجيران يطعمها ، وهي تتودد إليه وتموء بحنو كبير ..




    أكاد أجزم أنها شعرت بي ، لكنها تجاهلتني !!




    أما هو فكان مسرورا بها وهو يفتح علبة سردين ويقدمها لها




    وهو يبتسم ويربت على رأسها




    نهض وسار نحو بيته فتبعته بينما وقفت مكاني أنظر إليهما في صدمه وذهول




    تذكرت كيف كانت تفعل ذلك معي !




    في الطريق كانت تقترب منه بجسمها ، وتمشي بجانبه في حب شديد




    وعندما وصلا إلى بيته ، أخذت تتقلب أمامه في غنج ودلال كبيرين




    أصابتني وخزة في قلبي ، لقد باعتني إذن ، وتركتني أتجرع الخيانه




    بينما عدت إلى بيتي





    ومشهد الخيانه يفتت كل خلية وفاء في جسدي






    < للخيانه طعم مر ... كالعلقم >


    [​IMG]
    الخائنه ونظراتها الفاتنه ​
     
  2. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    شكرا
     
  3. ام روتا

    ام روتا عضو جديد

    التسجيل:
    ‏14 مايو 2009
    المشاركات:
    629
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    تعبت وانا اقره
    هههههههههههههههههههه
    شكرا
     
  4. فضل

    فضل عضو مميز

    التسجيل:
    ‏25 يوليو 2008
    المشاركات:
    6,791
    عدد الإعجابات:
    98
    مكان الإقامة:
    بين السماااء والارض
    العفو ليلى ..​


    ام روتا ..

    آسف على الاطاله ..

    وعساها دوم هالضحكه ..

    دمت بخير ...​
     
  5. الهمس الخجول

    الهمس الخجول عضو مميز

    التسجيل:
    ‏6 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    8,739
    عدد الإعجابات:
    2
    اللهـ يعطيك الف عافيـهـ دائماً مبدع
     
  6. الذيبة

    الذيبة عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 أغسطس 2009
    المشاركات:
    10,007
    عدد الإعجابات:
    238
    مكان الإقامة:
    في قلــوب الطيبيــن
    [​IMG]



    //
    حكمة وإستراتجية ثبات متزنه
    بلا إسهاب او ملل
    ،،
    فالعاطفه كـ الإعصار إن لم تكن هناك جذور راسخه قد تحدث الدمار
    //
    وتبقى المشاعر الصادقه كـ المرآه النقيه
    وفيما عداها هي كـ حطام تلك المرآه
    لاتعكس إلا الشتات
    ،،

    فضل

    بحق نفتخر بهكذا قلم
    ،،
    ::
    ::

    شكراً لكـ :rolleyes:
     
  7. هادى ابو محمد

    هادى ابو محمد عضو نشط

    التسجيل:
    ‏17 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    674
    عدد الإعجابات:
    0
  8. العاشق

    العاشق عضو مميز

    التسجيل:
    ‏18 يناير 2009
    المشاركات:
    14,324
    عدد الإعجابات:
    557
    مكان الإقامة:
    هنا
    قطاوة اخر زمن لا حيا ولا مستحا
    ههههههههههههههههههههههههههههههههِهههَ
    :):)
     
  9. Kyokushin

    Kyokushin عضو نشط

    التسجيل:
    ‏8 فبراير 2008
    المشاركات:
    517
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    kuwait
    ههههههههه
    اخر شي طلعت الخاينه قطوه
    بس صراحه قصه روووعه
    شكرا
     
  10. فضل

    فضل عضو مميز

    التسجيل:
    ‏25 يوليو 2008
    المشاركات:
    6,791
    عدد الإعجابات:
    98
    مكان الإقامة:
    بين السماااء والارض
    الهمس الخجول ..

    الحمدلله انها اعجبتك ..

    دمت بسعاده ..​


    الذيبة ..

    قلت فأبدعت . سلمت يمينك ..

    تحياتي ..​


    هادى ابو محمد ..

    العفو

    اهلا بك عزيزى هنا ..​


    شفت شلون :rolleyes:

    حياك الله يا العاشق ..​


    Kyokushin ..

    القطة وفية ..

