بنوك تخاطب شركات وعملاء مقترضين بضرورة زيادة الضمانات.. أو التسييل

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة الشاهين1, بتاريخ ‏4 نوفمبر 2009.

  1. الشاهين1

    الشاهين1 موقوف

    التسجيل:
    ‏20 ابريل 2009
    المشاركات:
    1,796
    عدد الإعجابات:
    0
    بنوك تخاطب شركات وعملاء مقترضين بضرورة زيادة الضمانات.. أو التسييل



    كتب محمد شعبان:
    أعادت التراجعات المستمرة لسوق الكويت للأوراق المالية خلال الفترة القليلة الماضية هاجس بدايات الأزمة لدى عدد من البنوك، حيث ان نزول الأسعار وخصوصاً الشركات القيادية منها اخذت في تحقيق انكشافات اضافية في بعض الضمانات والرهونات مقابل القروض.
    ويقول مصرفي لـ «القبس» ان هناك العديد من الانكشافات لعدد من العملاء خصوصاً في رهونات الأسهم، الا أن البنوك كانت تتقبل هذا الأمر وتتغاضى عنه مقابل التزام العميل بدفع الفوائد وتقييمها المستمر لمركزه المالي بغض النظر عن تقييم السوق للأسهم.
    وأشار المصدر الى أن المكاسب التي حققها السوق خلال الأشهر الماضية كانت ضيقت فجوات الانكشافات وصعدت بها الى مستويات 100% اي الى كسر حاجز الامان، وعزا مراقب مصرفي اصرار «المركزي» على خصم المخصصات التحوطية التي ترى فيها البنوك عدم حاجة، لمقابلة مخاطر وتداعيات الانكشافات المحتملة وليس الحاصلة، واتى انخفاض السوق بنسبة 10% خلال الاسبوعين الماضيين ليثبت حصافة البنك المركزي بضرورة التحوط أكثر.
    وترى مصادر أن ضغوط السوق و«المركزي» ستدفع المصارف الى الطلب من العملاء والمدينين تعزيز ضماناتهم ورهوناتهم القائمة أو العودة الى نغمة التسييل. وبالفعل فقد تلقت العديد من الشركات رسائل من بنوكها الدائنة في هذا الصدد، وينطبق الأمر عينه على العملاء الافراد لاسيما أصحاب القروض المرتفعة والانكشاف الكبير على سوق الأسهم.
    وتقول المصادر ان ابرز ما ستفرزه تراجعات السوق من مشكلات اضافية هو تأخير تجاوب البنوك مع طلبات العملاء الخاصة بتمويلات أو معالجات أوضاع شركات وغيرها بحيث ينتهي عام 2009 من دون أي تفاعل يذكر من جانب المصارف التي لطالما تقع بين فكي «كماشة» الأزمة وتداعياتها من جهة واجراءات «المركزي» الضرورية التحوطية من ناحية أخرى.
    ويشير المصدر المصرفي الى أن ترك السوق بلا راع حتى بالنسبة للأسهم القيادية يدفع السوق الى مزيد من الانهيار وهذا سيخلط الأوراق من جديد في وقت تتجه الأسواق الأخرى للانتقال الى مرحلة أخرى من الأزمة هي مرحلة الاستقرار والنهوض.
    وعلى صعيد متصل، فإن التشدد الذي يبديه البنك المركزي يعكس اختلاف اولوياته عن اولويات المساهمين في المؤسسات المالية، فضلا عن اولويات المتداولين.
    فعلى عكس كل التوقعات التي كانت ترى ان ما تم حسمه خلال الفترات المالية السابقة اعتبارا من بيانات الربع الثالث 2008 من مخصصات سيكون كافيا، وان البنوك ستجد متنفسا للاعلان بحرية عن نتائجها، وكذلك الشركات الاستثمارية .. فإذا بالواقع مستمر على حاله: فقد طلب خصم مخصصات تصل الى 50% مقابل مديونية دار الاستثمار، في الاطار ذاته بدأت الشركات المالية تخصم مخصصات تتعلق بمساهماتها في الصناديق النقدية.
    مصادر عليمة اشارت الى ان كل الاجراءات التحفظية لها عدة اهداف:
    1 - محاولة تنظيف الموازنات بأقصى قدر ممكن والخروج بمعظم مشكلاتها خلال العام الحالي وهو اجراء يفرز «من سيعيش» ومن سيذهب الى مصيره او الى اجراءات الهيكلة والرسملة. فإعلانات الارباح وحجمها ايا كانت كبيرة او ضئيلة وصولا الى حتى الخسارة مبدأ لا يهم المركزي في اي موقع، وبالتالي يوجه بصرامة ويفرض ما يراه مناسبا سواء قاد هذا التحفظ الى خسارة او غيرها.
    2 - لا يرغب المركزي في اي حال من الاحوال ان يرى انفجارا هنا او هناك من دون ان تقابله تغطية، بالتالي تقبع نقطة الخلاف الدائمة او منطقة الجدل في رؤية بعض البنوك التي قد لا تكون في حاجة الى هذا الكم من المخصصات حاليا، لكن المركزي يرى في وجود الارباح للتحوط منها، فهناك عملاء اوضاعهم متماسكة اليوم لكن غدا وارد تعثرهم.
    3 - ضغط المركزي على المصارف لتعزيز ملاءتها واحتياطياتها، ينعكس على اجراءاتها تجاه العملاء وتدعوها لمزيد من الحذر والاخذ في الاعتبار الف مرة معدلات المخاطر من جهة، كما تدفع البنوك الشركات المنكشفة عليها الى اتخاذ اجراءات من جانبها، وفي هذه الحالة يكون حقق اجراءين في اتجاه معالجة ثغرة تحوط من البنك ذاته واطلاق عجلة المعالجة وتطبيق خطة «الترقيع» لاوضاع الشركات المثقوبة.
    4 - يريد ان يسمع المركزي «رأي المساهمين الرئيسيين» ورعاة الشركات تجاه شركاتهم وما اذا كانوا متمسكين بها او قانعين فيها، وهذا يظهر في اتخاذ اجراءات المعالجة والهيكلة والمضي قدما في زيادات رأس المال وغيرها من الاجراءات قبل ان يتم الطلب من الآخرين المساعدة
    .
     
