الرقم الذي حير العلماء الى اليوم

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة مراقب الاسهم, بتاريخ ‏26 ديسمبر 2009.

  1. مراقب الاسهم

    مراقب الاسهم عضو نشط

    التسجيل:
    ‏14 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    870
    عدد الإعجابات:
    12
    بسم الله الرحمن الرحيم ..
    السلام عليكم ورجمة الله وبركاااته

    الرقم الذي حير العلماء الى اليوم
    الرقم ( 7 ) يحير العلماء ..

    موضوع يستحق القراءة عن الرقم ( 7 ) ..

    لماذا رقم ( 7 ) . لعل هناك حكمة نحن نجهلها ..

    قال تعالى (( وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ )) ..سورة الفاتحة والمسماه (( السبع المثاني )) ..

    أحاديث كثيرة ذكر الرسول صلى الله علية وآله وسلم الرقم ( 7 ) أو مضاعفاته ..

    ( سبعين خريفاً ) , ( سبعون ألف قدم ) , ( سبعون ألف ملك ) , ( سبعين سنة ) ..

    قال الرسول صلى الله علية وآله وسلم (( سبعة يظلهم الله بظله يوم لا ظل إلا ظله)) ..

    - الإمام العادل
    - شاب نشأ في عبادة الله ..
    - رجل قلبه معلق بالمساجد ..
    - رجلان تحابا في الله .. اجتمعا عليه وافترقا عليه ..
    - رجل دعته امرأة ذات منصب وجمال قال إني اخاف الله ..
    - رجل تصدق بصدقة فأخفاها .. حتى لا تعلم يمينه ما انفقت شماله ..
    - رجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه بالدمع ..

    أن شهادة التوحيد عدد كلما تها سبعة ..

    والطواف حول الكعبة 7 أشواط ..

    والسعي ايضاً 7 أشواط ..

    الأعضاء التي يجب ان تلامس الأرض عند السجود 7 القدمان و الركبتان والجبهه والكفان ..

    القمر يمر بسبعة مراحل او اطوار ..

    السماوات سبعة .. والارضين سبعة ..

    العلم يتوصل إلى سبعة أنواع اساسية من النجوم ..

    ويتوصل ايضاً إلى 7 مستويات مدارية للإلكترون .. تلك ال7 مستويات حول النواة ..

    وتوصل ايضاً ل7 ألوان للضوء المرئي ..

    وإلى 7 إشعاعات للضوء الغير مرئي ..

    وأطول 7 لموجات تلك الإشعاعات ..

    ألوان الطيف الرئيسية 7 ..

    وعدد قارات الأرض 7 .. والمحيطات 7 .. وأيام الأسبوع 7 ..

    توصل العلم ايضاً إلى ان الانسان يتكون من 7 :
    ذرة + جزئية + جين + كروموسوم + خلية +نسيج + عضو ..


    مؤكد ان هناك رابط قوي بين الكثير منها والله اعلم ..

    فالله في ذلك حكمه وهو على كل شئ قدير

    والكثير الكثير الذي لا يعلمه إلا الله سبحانه

    ( وما أُوتيتم من العلم إلا قليلاً )

    منقول
     
  2. ابوشروق

    ابوشروق عضو جديد

    التسجيل:
    ‏18 يوليو 2009
    المشاركات:
    577
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    وزيد عليهم العلاوه حق 7 اطفال

    والارتداد الشوارع في المناطق الجديده 7 امتار

    والاطفال علموهم الصلاة على 7 سنوات
     
  3. NoOoOoR

    NoOoOoR عضو نشط

    التسجيل:
    ‏18 أغسطس 2008
    المشاركات:
    10,667
    عدد الإعجابات:
    9
    مكان الإقامة:
    الكــويـــت....:))
    سبحان الله

    شكرا ع الموضوع
     
  4. غير كل الناس

    غير كل الناس عضو جديد

    التسجيل:
    ‏23 نوفمبر 2009
    المشاركات:
    86
    عدد الإعجابات:
    0
    سبحان الله

    شكرا
     
  5. الهمس الخجول

    الهمس الخجول عضو مميز

    التسجيل:
    ‏6 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    8,739
    عدد الإعجابات:
    2
    فعلاً رقم مثير للدهشهـ وفي نفس الوقت صدفهـ غريبهـ من الأرقام إللي اتفائل فيها كثير كثير ودائما أختارووا !!
     
