توصيات جلوبل السابقة واللاحقة لسهم الخليج للتأمين

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة الخلوري, بتاريخ ‏29 نوفمبر 2004.

  1. الخلوري

    الخلوري عضو متميز

    التسجيل:
    ‏17 مارس 2004
    المشاركات:
    825
    عدد الإعجابات:
    66
    مكان الإقامة:
    الكويت
    توصيات جلوبل بتاريخ
    10/07/2004
    جلوبل تقيم السعر العادل لسهم شركة الخليج للتأمين بـ 563 فلسا
    القوقة: نكرر توصيتنا بشراء سهم شركة الخليج للتأمين


    قال بيت الاستثمار العالمي «جلوبل» في تحديثه لتقييم سعر سهم شركة الخليج للتأمين ـ إن شركة الخليج للتأمين تأتي في المركز الحادي عشر من بين شركات التأمين في منطقة الشرق الأوسط، وتهدف لأن تكون من الخمس الأوائل خلال الأعوام القليلة القادمة. فهي من أكبر الشركات الوطنية في الكويت من حيث إجمالي الدخل من أقساط التأمين، وتحتل قرابة نصف الحصة السوقية للتأمين على الحياة في الكويت.
    لقد تفوق أداء شركة الخليج للتأمين على توقعاتنا الواردة في تحديث شهر يونيو 2002، وذلك بسبب النمو الكبير في قسم التأمين على الحياة، إضافة إلى ارتفاع الدخل من الاستثمار. أما دخل الأقساط فقد شهدت نموا وصل إلى 16.6 في المائة وصولا إلى 31.07 مليون دينار كويتي، في حين أن الدخل قبل خصم الدخل غير الاعتيادي شهد نموا بلغ 59 في المائة وصولا إلى 5.48 ملايين دينار خلال عام .2003 لذا فإننا نتوقع أن ترتفع الأرباح بمعدل نمو سنوي مركب يصل إلى 14 في المائة خلال السنوات الثلاث القادمة، كما أننا نتوقع أن يرتفع العائد على حقوق المساهمين إلى 13.9 في المائة من 11.7 في المائة المسجل حاليا. وبناء على تقييمنا باستخدام طريقتي القيمة المدمجة والتقييم المقارن، فإننا نبقي على توصيتنا بشراء للأسهم.

    محفزات الأداء الرئيسية ​

    كان عام 2003 عاما جيدا بالنسبة لقطاع التأمين في الكويت، ويعود الفضل في ذلك إلى التحسن الاقتصادي وإلى قلة الكوارث المفاجئة. فقد ارتفعت إجمالي أقساط التأمين بمعدل 16 في المائة لتصل إلى 109.7 ملايين دينار كويتي، في حين أدت المطالبات القليلة إلى انخفاض في معدل الخسائر إلى 49 في المائة خلال عام 2003، من 111 في المائة في العام السابق. فقد كانت شركة الخليج للتأمين مستفيدا رئيسيا من الأوضاع الجيدة. حيث ارتفع حجم العمل في الكويت بشكل كبير مؤخرا، وتم اختيار شركة الخليج للتأمين لقيادة سياسات التأمين لدى مؤسسة البترول الكويتية وجميع الشركات التابعة لها. وبعيدا عن توسيع قاعدة العملاء، ركزت شركة الخليج للتأمين على التأمين الصحي الأمر الذي تسبب في نصيب جيد من النمو المحقق. فقد شهد التأمين الصحي في الكويت نموا بمقدار 51 في المائة ليصل إلى 8.6 ملايين دينار كويتي في عام 2003 عما كان عليه في العام السابق. هذا وتعتبر شركة الخليج للتأمين هي الرائدة في مجال التأمين الصحي الخاص في البلاد.
    كذلك على صعيد الأرباح، فقد كان أداء الشركة جيدا، كون هذا العام وعام 2001 سجلا أقل خسارة للشركة خلال السنوات العشر الماضية. فهي ثاني أفضل الشركات المدرجة أداء من حيث نسبة الخسائر. كذلك، فإن الإيرادات الممتازة من الاستثمارات ساعدت الشركة أيضا على التحرك نحو مرحلة أقوى، من حيث فائض المساهمين. فقد شهدت الشركة إيرادات بلغت نسبتها 25.7 في المائة خلال عام 2003 من استثماراتها، مقارنة مع 13 في المائة حققت خلال العام الماضي.
    وبعيدا عن الإنجازات التي حققتها الشركة في الكويت، فقد كان للشركة تأثيرا مباشرا في سياسة التوسع، التي ساعدتها على أن تصبح عضوا إقليميا رئيسيا، ومكنتها من التنافس بنجاح مع الآخرين في السوق الكويتي. حيث تمتلك شركة الخليج للتأمين حاليا حصة كبيرة في شركتين أجنبيتين، وهي: شركة لؤلؤة السعودية للتأمين القائدة في البحرين وشركة فجر الخليج للتأمين وإعادة التأمين في لبنان، والتي تصل مبيعات كل منها إلى حوالي 10 ملايين دولار أمريكي.

