اخبار السوق العالمي18/12/2009

الموضوع في 'تداول العملات' بواسطة المحلل المالي, بتاريخ ‏18 ديسمبر 2009.

  1. المحلل المالي

    المحلل المالي عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 مايو 2006
    المشاركات:
    339
    عدد الإعجابات:
    1
    الـــدولا الامريــكــي:

    .
    صعود الدولار الامريكي جعل اليورو يهبط الى مستويات جديده له منذ 14 اسبوعا،وهذا ترسيخ للانتعاش في فيالاخبار الصادره عن الدولار ومؤشر جيد للثيران الدولار،ولكن لايمكن تم يكون تهديدا للاستقرار المالي والاقتصادي وقياش نشاط السوق اليوم،وهذا ادى الى مقياس لافت لتراجع والاقبال على المخاطر.ولكن قوة الدولار يبدو اعمق من ان تكون هذة الخطوه وكيله للاصول واكثر انتشارا مثل الاسهم والسلع،وان مؤشر الدولار.وكان اليورو باتجاهه منذ 17 شهرا له ومن بعدها اتجه لقناة الاتجاه التنازلي لنهايه مفاجئة له بسبب قوة الدور في هذي الفتره والاخبار الجيدة له بين العملات الرئيسيه.
    وكان اليورو مقابل الدولار الامريكي قد قدم اكبر قدر من التقدم هادفا الى وصوله الى 1.4500 ولكنه لم يستطع وصولها وانه سوف يستفيد من نهاية الاسبوع لوصوله عند 143000،،ومن بين خطواته البارزه لهذا اليوم من نهاية الاسبوع، اما بالنسبه للجنيه مقابل الدولار الامريكي فانه عكس اتجاهه للصعود وكسر التوقعات التي تصدر منه ووصل الى ادنى مستويته خلال هذا الشهر،وكان الدولار الكندي ايضا متجها الى الصعود لمده اربع شهور بالتراجه ،والدولار الاسترالي مقابل الدولار الامريكي خطوه نحو عكس المغزى من قبل الانزلاق واته الى ادنى 0.89000

    ان شهية المخاطره لدى الدولار الامريكي كبيره جدا للمضي قدما في حين اننا يمكن ان نشير الى عدد قليل من الحالات في الاسواق خفت حدة المخاطر والمشاعر لها،وممكن القول ان الرغبه في المخاطره اننا لم نرى تصحيح حقيقي وذات معنى قوي له،ولعل افضل مثال على هذا التعليق هو مؤشر داون جونز الصناعي ،واتجاه السواق والشراء الكثيف للاسهم .واجراء الاصول ايضا ،والبيع على المكشوف ،وان كان ممكن له ،ليس موقفا طبيعيا وبالتالي اما ان المستثمرين يقومون بشراء الاسهم في السوق او الخروج منه بدون نتيجه.وهذا يجعل مقياس جيد للمشاعر كما سلف والرغبه في المخاطرة والمقاييس والنفور من المخاطر محركات عليه.هنالك القليل من التعقيد في هذة المعادله على خلاف مع العملات الي يمكن ان تغير علاقتها واتجاهات المخاطر على مدى الاسابيع القليله الماضيه،في حين كان الدولار الامريكي قد انشا له انعكاس واتجاه مخالف ،وقد حافظ مؤر داون جونز واتجه في نطاق ضيق له ما بين 10.500 و10.250، لاكثر من شهر هذا المستوى من التوافق هو مريبه جدا ويكاد يكون من المؤكد تمهيدا للهروب .واذا كنا لانر فاصل للهبوط.فانه على الارجح ان تصاحب السوق تحول واسع نحو ملاذات امنه في هذا السيناريو.الدولار الامريكي سوف يجد وسيله اخرى من زخم ليس بالضروره من خلال الطلب على السيوله التي تعمل بالطاقه بالعمله من خلال اسوء ما جاء خلال هذة السنه وهي الازمه الماليه العالميه،وانما على طريق حلحلة الدولار الامريكي منصفقات الشراء بالاقراض.وان سياسة المسؤولين والمعلقين في الاسواق حذرو من مثل هذا الوضع سواء كان ذلك من خلال المخاوف من فقاعات الاصول في الصين وبنك كوريا وصفها اسعار الذهب بانها وهم.والمسؤولين عن السياسه يدعو المجلس الاحتياطي الاتحادي،بان اساعار الفائده في محاوله بظيئه بالمضاربه،ومن ناحيه اخرى.هناك جانب من جوانب توقيت في هذة المعادله ،ينبغي ان تاتي من كسر الضروف وانخفاض وانخفاض السيوله خلال تعاملات يوم عطلة راس السنه.والضغط قد يعفي من دون تطوير الزخم في الاتجاه الصحيح.