    وهي هنا مجرد قصة أستوحيتها من تعلقها بي

    ثم تعلقها بابن الجيران فجأة رغم ما قدمته لها من طعام وعناية

    شكرا لك ..​
     
  11. دنياء غريبه

    دنياء غريبه عضو مميز

    التسجيل:
    ‏5 يناير 2009
    المشاركات:
    12,840
    عدد الإعجابات:
    686
    مكان الإقامة:
    ● فــَي قـًلـب بـًآبـآتيِ ..!ِ~}
    لااعلم ان كانت تقصد بالقصة (قطة ) او ( انسان )

    ولكنــ شئ مآ جذابني الي قصة ان اقراء بستمرار وشوق

    وشئ اخر صدمني بالخاينه وهي نهاية ...


    شكرا لك (فضل ) ..
    سلمت ناملك ...
    انتظر جديدك بكل شوق ..


     
  12. فضل

    فضل عضو مميز

    التسجيل:
    ‏25 يوليو 2008
    المشاركات:
    6,791
    عدد الإعجابات:
    98
    مكان الإقامة:
    بين السماااء والارض
    دنياء غريبه ..

    الموضوع يتحدث عن الخيانه من خلال قصتين فى وقت واحد

    الاولى واضحه وهى قصة الفلاح وبنت التاجر والثانيه غامضه وهى

    تتحدث عن صاحبنا والقطه ..

    تقبلى تحياتى ...​
     
  13. eng.explorer

    eng.explorer عضو جديد

    التسجيل:
    ‏19 فبراير 2009
    المشاركات:
    494
    عدد الإعجابات:
    0
    لما وصلت لهالمقطع :
    كانت مع ابن الجيران يطعمها ، وهي تتودد إليه وتموء بحنو كبير ..

    عرفت انها قطوة ... على الاقل تبقى حيوان والخيانة كانت للحياة ومثل مايقولون الجوع كافر لكن شنو عذر البشر في الخيانة


    قصة جميلة شكرا لك
     
  14. نواره1

    نواره1 إلغاء نهائي

    جميل هذا الترابط بين القصتين ..
    وكأن بعرضك لقصة الفلاح مع ابنة التاجر .. أردت ألا تبخل على القارئ أن يفهم مضمون قصتك ..
    ومع وجود عنصر المفاجأه في شخصية الخائنة (القطه) .. هذا في حد ذاته .. يعطي إثارة و متعة للقارئ ....

    أحيانا يلجأ الكاتب إلى إستخدام شخصيات رمزيه .. لعرض إسقاطات معينة .. سواء سياسية أو إجتماعية أو عاطفية ... له مغزي بعدم عرضها بشكل مباشر .. إذ يجعل القارئ يحلق في تحليلاته الخاصة ...

    فبالإمكان عرض قصة ( الخيانة ) .. بإستخدام شخصية حقيقية غير رمزيه ...و لكن إستخدام رمزية القطه و كشفها في النهاية.. هذا ما يحقق من خلاله عنصر المفاجأه ..

    أيضا يجعل القارئ يتسائل .. يا ترى هل يقصد الكاتب بالفعل القطه ذاتها .. أم هي رمزيه .. و إن كان يقصد القطه ذاتها .. لماذا فسر تصرفها بالخيانه ... هل كان يعاني من أزمة خيانة .. هل ذاق مرارتها وأراد أن يعرض صورها ..
    و تبدأ التساؤلات و إختلاف التوقعات .. و هنا يكمن النجاح في العرض .. لأنه حقق أهم شرطين في القصة الناجحه .. الإثاره ..وإختلاف تحليلات المتلقي ..


    شكراااااااااااااااااااااااااااااااااالك عزيزي ...
    والله يبعد عنك .. و عنا أهل اخيانة ...
     
  15. فضل

    فضل عضو مميز

    التسجيل:
    ‏25 يوليو 2008
    المشاركات:
    6,791
    عدد الإعجابات:
    98
    مكان الإقامة:
    بين السماااء والارض
    eng.explorer ..

    سعيد بمرورك الكريم

    فعلا قد نجد عذرا للقطه ، لا نجده للبشر

    دمت بخير ..​


    نواره1 ..

    متألقه كعادتك دائما ..

    ماذا عساى اقول بعد هذا التقرير الدقيق ، الا

    شكرااااا لك ...​