اخبار السوق العالمي28/12/2009

الموضوع في 'تداول العملات' بواسطة المحلل المالي, بتاريخ ‏28 ديسمبر 2009.

  1. المحلل المالي

    المحلل المالي عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 مايو 2006
    المشاركات:
    339
    عدد الإعجابات:
    1
    اخبار السوق العالمي 28/12/2009



    من المحلل المالي: نايل فالح الجوابرة







    كل عام وانتم بخير



    الدولار الامريكي:


    تعزيز التوقعات ضد اليورو،واستمرار الدولار الامريكي بالارتفاع في معضم الجلسات السابقه للتداول مقابل العملات الرئيسيه،وفي نهائيات كاس الامم الاروبيه ارتفع الدولار مقابل الجنيه الاسترليني ،وارتفع ايضا مقابل الين اكثر من مئة نقطه،وفشل الدولار في توسيع نطاق الاتجاه الصعودي مقابل اليورو وارتفع عند مستويات 1.44000.

    والتفائل بالشان الاقتصادي الامريكي قد عزز للدولار سمعته وقوته،ولا سيمه خلال الاسبوع الماضي وكان من المقرر ان الاثار الايجابيه في مبيعات البيوت ،واضهر التقرير ان مبيعات البيوت في شهر نوفمبر سوف تكون ما يقارب 6.29 مليون ولكن التقرر صدر اعلى من ذلك عند 6.54 مليون هذه النتيجه دفعت المتثمرين لكسب الثقه في ان الاقتصاد الامريكي انه سوف يتعافا ،ويرجع ذلك الى حقيقه ان سبب الازمه وتدهورها بسبب ازمة الاسكان في الولايات المتحده الامريكيه.مثل هذة النتيجه الايجابيه وخلق الشعور بان مرحلة الشفاء التام قد تحدث اسرع مما كان متوقعا.

    ومع ذلك فان السبب الرئيسي الذي ادى الى توقف الدولار عن الصعود وتصحيحه للهبوط مقابل اليورو،كان بسبب الاقطاع الاسكاني ونشر تقارير عن مبيعات المنازل الجديده.وهذا التقرير هو قياس لبيع المنازل الجيديه في حين توقع النتيجه النهائية مخيبه للامال بان 355000وحده سكنيه جديده بيعت خلال شهر نوفمبر وبطبيعة الحال كان هذا الاثر المعاكس بالضغط على الدولار الامريكي،وهذا الرقم خلق التشائم المؤسف ان قطاع الاسكان في الولايات المتحده لا تقوم بفعل اي شي جيد ،مما ادى الى انخفاض الدولار الامريكي.

    كما ان يوجد اخبار اقتصاديه مثيره للاهتمام من المتوقع عن الاقتصاد الامريكي ،ومن البايات القويه ومن المتوقع ان تاخر على السوق هي ثقة المستهلك ليوم الاثلاثاء اي غدا،وهو يكون مسح لمسة الاف اسره ،وهي ان معدل مستوى الظروف الاقتصاديه الحاليه والمستقبليه لهم،والنتيجه متوقع ايجابيه لهموهذا يدعم الدولار الامريكي.



    الـــيـــورو:



    شهد اليورو في الاسبوع الماضي ارتفاعات في التداول مقابل الدولار،وبالتحديد مقابل الجنيه الاسترليني حيث ارتفع ما يقابل 200 نقطه ،واكثر من 200 نقطه ايضا مقابل الين الياباني،ووصل فوق 1.44مقابل الدولار الامريكي.

    اليورو في اتجاهه الصعودي من الاسبوع الماضي،وذلك بسبب البيانات الاقتصاديه الغير عاديه من منطقة اليورو،ونشهرا انها اكثر ايجابيه وهامه من منطقه اليورو وهو تقرير اسعار مؤشر الواردات الالمانيه، واضهر التقرير ان اسعار السلع المستورده ثم شراؤها محليا بنسبه 4% خلال شهر نوفمبر وارتفاع معدل التضخم في المانيا والتي تتولى اقوى اقتصاد في منطقة اليورو.عادة ما يكون له اثر ايجابي على اليورو.حيث قام المستثمرين على تفسريها على انها علامه للانتعاش الاقتصادي لليورو.

    بالضافه الى ذلك يبدو ان تعزيز الشراكه الاروبيه كانت لها ردت فعل على العملات الضعيفه،والسبب نهائيات كاس اوروبا والبيانات السلبيه من الولايات المتحده الامريكيه،ويبدو انه لكالما انا الاقتصاد الامريكي سوف يوفر قاعدة بيانات مخيبه للامال ،ومن المرجح ان اليورو يتعزز لتلك البيانات.

    والتطلع لهذا الاسبوع الى كثير من الاخبار الاقتصاديه المهمه لمنطقة اليورو وتنصح التجار الى التركيز على العرض النقدي المقرر اصداره الساعه التاسعه بتوقيت اجرنتش ويبين التقرير ان التغير في الكميه الاجماليه من العمله المحليه في التداول والموده في البنك خلال شهر نوفمبر.اذا كانت النتيجه النهائيه لم تظهر ان هذا المؤشر في ارتفاع مستمر ويمكن ان يؤدي الى تقويه اليورو كذلك.





    الين الياباني:



    واصل الين في الاتجاه الهبوطي خلال الاسبوع الماضي وانخفض ما يقارب 200 نقطه مقابل الدولار الامريكي حيث ان ارتفع الدولار ين عن مستوى 91865 .كما انخفض الين الياباني اكثر من 200 نقطه امام اليورو.

    الين وتراجع اتجاهه هو مزيجين من العوامل المؤديه واولها هي البيانات الاقتصاديه الغير مستقره مما يدل على ان الاقتصاد الياباني لايزال على انسحاب من الركود.والثانيه هي البنك المركزي الياباني،والذي يحافظ على اهتمامات رئيسيه لاضعاف الين.وذلك لدعم الصادرات اليابانيه،ونتائج مختلطه من الاقتصاد الياباني خلال الاسبوع الماضي.ومن جه اخرى الميزان التجاري والذي يقيس الفرق بين قيمة السلع المصدره والمستورده والخدمات ارتفعت ايضا 0.49 تلريون ين خلال شهر نوفمبر .ومن ناحيه اخرى فان مؤشر طوكيو لاسعار الاستهلاكيه الاساسي.مقياسا للتضخم بنسبه 1.9% خلال شهر نوفمبر.هذا يدل على ان المستهلكين اليابانيين لم يستعيدو ثقتهم فيما يتعلق بامنهم المالي.وبالتالي يتجنبون النفقات في الوقت الحالي.

    كما ان لهذا الاسبوع وليس على كثيرا من البيانات الاقتصاديه المتوقعه من اليابان،والبنوك اليابانيه لن تعمل خلال معظم ايام الاسبوع،وتنصح المستثمرين لمتابعة الاخبار الاقتصاديه الصادره من الولايات المتحده ومنطقة اليورو ،كما ان من المحتمل ان تؤثر على الين الياباني هذا الاسبوع.