نصيحـــة للحســاد في هذا المنتــدى

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة yoyo1983, بتاريخ ‏7 يناير 2010.

  1. yoyo1983

    yoyo1983 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 ابريل 2007
    المشاركات:
    22,658
    عدد الإعجابات:
    22
    مكان الإقامة:
    DaMBy
    نصيحة للحساد!!




    جاءت شريعة الإسلام داعية إلى مكارم الأخلاق ناهيةً عن رذائلها، قال صلى الله عليه وسلم "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"، وقال تعالى عن نبيه صلى الله عليه وسلم {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} وقد أُمرنا بالتأسي به عليه الصلاة والسلام وانتهاج نهجه الخُلُقي العظيم، ومع مرور الزمان وضعف الإيمان كثرت رذائل الأخلاق حينما ابتعد المسلمون عن المنهج الرباني في تزكية النفس، وسنتحدث إن شاء الله عن مرض من أمراض القلوب، ورذيلة من الأخلاق المرذولة، جاء الشرع بالنهي عنها والتحذير من الاتصاف بها، ألا وهي رذيلة "الحسد": حيث يتكل الكثيرون على الحسد، ويبررون كل أخطائهم وخسائرهم، ويعلقونها على شماعة الحسد. وقد يتقاعسون عن مهامهم؛ وعندما يستحثهم أحد يتحججون بالحسد، فهل يبالغون أم أنهم على حق؟
    الأصل ألا يجعل المسلم من الحسد والحُساد عقبة في طريقه، بل يتجاهل كل هذا، ويعتمد على الله، ويستعيذ بالله، من شر الحسد والحاسدين، ويأخذ بأسباب الانفراج، ويجتهد في إزاحة ما نزل به من ضر. ولكن في الوقت ذاته؛ فإن الحسد بالعين حقيقة واقعة، ففي الحديث: "العين حقٌّ، ولو كان شيء سابَقَ القَدَرَ لسبقتْه العين".
    ما هو الحسد؟
    عرَّفه العلماء بأنه: "تمني زوال النعمة وتشمل النعمة الدينية والدنيوية عن الغير"، سواء رافق ذلك الرغبة في تحوِّلها إليه أم مجرد زوالها عنه ولو لم يحصل عليها. وليس الحسد قاصرًا على ذلك، بل من الحسد فرح المرء لزوال النعمة عن غيره، أو إصابته بمصيبة، أو حزنه لحصول غيره على نعمة وخير، وذلك حسد مذموم؛ إذ وَصَفَ الله تعالى الكافرين به بقوله: {إنْ تَمْسَسْكُمْ حسنةٌ تَسُؤْهُمْ وإنْ تُصِبْكُمْ سيئةٌ يَفْرَحوا بها...} أو حرصه على ألا يصل الخير إلى الغير، أو تَمَنِّيه ألا يصل إليه، وهذا حسد مذموم كذلك؛ لأن تمني عدم حصول النعمة مساوٍ لتمني زوالها بعد حصولها.
    والحسد من أفعال القلوب؛ لأنه مجرد تمني زوال النعمة عَمَّن حدثت له، أو عدم حصوله عليها، أو الفرح لزوالها عنه، أو الحزن لحصوله عليها، أو الحرص القلبي على عدم حصوله عليها، وكل هذه من أفعال القلوب.
    الحاسد.. إنسان سلبي
    إن من يلجأ إلى الحسد والنظر إلى ما عند الغير إنسان غير سوي نفسيا، وهو إنسان سلبي في تعامله، فالأولى له بدلا من أن يتمنى زوال النعمة من عند أخيه أن يجتهد ويأخذ بأسباب النجاح والتفوق كي يحقق مثلها، وربما أفضل منها؛ بدلا من حصاد ثمار الخيبة والتقاعس.
    والحسد نوع من معاداة الله، والاعتراض على حكمه، فإن الحاسد يكره نعمة الله على عبده، فهو مضاد لله في قضائه وقدره ومحبته، ولذلك كان إبليس عدوه حقيقةً؛ لأن ذنبه كان عن كِبْرٍ وحسد.
    وقد قيل للحسن البصري رضي الله عنه: أيحسِد المؤمن؟ فقال: ما أنساك إخوة يوسف لا أبا لك؟! ولكن غمه في صدرك، فإنه لا يضرك ما لم تعد به يدا ولسانا.
    الأسباب التي تؤدي إلى الحسد..
    أسباب الحسد كثيرة جداً ومتنوعة، ولكن أخطرها ما يأتي:





