السيولة تنحسر إلى 39 مليون دينار والتداولات ضعيفة

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة سهمك اخضر, بتاريخ ‏7 يناير 2010.

  1. سهمك اخضر

    سهمك اخضر عضو جديد

    التسجيل:
    ‏22 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    9,425
    عدد الإعجابات:
    8
    مكان الإقامة:
    الكويت
    مجلس الأمة يقر إسقاط القروض... و«البورصة» تتراجع 1.7 نقطة









    السيولة تنحسر إلى 39 مليون دينار والتداولات ضعيفة

    الترقب والحذر يسيطران على التداولات.. ونشاط ملحوظ للمضاربين



    ساهمت 4عوامل سياسية واقتصادية في دفع مؤشر سوق الكويت للارواق المالية الى التراجع بمعدل 1.7 نقطة لينهي تداولاته عند مستوى 6968.6 نقطة مستقرا بذلك دون مستوى الـ 7000 نقطة وتزامن ذلك مع صعود المؤشر الوزني بمعدل 0.74 نقطة ليغلق عند مستوى 382.5 نقطة وجرت التداولات على نحو 310.385 مليون سهم بقيمة اجمالية بلغت 39.016 مليون دينار بتنفيذ 5178 صفقة نقدية.


    فقد ادى التوجه الحكومي لعدم اقرار قانون اسقاط فوائد القروض خلال اليومين الماضيين الى تحسن في اداء السوق بعض الشيء، حيث ان العديد يعتقدون ان اقرار مثل هذا القانون ستكون له آثاره السلبية على البنوك والقطاع الاقتصادي بشكل عام بينما عدم اقراره سيدفع البنوك وشركات الاستثمار الى مزاولة نشاطها في بيئة اقتصادية اكثر امانا على حد وصف البعض.


    وعلى الرغم من اقرار القانون من قبل مجلس الامة امس فان الحديث عن عدم اقرار هذا القانون أو نية الحكومة رده الى المحكمة الدستورية خلق تفاؤلا كبيرا لدى البعض فدفع هذا التفاؤل الى استمرار وتيرة تداول مرتفعة ومتميزة لم يشهدها سوق الكويت للاوراق المالية في الفترة الماضية لكن عاد لينعكس سلبا مع عدم اتضاح الرؤية مجددا بعد اقراره من قبل المجلس.


    واذا كان هذا على المستوى السياسي فلا شك ان كان للعوامل الاقتصادية الاخرى اثار أكثر قوة تمثلت هذه العوامل في انتظار اعلان النتائج المالية للشركات والبنوك وكذلك نشاط المضاربين بشكل ملحوظ واخيرا ما يتردد عن ان تراجع كمية العروض لسهم «زين» بشكل ملحوظ يشير الى وجود نشاط على سهم الشركة في الفترة المقبلة وكذلك انتظار نتائج اتفاق «اجيليتي» مع الجيش الامريكي او نتيجة الحكم مطلع الاسبوع المقبل كان ضمن اهم العوامل المؤثرة في مؤشر السوق في تداولات الامس.


    ويخلق انتظار النتائج المالية للبنوك والشركات حذرا وترقبا كبيرين لدى قطاع كبير من المتداولين خاصة وان العديد من الاقتصاديين والمحافظ والصناديق الاستثمارية بات يؤمن بان اقفالات الاسعار للشركات المدرجة في البورصة والتي رأيناها في نهاية العام الماضي لم تكن مطابقة للواقع رغم ان البعض مازال متفائلا وبشكل معقول بان السوق لن يمر بحالات اسوأ من تلك التي مر بها وشهدها في العام المنصرم.


