هـل لـعـبــت حـكـومــة دبـي لـعـبـتـهــا وضـحـكــت عـلـى الـكــل..!!

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة Edrak, بتاريخ ‏28 ديسمبر 2009.

  1. Edrak

    Edrak عضو جديد

    التسجيل:
    ‏6 يناير 2008
    المشاركات:
    162
    عدد الإعجابات:
    0
    تفاجأ الجميع بإعلان حكومة دبي تأجيل سداد إلتزامات شركة دبي القابضة ستة أشهر

    المفاجئ في الخبر هو توقيته الذي جاء في نهاية يوم عمل اليوم الأخير الذي يسبق إجازة عيد الأضحى

    والمفاجئ أيضا الرقم الذي أعلنته الحكومة لديون شركة دبي القابضة ويتجاوز 60 مليار دولار !!!

    عموما .. بما أن العاصفة قد هــدأت نوعا ما ، فإن لي وقفات وتحليل للحدث من وجهة نظري :

    A- إجمالي حجم الدين لا يتجاوز 60 مليار دولار ( مطلوبا منها فقط 4 مليارات دولار عام 2010 )
    b- شركة دبي القابضة وفروعها المتعددة هي شركات عقارية بحتة ..
    C - نسبة 30 % من حجم تملك الأجانب للعقارات في دبي هي للجنسية الهندية !! والباقي لجنسيات أخرى
    d - للحكومة والجالية الإيرانية أكثر من 300 مليار دولار في دبي !!
    يقودها في ذلك بنك مللي إيران وبنك صادرات إيران المملوكان للحكومة الإيرانية والممنوعان من العمل في أمريكا وأوربا !!

    وكــانــت مهمة شـــركـة دبـي القابضــة وفــروعهــا كالتالي :

    A- طرح مشاريع على الورق .. وجلب المستثمرين والأموال لإقامة المشروع !!!
    B- إقناع المستثمرين والأجانب المقيمين في دبي بجدوى الإستثمار في العقار
    وذلك عبر رفع القيمة المالية والإيجارية للعقار كل عام وعلى مدى 20 عاما مضت
    بهذه الطريقة إرتفع سعر المتر المربع في شارع الشيخ زايد من 3000 درهم عام 1990 الى 200 ألف درهم عام 2008 !!!
    طبعا لا ننسى أن شركة دبي القابضة ( الحكومة في دبي ) هي بــائــع ومـسـوق ولـيـست مشتري !!!
    C - جميع المشاريع المطروحة يتم تقديم الحلول التمويلية لها من قبل البنوك الدولية ويمثلها في ذلك البنوك المحلية بضمان قيمة المشروع ( رهـنــه ) فقط !!

    إذن أيـــن الـخـلل ؟ كيف تفلس شركة مثل دبي القابضــة ؟

    شركة دبي القابضة ليست شركة تصنيع سيارات أو طائرات لم تستطع أن تبيع بضاعتها ..

    أو باعتها بسعر بخس فخسرت المليارات ( كشركتي ford أو gm )

    هي شركة عقارية .. تخطط المشاريع أولا !!! ثم تطرحها للجمهور بحلول تمويلية بنكية ذكية

    هنا نعود للمربع الأول .. كيف تخسر شركة ( وسيطة ) هذه الأموال كلها ؟

    طبعا يظن البعض أن الشركة أقامت المشاريع ولم تجد لها مشترون ..

    لا .. في دبي لا يتم العمل بهذه الإستراتيجية ..

    بل يتم بيع المشروع على الورق وقبل البدء به بسنوات ( والكل يعلم ذلك )

    كما لا ننسى التالي :