    1. العداوة والبغضاء، فهو أول عامل من عوامل الحسد، فليحذر الإنسان من مخاصمة الآخرين ومعاداتهم، فإنها تجلب عليه أنواعاً من الأذى والضرر.
    2. الجدل والمراء، فإنهما لا يأتيان بخير قط، فإن جادلت عالماً حبس عنك علمه وحرمك منه، وإن جادلت جاهلاً أبغضك وكرهك وحسدك.
    3. الكِبْر، كما حكى الله عن بعض الكفار قولهم: {لولا نُزِّل هذا القرآن على رجل من القريتين عظيم}.
    4. التعزز والأنفة، فصاحب الأنفة لا يحب أن يعلو عليه أحد، فإن أدركه وإلا حسده.
    5. حب الرئاسة والجاه، فليس هناك ضرر على دين المرء أكثر من حبه الجاه والرئاسة مع حب الدنيا.
    6. خبث النفس وفساد الطوية: وهو من العوامل الرئيسية للحسد والبغي.
    حكم الحسد..
    يختلف حكم الحسد باختلاف أنواعه، فالحسد المحمود وهو الغبطة مرغوب فيه، قال تعالى: {وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ}، وقال: {سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالْأَرْضِ}.
    وحكم هذه الغبطة يختلف باختلاف الشيء المغبوط فيه:
    1. فإن كان واجباً كانت الغبطة واجبة ، كالصلاة، والصيام، والحج، والزكاة.
    2. وإن كان المغبوط فيه مستحباً فحكم الغبطة الاستحباب.
    3. وإن كان المغبوط فيه مباحاً فحكمها الإباحة.
    أما الأنواع المذمومة فحكمها الحرمة، فحرام على المرء أن يتمنى زوال النعمة من أحد، ويكره استمرارها وبقاءها عليه، اللهم إلا أن يكون كافراً أو فاجراً سخَّر نعمته هذه لمحاربة الإسلام والمسلمين، ولمحادَّة الله ورسوله والمؤمنين، فتمني زوال النعمة ممن هذه حاله مرغوب فيه، ومطلوب، كما قال موسى عليه السلام: {رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُواْ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الأَلِيمَ}، فالكافر المتجبر الذي يؤذي المسلمين، ويحارب الدين ، ويعادي أولياء الله المتقين، تمني زوال النعم عنه واجب، ولهذا نقول في الدعاء عن اليهود والنصارى وأمثالهم: "اللهم اجعلهم هم وأموالهم غنيمة للمسلمين".
    الوقاية من الحسد..





    والمؤمن معرَّض لأنْ يَحْسُده إنسان آخر، وما عليه إلا أن يتحصَّن بقوة الإيمان بالله، والثقة به، وقراءة القرآن وبخاصَّة آية الكرسي، وأواخر سورة البقرة وسورة يس، ويدعو الله أن يَقِيَهُ شرَّ الحاسدين ويقرأ أيضا: "قل هو الله أحد، وقل أعوذ بربِّ الفلق، وقل أعوذ برب الناس"، فهذه السور هامة في هذا المجال. ومن السهل رسم طريق الوقاية والعلاج على هذا النحو:
    1ـ التحصن بالله والتعوذ به، سبحانه وتعالى: وذلك بالمواظبة على ذكر الله بعموم، والاستعاذة من شر الحاسد إذا حسد.
    2ـ تقوى الله، عز وجل: المُتَمثِّلة في توحيده ـ سبحانه ـ والإقلاع عن المعاصي، والمواظبة على فعل الطاعات.
    3ـ الصبر والتحمُّل: فلا يُحَدِّث نفسه بأذى الحاسد أصلًا، ولا يقاتله، ولا يشكو، وتَمادِي الحاسد والعائن يكون سببًا في هلاكه من حيث لا يدري ولا يشعُر.
    4ـ التوكل على الله: وذلك بالأخذ بالأسباب التي مضت مع الاعتماد التام على الله ـ عز وجل ـ فإن هذا التوكل بهذه الصورة من أقوى الأسباب التي يدفع بها العبد ما لا يُطِيق من أذى الخلق، وظلمهم، وعُدوانهم.
    6ـ الإحسان إلى الحاسد والعائن: وذلك بالكلمة الطيبة، والهَدِيَّة، والصدقة، وإطعام الطعام، والاحترام، والسؤال، والتهنئة بنعمة، والمواساة في الشدة.
    7ـ الرقية بالمشروع.
    فعليك -أخي المسلم- الاستمرار في نشاطِكَ وعملك ولا تُبَالِ بما يقول أو يفعله أو يُضمره لك غيرُك، وعليك أيضا أن تقوِّي إيمانك بالله، وترضى بقضائه وقدره خيره وشره، حلوه ومره، وألا تيأس عند حُلول نِقْمة أو فشل في مشروع، فذلك امتحان من الله.
    فلا تيأس من رحمة الله أبدًا، فكم في السابقين ممَن تَوَالَتْ عليه المِحَن فصبر وصابَر فكان النجاحُ الباهر، ولك في رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أسوة حسنة، وقد قال الله لرسوله: {فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ} [سورة الأحقاف: 35].
    وصدق قول مَن قال:


    كُلُّ الْعَدَاوَةِ قَدْ تُرْجَى إزَالَتُهَا *** إِلاَّ عَدَاوَةَ مَنْ عَادَاكَ عَنْ حَسَدِ
     
  2. مضــارب أسـهم

    مضــارب أسـهم عضو مميز

    التسجيل:
    ‏28 فبراير 2008
    المشاركات:
    14,574
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    الكويـــــت
    الرازق بالسماء والحاسد بالارض


    مشكوورة علي الموضوع
     
  3. ياسر الروقي

    ياسر الروقي عضو نشط

    التسجيل:
    ‏11 يونيو 2007
    المشاركات:
    3,830
    عدد الإعجابات:
    14
    مكان الإقامة:
    بلدة طيبة ورب غفور
    معنى الحسد بأختصار هو تمني زوال نعمة الغير
    لكن السؤال اللي يسدح نفسه !!؟؟
    عناوين مواظيعك صايره غير موفقه في الاونه الاخيره ؟!
    وراح اذكر البعض منهم الموضوع الاول عنوانه زنى بأم زوجته الموضوع الثاني اختك حامل ولم تتزوج الموضوع الثالث نصيحه للحساد في هذا المنتدى
    وجهة نظر