تكنولوجيا جديده قادمة اليكم Cloud Computing

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة AboSaleh, بتاريخ ‏6 ديسمبر 2009.

  1. AboSaleh

    AboSaleh عضو مميز

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    2,040
    عدد الإعجابات:
    9
    مكان الإقامة:
    الكويت
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحوسبة السحابية (إنجليزية:Cloud Computing) هي تكنولوجيا تعتمد على نقل المعالجة ومساحة التخزين الخاصة بالحاسوب إلى ما يسمى السحابة و هي جهاز خادم يتم الوصول اليه عن طريق الانترنت. بهذا تتحول برامج تكنولوجيا المعلومات من منتجات إلى خدمات. من أهم فوائد هذه التكنولوجيا هي إبعاد مشاكل صيانة وتطوير برامج تقنية المعلومات عن الشركات المستخدمة لها و بالتالي يتركز مجهود الجهات المستفيدة على استخدام هذه الخدمات فقط.

    تعتمد البنية التحتية للحوسبة السحابية على مراكز البيانات المتطورة و لتي تقدم مساحات تخزين كبيرة للمستخدمين كما انها توفر بعض البرامج كخدمات للمستخدمين. و هي تعتمد في ذلك على الإمكانيات التي وفرتها تقنيات ويب 2.0.

    300px-Cloud_computing_svg.JPG


    تاريخ:-

    السحابة هو تعبير كان يستخدم في البداية للإشارة إلى الإنترنت وذلك في مخططات الشبكات. و جاءت فكرة البرامج كخدمات في الستينيات من القرن العشرين حيث ان جون مكارثي قد عبر عن الفكرة بقول "قد تنظم الحوسبة لكي تصبح خدمة عامة في يوم من الأيام". الحوسبة السحابية (cloud computing) هي أحد اساليب الحوسبة، يتم فيها تقديم الموارد الحاسوبية كخدمات، ويتاح للمستخدمين الوصول إليها عبر شبكة الإنترنت (”السحابة“)، دون الحاجة إلى امتلاك المعرفة، الخبرة، أو حتى التحكم بالبنى التحتية التي تدعم هذه الخدمات. يمكن النظر إلى الحوسبة السحابية على أنها مفهوم عام يشمل البرمجيات كخدمة (Software as a Service)، الويب 2.0، وغيرها من التوجهات الحديثة في عالم التقنية التي تشترك في فكرة الاعتماد على شبكة الإنترنت لتلبية الاحتياجات الحوسبية للمستخدمين.

    نشرت مجلة Technology Review مؤخرا مقالا يتحدث عن أدوات الحوسبة السحابية مفتوحة المصدر. سنستعرض في هذه التدوينة الحاجة إلى مثل هذه الأدوات، ومالذي بإمكانها تقديمه. (حقوق الملف: Seven Morris) الحاجة إلى أدوات حوسبة سحابية مفتوحة المصدر

    منصات الحوسبة السحابية التجارية مثل Amazon EC2، Microsoft Azure Services Platform، وGoogle App Engine تعطي العديد من الشركات مرونة الوصول إلى الموارد الحاسوبية اللازمة، وتساهم في تقليل تكاليف البنية التحتية للشركات الناشئة، لكن الاعتماد عليها لا يخلو من الشوائب. فكثير من المستخدمين يثيرون مواضيع مثل الخصوصية، الأمن، والموثوقية عندما يدور الحديث عن “السحابة“. لذلك، هناك اهتمام متزايد بأدوات الحوسبة السحابية مفتوحة المصدر، التي تمكن الشركات من بناء وتخصيص “سُحُبهم” الحوسبية لتعمل بجانب الحلول التجارية الأقوى.