  6. بن زيمه

    بن زيمه عضو نشط

    التسجيل:
    ‏16 ابريل 2008
    المشاركات:
    1,699
    عدد الإعجابات:
    1,591
    بعد إذن أخي مراقب الاسهم هذه الإضافه....

    الرقم سبعة في القصة القرآنية

    تكرر ذكر الرقم سبعة في القصص القرآني . فهذا نبي الله نوح عليه السلام يدعو قومه للتفكر في خالق السماوات السبع فيقول لهم :

    ( ألم تروا كيف خلق الله سبع سماوات طباقاً ) [ نوح : 15 ] .

    أما سيدنا يوسف عليه السلام فقد فسر رؤيا الملك القائمة على هذا الرقم ، يقول تعالى :

    ( وقال الملك إني أرى سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف و سبع سنبلات خضر وأُخر يابسات ) [ يوسف : 43 ] .

    و قد ورد ذكر الرقم سبعة في عذاب قوم سيدنا هود الذي أرسله الله إلى قبيلة عاد فأرسل عليهم الله الريح العاتية ، يقول تعالى :

    ( وأما عاد فأهلكوا بريح صرصر عاتية سخرها عليهم سبع ليال و ثمانية أيام ) [ الحافة :6 – 7 ] .

    و في قصة سيدنا موسى عليه السلام وورد ذكر الرقم سبعين و هو من مضاعفات الرقم سبعة ، يقول تعالى :

    ( و اختار موسى قومه سبعين رجلاً لميقاتنا [ الأعراف : 155 ] .

    و قد ورد هذا الرقم في قصة أصحاب الكهف، يقول عز وجل : (و يقولون سبعة و ثامنهم كلبهم ) [ الكهف : 22 ].

    إذن هناك علاقة بين تكرار القصة القرآنية و الرقم سبعة .



    الرقم سبعة و يوم القيامة

    لا يقتصر ذكر الرقم سبعة على الحياة الدنيا ، بل نجد له حضوراً في الآخرة .

    إن كلمة ( القيامة ) تكررت في القرآن الكريم سبعين مرة أي عدداً من مضاعفات السبعة ، فالعدد سبعين هو حاصل ضرب سبعة في عشرة :

    70 = 7 × 10

    و كلمة( جهنم ) تكررت في القرآن كله سبعاً و سبعين مرة ، أي من مضاعفات السبعة :

    77 = 7 × 11

    و عن أبواب جهنم السبعة يقول سبحانه و تعالى :

    ( و إن جهنم لموعدهم أجمعين # لها سبعة أبواب لكل باب منهم جزء مقسوم ) [ الحجر : 43 – 44 ] .

    أما عن عذاب الله في ذلك اليوم فنجد مضاعفات الرقم سبعة ، يقول عز وجل :

    ( خذوه فغلّوه # ثم الجحيم صلوه # ثم في سلسلة ذرعها سبعون ذراعاً فاسلكوه ) [ الحاقة : 30 - 32 ].

    و لا ننسى بأن الله تعالى قد ذكر الرقم سبعة عند الحديث عن كلماته فقال :

    ( و لو أنما في الأرض من شجرة أقلام و البحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله إن الله عزيز حكيم ) [ لقمان : 27 ] .



    الرقم سبعة و الصدقات

    ورد ذكر هذا الرقم في مضاعفة الأجر من الله تعالى لمن أنفق أمواله في سبيل الله .يقول تعالى : ( مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مئة حبة و الله يضاعف لمن يشاء و الله واسع عليم ) [ البقرة : 261 ] .

    ورد ذكر الرقم ( سبعين ) و هو من مضاعفات السبعة في سورة التوبة في استغفار الرسول r فقال الله تعالى :

    ( إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم ) [ التوبة : 80 ] .

    و في القرآن الكريم سبع سور بدأت بالتسبيح لله تعالى ، و هي : الإسراء ـ الحديد ـ الحشر ـ الصف ـ الجمعة ـ التغابن ـ الأعلى .