    A - معظم المشاريع التي بنتها دبي القابضة بشركاتها المتعددة هي ملك للأجانب ( 90 % تقريبا )
    b - تبــرأ حكومة دبي من الإلتزام بحماية دبي القابضة بحكم أنها شركة تجارية ( حتى ولو أنها حكومية )
    ولكنها في النهاية شركة قامت على أساس تجاري
    c - ثقة المسئولين الحكوميين في دبي على تجاوز الأزمة ..
    والأغـرب .. ثقتهم بتحمل البنوك الدائنة حصتها من المشكلة !!
    وتحويل الديون السيادية إلى ديون تجارية !!
    ونشاهد حاليا قيام بعض البنوك المحلية والعالمية بتخصيص مبالغ لتغطية إنكشافها على مجموعة دبي ( يعني طارت فلوسهم )
    d - حالما حصلت الأزمة كانت أكثر دولة منزعجة ومرعوبة هي ................................ ( الـهـنــد ) !!!
    E - طبعا الحكومة الإيرانية آثرت الصمت تجنبا لأي بلبلة قد تحصل ............ ولا زالت
    f - لا ننسى موقف إمارة أبو ظبي .. فالبعض يظن أن أبوظبي سعيدة لسقوط دبي ..
    وهذا توقع مخالف للعقل والمنطق لأن دبي هي الأخت الصغرى لأبوظبي ..
    ووجود أخت مريضة في البيت سيسبب العدوى لجميع قاطني البيت
    ( شاهدنا إنهيار الأسهم في أبوظبي ودبي تباعا )
    إذن .. موقف ابوظبي وعزوفها عن إعلان الدعم والمساندة لدبي يثير الشكوك
    ولا ننسى منصب حاكم دبي ( فهو رئيس مجلس الوزراء )


    تحليلي بعد عرض هذه المعطيات كالتالي :

    A - تم بيع أراضي وعمارات ومشاريع إمارة دبي من قبل الحكومة على الأجانب بمليارات الدولارات ..
    وستشتريها الحكومة نفسها بـمـلايـيــن الدولارات بعد عرضها بالمزاد العلني من قبل الدائنين
    b - حتى هذه اللحظة إنخفض العقار في دبي أكثر من 60 % منذ بداية العام .. وأظن أن الرقم سيصل إلى 80 % خلال أسابيع قليلة !!
    C - هذا يعني تبخر جزء كبير من ثروات الجالية الهندية والإيرانية والجاليات الأخرى بنسب عالية

    يظن البعض أن إمارة دبي توسعت أكثر مما يجب وأنها ضحية الأزمة المالية العالمية ..

    ولكن .. لدي سؤال يفند هذه النظرية

    متى بدأت الأزمة المالية العالمية ؟

    الجواب : بدأت في شهر سبتمبر 2008 .. أي قبل 15 شهرا !!!

    من قــرأ كتاب ( رؤيتي ) للشيخ محمد بن راشد سيعرف شيئا واحدا

    ( أن الذيب ما يهرول عبث ) وأنا أقول ( محمد بن راشد ما يهرول عبث )

    نعم .. محمد بن راشد ليس مغامرا ... بل هو رجل لديه رؤية ..

    فكيف إذن خانته الرؤية والمستشارين عن رؤية الأزمة المالية طوال 15 شهرا ؟ حتى أتت الفأس بالرأس

    إذا كنا نحن الشعوب البسيطة كنا نعرف بأن العقار في دبي سينهار .. لأنه متضخم جدا

    فما بالك برجل دولة .. ومستشارين متخصصين ؟

    ( الجميع يعلم أن إمارة دبي تدار مثل نظام الشركات .. وليست كدول العالم العربي الأخرى )

    ملاحظة أخيرة .. يقال أن في دبي مشاريع تقدر قيمتها بـتـرلـيــون دولار !!!!!!! رقم مهول ومخيف

    فهل ستشتري إمارة دبي مع حليفتها الكبرى أبو ظبي هذه المشاريع المرهونة من الأجانب مرة أخرى بـ 100 مليار دولار فقط ؟

    هل تذكرون قيمة الدين المستحق عام 2010 الذي ذكرته في بداية المقال ؟ هو 4 مليارات دولار فقط !!!

    لا أتوقع أن حكومة دبي عاجزة عن تدبير مبلغ 4 مليارات دولار خلال عام كامل !!!!!!!

    فلماذا لم تـصـبـر ..؟ وتـســدد المبلغ .. ؟ سـكـتـم بـكـتــم !!!

    ولا ننسى ان حكومة دبي إستلمت مبلغ 5 مليارات دولار قبل إسبوعين فقط من حكومة أبوظبي

    والمضحك أن المبلغ تم إستلامه في نفس يوم إعلان عجزها عن السداد !!!

    ما تم على العقار .. يتم أيضا على الأسهم ..

    فحتى هذا اليوم الإربعاء .. إنخفضت القيمة السوقية للأسهم في بورصتي أبوظبي ودبي حوالي 100 مليار درهم منذ بداية العمل بعد عيد الأضحى ..