    النتائج الفصلية - فترة الثلاثة أشهر المنتهية في مارس 2004 ​
    خلال الربع الأول المنتهي في مارس 2004، شهد إجمالي أقساط التأمين ارتفاعا بمقدار 12.7 في المائة عن الفترة ذاتها في العام السابق، ليصل إلى 12.15 مليون دينار كويتي. أما معدل الخسارة بشكل عام فقد بقي كما هو، وذلك مع ارتفاع الأرباح من قسمي الملاحة البحرية والجوية لتتوازن مع التراجع في قسم الحوادث والعقارات. أما الأرباح المكتسبة فقد ارتفعت بما يقارب 49.6 في المائة خلال الربع السنوي هذا. ومع ذلك، فقد بقي هامش صافي الربح دون تغيير بسبب انخفاض العائدات من الاستثمار خلال هذا الربع.

    الخطط المستقبلية ​

    ترمي خطط شركة الخليج للتأمين لتوسيع في شبكة توزيعاتها وفي قواها العاملة. حيث تنوي الشركة فتح أفرع أكثر في المناطق السكنية، إضافة إلى تعزيز خدماتها من خلال خدمة الرسائل القصيرة. فقد قامت الشركة بتوثيق علاقتها مع شركة Wipro وهي إحدى شركات تكنولوجيا المعلومات الرائدة في الهند، وذلك لتقديم الخدمات للزبائن عن طريق الهاتف الخلوي، والتي من المتوقع أن يبدأ العمل فيها قريبا. كما أن الشركة تنوي البدء في مركز نداء. أما على صعيد القوى العاملة، فإن الشركة ترمي إلى توظيف من 12 إلى 15 من الكويتيين ذوي الكفاءات، وإعطائهم كافة التدريبات اللازمة في مختلف المجالات.

    الرؤية المستقبلية ​

    نتوقع حدوث نمو مقبول في كافة مجالات التأمين، ويعود ذلك بسبب رئيسي إلى زيادة الاستقرار في العراق وإلى تنفيذ العديد من المشاريع، والتي كان قد تم تأجيلها سابقا، خاصة في قطاع الطاقة. كما أننا نتوقع نموا كبيرا في مجال التأمين الصحي، وذلك بسبب القانون الذي ألزم هذا النوع من التأمين على الوافدين. علما بأننا لا نتوقع زيادة في الضغوط التنافسية في هذا القطاع، ولكن نتوقع أن يزيد التشديد المفروض من خلال الأنظمة والقوانين، وذلك تماشيا مع ما يحدث في أسواق الشرق الأوسط الأخرى، مما سيصعب الأمور على العديد من الشركات الصغيرة، وبالتالي سيرجح دفة الشركات الكبرى مثل شركة الخليج للتأمين.

    يتداول سهم شركة الخليج للتأمين حاليا عند 500 فلس، وهو نفس مستوى العام السابق، وهو أقل بنسبة 16.7 في المائة عن أعلى مستوى له خلال 52 أسبوعا الأخيرة. ويتداول السهم عند سعر السوقي/ القيمة الدفترية يبلغ 1.3 والذي يعد أقل بقليل من معدل هذه النسبة إجمالي القطاع والتي تبلغ .1.4 بالأخذ بعين الاعتبار مصداقية الشركة، فإننا نرى بأن شركة الخليج للتأمين تستحق تقييم أفضل. وبناء على تقييمنا بناء على طريقتي القيمة المدمجة والتقييم المقارن، توصلنا إلى قيمة عادلة للسهم عند سعر 563 فلسا، والذي يعد أعلى بنسبة 12.6 في المائة عن سعر السهم الحالي البالغ 500 فلس. وبناء على كل من طريقتي التقييم، فإن «جلوبل» تكرر توصيتنا بشراء سهم شركة الخليج للتأمين.

    الخلوري