اهم احداث تعاملات الخميس

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة الاســــتا ذ, بتاريخ ‏8 مارس 2002.

  1. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    أغلقت البورصات الأمريكية تعاملات الخميس بانخفاض حيث قام المستثمرون بجني الأرباح من السوق خلال الارتفاع الشديد الذي شهدته مؤخرا وبالرغم من تقرير ألان جرينسبان رئيس البنك المركزي الأمريكي والذي أشار فيه إلى أن التحسن الاقتصادي أصبح وشيكا.


    أغلق مؤشر داو جونز الصناعي تعاملات الخميس بانخفاض 48.92 نقطة، أو ما يعادل 0.5%، ليصل إلى 10525.37 نقطة بعد أن أغلق المؤشر تعاملات الأربعاء بارتفاع 141 نقطة.

    كما أغلق مؤشر ناسداك المجمع تعاملات الخميس بانخفاض 8.77 نقطة، أو ما يعادل 0.5%، ليصل إلى 1881.63نقطة. وكان المؤشر قد أضاف 24 نقطة في تعاملات الأربعاء.

    أما بالنسبة للمؤشرات الأخرى في السوق، فقد تكبدت هي الأخرى خسائر كبيرة في تعاملات الأمس بما في ذلك مؤشر ستاندرد أند بورز، الأوسع نطاقا والمكون من500 سهم من أسهم الشركات الكبرى، حيث أغلق المؤشر تعاملاته بانخفاض 5.23 نقطة، أو ما يعادل 0.5%، ليصل إلى 1,157.53. وكان حجم التعاملات التجارية كثيفا.

    تقرير جرينسبان المتفائل

    وكان مؤشر داو جونز الصناعي قد انخفض في وقت مبكر من تعاملات الأمس حيث بدأ ألان جرينسبان رئيس البنك المركزي الأمريكي في إلقاء البيان الذي أعده حول السياسة النقدية في الولايات المتحدة الأمريكية أمام لجنة البنوك بمجلس الشيوخ الأمريكي.

    وقام جرينسبان بعرض تقييم أكثر تفاؤلا من الذي ألقاه أمام فريق من مجلس النواب خلال الأسبوع الماضي حول حالة الاقتصاد الأمريكي حيث قال جرينسبان إن المؤشرات الحالية تشير إلى أن التحسن الاقتصادي أصبح وشيكا وأن البيانات الاقتصادية التي صدرت مؤخرا قد أظهرت أيضا تقدما ملموسا في إنفاق المستهلكين بالإضافة إلى زيادة الطلب على المنتجات التجارية.

    وقد علّق بيتر كوليدج، كبير المتعاملين في الأسهم العادية في بريان ميوري، بأن تصريحات جرينسبان التي ألقاها حول الاقتصاد الأمريكي لم تمثل مفاجأة عظيمة بالنسبة للمستثمرين لأن هذه التعليقات كانت متوقعة من خلال أوضاع السوق في الفترة الماضية.

    وأضاف كوليدج أن المستثمرين قد قاموا بعمليات جني الكثير من الأرباح خلال الارتفاع القوي الذي شهدته السوق خلال تعاملات الأيام الأربع الماضية.

    وأضاف كوليدج أيضا من الواضح أن هناك بعض التحسن الاقتصادي ولكن القضية تكمن في مدى قوة ونشاط هذا التحسن. وحتى نتبين ذلك فنحن في حاجة إلى معرفة ما تقوله الشركات فيما يخص حجم أعمالها التجارية وأرباحها.

    وقد انخفضت أسعار السندات في تعاملات الأمس بناء على توقعات من جانب المستثمرين بأن يدفع التحسن الاقتصادي القوي البنك المركزي الأمريكي للبدء في رفع معدلات الفائدة قصيرة الأمد خلال هذا الربيع.
    وقد قام البنك المركزي الأمريكي بخفض أسعار الفائدة نحو 11 مرة لتصل إلى أدنى مستوياتها في أربعين عاما.

    وفي بورصة نيويورك، استطاعت شركات " جونسون أند جونسون" JNJ و" هنيويل إنترناشيونال" HON و" فيليب موريس" MO تحقيق مكاسب في تعاملات الأمس بينما تعثرت الأسهم القوية بما في ذلك أسهم شركات " إنترناشيونال بيزنس ماشينز IBM " و" بوينج" BA و" إيه تي أند تي"T .

    ورفعت مؤسسة " ميريل لينتش" للاستثمارات ببورصة نيويورك تصنيفها لأسهم لشركة " جنرال موتورز" GM بعد أن رفعت أولى شركات صناعة السيارات في العالم من توقعات أرباحها خلال عام 2002 مما أدى إلى ارتفاع أسعار أسهم الشركة في تعاملات الأمس بنسبة 2.5%.