    أذكر هنا كلمة قالها الشيخ زايد رحمه الله .. حين جاء إليه المواطنون يستنكرون السماح ببيع العقار للأجانب .. فقال لهم :

    ( إذا شفتوا أجنبي حامل بيته ولا أرضه في المطار ويبي يسافر فيها إسجنوه )

    أظــن أن تـحــت الأكـمــة مـا تـحـتـهــا .. وهناك سبب يجب ألا نغفلــه ..

    دبي هي المنفــس الإقتصادي الوحيــد للحكومة الإيرانية وتجارتها

    وربما يكون الهدف أيضا .. خـنـــق إيـــــران !!!

    نـنـتــظـــــــر ونــــــرى

    هـذه هي رؤيتي وتحليلي لما حـدث .. ولما سيحدث لاحقا ....

    -----

    انقل هذا المقال لكم للتعليق، و افضل من يرد عليه محللينا الافاضل
     
  2. خالد بو خالد

    خالد بو خالد عضو جديد

    التسجيل:
    ‏13 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    96
    عدد الإعجابات:
    0
    كلامك ميه بالميه وصحيح هالازمه مختلقه من اجل ايران وموضوعك منطقى وانا معاك بموضوعك من اول حرف الى اخر حرف
     
  3. نبيه خضر

    نبيه خضر عضو نشط

    التسجيل:
    ‏5 ديسمبر 2009
    المشاركات:
    1,460
    عدد الإعجابات:
    455
    مكان الإقامة:
    الكويت-العاصمه
    كلام جميل و اايدك
     
  4. ابن عمير

    ابن عمير عضو نشط

    التسجيل:
    ‏29 سبتمبر 2008
    المشاركات:
    2,862
    عدد الإعجابات:
    2
    جزاك الله خير على المقال ..
    سننظر ونرى ما سيحدث ..
     
  5. مراسل الاقتصادي

    مراسل الاقتصادي عضو نشط

    التسجيل:
    ‏23 يونيو 2007
    المشاركات:
    499
    عدد الإعجابات:
    1
    فى حلقه ضائعه ياليت تبينها لى


    بالنسبه لمشكلة شركة دبى ونخيل؟

    قلت
    اولا : يطرحون المشروع على الورق

    ثانيا : يدفع المستثمرون الاموال للشركه لتنفيذ المشروع

    وثالثا ؟ بعد تنفيذ المشروع ( البرج او العماره) ماللذى يحدث هلى يبيع المستثمر العقار ام الشركه نبيع المشروع وتعطى المستثمر امواله؟

    رابعا : ماللذى استجد عند حدوث الازمه العالميه كيف حدثت الديون اذا كانت شركة نخيل ودبى لا تقترض وانما تستلم الاموال من المستثمرين لتنفذ لهم او تطور المشروع الذى هى اعدته وخططت له؟


    ومشكور مقدما
     
  6. الفارس الذهبي

    الفارس الذهبي عضو جديد

    التسجيل:
    ‏12 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    1,320
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    الكويت الحبيبة


    صدقاً مقال رائع وتحليل لم يصدر إلا من قبل خبراء يعرفون ما تحت السطور وتحت الطاولات وتحت الكراسي.. بمعنى مقال علمي مدروس بشكل جيد وصادر من مركز دراسات اقتصادية
    لذلك كنت اتمنى تعطنا مصدر المقال

    لقد قرأت المقال بتمهل ... وكوني عربي .. يقتنع بسرعة فقد .. اقتنعت وصدقت...

    وكوني عربي .. لم ابصم بمحتوى المقال بسرعة... حيث أنني انتظر من يفند كلام المقال

    اذا تحقق صدق المقال فهذا يعني ان الازمات من صنع اصحابها في كل مكان.. حتى في العالم الغربي والازمة العالمية الاخيرة