    الرقم سبعة و حروف القرآن
    لقد اقتضت حكمة البارئ سبحانه و تعالى أن ينزل هذا القرآن باللغة العربية وجعل عدد حروف هذه اللغة ثمانية و عشرين حرفاً ، أي عدداً من مضاعفات السبعة :

    28 = 7 × 4

    و أول مرة ورد هذا الرقم لعدد آيات سورة الفاتحة التي افتتح الله تعالى بها هذا القرآن .

    و قد خاطب الله سبحانه و تعالى سيدنا محمداً عليه الصلاة و السلام فقال له :

    ( و لقد آتيناك سبعاً من المثاني و القرآن العظيم ) [ الحجر : 87 ] .

    و السبع المثاني هي سورة الفاتحة و هي أول سورة في القرآن الكريم و هي سبع آيات ، و عدد الحروف الأبجدية التي تركبت منها هذه السورة هو( 21 ) حرفاً أي :

    21 = 7 × 3

    في القرآن الكريم هنالك سورة مميزة ميزها الله تعالى عن غيرها فوضع في أوائلها حروفاً مميزة مثل ( الم ـ الر ـ حم ـ يس ـ ق .....) إن عدد هذه الافتتاحيات المميزة عدا المكرر أربعة عشر ، أي من مضاعفات السبعة :

    14 = 7 × 2

    و إذا أحصينا الحروف التي تركب منها هذه الافتتاحيات عدا المكرر ( أي عددنا الحروف الأبجدية التي تركبت فيها الافتتاحيات المميزة في السور ذات الفواتح )

    وجدنا أيضاً أربعة عشر حرفاً ، أي :

    14 = 7 × 2

    هذه الحروف موجودة كلها في سورة الفاتحة . إذن عدد الحروف المميزة في سورة السبع المثاني هو ( 14) و عدد هذه الحروف مع المكرر يصبح ( 119 ) حرفاً في هذه السورة

    و هذا العدد من مضاعفات السبعة :

    119 = 7 × 17

    هنالك عبارة تتحدث عن خلق السماوات و الأرض في ستة أيام في قوله تعالى :

    ( خلق السماوات و الأرض في ستة أيام ) .

    و قوله أيضاً :

    ( خلق السماوات و الأرض و ما بينهما في ستة أيام ) .

    هذه العبارات تكررت في القرآن كله سبع مرات بعدد السماوات السبع . كما أن عبارتي ( سبع سماوات ) و ( السماوات السبع ) قد تكررتا في القرآن كله سبع مرات بالضبط .

    في القرآن الكريم لكل سورة عدد من الآيات ، و قد بحثت عن السور التي عدد آياتها من مضاعفات السبعة فوجدتها بالضبط ( 14 ) سورة أي سبعة في اثنان .و العجيب أن أول سورة عدد آياتها سبع هي سورة الفاتحة و رقمها ( 1 ) في القرآن ، و آخر سورة عدد آياتها سبع هي سورة الماعون ورقمها( 107 ) في القرآن . و عند ضم هذين العددين أي (1) و ( 107 ) نحصل على عدد جديد هو ( 1071 ) ، و هذا العدد يقبل القسمة على سبعة كيفما قرأناه من اليسار أم من اليمين . لنرى ذلك :

    1 ـ قراءة العدد من اليسار : 1071 = 7 × 153

    2 ـ قراءة العدد من اليمين : 1701 = 7 × 243

    و لو قمنا بعّد السور الواقعة بين هاتين السورتين ( أي الفاتحة و الماعون ) لوجدنا ( 105 ) سور و هذا العدد من مضاعفات السبعة :

    105 = 7 × 15

    و العجيب أن عدد حروف اسم كل سورة يساوي سبعة ! فعدد حروف كلمة ( الفاتحة ) سبعة ، و عدد حروف كلمة ( الماعون ) سبعة أيضاً .



    تكرار الرقم سبعة في القرآن

    إذا فتشنا بين كلمات القرآن و من خلال المعجم المفهرس لألفاظ القرآن عن الرقم سبعة فإننا نلاحظ أن الرقم سبعة هو الأكثر تكراراً بعد الرقم واحد .

