قم ألأن ====( لصلاة الضحىّّّّ) لاتتركها نهائيا فأجرها عظيم

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة ابوساره009, بتاريخ ‏18 أكتوبر 2009.

  1. ابوساره009

    ابوساره009 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏16 فبراير 2009
    المشاركات:
    794
    عدد الإعجابات:
    0
    ســــنة صــــلاة الضحـــــى ::




    بسـم اللــه الـرحمــن الرحيــم


    كم هو جميل ورائع أن يسرع المسلم إلى بيت من بيوت الله في الأرض لتأدية فريضة
    الصلاة بمجرد ارتفاع صوت المؤذن منادياً للصلاة ،


    ولكن الأجمل من ذلك أن تستمر صلة العبد بربه جل وعلا حتى في غير وقت الفريضة
    حينما يجتزئ الإنسان من وقته المزدحم بشؤون الحياة ومشاغلها ولو جزءاً يسيراً
    يقف فيه بين يدي مولاه العظيم وخالقه الكريم ، طاهراً متطهراً ليؤدي صلاة الضحى
    مبتغياً بذلك الأجر والثواب من الكريم الوهاب


    ولأن لصلاة الضحى زمناً محددا يكون الناس مشغولين خلاله بأعمالهم
    فالموظف في وظيفته ،
    والطالب في فصله ، والعامل في عمله ، والتاجر في محله ،
    والطبيب في عيادته ، والجندي في ثكنته
    والمرأة في بيتها ؛

    إلا أن هناك من يوفقه الله سبحانه وييسر له اغتنام بعض الشيء من وقته
    لتأدية صلاة الضحى تقرباً إلى الله جل وعلا ، وطمعاً في ثوابه ،
    وليكون بذلك واحداً من الموفقين الذين يحرصون على إحياء شعيرة من شعائر الدين ،
    ويواظب على سنة من سنن نبينا صلى الله عليه وسلم


    فعن أبي الدرداء وأبي ذرِّ ( رضي الله عنهما ) عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ـ" عن الله تبارك وتعالى أنه قال : ابن آدم ، اركع لي أربع ركعاتٍ من أول النهار أكفك آخره "ـ
    ( رواه الترمذي ، الحديث رقم 475 ، ص 126 ) .ـ



    فهنيئاً لمن حافظ على صلاة الضحى ،
    وهنيئاً لمن لم يشغله عنها شاغل،
    وهنيئاً لمن عمل بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم التي ورد في شأنها
    عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال :
    " أوصاني خليلي بثلاثٍ : صيامِ ثلاثةِ أيامٍ من كل شهر ، وركعتي الضحى ، وأن أوتر قبل أن أنام "
    ( رواه البخاري ، الحديث رقم 1981 ، ص 319 ) .


    أقل صلاة الضحى: ركعتــان.
    أفضلها: أربع ركعـات، مثـنى مثـنى.
    أكثرها: ثمان ركعات، وقيل اثنتا عشرة ركعة، وقيل لا حدَّ لأكثرها.

    خرج البخاري في صحيحه بسنده قال:سمعت عبد الرحمن بن أبي ليلى يقول:
    "ما حدثنا أحد أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يصلي الضحى غير أم هانئ
    ، فإنها قالت: إن النبي صلى الله عليه وسلم دخل بيتها يوم فتح مكة فاغتسل وصلى ثماني ركعات " .
    وعن عائشة عند مسلم:
    "كان يصلي الضحى أربعاً ويزيد ما شاء"

    **********

    وعن نعيم بن همار رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
    يقول الله سبحانه:ـ
    ابن آدم، لا تعجزني من أربع ركعات من أول نهارك أكفك آخره "ـ".

    **********

    وعن جابر عند الطبراني في الأوسط كما قال الحافظ في الفتح:
    "أنه صلى الله عليه وسلم صلى الضحى ست ركعات"،

    **********


    وعن أنس مرفوعاً:
    "من صلى الضحى ثنتي عشرة بنى الله له بيتاً في الجنة". ​
     
  2. ياسر الروقي

    ياسر الروقي عضو نشط

    التسجيل:
    ‏11 يونيو 2007
    المشاركات:
    3,830
    عدد الإعجابات:
    14
    مكان الإقامة:
    بلدة طيبة ورب غفور
    جزاك الله خير
     
  3. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    جزاك الله خير
     
  4. NoOoOoR

    NoOoOoR عضو نشط

    التسجيل:
    ‏18 أغسطس 2008
    المشاركات:
    10,667
    عدد الإعجابات:
    9
    مكان الإقامة:
    الكــويـــت....:))
    جزاك الله خير
     
  5. حـمـد

    حـمـد عضو جديد

    التسجيل:
    ‏12 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    30
    عدد الإعجابات:
    0
    جزاك الله خير...
     