     
  7. dr.mohd

    dr.mohd عضو نشط

    التسجيل:
    ‏26 سبتمبر 2008
    المشاركات:
    201
    عدد الإعجابات:
    14
    مكان الإقامة:
    Kuwait
    هل تقصد بان امارة دبي تريد الربح للمستثمرين الاجانب؟
    ام تقصد بان امارة دبي ستقوم بالضغط على المستثمرين الاجانب وشراء المشاريع اللي كلفتهم الكثير بسعر بخس؟
    اعتقد بان دبي تعتمد اعتماد كبير على المستثمر الاجنبي واتاحت له امور جمه وازالت العوائق حتى يستثمر ارضهم الصحراء لما هي عليه الان
    انا لااعتقد بانها حركة معتمده
    اولا لان رؤية محمد بن راشد اكبر من ذلك بكثير وما تم على ارض الواقع يعد اقل من 10% من المشاريع المزعومه
    ثانيا حتى لو حصلت على المشاريع الحالية بثمن قليل ستتوقف حركة السياحه بسبب عدم وجود تجدد وهو ما يميز امارة دبي فهي تتجدد سنة بعد سنة و حتى شهر بعد شهر
    ثالثا سيتوقف عصب حياتها وهو تدفق اموال المستثمرين الاجانب
     
  8. بوعبدالله _ 66

    بوعبدالله _ 66 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 يوليو 2007
    المشاركات:
    510
    عدد الإعجابات:
    5
    شكرا على الموضوع والتوقعات اللي اعتقد انه من اجتهادك الخاص.... وكل شي جائز في عالم المال والاعمال ولكن

    اخي الكريم : اولا دبي القابضه تنفذ المشاريع بذراعها العقاري وهي شركة النخله

    ثانيه : هي لاتستلم المبلغ كامل دفعه واحده قبل المشروع ولاكن تبيع المشروع بقيمه متفق عليها قبل البدء بالمشروع ويكون تسدسد المبلغ على دفعاااات والشركات اللي اشترت المشاريع لم تستطع سداد التزاماتيها بسبب الازمه الماليه واهنيه مربط الفرس
     
  9. مراسل الاقتصادي

    مراسل الاقتصادي عضو نشط

    التسجيل:
    ‏23 يونيو 2007
    المشاركات:
    499
    عدد الإعجابات:
    1





    مو واضح ياليت تبين منو الى يدفع ومنو الى يبنى ومنو الى يبيع ومنو الى يشترى
    ومشكور
     
  10. الدكتور123

    الدكتور123 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏23 فبراير 2008
    المشاركات:
    298
    عدد الإعجابات:
    1
    دبي قائمة على شئ اسمه الوهم.....والخيال..............
     
  11. بوعبدالله _ 66

    بوعبدالله _ 66 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 يوليو 2007
    المشاركات:
    510
    عدد الإعجابات:
    5
    اللي يدفع الشركات اللي عندها رغبه بالدخول بالمشروع (ومثلا شركة الدار لما اشترت الجزر ) واللي تبني شركات تتفق معها شركة النخله...ومنو يبيع الشركة المشتريه طبعاً بعد اسلامها للمشروع والتسليم يتم حسب العقد المبرم عند التعاقد
     
  12. مضارب شجاع

    مضارب شجاع عضو جديد

    التسجيل:
    ‏8 مايو 2007
    المشاركات:
    4,707
    عدد الإعجابات:
    1
    الموضوع هو ان دبي ليست الدوله السياحيه فى نظر الاجانب والا الخليجيين ولا العرب ومن يزور دبي مرة واحد يتعهد على نفسه ان لا يزورها مرة اخرى ، هنا تقع المشكله
    صحيح ان دبى تكلفت الكثير من المليارت على السياحه ، ولكن اهل السياحه هجروها وجعلوها اترانزيت والانطلاق من طائراتها للدول السياحة حيث الطبيعة والرخص فى السكن والاسعار والحرية
    اما دبي ما فيها الا برج العرب وبرج دبى ومول دبي ولو تلاحظ ان اسعارها خيالية فى السكن او المعيشة ، وكلنا نعرف ان الكثير من الكويتيين يسكنون فى الشارقة لرخص السكن او فى ابو ظبي للرخص ، وانتم تعلمون ان السكن فى دبى فى الفنادق او الشقق لا يقل عن 120 دينار الى 400 دينار للية الواحده !!!! والله ان هناك شقق او فنادق على 500 دينار ويمكن اكثر !!! هذا جنون فى الاسعار
    المهم دبي خسرت سياحيا وخسرت ثقة البنوك والمستثمرين عالميا .
     
