( ما الذي غير حالك وجعل لحياتك معنى ) ؟؟ .

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة yoyo1983, بتاريخ ‏10 نوفمبر 2009.

  1. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    يعيش الإنسان فترة من الزمن في ركود تام أو روتين قاتل

    ولكن فجأة تظهر في حياته أمر أو شيء

    يقلب حياته 180 درجة .

    يغير حياته ويجعل لحياته معنى وهدف وخطة ذات أهمية
    ويقلب موازينه ويجعله يعيش ويستمتع بكل لحظه في حياته ..

    وكأنها آخر لحظه في حياته يعيشها بكل حب وبهجة وسعادة ومرح ..


    و الآن ما هو الشي الذي غير حياتك ؟

    هل هو كتاب قرأته :
    معلم أو معلمة علمك :
    هل هي خطبة سمعتها :
    هل هي محاضرة :
    أو برنامج تلفزيوني شاهدته :
    أو شخص قابلته :
    أو وفاة عزيز :
    أو فقدان محب :
    أو بلاء إنسان :
    أو زواج :
    أو حصولك على الشهادات العليا :
    هل هو انتقاد من شخص كان له بالغ الأثر في نفسك ..؟
    أم نصيحة صديق محب ..؟
    أم أنك أحببت شخصا..؟
    .
    . أو أو ..او ماذا دعونا تحاور ونستفيد وكيف نجعل لحياتنا معنى ودور

    سؤال؟

    ( ما الذي غير حالك وجعل لحياتك معنى ) ؟؟ .
     
  2. nabhaan79

    nabhaan79 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏28 مايو 2005
    المشاركات:
    3,815
    عدد الإعجابات:
    102
    مكان الإقامة:
    الكويت
    اللي أثر في حياتي أهو اللاعب بشار عبدالله

    طبعا شي غريب بس خلوكم معاي لي آخر القصه

    (داومت في أحد الشركات سنة 2001 وعطوني مكتب وقالولي هذا كان مكتب بشار عبدالله وهذا كمبيوتره ولك الحريه إنك تستخدم المكتب والكمبيوتر كونه إنتقل لوزاره الإعلام .

    المهم

    ماكان عندي ذاك الخبره في النت

    دشيت على شغله في النت وكان بشار مسوي بالمفضله ملف وحاط فيه مواقع وقمت أدش هالمواقع اللي كانت أكثرها مواقع دينيه

    لقيته حاط موقع الشيخ إبن باز رحمه الله

    وأول ما دشيت هالموقع قرأت فتوى إسبال الثوب

    وقرأت إن المسبل لا يضله في ضله يوم لا ضل إلا ضله سبحانه ولا ينظر الله له يوم القيام وقال الشيخ كيف الإنسان لا يضله الله ولا ينظر له الله ويرجو رحمة الله

    هزتني هالفتوى وخفت وقتها سبحان الله

    ورجعت للبيت وحطيت كل دشاديشي في كيس وطلعت أبي أقصرهم ومريت المسجد عشان أصلي صلاة العصر

    وبعد الصلاة قلت في نفسي كأني مستعجل أبي أرجع للبيت وبعدين أفكر


    المهم (لحظه ترا ما خلصت القصه)

    قام الإمام جزاه الله خير وإسمه (أبو عمر الرفاعي وأهو قاريء ويحطونه دائما في إذاعة القرآن)

    وفتح كتاب كعادته بعد كل صلاة عصر وقرأ

    طبعا قلت في نفسي (تخيل يقرا عن إسبال الثوب)

    وسبحان الله قال ( باب إسباااااااال الثوووووب)

    وهني إهتزيت وقرأ سبحان الله مثل كلام الشيخ رحمه الله

    وبعد قراءته توجهت للشيخ وعلمته سالفتي وشلون درسه ثبتني حسيت إنه فرح بالموضوع فرح كبير الله يوفقه

    وبشار عبدالله آنا ما شفته بحياتي ولا أحب الكوره ولا أتوقع إنه يدري بهالموضوع بس الله يجزاه خير وضع ثمره في جهازه وهذه الثمره نفعتني بحمد الله

    وطبعا بعدها مريت بأمور مع الجماعات وغيرها إلى أن هداني الله إلى الدعوه السلفيه الصافيه النقيه والحمد لله

    وأنا الآن كتاب وسنه على فهم سلف الأمه

    وسامحوني على الإطاله

    ^_^
     
  3. فضل

    فضل عضو مميز

    التسجيل:
    ‏25 يوليو 2008
    المشاركات:
    6,791
    عدد الإعجابات:
    98
    مكان الإقامة:
    بين السماااء والارض
    موقف حصل امامى :

    انهى اخى اللى يكبرنى بسنه دراسته الثانويه بنجاح

    لكن النسبه كانت بحدود 60 بالميه

    ف كان خالى يحاول يخفف عليه الامر ، لانه كان حزين ومهموم ..


    وانا كنت جالس واشاهد الموقف ، وكنت مقبل على رابعه ثانوى

    ف سبحان الله .. كأن الموقف عبره لى ، وانذار مبكر لى بالاجتهاد ..


    وفعلا .. لما ابتدأت الدراسه فى العام الجديد .. شحذت الهمه

    وشديت الحيل من بداية السنه .. وكانت النتيجه طيبه بفضل الله ..




    موقف اخوى المهموم بنجاحه ! وشكل الخال وهو يخفف عنه

    لا يمكن انسى تأثيره فى سير حياتى ...​
     
  4. النجدي2007

    النجدي2007 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏13 مارس 2007
    المشاركات:
    2,755
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت مني وفيني
    عسي الله يثبتك يارب ويزيدك من فضلة