    الـجـنـيـة الاسترليني :

    الجنيه الاسترليني وزلاته بعد تراجه مبيعات التجزئة والامال يقوض الانتعاش،وكان هناك القليل في العناوين الرئيسيه التي من شانها دعم الجنيه الاسترليني ليوم الخميس،وفي وقت مبكر من سوق لندن،وسيكون العى الحدث خطر شديد لهذا اليوم وتسليم الصدمة محبطه للصوره الاساسيه الهشه،وعادة تقارير مبيعات التجزئة من الاحصائيات الوطنيه بشكل غير متوقع عن اول انخفاض في ايرادات في غضون ستة اشهر.لراي اخر في القطاع نفسه ،واصدر الاتحا الصناعي البريطاني تقرير مبيعات التجزئة لشهرر واحد القراءة الحاليه لم تتغير من الصافيه 13 في المئة من المشاركين والابلاغ عن زيادة في المبيعات.ولكن هذة التوقعات لشهر يناير انعكس سلبي لاول مره في اربع اشهر مما يعكس انخفاض في الانفاق بعد عطلة العيد.ورسم بنك انجلترا صوره عنيده في تقريرة النصف السنوي عن الاستقرار المالي له.والبنك المركزي البريطاني انه في حين ان النظام بشكل ملحوظ كان اكثر استقرارا،وان كشوفات البنوك العالميه لا تزال رغم الضغوط كان هناك تعرض كبير للمخاطره والائتمان السيادي،ربما كان الاكثر اثاره للاهتمام هو الايحاء بان الانسحاب من الحوافز يمكن ان تغذي التقلبات في الاسواق واثاره الدولار المموله والمحموله.

    الــيــن الـيـابانــي:

    الين الياباني مرعد بين المخاطر واتجاهات السياسه،في حين ان الاتجاهات خطر لم تتطور بخطى واضحه،وبعض المؤشرات تدل على الازدحام،واخرى تشير الى عكس هي جاريه بالفعل،فمن الواضح تماما ان الين الياباني هو نحت للاساسيات الخاصه به.ومن منظور تاريخي،انه من غير المالوف ان ترى تقاطعات الين تتباعد من حاملي معيار اخر من المشعر الموجوده في السوق،ولاكثر من عقد من الزمان،وكانت العمله هي المصدر التمويلي الامثل للاستثمارات الدوليه،وكانت بتكلفه منخفضه للغايه من القروض واسس للحفاظ على خفض سعر الفائدة القياسي في المستقبل المنظور،لطالما جذبت التجار.ومع ذلك في الاشهر الاخيره هذة البساطه كانت مشوه،بداية اخر فتره مؤلمه من الانكماش وحافزا اضافيا للتدابير المتخذه من قبل المسؤولين وازاله التهديد الضمني وان الحكومه مستعدة للتدخل في خفض العمله وينبغي لها ان تقرط بقوه التي اقطعت من زوايا مختلفه على الساحه الاساسيه،ومع ذلك يبحث وراء حالات الشذوذ الفوري للوضع الراهن وهناك حجه قويه لوضع الترتيبات اللازمه للين والتراجع في نهاية المطاف والتطلع الى المستقبل وتحقيق مكاسب النمو العالمي واسعار الفائدة يبدا في الارتفاع،ومن المرجح ان تضل اليابان محاربهوالانكماش من معدلات اساسا عند مستوى الصفر،وسيتم التذكير بهذه الحقيقه في وقت مبكر من الافتاح بالاسواق الاسيويه عندما يعلن النك الياباني عن سعر الفائدة لديه.يكاد يكون من المؤكد سيتد الحفاظ بها عند 0.10 في المئة وغيرها من تدابير السياسات ستبقى في مكانها ،وتعليقات نحو مزيد من التوسع من خلال سياسات قد تثير التقلب.