من اهم احداث يوم الاثنين

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة الاســــتا ذ, بتاريخ ‏12 مارس 2002.

  1. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    شهدت البورصات الأمريكية تقدما ملحوظا في تعاملات الاثنين حيث تمكنت من التخلص من التراجع الذي شهدته في جلسة تعاملات الصباح وبدا المستثمرون أكثر تفاؤلا بشأن قوة الاقتصاد الأمريكي وسرعة عودته إلى حالته الطبيعية.

    أغلق مؤشر داو جونز الصناعي تعاملات الاثنين بارتفاع 38.75 نقطة، ليصل إلى 10611.24. وكان المؤشر قد أنهى تعاملات الجمعة بارتفاع47.12 نقطة.

    كما أنهى مؤشر ناسداك المجمع تعاملات الاثنين بانخفاض 0.18 ليصل إلى 1929.49 بعد أن ارتفع المؤشر 48.04 نقطة، أو ما يعادل 2.6% في تعاملات الجمعة

    أما بالنسبة للمؤشرات الرئيسية الأخرى في السوق فقد أنهت تعاملات الأمس بارتفاع بما في ذلك مؤشر ستاندرد أند بورز، الأوسع نطاقا والمكون من 500 سهم من أسهم الشركات الكبرى، حيث أنهى المؤشر تعاملاته بارتفاع 500 3.95 نقطة، ليصل إلى1168.26.

    كما أنهى مؤشر رسل، المكون من 2000 سهم من أسهم الشركات الصغيرة، تعاملات الاثنين بارتفاع 0.90 نقطة، ليصل إلى 500.75. أما مؤشر بورصة نيويورك المجمع فقد أنهى تعاملات الأمس بارتفاع 2.12 نقطة، ليصل إلى604.22.

    وشهدت أسعار السندات تفاوتا ملحوظا في تعاملات الاثنين بينما كان سعر صرف الدولار ضعيفا.

    وكان المتعاملون قد رفعوا أسعار الأسهم على مدار تعاملات الشهر الماضي في الوقت التي واصلت فيه المؤشرات الاقتصادية تحسنها.

    ومنذ إغلاق تعاملات الثامن من شهر فبراير/ شباط الماضي، ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 8.9% بينما تقدم مؤشر ناسداك المجمع 6.1%.

    وقام توم مكمانوس، كبير الخبراء الاستراتيجيين في بنك أمريكا، بخفض أسهم البنك إلى 50% بدلا من 55% مما أدى إلى ارتفاع عائد السندات إلى 45% بدلا من40%.

    وقال مكمانوس إن هذه الأسعار تحث المستثمرين على الشراء أملا في الانتعاش الاقتصادي هذا العام، كما قال إنه من جانبه لا يرى هذا الانتعاش. وقام مكمانوس أيضا بخفض أهداف مؤشر ناسداك المجمع على مدار اثني عشر شهرا إلى 2250 بدلا من 2350.

    هذا وما زالت المؤشرات الاقتصادية تواصل تقدمها. وفي تعاملات أمس الاثنين قالت وزارة التجارة الأمريكية إن مخزون بضائع البيع بالجملة من السلع المعمرة قد انخفض بنسبة 0.3%.وكانت مبيعات البيع بالتجزئة قد ارتفعت خلال شهر يناير/ كانون ثان الماضي. وعندما ترتفع المبيعات وينخفض المخزون فهذا يعني أن الشركات تخفيض المخزن بشكل تدريجي.

    كما انخفضت أيضا النسبة التي تقيس المدة التي تستغرقها الشركات لتصفية أو بيع المخزون الحالي بنسبة 1.28% وهو أدنى مستوى لها منذ شهر مارس/ آذار من عام 2000 مما يشير إلى أن الشركات ستحتاج إلى إعادة تزويد مخزوناتها، وهذا يساعد على التحسن الاقتصادي.

    وبعيدا عن البيانات الاقتصادية، ارتفعت أسعار النفط في تعاملات الأمس وسط تزايد حدة التوترات في منطقة الشرق الأوسط، فقد بلغ سعر برميل البترول إلى 24 دولار وهو أعلى سعر للبرميل في ستة أشهر.

    أما بالنسبة للأسهم المدرجة على مؤشر داو جونز الصناعي، فقد ارتفعت أسعار أسهم شركة " جي. بي. مورجان تشيس" في تعاملات الأمس بنسبة 4.5% مما أدى إلى ارتفاع جميع الأسهم المدرجة عليه.

    كما ارتفعت أيضا أسعار أسهم شركة " هيولت باكارد"، صانعة الكمبيوتر والطابعات، في تعاملات الاثنين بنسبة 1.9%.وقال جهاز تقاعد الموظفين بكاليفورنيا إنه سيصوت ضد خطة هيولت باكارد لشراء شركة " كومباك كومبيوتر" مما يمثل ضربة قاضية لصفقة هيولت باكارد لامتلاك شركة كومباك كومبيوتر والتي تبلغ 22.4مليار دولارا. وقد انخفض أسعار اسهم شركة كومباك في تعاملات الأمس بنسبة 4.5 %.