  13. قنوووع

    قنوووع عضو نشط

    التسجيل:
    ‏15 مارس 2009
    المشاركات:
    383
    عدد الإعجابات:
    3
    بسم الله الرحمن الرحيم

    كلام منطقي وواقعي ميه على ميه ومن قرأ كتاب رؤيتي للشيخ محمد سوف يجد انه ذو بصيره نافذه وعقليه مذهله تجاريا وسياسيا واقتصاديا

    ولا استبعد هذا الامر عن الشيخ محمد :)

    ان يوهم العالم بأن دبي انهارت ويرعب المستثمرين حتى يدفعهم ليحاولو ان يقلصو خسائرهم قدر الامكان ببيع استثماراتهم حتى بنصف القيمه وهنا اسمحو لي ان اطرح سؤال بسيط

    اذا كان المستثمر سوف يبيع من سيشتري ؟؟

    من وجهة نظري ان من سيشتري هو شخص يعلم ان الخساره غير محققه :) من برأيكم يعلم هذا غير الشيخ محمد ؟؟؟

    واسمحو لي ان اطرح سؤال آخر

    هل تعتقدون ان محمد بن راشد يعجز عن سداد مبلغ 4 مليارات او حتى 10 مليارت ؟؟؟؟

    لماذا بالرغم من هذه الازمه تم استكمال مشروع القطارات في دبي ان كانت هذه المدينه تسقط سقوطا حرا ؟؟؟

    في الاخير انا اؤؤيد كاتب هذا المقال واقول له انك اصبت كبد الحقيقه وقلبها ايضا :)

    واقول ايضا ان المستقبل امام دبي هو كفتاه عذراء تسلب الالباب بحسنها فهنيئا لدبي بهذه الجميله

    ووفقهم الله وهداهم الى ما يحب ويرضى ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم .
     
  14. المؤشراتي2

    المؤشراتي2 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏16 مايو 2007
    المشاركات:
    2,172
    عدد الإعجابات:
    36
    مكان الإقامة:
    الكويت
    هامفريز (r.stephen humphrey)، بروفيسور التاريخ والدراسات الإسلامية فى جامعة كاليفورنيا، له نظرية أنيقة حول الشرق الأوسط العربى.

    يقول، فى كتابه بين الذاكرة والرغبة (betwwn memory an desire): «الشرق أوسطيون يشعرون أنهم واقعون فى فخ يجعلهم ممزقين بين التطلعات والآمال بالحرية والازدهار والكرامة، من جهة، وبين ذكريات تعتبر مريرة لأنها ذكريات القرن العشرين بكل آماله المؤجلة، وأيضا لأنها ذكريات ماض عظيم بات بعيدا الآن (الإمبراطوريات الإسلامية)، من جهة أخرى».

    دبى فى التسعينيات وحتى العام 2008، لحظة انفجار الأزمة الكبرى الراهنة فيها، قُدّمت على أنها النموذج الذى يمكن أن تقتدى به كل المنطقة العربية للخروج من هذا التمزق بين الرغبة والذاكرة. وهى كانت فى الواقع الابن النجيب للبنان فى الخمسينيات: دولة فى شكل شركة تجارية قابضة تبدأ وتنتهى بجملة سحرية واحدة: الخدمات بكل أنواعها.

    فى البداية (وكما فى لبنان أيضا) كانت هذه الخدمات فى دبى تتمثل فى غسل الأموال، وعائدات نفط الخليج، والتهريب على أنواعه (من الأسلحة إلى المخدرات) وعمليات السمسرة التجارية كما السياسية. ثم ما لبثت هذه الخدمات أن امتلكت روحا وفلسفة خاصتين بها، فدفعت جنون الاقتصاد غير الإنتاجى وغير المبرر إلى أقصاه. وهكذا برزت فكرة بناء أعلى الأبراج وناطحات السحاب فى العالم، على رغم أن الأرض الصحراوية تسمح بتمدد إعمارى إلى ما لا نهاية، هذا ناهيك عن التساؤل حول مدى الحاجة السكانية إلى مثل هذه الأبراج.

    الآن، العمل متوقف فى نصف الأبراج، فيما النصف الثانى الذى اكتمل بناؤه بدأ يفرغ من سكانه. وهذا ينطبق أيضا على عشرات آلاف الفيللات والشقق الفخمة التى هجرها قاطنوها الإنجليز والهنود وبعض العرب وشدوا الرحيل عائدين إلى بلادهم، كما ينطبق أيضا على فندق أتلانتيس الذى كلّف 1.5 بليون دولار، بكلفة صيانة سنوية قدرها 20 مليون دولار، وعلى الجزر الاصطناعية التى أنشئت فى عرض البحر.

