البورصة السعودية تودع 2009 بمكاسب 28% متصدرة أسواق الخليج

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة الفارس الذهبي, بتاريخ ‏30 ديسمبر 2009.

  1. الفارس الذهبي

    الفارس الذهبي عضو جديد

    التسجيل:
    ‏12 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    1,320
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    الكويت الحبيبة
    الأربعاء هـ - 30 ديسمبر2009م



    مقابل خسائر بلغت 57% في عام 2008
    البورصة السعودية تودع 2009 بمكاسب 28% متصدرة أسواق الخليج




    دبي – شـواق محمد
    ودعت سوق الأسهم السعودية عام 2009، بنهاية جلسة اليوم بحلوه ومره، والذي شهدت خلال السوق العديد من الاحداث والتطورات الهامة سواء على صعيد القرارات الرسمية، أو من جهة الشركات المدرجة، إلا أن المحصلة النهائية جاءت ايجابية بمكاسب بلغت نحو 30% على المؤشر العام، متصدراً جميع الأسواق الخليجية، برغم التذبذبات الحادة التي سيطرت على حركة المؤشر خلال فترات عديدة من العام، مقابل خسائر 57% في عام 2008.

    وارتفع مؤشر سوق الأسهم السعودية من 4802 نقطة في 31-12-2008، ليصل إلى 6125 نقطة، بمكاسب 27.4% تعادل 1316 نقطة، وسجل المؤشر أعلى اقفال له في 24 اكتوبر الماضي عند متسوى 6548.47 نقطة، مقابل أدنى اقفال عند 4130.01 في التاسع مارس الماضي.

    على جانب تحركات مؤشرات قطاعات السوق الـ 15 في عام 2009، فقد احتل المركز الأول مؤشر قطاع التأمين بارتفاع بلغ نحو 78%، تلاه مؤشر قطاع البتروكيماويات بمكاسب 71%، ثم قطاع الفنادق والسياحة بنسبة 48%، وجاء مؤشر قطاع البنوك في المرتبة العاشرة بارتفاع 15.5%، فيما جاء قطاع التشييد الوحيد الذي سجل انخفاضاً بين قطاعات السوق بنسبة 4.75%.


    الاكتتابات
    شهدت السوق السعودية 11 طرحاً عاماً خلال 2009، بلغت قيمتها 3.8 مليارات ريال، مقابل 36.6 مليار ريال، وبنسبة انخفاض بلغت 89.4%، فيما قامت شركتان فقط بطرح أسهم حقوق أولوية 129.03 مليون سهم جديد.

    وتصدر قطاع التأمين نصيب الأسد من الاكتتابات العامة في 2009، بطرح 7 شركات تأمين من بين الـ 11 شركة، بينما كانت الشركات الأربعة الباقية من نصيب 4 قطاعات هي البتروكيماويات والاتصالات والتشييد والتجزئة بواقع شركة لكل قطاع.

    واحتل عام 2009 المرتبة الثالثة بالتساوي مع عام 2006 في الـ 10 سنوات الأخيرة من حيث عدد الإدراجات التي تمت به بعدد 9 إدراجات لكل منهما، في حين كان في المرتبة الأولى عام 2007 بعدد 26 إدراجا، وجاء في المرتبة الثانية العام 2008 بعدد 13 إدراجات، وبذلك تكون الثلاثة أعوام الأخيرة قد استحوذت على ما نسبته 69.5% من إجمالي الإدراجات التي تمت في سوق الأسهم السعودية في الـ 10 سنوات الأخيرة، أي حتى عام 1999، وزاد عدد شركات السوق في هذه السنوات العشر الأخيرة بنسبة 83%.


    استحواذ
    شهد عام 2009، صفقة استحواذ كبية ووحيدة في السوق السعودية، تمت بموجبها استحواذ شركة المراعي على 100% من أسهم شركة حائل للتنمية الزراعية
    "هادكو"، مقابل حصول مساهمو "هادكو" على سهم واحد جديد في الشركة مقابل خمسة أسهم في "هادكو"، إضافة إلى مبلغ نقدي قدره 50 هللة لكل سهم مملوك في "هادكو".


    تداولات اليوم
    وفي تداولات اليوم التي لازالت مستمرة، مال مؤشر سوق الأسهم السعودية الى التراجع قبيل منتصف الجلسة متخليا عن مكاسبه الطفيفه التي سجلها في مطلع التعاملات .

    ويسجل المؤشر العام حاليا تراجعا طفيفا بنسبة0.06% تعادل نحو 4 نقاط، عند مستوى 6117 نقطة.

    وياتي الدعم المحدود من بعض اسهم المصارف والطاقة والتطوير العقاري وهي القطاعات التي كانت الاكثر هبوطا في الجلسة السابقة.

    وبلغت كمية الأسهم المتداولة بداية الجلسة حوالي 28.2مليون سهم، بتنفيذ 21 ألف صفقة تقريباً، بلغت قيمتها نحو 693 مليون ريال (الدولار يعادل 3.75 ريالات).


    توقعات 2010
    من جهته توقع عزام البريكان رئيس قسم خدمات الوساطة في كريدي سويس العربية السعودية أن تشهد السوق السعودية بعض التحركات الايجابية بحلول مطلع عام 2010، خاصة مع قيام العديد من المستثمرين بتعديل مراكزهم المالية استعداداً للعام المقبل، لافتاً إلى وجود توجه صوب أسهم شركات البتروكيماويات.

    وأشار في لقاء مع قناة العربية إلى أن العديد من المحللين يتوقعون أن تشهد السوق السعودية في 2010 اهتماماً متزايد من قبل المستثمرين في المنطقة، خاصة في ظل الأوضاع غير المشجعة على الاستثمار في بعض أسواق المنطقة الأخرى.

    وحول الاستثمار الاجنبي في السوق السعودية خلال عام 2009، قال البريكان "لم نلاحظ أية أموال ساخنة دخلت للسوق في 2009، توجه المستثمر الأجنبي نحو السوق السعودية زاد في 2009، خاصة على الأسهم ذات الطابع الدفاعي في قطاعات مثل البتروكيماويات والبنوك.



    العربية
    http://www.alaswaq.net/articles/2009/12/30/31055.html