  2. مضارب عقاري

    مضارب عقاري عضو نشط

    التسجيل:
    ‏10 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    1,898
    عدد الإعجابات:
    1
    الله يستر من القادم تداعيات مرعبة اذا لم تتدخل الحكومة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!
     
  3. الوفره1

    الوفره1 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏27 أغسطس 2009
    المشاركات:
    197
    عدد الإعجابات:
    0
  4. أخطبوط النوادي

    أخطبوط النوادي عضو جديد

    التسجيل:
    ‏5 فبراير 2009
    المشاركات:
    368
    عدد الإعجابات:
    0
    أفضل لأنه راح يضطرون الشركات لرفع الضمانات عن طريق رفع سعر الأسهم
     
  5. faisal al-mutaw

    faisal al-mutaw عضو جديد

    التسجيل:
    ‏11 ابريل 2009
    المشاركات:
    459
    عدد الإعجابات:
    0
    رحنه ملح

    الله يستر

    ليش كل شيء يصير شهر 10 و 11 ضغط موطبيعي الله يعين الجميع ماكو فلوس

    دائما القرارات متعسفه بدون نظره رحمة أو أنسانيه

    حسبي الله و نعمة الوكيل و كفي
     
  6. ameer

    ameer موقوف

    التسجيل:
    ‏23 ابريل 2003
    المشاركات:
    334
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    الكويت
    ليرتفع السوق ليستفيد الدائن والمدين حتى لاتضطر البنوك فى دفع المقترضين للتسييل اصولهم من العقار والاسهم
     
  7. مستثمر من 1996

    مستثمر من 1996 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏24 مايو 2005
    المشاركات:
    1,029
    عدد الإعجابات:
    131
    مكان الإقامة:
    المنتدى
    لي راي وغريب لكن للاسف صحيح

    نزول الاسهم متعمد من صناع السوق ورؤساء مجلس الادارة والاعضاء المنتدبين وكتب التسييل من البنوك احلى هدية لهم حتى يكون لهم عذر ببيع هذه الاسهم بالسوق ويلي يشتري !!!!!!! ، هذا اذا ما الشركة طلبت من البنوك يدزولهم كتب تسييل من خلف الكواليس ، اللعب الي قاعد يصير على مستوى اكبر مما تتخيلوه .

    لان ما في بياعة على هالاسعار ولازم تعطيني عذر للبيع .................

    يعني وين في خبر سلبي الحين وقته ، حتى يلي مفكر يدش السوق يغير رايه ويلي لسه ما خاف وباع هم يخاف ويبلش يفكر يطلع من السوق ..............