    فمادة ( سَبَعَ ) تكررت ( 28 ) مرة أي ( 7 × 4 ) و على صيغ متنوعة :

    ( سبع ، سبعاً ، سبعة ، سبعون ... ) و في هذه الفقرة نختار كلمة ( سبعة ) لنجد أنها تكررت في القرآن كله ( 4 ) مرات في الآيات الآتية :

    1 ـ ( فصيام ثلاثة أيام في الحج و سبعة إذا رجعتم ) [ البقرة : 196 ] .

    2 ـ ( لها سبعة أبواب لكل باب منهم جزء مقسوم ) [ الحجر: 44 ] .

    3 ـ ( و يقولون سبعة و ثامنهم كلبهم ( [ الكهف : 22 ] .

    4 ـ ( و البحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله ) [ لقمان : 27 ] .

    إذن كلمة ( سبعة ) تكررت في القرآن أربع مرات في الآيات :

    البقرة
    الحجر
    الكهف
    لقمان

    196
    44
    22
    27


    إن العدد الذي يمثل أرقام الآيات هو ( 272244196 ) من مضاعفات السبعة لمرتين فهو يساوي :

    = 7 ×7 × 5556004

    إذن رتب الله تعالى بقدرته و حكمته أرقام هذه الآيات بحيث تقبل القسمة على سبعة لتكون دليلاً مادياً على أن كل شيء في هذا القرآن مُحكم : ( كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير ) [ هود : 1 ] .

    في الآيات الأربعة السابقة آيتان تحدثت الأولى عن عذاب الله و تحدثت الثانية عن كلمات الله و هما :

    1 ـ ( لها سبعة أبواب ) [ الحجر : 44 ] .

    2 ـ ( من بعده سبعة أبحر ) [ لقمان : 27 ] .

    و قد جاءت أرقام هاتين الآيتين : ( 44 ـ 27 ) لتشكل عدداً من مضاعفات السبعة ثلاث مرات !!

    2744 = 7 × 7 × 7 × 8

    هنالك شيء آخر و هو أن رقم أول آية من الآيات الأربعة هو ( 196 ) و هذا العدد من مضاعفات السبعة مرتين :

    196 = 7 × 7 × 4

    و الآيات الثلاث الباقية و هي :

    ( 44 ـ 22 ـ 27 ) تشكل عدداً من مضاعفات السبعة لمرتين أيضاً :

    272244 = 7 × 7 × 5556

    و ناتج القسمة ( 5556 ) مجموع أرقامه يعطي عدداً من مضاعفات السبعة !

    6 + 5 + 5 + 5 = 21 = 7 × 3

    هنالك شيء آخر و هو أن كلمة ( سبعة ) وردت في أربع سور عدد آيات كل سورة هو:

    البقرة الحجر الكهف لقمان

    286 99 110 34


    العدد الناتج من صف هذه الأرقام يقبل القسمة على سبعة :

    99286 110 34 =

    = 7 × 487299898

    في هذه الآيات الأربعة دلالات محددة . فهنالك آيتان تتحدثان عن أشياء تخص البشر و هما :

    1 ـ ( فصيام ثلاثة أيام في الحج و سبعة إذا رجعتم ) [ البقرة : 2 ] .

    2 ( ويقولون سبعة و ثامنهم كلبهم ) [ الكهف : 18 ] .

    هاتان الآيتان وردتا في السورتين ذواتي الترتيب ( 2 ـ 18 ) و عند صف هذين الرقمين نحصل على العدد ( 182 ) من مضاعفات السبعة :

    182 = 7 × 26

    أما الآيتان الباقيتان فتتحدثان عن أشياء خاصة بالله تعالى :

    1 ـ ( لها سبعة أبواب ) [ الحجر : 15 ] .

    2 ـ ( من بعده سبعة أبحر ) [ لقمان : 31 ] .

    و أرقام السورتين حيث وردت هاتين الآيتين هو : ( 15 ـ 31 ) هذه الأرقام تشكل عدداً من مضاعفات السبعة :

    3115 = 7 × 445



    الرقم سبعة ( أول مرة و آخر مرة )

    لقد ورد ذكر الرقم ( 7 ) في القرآن الكريم لأول مرة في سورة البقرة في قوله تعالى : (ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات) [ البقرة : 29 ] .

    و آخر مرة ورد ذكر هذا الرقم في القرآن في سورة النبأ من قوله تعالى : ( و بنينا فوقكم سبعاً شداداً ) [ النبأ : 12 ] .