    كما ارتفعت أيضا أسعار أسهم محلات "ولمارت" WLM ، أكبر محلات في العالم للبيع بالتجزئة، في تعاملات الأمس بنسبة 1.3% بعد أن أعلنت المحلات عن نمو مبيعاتها بنسبة 10.3 خلال شهر فبراير/شباط وهو نمو أفضل من المتوقع.

    وشهدت أيضا أسعار أسهم شركة " بيست باي" BBY للإليكترونيات، ارتفاعا في تعاملات الأمس بنسبة 6.5%. وقالت الشركة إن أرباحها خلال الربع الأخير من العام المالي 2001 قد تجاوز توقعات بورصة نيويورك كما قالت الشركة أيضا إن مبيعاتها قد ارتفعت على الأقل بنسبة 4.5.%.

    كما أعلن عدد آخر من شركات البيع بالتجزئة عن أرقام مبيعات شهر نوفمبر في تعاملات أمس الخميس. وبوجه عام، كانت أرقام مبيعات محلات التجزئة التي تبيع بالخصم أفضل من غيرها.

    ومن ناحية أخرى انخفضت أسعار أسهم شركة " سيبراكور"، SEPR للبيوتكنولوجيا، في تعاملات الأمس بنسبة 58.5% بعد أخبار تقضي بأن هيئة الأغذية والعقاقير تنوي إصدار خطاب بعدم الموافقة فيما يخص اختبارات الأمان لعقار "سولتارا" الذي تنتجه الشركة لعلاج الحساسية.

    كما راقب المستثمرون مستوى أداء أسهم شركتي " إنتيل" INTC و"صن مايكروسيستمز" SUNW حيث أنه من المنتظر أن تصدر كلا الشركتان عن النتائج النصف فصلية لأرباحهما بعد جرس نهاية التعاملات. وأغلقت أسعار أسهم شركة صن تعاملات الأمس بانخفاض 2.2%.

    وفي يوم الأربعاء، أدلت اللجنة التجارية الاتحادية بتأييدها لشركة " هيولت باكارد" HWP فيما يخص استحواذها على شركة " كومباك كومبيوتر" CPQ في صفقة تقدر بـ 22 مليار دولار.

    وكانت الصفقة قد تم التصديق عليها الخميس من جانب شركة " إنستيتيوشينال شيرهولدر سيرفيسيز" شركة استثشارات حاملي الأسهم. وقد أعطى هذا التصديق الفرصة لكسب تأييد حاملي الأسهم وذلك لإنجاز أكبر اندماج في تاريخ التكنولوجيا المتطورة.

    ومن المقرر أن يتم التصويت بشأن هذه الصفقة في التاسع عشر من شهر مارس/ آذار الجاري.

    الأخبار الاقتصادية الأخرى

    وبالنسبة للأخبار الاقتصادية الأخرى في تعاملات الأمس أعلنت وزارة العمل الأمريكية التقرير الأولي حول طلبات إعانة البطالة خلال الشهر المنتهي في الثاني من مارس/ آذار الحالي والتي انخفضت 5.000 إلى 376.000.

    وهذا الانخفاض يشير إلى أن حالات تسريح العمال في الولايات المتحدة الأمريكية تتلاشى شيئا فشيئا.

    كما قالت وزارة العمل الأمريكية أيضا إن إنتاجية العمال في الولايات المتحدة قد تجاوزت التوقعات خلال الثلاثة أشهر الماضية من عام 2001 لترتفع إلى مستوى سنوي يقدر بنسبة 5.2% وهي أكبر زيادة منذ النصف الثاني من عام 2000.

    وسوف تعلن الحكومة الأمريكية اليوم الجمعة تقريرها حول العمالة خلال شهر فبراير/ شباط الحالي حيث أن بورصة نيويورك تأمل تتطلع إلى رؤية بعضا من الاستقرار في سوق العمالة الأمريكي.

    وقد ساعدت هذه التقارير الاقتصادية على ارتفاع مؤشر داو جونز الصناعي في تعاملات الأربعاء إلى أعلى معدلاته منذ العشرين من يوليو/ تموز الماضي ليعوض الخسائر التي تكبدها مسبقا.

    وقالت وزارة التجارة الأمريكية إن الطلبات على منتجات المصانع الأمريكية قد ارتفعت بنسبة 1.6% خلال شهر يناير/ كانون ثان الماضي وهي نسبة أفضل مما كان متوقعا. كما قال البنك المركزي الأمريكي إن دراسته التي أجراها حول مستوى أداء الاقتصاد الأمريكي والمعروفة باسم " بيج بوك" تشير إلى هناك علامات تشير إلى أن التحسن الاقتصادي خلال شهر يناير/ كانون ثان الماضي وأوائل شهر فبراير/ شباط الحالي