    شوارع دبى مكتظة الآن، ولكن بسيارات تركها أصحابها إما فى قارعة الطريق أو فى مرائب المطار لعجزهم عن دفع الأقساط أو لاستعدادهم للمغادرة فور انتهاء العام الدراسى. هذا فى حين هبطت بورصة دبى بنسبة 70% عما كانت عليه عام 2005، وبلغت الديون الحكومية أكثر من 80 بليون دولار، وتدهورت قيمة الاستثمارات بمعدل 60% خلال ستة الأشهر الأخيرة.

    لماذا وصلت دبى إلى هذا المصير؟

    ليس بسبب انفجار فقاعة العقارات والمضاربات والمشاريع الاستهلاكية العملاقة، فهذه أزمات عادية فى النظم الرأسمالية، بل لأنها اعتقدت أنها تستطيع العيش على سلعة واحدة هى الخدمات، وأن الإنتاج الوحيد الجيد هو المال الذى يجب أن يستولد المال.

    أمريكا الآن تعاين أزمة مماثلة بعد أن ظنت هى الأخرى منذ ثمانينيات رونالد ريجان أن فى وسعها العيش على سلعة المضاربات العقارية والمالية والخدمات التكنولوجية وحدها، فحوّلت الاقتصاد إلى ما يشبه الكازينو. لكن الفرق أن لأمريكا قاعدة صناعية ـ زراعية ـ تكنولوجية تستطيع أن تلوذ بها إذا ما شاءت للخروج من الأزمة. أما دبى فهى تبدو حاليا، وبسبب افتقادها إلى هذه الأزمة أشبه بحديقة غنّاء تستعد الصحراء لابتلاعها مجددا.

    لقد قيل الكثير وكتب الكثير عن تجربة دبى بوصفها نسخة مطابقة لتجربة سويسرا الناجحة. لكن هذا كان أبعد ما يكون عن الحقيقة.

    فسويسرا الدولة التعددية التى أسستها ثلاثة كانتونات (يورى، شفيز وأنتر فالدن) عام 1291 ثم برزت كيان مستقل بعد مؤتمر فيينا الأوروبى عام 1815 الذى ضمن حيادها، لم يكن لتقوم لها قائمة لولا أنها بادرت منذ البداية إلى إقامة قاعدة إنتاجية صناعية ـ زراعية تضمن لها شبه الاكتفاء الذاتى. ثم جاء قطاع الخدمات والمصارف ليكون مكملا لهذه القاعدة لا بديلا عنها.

    سويسرا الآن هى واحدة من أكثر اقتصادات العالم استقرارا. فهى تنتج وتصدّر الآلات الدقيقة، والساعات، والمجوهرات، والكهرباء، والأجبان والحليب المجفف والزبدة، وصولا حتى إلى الأسلحة. ثم إن سويسرا توفّر حماية كبرى (نحو 70% من الدعم) لصناعتها الزراعية التى تنتج 60% من حاجيات البلاد الغذائية، و100% من استهلاك البلاد من لحم الضان والخنزير. نحو 40% من مساحة سويسرا تستخدم لأغراض الزراعة والمراعى، وهى تعتبر الدولة الأولى فى العالم من حيث تطبيق معايير البيئة والسلامة الصحية على الصناعة الزراعية.

    أما السياحة، فهى (وعلى عكس التوقعات) لا تعتبر من القطاعات الاقتصادية الرئيسة، رغم كل شهرة سويسرا فى هذا المجال، حيث إنها تدر نحو بليون دولار سنويا، فيما بلغت صادرات البلاد الإنتاجية عام 2008 أكثر من 277 بليون دولار.

    هذه القاعدة الإنتاجية، مضافا إليها الديمقراطية المباشرة والناجحة المطبقة فى الـ26 كانتونا من كانتونات الدولية الفيدرالية، هما فى الواقع اللتان شكلتا الضمان الرئيسى للسلام الأهلى السويسرى، حيث أوجدت السوق الوطنية الواحدة، وأغلقت باب الفروقات الطبقية بين المناطق، وبلورت الهوية الوطنية السويسرية.