  6. المحيط الهادئ

    المحيط الهادئ عضو نشط

    التسجيل:
    ‏12 يونيو 2009
    المشاركات:
    340
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    احسنت

    جزاك الله خير
     
  7. away1979

    away1979 عضو مميز

    التسجيل:
    ‏4 يوليو 2008
    المشاركات:
    10,917
    عدد الإعجابات:
    1,584
    مكان الإقامة:
    Kuwait
    بارك الله فيك
     
  8. ابن التوحيد

    ابن التوحيد عضو جديد

    التسجيل:
    ‏25 يوليو 2009
    المشاركات:
    639
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    جزاك الله خير و بيض الله وجهك
     
  9. ابن عمير

    ابن عمير عضو نشط

    التسجيل:
    ‏29 سبتمبر 2008
    المشاركات:
    2,862
    عدد الإعجابات:
    2
    شرحه الشيخ العثيمين رحمه الله :

    * عن أبي ذر"" أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال :
    (يُصبح على كل سُلامى من أحدكم صدقة ، فكل تسبيحة صدقة، و كل تحميدة صدقة ، و كل تهليلة صدقة، و كل تكبيرة صدقة ، و نهي عن المنكر صدقة ، و يُجزي من ذلك ركعتان يركعُهُما من الضحى). رواه مسلم .

    * " السُلامى": بضم السين المهملة و تخفيف اللام و فتح الميم : المفصل .

    الشـــر ح
    السُلامى هي العظام أو مفاصل العظام ، يعني أنه يصبح كل يوم على كل واحد من الناس صدقة في كل عضو من أعضائه ، في كل مفصل من مفاصله .
    قالوا: و البدَن فيه ثلاثمائة و ستون مفصلا ما بين صغير و كبير ، فيصبح على كل إنسان كل يوم ثلاثمائة و ستون صدقة .

    و لكن هده الصدقات ليست صدقات مالية ، بل هي عامة ، كل أبواب الخير صدقة ، كل تهليلة صدقة ، و كل تكبيرة صدقة ، و كل تسبيحة صدقة ، و كل تحميدة صدقة ، و أمر بالمعروف صدقة ، و نهي عن المنكر صدقة ، كل شيء يقرب إلى الله عز و جل من قول أو فعل فإنه صدقة ، حتى أن النبي صلى الله عليه و سلم قال(إنك إذا أعنت الرجل في دابته و حملته عليها أو رفعت له عليها متاعه فهو صدقة) قراءة القرآن صدقة ، طلب العلم صدقة ، و حينئذ تكثر الصدقات ، و يمكن أن يأتي الإنسان بما عليه من الصدقات و هي ثلاثمائة و ستون صدقة .
    ثم قال( ثم يجزىء من ذلك ) يعني عن ذلك (ركعتان يركعهما من الضحى) يعني أنك إذا صليت من الضحى ركعتين أجزأت عن كل الصدقات التي عليك ، و هذا تيسير الله عز و جل على العباد .
    و في هذا الحديث : دليل على أن الصدقة تطلق على ما ليس بمال.
    و فيه : أيضا دليل على أن ركعتي الضحى سنة ، سنة كل يوم ، لأنه إذا كان كل يوم عليك صدقة على كل عضو من أعضائك ، و كانت الركعتان تجزىء ، فهذا يقتضي أن صلاة الضحى سنة كل يوم ، من أجل أن تقضي الصدقات التي عليك .
    قال أهل العلم : و سنة الضحى تبتدىء و قتها من ارتفاع الشمس قدر رمح ، يعني حوالي ربع إلى ثلث ساعة بعد الطلوع ، إلى قبيل الزوال ، أي إلى قبل الزوال بعشر دقائق ، كل هذا و قت لصلاة الضحى ، في أي و قت فيه تصلي ركعتي الضحى ، فإنه يجزىء، لكن الأفضل أن تكون في آخر الوقت ، لقول النبي صلى الله عليه و سلم (صلاة الأوابين حين ترمض الفصال) يعني حين تقوم الفصال من الرمضاء لشدة حرارتها ، و لهذا قال العلماء : إن تأخير ركعتي الضحى إلى آخر الوقت أفضل من تقديمها ، كما كان النبي صلى الله عليه و سلم يستحب أن تؤخر صلاة الضحى إلى آخر الوقت ، إلا مع المشقة فالحاصل إن الإنسان قد فتح الله له أبواب طرق الخير كثيرة ، و كل شيء يفعله الإنسان من هذه الطرق، فإن الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة .