النفس الطويل

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة سهمك اخضر, بتاريخ ‏21 ديسمبر 2009.

  1. سهمك اخضر

    سهمك اخضر عضو جديد

    التسجيل:
    ‏22 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    9,425
    عدد الإعجابات:
    8
    مكان الإقامة:
    الكويت
    بناء على قراءات مديريها لمعطيات التداول
    المحفظة الوطنية تتحول لسياسة «النفس الطويل» في البورصة



    تحسن ملحوظ في مستويات سيولة البورصة





    تحدثت مصادر متابعة عن وجود تحول ما في سياسة المحفظة الوطنية باتباع سياسة النفس الطويل بالاستثمار في البورصة من خلال امساك الأسهم ضمن أهداف استثمارية تسعى للاستفادة من اتجاه السوق نحو الصعود من ناحية وتوفير البيئة المناسبة لاستقرار التداولات.

    وأشارت المصادر الى أن هذا التحول لم يأت بتعليمات من المالك لكنه جاء بناء على قراءات مدير المحفظة لوضع السوق ضمن الأهداف الاستثمارية التي تعمل من خلالها المحفظة معتبرة أن هذا التحول يندرج تحت الهدف الاستثماري.

    واعتبرت المصادر أن المحفظة معنية بتوفير الكاش للسوق «متى دعت الضرورة لذلك» وعليه فان من يدير المحفظة يعرف متى يدخل ومتى ينشط ومتى يهدأ لأن الدواعي الاستراتيجية محسوبة لدى مديري المحفظة.

    ورأت المصادر أن المحفظة لم تلعب دوراً مضاربياً بالسابق خلال الفترة السابقة رغم كل ما يقال في هذا الخصوص لكنها كانت تمارس استثمارا بنفس قصير الى حد ما بهدف الحفاظ على الكاش باعتباره أحد أهم احتياجات السوق خلال المرحلة السابقة.

    ولفتت المصادر أن عودة السيولة لتداولات البورصة سيخفف الضغط على المحفظة الوطنية في هذا الجانب ليجعلها أكثر قدرة ومرونة لممارسة الاستثمار بنفس طويل الى حد ما مقارنة بالفترة السابقة .
     
  2. سهمك اخضر

    سهمك اخضر عضو جديد

    التسجيل:
    ‏22 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    9,425
    عدد الإعجابات:
    8
    مكان الإقامة:
    الكويت
    محافظ وصناديق تابعة لبنوك تتحرك لتصعيد أسهم مرهونة






    قالت مصادر متابعة ان محافظ وصناديق تابعة لعدد من البنوك بدأت في التحرك الأسبوع الماضي على أسهم قيادية مرهونة بهدف تصعيد أسعارها السوقية عند الحدود التي تم الرهن عندها من خلال عمليات شراء مكثفة على تلك الأسهم.

    وذكرت المصادر أن المحافظ والصناديق تحاول قبيل انتهاء تداولات العام الجاري اغلاق الأسهم عند مستوياتها التي رهنت عندها تلك الأسهم بهدف تقليص حجم المخصصات التي من المنتظر أن تستقطبها مقابل تراجع الأسعار في تلك الأسهم.

    وأضافت أن تلك التحركات تأتي في اطار عام للاغلاقات السنوية شرعت الشركات والمحافظ والصناديق التابعة لها في القيام بها لتجميل ميزانياتها في 2009.

    ولفتت المصادر الى أن زيادة حجم السيولة خلال تداولات الأسبوع الماضي جزء منها يرجع الى عودة المحافظ والصناديق الى التداول من جديد عقب زيادة موجة التفاؤل بالسوق.

    ونوهت المصادر الى أن القيام بدعم الأسهم المرهونة يعزز من الثقة بان تلك البنوك لن تقوم خلال الفترة المقبلة بعمليات تسييل لتلك الأسهم وهو ما يساهم في زيادة التفاؤل بمواصلة السوق ارتفاعاته حتى نهاية تداولات العام الجاري والتي يفصلنا عنها 9 جلسات.