    كما أن هذه القاعدة هى التى حمت حياد سويسرا خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية، فرفض الألمان السويسريون (نحو 63% من السكان) الانحياز إلى القيصر ثم الفوهرر، وامتنع الفرنسيون السويسريون (نحو 22%) عن دعم فرنسا خلال الحرب رغم أنهم أقل تمكسا ثقافيا بسويسريتهم من الألمان. هذا إضافة إلى أن الرقى الاقتصادى (متوسط الدخل فى سويسرا 55 ألف دولار) دفع الكاثوليك والبروتستانت، الذين غالبا ما احتربوا، إلى تناسى حليب التعصب والتشنج الطائفى.

    هذه باختصار محصلة تجربتى دبى وسويسرا: الأولى انهارت بعد 20 سنة من بدئها، والثانية باقية ومزدهرة بعد 200 سنة من تأسيسها. والكلمة السحرية لكل من أسباب الصعود والسقوط واحدة: الإنتاج ثم الإنتاج.



    لقد كان ستيفن هامفريز محقا ودقيقا حين تحدث عن «الفخ» الذى تعيشه البلدان العربية هذه الأيام. لكن الآن، ومع تجارب دبى وسويسرا والنمور الآسيوية، يفترض أن تقتنع النخب السياسية العربية بأن الخروج من هذا الفخ له مفتا
    ح واحد يتلخص بـ«مانترا» (كلمة سحرية) واحدة: الإنتاج، ثم الإنتاج، ثم الإنتاج.
     
  15. 3lgm

    3lgm عضو مميز

    التسجيل:
    ‏29 سبتمبر 2008
    المشاركات:
    6,410
    عدد الإعجابات:
    1
    موضوع رائع ونقاش رائع ومفيد جداً
     
  16. no smoking

    no smoking عضو جديد

    التسجيل:
    ‏6 ابريل 2006
    المشاركات:
    300
    عدد الإعجابات:
    1
    تحليل منطقي جدا يعني ان الازمه الماليه شبه متعمده او مخطط لها لوصول الاسعار الى ذروتها وتشبع القطاع العقاري ولم يكن هناك حل الا ان يعلن عن الخسارة التي ساعدت على نزو ل الاسعار بشكل كبير والحكومه لم تخسر شيء الخاسر الاكبر هم المستثمرين والبنوك المقرضه لهم واكثرها بنوك عالمية بل يتضح من تحليلك ان الحكومه ستستفيد من هبوط الاسعار في دخول سيوله كبيره وجديده من قبل مقتنصي الفرص الى المشاريع المتعثره في السداد وهو مايعني بداية موجة اقتصاديه جديده اكبر المستفيدين منها الحكومه وقد تشتري الحكومه بعض تلك المشاريع بأسعار بخسه لا تمثل سعرها الحقيقي ولا سعر التكلفه التي انشئة بها يعني العملية كلها تجديد دماء او ان صح التعبير شفط دماء جديده لكون اصحاب الدماء القديمه انتهت صلاحيتهم واصبحوا عبىء على الدوله واقتصادها وبعضهم خسر وبعضهم قد حجزت البنوك على ممتلكاتهم يعني هم الان اكبر عبىء على الدوله واقتصادها لكونهم قد افلسوا ولافائده ترجى منهم واصبح اكبر حلم لاحدهم ان يرجع بجزء ولو يسير من رأس ماله ليعود الى بلده وهوماسيكون وهوماترمي اليه الحكومه ليئتي رجال اعمال ومستثمرين جدد لديهم الاموال والسيوله الكافيه التي ستحرك عجلة الاقتصاد من جديد والحكومه واقتصادها اكبر المستفيدين
    برافووووووا محمد بن راشد
     
  17. marvel

    marvel عضو نشط

    التسجيل:
    ‏27 يوليو 2008
    المشاركات:
    981
    عدد الإعجابات:
    82
    من أروع المقالات التي قرأتها .. تحليل فيه ذكاء
     
  18. لؤلؤة الخيران

    لؤلؤة الخيران عضو جديد

    التسجيل:
    ‏21 يونيو 2009
    المشاركات:
    599
    عدد الإعجابات:
    0
    السندات اللى على ظهر محمد بن راشد منوبيدفعها؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     
  19. بحرري

    بحرري عضو نشط

    التسجيل:
    ‏9 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    617
    عدد الإعجابات:
    1
    الكويت منو بعد:)
     
  20. مجد 91

    مجد 91 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏7 مايو 2009
    المشاركات:
    1,455
    عدد الإعجابات:
    177
    موضوع وتحليل شيق ونحتاج الى المزيد لكشف الحقائق الغائبة عن الجميع0