طلال البحر لـ «الراي»: واثقون أن دبي ستتعدى الظروف الراهنة

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة الشاهين1, بتاريخ ‏1 ديسمبر 2009.

  1. الشاهين1

    الشاهين1 موقوف

    التسجيل:
    ‏20 ابريل 2009
    المشاركات:
    1,796
    عدد الإعجابات:
    0
    في ضوء قوة اقتصادها وتنوعه ودعم أبوظبي لها
    طلال البحر لـ «الراي»: واثقون أن دبي ستتعدى الظروف الراهنة



    [​IMG]
    طلال جاسم البحر

    أعرب رئيس مجلس إدارة شركة الاستشارات المالية الدولية (ايفا) طلال جاسم البحر عن قناعته أن إمارة دبي «ستتعدى التطورات التي تمر بها حالياً »، لافتاً إلى «أننا متفائلون أن دبي ستستطيع تعديل أوضاعها، وربما يكون الثمن الوحيد هو خفض التصنيف الائتماني للإمارة» ورأى أن ماحدث من ردود فعل بعد طلب إعادة جدولة الديون هو «تضخيم زائد».
    وتوقع البحر في تصريح خاص لـ «الراي» أن تؤثر التطورات في دبي على الأسهم أكثر من العقار، خصوصاً أن قطاع العقار شهد تحسناً في الأسعار خلال الفترة الماضية. مشيراً إلى أن ماحدث في الأسواق المالية الإماراتية أمس كان متوقعاً «بسبب التأثير النفسي لطلب تأجيل سداد الديون، وبسبب الوجود الكثيف للمستثمرين الأجانب في الأسواق المالية الإماراتية».
    وبين البحر إلى أن الصورة في دبي «ليست قاتمة. إذ ان هناك مجموعة من العوامل التي تدعو للتفاؤل، خصوصاً أن دبي لديها اقتصاد قوي ومتنوع،واستطاعت أن تحصل منذ فترة على سندات جديدة وكاش جديد يمكن ضخه في النظام المالي، كذلك فإن مساندة أبوظبي واضحة، وخير دليل على ذلك ما أعلنه البنك المركزي الإماراتي عن مساندته للبنوك عبر ضخ ماتحتاجه من سيولة»، لافتاً إلى أن الأوضاع ستكون جيدة في المستقبل، وسنسمع المزيد من الأخبار التي ستسهم في عودة الثقة إلى دبي واقتصادها الذي يملك من الإمكانات التي تمكنه من تجاوز المحنة الحالية.و ذكر أنه على سبيل المثال فإن نسبة التشغيل في فنادق دبي المطلة على شاطئ البحر بلغت منذ بداية السنة الحالية حتى الآن حوالي 80 في المئة وهي من أعلى المعدلات عالمياً على رغم الأزمة المالية العالمية، بالإضافة إلى أن عدد زوار دبي ارتفع هذه السنة بنسبة 6 في المئة. مؤكداً أن طلب إعادة جدولة الديون الذي طلبته شركتا دبي العالمية ونخيل لمدة 6 أشهر «أمر طبيعي وحدث لدى عدد كبير من الشركات العالمية في ضوء الأزمة المالية مثل (جنرال موتورز) وغيرها».
    وضع مشاريع «إيفا» في دبي
    وقال البحر الذي يشغل في الوقت نفسه منصب نائب الرئيس والعضو المنتدب لشركة ايفا للفنادق والمنتجعات، والتي تعتبر من أوائل الشركات التي استثمرت في دبي، أن وضع مشاريع الشركة هناك « ممتاز وسليم ولله الحمد»، مشيراً إلى أنه تم بيع غالبية مشاريع الشركة في دبي بنسبة 85 في المئة وفوق، وأغلبها تم إنجازه بنسبة 80 في المئة، في حين أن أقل مشروع بلغت نسبة إنجازه 60 في المئة.
    واستبعد البحر أن تتأثر مشاريع «إيفا للفنادق» خصوصاً أنه تم بيع أغلبها، حيث ستدخل أرباح هذه المشاريع في موازنة الشركة فور تسليمها للمشترين، مشيراً إلى أن هناك من المشاريع ماتم تسليمه كما هو الحال في « غولدن مايل» و«بالم ريزيدنس» في حين أن هناك مشاريع أخرى يتوقع تسليمها خلال الربع الأول من العام المقبل مثل «لاغونا تاور» و«فيرمونت ريزيدنس».
    وعن المشاريع المشتركة مع شركة نخيل التي طلبت وقف سداد ديونها لمدة 6 أشهر بين البحر أن هناك مشروعاً واحداً مشتركاً مع «نخيل» هو «غولدن مايل» الذي تم بيعه وتسليمه بالكامل.
    أما بالنسبة للفنادق التي تقوم الشركة بتنفيذها فأعلن البحر أن هناك فندق فيرمونت الواقع في جزيرة النخلة، وفندق الموفنبك الواقع في بحيرات الجميرا، حيث من المتوقع إنجازهما خلال السنة المقبلة، أما بالنسبة لمشروع مملكة سبأ فإن إنجازه متوقع خلال سنة ونصف السنة من الآن، لافتاً إلى أن الشقق الفندقية في مشروع مملكة سبأ بيعت بنسبة 90 في المئة.
    ورداً على سؤال إن كان أي من مشتري مشاريع «ايفا» قد يتخلف عن السداد،أجاب البحر ان أغلب المشاريع المباعة تم دفع نسبة كبيرة من ثمنها، وأقل نسبة دفع لبعض الوحدات لاتقل عن الـ 50 في المئة.
    الأداء المتوقع لسوق الكويت
    وعن توقعاته لأداء سوق الكويت للأوراق المالية اليوم بعد عطلة عيد الأضحى المبارك التي امتدت خمسة أيام أجاب: «إن شاء الله لايكون هناك تأثير، خصوصاً أن الأسواق العالمية امتصت الصدمة نهاية الأسبوع الماضي،لأن ماتشهده دبي هو عبارة عن عوامل نفسية تم تضخيمها من وسائل الإعلام، كذلك فإن التراجع الكبير لأسواق الامارات أمس مرده إلى التواجد الكثيف للمستثمرين الأجانب الذين يسارعون إلى البيع في هكذا ظروف، وهذه الشريحة من المستثمرين غير موجودة في الكويت وبالتالي فإنه من غير المتوقع أن يحدث تدافع للبيع، حيث يفترض أن يمتص سوق الكويت الصدمة كما حدث في الأسواق العالمية»، لافتاً إلى أن سوق الكويت الذي تخلف عن ركب موجة الصعود التي شهدتها الأسواق العالمية خلال الفترة الماضية، عاد ليشهد تحسناً خلال الأيام السابقة لعطلة العيد، معرباً عن أمله أن يواصل سوق الكويت تحسنه بعد أن لامس أدنى مستويات كان بلغها في وقت سابق من العام.
     
  2. ودي ومتردد

    ودي ومتردد عضو جديد

    التسجيل:
    ‏7 يونيو 2005
    المشاركات:
    1,080
    عدد الإعجابات:
    0
    ان شاء الله الامور ايجابيه

    بدعم من المحفظه الوطنيه
     
  3. مليون دينار

    مليون دينار عضو مميز

    التسجيل:
    ‏18 مايو 2008
    المشاركات:
    10,039
    عدد الإعجابات:
    1,674
    دبي تعدت الظروف بس شركات الى الان تحت 100 فلس