وراء إعلان مجموعة الأوراق اعتزامها شراء حصة «الهيئة» في «زين»

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة البحر الهادي, بتاريخ ‏13 أكتوبر 2009.

  1. البحر الهادي

    البحر الهادي عضو نشط

    التسجيل:
    ‏4 يوليو 2008
    المشاركات:
    119
    عدد الإعجابات:
    0
    قصة كتاب أرسلته «الاستثمارات الوطنية» وراء إعلان مجموعة الأوراق اعتزامها شراء حصة «الهيئة» في «زين»

    قصة كتاب وراء اعلان مجموعة الاوراق المالية انها تدرس شراء حصة الهيئة العامة للاستثمار في «زين» والبالغة 24.6%.

    وفي التفاصيل التي روتها مصادر لـ «الأنباء» افادت بان الاستثمارات الوطنية ارسلت كتابا الى البنك التجاري بصفته المسؤول عن ادارة حصة مؤثرة من اسهم «زين» لصالح أحد كبار العملاء، وان ما ورد في صيغة الكتاب اثار حفيظة الكبار في «المجموعة»، حيث جاء فيه انه «تم استبعادكم من الصفقة الخاصة ببيع 46% من اسهم زين».

    وكانت الاستثمارات الوطنية قد طلبت تحويل اسهم زين الى محفظة خاصة لدى الاستثمارات الوطنية حتى تضمن عدم حدوث اي عراقيل مستقبلية، ولكن البنك التجاري رد بأن حصة زين التي ستدخل ضمن الصفقة مرهونة، وانه لن يتم نقلها الى التحالف الهندي ـ الماليزي إلا عند التوصل الى اتفاق نهائي، وهو ما رأته الاستثمارات الوطنية نوعا من العراقيل التي قد تؤثر على سير الصفقة، ما دفعها الى ارسال كتاب افادت فيه بانه تم استبعادهم من الصفقة الامر الذي اثار حفيظة اصحاب هذه الاسهم ما دفعهم الى ان تعلن مجموعة الاوراق المالية انها تدرس شراء حصة الهيئة العامة للاستثمار في اسهم زين.

    وقد اثار هذا الاعلان الكثير من الأقاويل التي تصب في اتجاه واحد، وهو وجود خلاف بين اكبر مجموعتين لهما شركات في السوق الامر الذي ادى لهبوط حاد للسوق امس.

    وافادت المصادر بان هناك محاولات تجري لاحتواء هذه الازمة خاصة ان آثارها السلبية انعكست على السوق الذي هوى بشدة امس، واشارت المصادر الى ان المصالح الكبرى للمجموعتين الكبيرتين في السوق تدعو الى سرعة الخروج من هذه الأزمة خاصة ان انعكاساتها السلبية اثرت على السوق ما تسبب في خسائر ضخمة لقطاع كبير من صغار المستثمرين، بالاضافة الى ان الظروف المالية والاقتصادية التي تمر بها البلاد لا تتحمل وجود خلافات بين اكبر مجموعتين استثماريتين لهما مصالح كبيرة في السوق.

    وألمحت المصادر الى انه رغم اعلان رئيس مجلس الادارة لمجموعة الأوراق المالية ان شركته جاهزة ولديها القدرة على شراء حصة الهيئة العامة للاستثمار الا ان ضخامة قيمة هذه الحصة والتي تقدر بنحو 2.1 مليار دينار في حال تم الشراء على سعر دينارين يصعب تمويلها الا من خلال الحصول على تسهيلات ائتمانية من البنوك، وانه في ظل هذه الازمة قد تكون هناك صعوبة في توفير هذه السيولة ولكنها ليست مستحيلة.

    المصدر :
    http://www.alanba.com.kw/AbsoluteNMNEW/templates/?a=70719&z=17
     
  2. البحر الهادي

    البحر الهادي عضو نشط

    التسجيل:
    ‏4 يوليو 2008
    المشاركات:
    119
    عدد الإعجابات:
    0
    أكد أن مجموعة الأوراق تسعى الى الربحية
    الموسى: لابد من الشفافية وتكافؤ الفرص في بيع هيئة الاستثمار حصتها في «زين»


    قالت شركة مجموعة الاوراق المالية أمس انه لابد من اتباع قواعد الشفافية وتكافؤ الفرص امام الجميع في حال رغبت الهيئة العامة للاستثمار بيع حصتها في شركة زين للاتصالات المتنقلة والبالغة 5ر24 في المئة .
    واوضح رئيس مجلس ادارة الشركة علي الموسى في لقاء مع قناة (سي ان بي سي) العربية ان شركة المجموعة كانت قد اعلنت نيتها شراء حصة الهيئة العامة للاستثمار في حال رغبت في بيعها.

    الأدوات اللازمة
    واشار الموسى في رده على سؤال حول قدرة الشركة على تمويل شراء هذه الحصة الى ان اي مستثمر جاد لايمكن ان يقدم على مثل هذه الخطوات ما لم يكن لديه الادوات اللازمة واهمها التمويل موضحا انه »حتما لن نقدم على هذه الخطوة كشركة ما لم نكن متاكدين من قدرتنا على اتمام الصفقة«.
    وقال انه بالنسبة لصفقة زين فان الشركة تقوم حاليا باجراء الدراسات اللازمة لتقديم عرض لشراء جزء او كامل حصة الهيئة فيها متى ما عقدت العزم على تنفيذ تلك السياسة بالنسبة لهذا السهم».
    وحول السعر الذي ستتقدم به المجموعة لشراء الحصة المذكورة قال الموسى «حتى الان لم نعلن اي سعر ».
    وكانت المجموعة اعلنت امس انها تلقت بكل ترحيب اعلان هيئة الاستثمار امكانية بيع بعض من مساهماتها في الشركات المساهمة مؤكدة تاييدها لموقف الهيئة بان سعر الدينارين لسهم شركة زين هو سعر جيد.
    وحول دخول الشركة في الصفقات الكبرى واخرها صفقة بيع حصة الهيئة في بنك بوبيان قال الموسى ان الشركة تسعى الى الربحية واقتناص الفرص المناسبة.
    وعن تاثير ما يثار حاليا من بيع حصة مؤثرة في زين لمجموعة من المستثمرين الاجانب قال الموسى ان هذه الصفقة لو تمت ستكون في صالح السوق «لاننا نتحدث عن رقم كبير يتجاوز 14 مليار دولار».

    المصدر :
    http://www.alamalyawm.com/ArticleDetail.aspx?artid=114232