    وتتركز العوامل المؤثرة على البورصة فيما يتردد داخل السوق بان الوضع سيبقى كما هو عليه حتى تتضح امور عدة اهمها ما يتعلق بشركة «اجيليتي» والجيش الامريكي حيث ينتظر الجميع نتيجة الحكم في قضية الشركة مع الجيش الامريكي يوم الجمعة المقبل وكذلك ما يتردد عن حركة مرتقبة لاسهم «زين» ومجموعتها حيث رفع هذا الامر من وتيرة الترقب لدى العديد من المحافظ والافراد مستدلين بذلك على تدني حجم العروض لسهم شركة زين بشكل ملحوظ مما يعني ان هناك امرا يلوح في الافق فسعى البعض الى الاحتفاظ بما لديه من سيولة راهنة استعدادا للتحرك على سهم «زين» عند وجود اي مؤشرات تدل على بدء صعود السهم او تحركه صعودا.


    ومع وجود هذه الأخبار التي انقسم البعض حولها منهم من قال انها اخبار جيدة يجب ان تنعكس ايجابا على السوق ومنهم من قال انها تساهم في رفع وتيرة الترقب والحذر فان بقاء المحفظة الوطنية بعيدة عن ملعب التداول في الوقت الراهن ساهم كثيرا في تدني مستوى التداول وكذلك تراجع المؤشر دون الـ 7 الاف نقطة بما يخدم في النهاية التوجه المضاربي لدى قطاع كبير من المتداولين.



    أداء السوق

    وعلى صعيد التداولات فقد بدأ السوق منذ بداية التداول متذبذبا على الرغم من وجود طلبات شراء الا ان أوامر البيع تغلبت مما خلق احساسا بان السوق يسير في مسار غير محدد الملامح فدفع هذا الاحساس المتداولين الى المضاربة على العديد من الأسهم مستغلين في ذلك بعض الشائعات التي طالت معظم القطاعات. وقد دفع ذلك الى اشتداد وتيرة عمل المضاربين بشكل نشط وملحوظ على العديد من الاسهم حتى ان بعض أوقات التداول كانت مضاربة بحتة اتسمت تحركات المضاربين بالسرعة في تنفيذ الأوامر بيعا وشراء على حد سواء فبدت حركة المضاربين متناسقة مع طبيعة التداول بشكل واضح فلم يفرق العديد من المراقبين بين حركات البيع والشراء الاستثماري وبين البيع والشراء بهدف المضاربة.



    أداء القطاعات

    وفي رصد سريع لأداء القطاعات نجد ان هناك تبايناً في اداء القطاعات حيث أقفلت 4 قطاعات أمس على ارتفاع وهي قطاعات البنوك والخدمات والاغذية وغير الكويتي فيما تراجعت قطاعات الاستثمار والعقارات والصناعة فيما بقي قطاع التأمين دون اي حراك ملحوظ وفيما يلي رصد لبعض هذه القطاعات.



    البنوك

    شهد قطاع البنوك في تداولات امس حركة ملحوظة على بعض البنوك وهو ما دفع ارتفاع القطاع بمعدل59.9 نقطة حيث ادى ارتفاع «التجاري» و«برقان« و«الاوسط» وبنك «بوبيان» بمعدلات مختلفة الى انعكاس ذلك على اسهم القطاع بشكل ملحوظ بينما بقيت اربعة اسهم عند اسعارها السابقة وهي «بيتك» و«الدولي» و«الاهلي» و«الخليج» فيما سجل سهم «الوطني» تراجعا بلغ نحو 20 فلسا للسهم الواحد.


    وتأتي هذه التداولات عبر تحرك ملحوظ لبعض الصناديق الاستثمارية والمحافظ على هذه الاسهم التي سجلت ارتفاعا ملحوظا اما بهدف الاستثمار متوسط المدى او توقعا بتحسن نتائج هذه البنوك في الفترة المقبلة.