    و الآن إلى الحقائق التالية حول هاتين الآيتين :

    الحقيقة الأولى :

    عدد السور من سورة البقرة و حتى سورة النبأ هو ( 77 ) سورة و هذا الرقم من مضاعفات السبعة : 77 = 7 × 11

    إن عدد الآيات من الآية الأولى و حتى الأخيرة حيث ورد الرقم سبعة هو ( 5649 ) من مضاعفات السبعة أيضاً :

    5649 = 7 × 807

    الحقيقة الثانية :

    من بداية سورة البقرة و حتى نهاية سورة النبأ يوجد بالضبط ( 5705 ) آية و هذا العدد من مضاعفات السبعة :

    5705 = 7 × 815

    إذن عدد السور جاء من مضاعفات السبعة ، و عدد الآيات جاء من مضاعفات السبعة أيضاً، و الحديث في الآيتين عن الرقم سبعة .

    الحقيقة الثالثة :

    إن عدد الآيات من بداية القرآن و حتى الآية حيث ذكر الرقم ( 7 ) لأول مرة يساوي (35) آية و هذا العدد من مضاعفات السبعة:

    35 = 7 × 5

    كذلك عدد الآيات من بداية القرآن و حتى آخر مرة ورد فيها هذا الرقم هو ( 5684 ) و هذا العدد من مضاعفات السبعة لمرتين :

    5684 = 7 × 7 × 116

    الحقيقة الرابعة :

    إن عدد الآيات من بداية سورة البقرة و حتى الآية حيث ورد الرقم ( 7 ) لأول مرة هو ( 28 ) آية أي : 28 = 7 × 4

    أما آخر مرة ورد هذا الرقم كما رأينا في سورة النبأ ، يوجد بعد هذه الآية لنهاية سورة النبأ ( 28 ) آية بالضبط أي ( 7 × 4 ) .

    الحقيقة الخامسة :

    ما هو عدد الآيات من بداية القرآن و حتى نهاية سورة النبأ ؟

    يوجد من بداية القرآن و حتى نهاية سورة النبأ حيث ذكر الرقم ( 7 ) آخر مرة ، عدد الآيات هو ( 5712 ) و هذا العدد من مضاعفات السبعة :

    5712 = 7 × 816

    كما تجدر الإشارة إلى أن عدد حروف كلمة ( البقرة ) هو ( 6 ) حروف و عدد حروف كلمة ( النبأ ) هو ( 5 ) حروف و بصف هذين الرقمين يتشكل العدد ( 56 ) من مضاعفات السبعة : 56 = 7 × 8

    أما الرقم ( 7 ) فقد ورد أول مرة في القرآن بالصيغة الآتية ( سبع ) عدد حروف هذه الكلمة ( 3 ) أحرف ، و آخر مرة ورد هذا الرقم في القرآن بالصيغة الآتية ( سبعاً )

    و عدد حروف هذه الكلمة هو (4) حروف .

    إن مجموع هذين الرقمين هو سبعة :

    3 + 4 = 7

    بقي أن نشير إلى أن عبارة ( سبع سماوات ) و عبارة ( السماوات السبع ) تكررتا في القرآن الكريم سبع مرات بعدد السماوات السبع . و أن كلمة ( جهنم ) تكررت في القرآن

    ( 77 ) مرة و هذا العدد يساوي : 77 = 7 × 11

    و لا ننسى بأن الله تعالى قد جعل لجهنم سبعة أبواب و قال :

    ( و إن جهنم لموعدهم أجمعين # لها سبعة أبواب لكل باب منهم جزء مقسوم ) [ الحجر : 43 / 44 ] .

    و أن كلمة ( القيامة ) تكررت في القرآن كله ( 70 ) مرة من مضاعفات الرقم سبعة :

    70 = 7 × 10



    الذرة في القرآن

    وردت الذرة في القرآن الكريم ست مرات في الآيات التالية :

    1 ـ (إن الله لا يظلم مثقال ذرة)[النساء : 4/40]

    2 ـ (و ما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض و لا في السماء و لا أصغر من ذلك و لا أكبر إلا في كتاب مبين) [ يونس : 10/61 ] .

