«فافاسي»: صفقة «زين» ستتم ...من دون «إذا»

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة net1, بتاريخ ‏13 أكتوبر 2009.

  1. net1

    net1 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏4 يناير 2009
    المشاركات:
    805
    عدد الإعجابات:
    0
    حتى ما قبل اسبوعين كان الجميع ينتظر ما ستؤول اليه المفاوضات حول استحواذ شركة «بهارتي» الهندية على شركة «ام تي ان» الجنوب افريقية، التي لو تمت لكانت اكبر صفقة في قطاع الاتصالات الهندي هذا العام. في الاسبوعين الاخيرين وبعد ان انهارت المحادثات حول هذه الصفقة، حاول فريد عارف الدين الذي يقود مجموعة «فافاسي» ملء الوقت الضائع. التقى عارف الدين رئيس «بهارتي» سونيل ميتال لرؤية ما اذا كان بامكانه اخراجه من المشكلات التي واجهها مع «ام تي ان» عن طريق ادخاله في حصة تبلغ قيمتها 6.9 مليار دولار من شركة «زين».
    وفي حين قال ميتال انه ليس معنيا بالدخول في اي صفقة بناء على ردة فعل، التقى عارف الدين وزير الاتصالات الهندي ايه. راجا وعددا من المسؤولين في شركتي «bsnl» و«mtnl» الحكوميتين للعمل على ايجاد مستثمرين اخرين للمشاركة في شركة ذات اغراض خاصة ستنشئها «فافاسي» لشراء حصة 46 في المئة في «زين».
    يقول عارف الدين انه اجتذب بالفعل صندوقين للملكيات الخاصة للمشاركة في الصفقة، بالاضافة الى رجل الاعمال الماليزي سيد مختار البخاري.
    عارف الدين، المساهم الرئيسي في «فافاسي»، ليس معروفا عنه الكثير بخلاف انه مهندس مدني من منطقة كارناكاتا في الهند، وقد اسس المجموعة قبل نحو عشر سنوات. هو نفسه لا يريد الحديث كثيرا عن ماضيه، مفضلا الحديث عن المستقبل، المستقبل الذي لا يوجد فيه «اذا» بل فقط «متى». لذلك عندما سئل عن وجهة راداره «اذا» لم تتم صفقة «زين» اجاب «ماذا تعني بإذا؟ بالطبع الصفقة ستتم».
    ورغم ان عارف الدين لا يسهب في الحديث عن اتصالاته، الا ان من الواضح ان لديه نفوذا. فبعد الاعلان عن مشاركة شركتي «bsnl» و«mtnl» في الصفقة اثر توقيعها بينه وبين مجموعة الخرافي الشهر الماضي، سعت الشركتان الى نفي ان تكونا مشمولتين بها. ثم بعد يوم من ذلك عادتا واكدتا اهتمامهما بشراء الحصة. كما ان توصل عارف الدين الى ترتيب صفقة لشراء حصة بهذا الحجم من «زين» يؤكد علاقاته الواسعة في اوساط الاعمال الكويتية.
    وشركة «فافاسي»، بحسب موقعها الالكتروني، مهتمة بالابتكار. ويقول عارف الدين «نريد موطئ قدم في الجيل الحالي من التكنولوجيا، والصفقة مع زين ستكون الخطوة الاولى لنا نحو تحقيق هذا الهدف».
    ويوضح الموقع ان «الابتكار هو قوة الحياة التي تدفع فافاسي، وهو امر اساسي لتوليد وانماء القيمة في عملنا». وبالفعل بدأت احدى شركات المجموعة وهي «نكست جنريشن تيليكومنيكيشن انديا» تجارب على الجيل المقبل من شبكات الاتصال في ولاية ماديا برادش - تكنولوجيا الاتصالات الجيدة ترتكز بالكامل الى الانترنت- وهي تنتظر رأي الهيئة الناظمة للاتصالات في الهند حول ادخال هذه الشبكات في العمل والتسعير.
    وهذا ليس كل ما يتضمنه جدول اعمال «فافاسي»، فقد وقعت مذكرة تفاهم مع حكومة راجستان لاقامة منشأة لصناعة رقائق السيليكون. ويقول عارف الدين ان البخاري هو جزء من هذا الاستثمار ايضا، موضحا ان المنشأة ستبدأ التشغيل بحلول 2013 - 2014.
    كما ان شركة تابعة اخرى، هي «فافاسي تيليجنس»، تقدمت للحصول على ترخيص لتقديم خدمة وصول شامل الى الانترنت ولكنها لم تتلق الرد بعد.
    وسواء اصبح عارف الدين اسما كبيرا في سوق الاتصالات الهندي ام لا، فان المؤكد ان قياصرة الاتصالات في الهند سيسمعون عنه وعن «فافاسي» الكثير في الاسابيع والاشهر المقبلة.

    الراي 13\10\2009
    (عن «بزنس ستاندرد»)