    الخدمات

    فيما يتعلق بقطاع الخدمات فقد عززت التوقعات بتحرك سهم «زين» خلال الفترة المقبلة حسب معطيات وحركة تداول السهم في الفترة الحالية الى تحقيق قطاع الخدمات مكسبا بلغ 9.1 نقاط بفضل التداولات على اسهم «اجيليتي« و«زين« و«المشتركة» و«مشاعر» و«الافكو» و«الصفاة» حيث شهدت كافة هذه الاسهم صعودا متفاوتا الا انها ساهمت جميعها في تحرك التداول على القطاع بشكل ملحوظ.



    الأغذية

    هذا فيما شهد كذلك قطاع الأغذية صعودا بلغ نحو 7.4 نقاط نقطة حيث قادت شركة دانه هذا القطاع بصعودها نفلسين وتداول نحو 7 ملايين دينار فيما بقيت بقية اسهم القطاع دون تحرك ملحوظ بينما تراجع سهم «كود فوت« بمعدل 20 فلسا للسهم.



    غير الكويتي
    قطاع غير الكويتي بدأ يتحرك بشكل ملحوظ حيث بدأت مؤشرات تحرك هذا القاع قبل يومين مع الاعلان عن افتتاح اعلى برج في العالم وهو برج خليفة وذلك كون معظم اسهم هذا القطاع تتركز في دولة الامارات العربية والتي تشهد اسواقها خلال الفترة الحالية ايضا تذبذبا يغلب عليه الارتفاع مما انعكس بشكل واضح على اداء القطاع فحقق مكاسب بلغت نحو 15.2 نقطة.
     
  2. سهمك اخضر

    سهمك اخضر عضو جديد

    التسجيل:
    ‏22 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    9,425
    عدد الإعجابات:
    8
    مكان الإقامة:
    الكويت
    إبداء خاجة لحسن النية وإيقاف الوكالة
    د.عبدالحميد دشتي: سأتوقف عن نشر المزيد من تجاوزات حامد خاجة لحين عقد العمومية 14 الجاري



    تفاعل عدد كبير من رجال الأعمال ورجال الدين والناشطين في الكويت بعد المؤتمر الصحفي الذي عقده المحامي د.عبدالحميد دشتي على خلفية كشف التجاوزات المالية والإدارية التي قام بها رئيس مجلس إدارة شركة العقيلة للإجارة والتمويل والاستثمار حامد خاجة مناشدين إياه تخفيف حدة المطالبة وتخفيف حجم الضرر الجسيم الذي تم على الشركة ومساهميها نتيجة فضح تجاوزات خاجة.

    وفي اتصال هاتفي أجرته «الوطن» مع المحامي عبدالحميد دشتي أبدى استعداده التوقف عن نشر المزيد من التجاوزات لحين موعد الجمعية العمومية التي ستنعقد في 14 يناير الجاري شريطة أن يبدي حامد خاجة حسن النية وأن يقوم بإيقاف الوكالة المؤرخة في 2009/10/5 إلى وديع إبراهيم سمرة السوري الجنسية وذلك لوقف تهريب العقارات لشركة خير العقيلة ذات المسؤولية المحدودة التي يرأسها خير الله أسعد حولي، وأن يقوم وكيل كويتي بديل بالحصول على توكيل جديد يتم بموجبه إيقاف الموافقات حول بيع وتفريغ الشركة.

    وأضاف دشتي أن الدائنين جميعهم ينتظرون الفرج ومحاولة إيقاف التوكيل المشبوه من أجل استرداد أموالهم.
     
  3. Bo Hammod

    Bo Hammod عضو نشط

    التسجيل:
    ‏21 مارس 2009
    المشاركات:
    1,042
    عدد الإعجابات:
    6
    مكان الإقامة:
    الروضة
    اذا شارب اسير وايد اكيد محسوره وديها همام :D

    حبيب يا غازي

    بدليتك وين توديها :p
     
  4. سهمك اخضر

    سهمك اخضر عضو جديد

    التسجيل:
    ‏22 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    9,425
    عدد الإعجابات:
    8
    مكان الإقامة:
    الكويت


    صفى النيه بوحمود منقوله باحرف من الوطن