    انتقادات وعيوب الحوسبة السحابية:-

    لأن سحابة الكمبيوتر لا يسمح للمستخدمين كان حائزا على تخزين البيانات (باستثناء امكانية ان تكون البيانات التي يمكن أن تدعمها لمستخدم جهاز التخزين التي تملكها ، مثل حملة فلاش USB أو القرص الثابت) لا تترك مسؤولية وتخزين البيانات ، والتحكم في يد مقدم. > سحابة الحوسبة قد تعرض لانتقادات لالحد من حرية مستخدمي وجعلها تعتمد على مقدم سحابة الحوسبة ، وزعم بعض النقاد أنه لا يمكن استخدام التطبيقات أو الخدمات التي ترغب في تقديم عرض. وهكذا ، فإن لندن تايمز يقارن سحابة الحوسبة على النظم المركزية لل1950s و 60s ، الذي ربط المستخدمين من خلال "الغبية" إلى الحواسيب الرئيسية والمحطات الطرفية. وعادة ، وليس لديه الحرية للمستخدمين لتثبيت تطبيقات جديدة وتحتاج إلى موافقة من المديرين لتحقيق مهام معينة. وعموما ، محدودة من حيث الحرية والإبداع. نيويورك تايمز يقول إن سحابة الحوسبة هو الانحدار إلى هذا الوقت. وبالمثل ، ريتشارد ستالمان مؤسس مؤسسة البرمجيات الحرة ، ويعتقد أن سحابة الحوسبة يهدد الحريات لأن المستخدمين التضحية خصوصيتهم والبيانات الشخصية لطرف ثالث. وذكر أن سحابة الحوسبة هو "مجرد فخ يهدف الى ارغام الناس على شراء المزيد في أزمة ، ونظم الملكية التي من شأنها أن يكلفهم أكثر فأكثر مع مرور الوقت." لمزيد من ملاحظة ستالمان ، وسيكون تحديا لاستضافة / نشر على الشبكة الداخلية والوصول المقيدة (حكومي ، وزارة الدفاع ، والمؤسسية ، وما إلى ذلك) والمواقع وصيانتها. المواقع التجارية التي تستخدم أدوات مثل تحليلات الويب قد لا تكون قادرة على التقاط البيانات الصحيحة للتخطيط الأعمال.... الخ.


    قضايا سياسية:-

    السحب تمتد وتغطي العديد من الحدود ، و "قد يكون الشكل النهائي للعولمة." على هذا النحو ، تصبح خاضعة للقضايا المعقدة الجغرافية السياسية ، ومقدمي ضغوطا لا حصر لها لتلبية البيئات التنظيمية لتقديم الخدمات إلى السوق العالمية. هذا يعود إلى الأيام الأولى من شبكة الإنترنت ، حيث يرى أن أصحاب الفكر الليبرالي "الفضاء الإلكتروني كان مكان متميزا يدعو للقوانين والمؤسسات القانونية الخاصة بها" . على الرغم من الجهود المبذولة (مثل الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي المرفأ الآمن) لمواءمة البيئة القانونية ، واعتبارا من عام 2009 ، مثل مقدمي خدمات الإنترنت في منطقة الأمازون خدمة الأسواق الرئيسية (عموما والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي) عن طريق نشر البنية التحتية المحلية ويتيح للعملاء اختيار "توفر هذه المناطق." ومع ذلك ، فإن المخاوف لا تزال قائمة بشأن الأمن والخصوصية الفردية من خلال المستويات الحكومية (مثل قانون باتريوت ، واستخدام رسائل الامن القومي ، والاتصالات الإلكترونية قانون الخصوصية تخزينه قانون الاتصالات.

    منقول
     
  2. ذبحني غلاك

    ذبحني غلاك عضو جديد

    التسجيل:
    ‏22 نوفمبر 2009
    المشاركات:
    184
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويـــــت
    شكرا على المعلومات
     
  3. حامي الديار

    حامي الديار عضو جديد

    التسجيل:
    ‏6 يوليو 2008
    المشاركات:
    286
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    KuwaiT
    :)))))))