    3 ـ ( عالم الغيب لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات و لا في الأرض و لا أصغر من ذلك و لا أكبر إلا في كتاب مبين ( [ سبأ : 34 / 3 ] .

    4 ـ ( قل ادعو الذين زعمتم من دون الله لا يملكون مثقال ذرة في السماوات و لا في الأرض ) [ سبأ : 34 / 22 ] .

    5 ـ ( فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ) [ الزلزلة : 99 / 7 ] .

    6 ـ ( و من يعمل مثقال ذرة شراً يره ) [ الزلزلة :99/ 8 ] .

    نلاحظ أن كلمة ( ذرة ) قد تكررت ست مرات في أربع سور من القرآن . توجد مجموعة من الحقائق الرقمية لتوافق أرقام هذه السور الأربعة مع الرقم سبعة ، و قبل عرض هذه الحقائق يجب أن نتذكر بأن الذرة تتألف من سبع طبقات !

    أول مـرة وردت كلمة ( ذرة ) في القرآن في سور النساء التي رقمها ( 4 ) في المصحـف ،

    و آخر مرة ذكرت كلمة ( ذرة ) في سورة الزلزلة رقمها ( 99 ) .و عند صفّ هذين الرقمين 4 ـ 99 يتشكل العدد ( 994 ) و هو من مضاعفات السبعة :

    994 = 7 × 142

    إن أرقام الآيتين أيضاً تشكل عدداً من مضاعفات السبعة . فرقم الآية الأولى حيث وردت كلمة ( ذرة ) هو ( 40 ) ، ورقم الآية حيث وردت هذه الكلمة لآخر مرة في القرآن هو ( 8 ) و عند صفّ هذين الرقمين يتشكل العدد ( 840 ) و هو من مضاعفات السبعة :

    840 = 7 × 120

    إن مجموع أرقام السور الأربعة أيضاً من مضاعفات السبعة لمرتين :

    4 + 10 + 34 + 99 = 147 = 7 × 7 × 3

    من الملاحظ أن هنالك سور وردت فيها كلمة ( ذرة ) مرتين و سور وردت فيها هذه الكلمة مرة واحدة ، فهل من نظام محكم ؟

    في سورة النساء و يونس وردت كلمة ( ذرة ) مرة ، و في سورتي سبأ و الزلزلة وردت كلمة ( ذرة ) مرتين ، وإلى الحقائق الآتية :

    1 ـ مجموع أرقام سورتي النساء و يونس هو عدد من مضاعفات السبعة :

    4 + 10 = 14 = 7 × 2

    2 ـ مجموع أرقام سورتي سبأ و الزلزلة أيضاً من مضاعفات السبعة :

    34 + 99 = 133 = 7 × 19

    3 ـ مجموع ناتجي القسمة في الحالتين هو :

    2 + 19 = 21 = 7 × 3

    4 ـ إذا عبرنا عن كل سورة من هذه السور الأربع برقم السورة و عدد مرات تكرار كلمة ( ذرة ) فيها نجد :

    النساء
    يونس
    سبأ
    الزلزلة

    4 /1
    10 /1
    34 / 2
    99 / 2


    عند صفّ هذه الأرقام يتشكل العدد ( 4 1 0 11 4 3 2 9 9 2 ) و هو من مضاعفات السبعة فهو يساوي :

    = 7 × 4274773002

    و هكذا لو أبحرنا في أي كلمة من كلمات كتاب الله عز وجل لرأينا عجائب لا تنتهي . و صدق الرسول الكريم r عندما قال : ( ولا تنقضي عجائبه ) [ رواه الترمذي ] . ولا نعجب إذا علمنا أنه في كل آية بل في كل كلمة من كتاب الله تعالى معجزة مبهرة و نظام محكم يدل على عظمة الخالق تبارك و تعالى .
     
  7. مراقب الاسهم

    مراقب الاسهم عضو نشط

    التسجيل:
    ‏14 سبتمبر 2005
    المشاركات:
    870
    عدد الإعجابات:
    12
    شكرااااا يالغالي

    حياك الله

    شكرا لك يالحبيب

    شكرااا الهمس الحجول
    حياج الله

    بن زيمه
    اضافه جميله جدا

    الله يعطيك العافيه الشيخ