اخبار السوق العالمي07/01/2010

الموضوع في 'تداول العملات' بواسطة المحلل المالي, بتاريخ ‏7 يناير 2010.

  1. المحلل المالي

    المحلل المالي عضو نشط

    التسجيل:
    ‏30 مايو 2006
    المشاركات:
    339
    عدد الإعجابات:
    1
    اخبار السوق العالمي 07/01/2010



    من المحلل المالي: نايل فالح الجوابرة





    تراجع الدولار الامريكي في التعاملات الاسيوية ليوم الخميس بعد أن اشار تقرير عن أحدث اجتماع للجنة صناع السياسة بمجلس الاحتياطي الاتحادي الى احتمال اتخاذ المزيد من الاجراءات لتحفيز الاقتصاد الامريكي في حين سجل الدولار الاسترالي قفزة مدعوما ببيانات قوية لمبيعات التجزئة.
    وقفز الدولار الاسترالي الي أعلى مستوى له في 15 شهرا أمام الين الياباني وأعلى مستوياته في شهرين امام اليورو الاوروبي بعد أن زادت بيانات مبيعات التجزئة من فرص رفع اسعار الفائدة في استراليا قريبا.
    وساعد ارتفاع اسعار السلع الاساسية ايضا العملات المرتفعة العائد مثل الدولارين الاسترالي والنيوزيلندي.
    ويترقب المتعاملون تقرير الوظائف في امريكا لشهر ديسمبر كانون الاول الذي سيصدر يوم الجمعة والذي قد يساعد في تشكيل التوقعات لاسعار الفائدة الامريكية واتجاه الدولار.
    وقفز الدولار الاسترالي بنسبة 0.5 في المئة الي 0.92311 دولار امريكي وهو أعلى مستوى له في شهر قبل ان يتراجع قليلا الي 0.92289 دولار امريكي.
    وقفز الدولار الاسترالي ايضا الي أعلى مستوى له منذ اواخر سبتمبر ايلول 2008 مقابل العملة اليابانية مسجلا 85.533 ين قبل ان يتراجع في وقت لاحق الي 85.131 ين.
    وامام اليورو سجل الدولار الاسترالي أعلى مستوى له في شهرين عند 0.6415 يورو.
    واستقر اليورو امام العملة الامريكية عند 1.44112 دولار كما استقر الدولار امام العملة اليابانية عند 92.322 ين.
    ويتعرض الين لضغوط بعد انباء يوم الاربعاء عن استقالة وزير المالية الياباني.



    الدولار الامريكي:


    وعلى صعيد البيانات، شهد يوم الجمعة عودة شراء قوية للدولار بعدما أظهرت البيانات تراجع معدل البطالة واستغناء أرباب العمل عن الوظائف إلى أقل بكثير مما كان متوقعاً في شهر نوفمبر الماضي، مما يشير إلى انتعاش سوق العمل من المعدل الأدنى على الإطلاق منذ أن بدأ الركود الاقتصادي في الولايات المتحدة الأمريكية، مما يعزز من ارتفاع الدولار المتدهورة قيمته، حيث تزايدت تكهنات المستثمرين حول أن البنك المركزي الفيدرالي قد يبدأ في رفع أسعار الفائدة إلى أقرب مما كان يعتقد سابقاً، وأظهرت بيانات حكومية يوم الجمعة خسارة الاقتصاد حوالي000 .11 وظيفة فقط في نوفمبر، وهي أقل بكثير من الأسواق المالية التي سجلت خسارة قدرها000 .130 وظيفة، في حين أن معدل البطالة انخفض بشكل غير متوقع الى 10 في المائة متراجعاً من أعلى مستوى له البالغ 2 .10 في المائة والمسجل في أكتوبر .

    وعلى صعيد آخر، أظهرت بيانات نشرتها وزارة العمل الأمريكية تحسناً واسع النطاق في سوق العمل . بالإضافة إلى ذلك، تم تعديل بيانات التسريح في سبتمبر وأكتوبر بمقدار ما مجموعه 000 .،159 مما يساهم في تعزيز قوة التقرير . وفي حين انخفض معدل العاطلين عن العمل، فإنه لا تزال معدلات البطالة تشكل صداعاً سياسياً للرئيس الأمريكي باراك أوباما وأنصاره الديمقراطيين، الذين يشعرون بالقلق من أنهم سيخسرون مقاعد في الكونغرس في انتخابات نوفمبر المقبل في حال عدم تسارع وتيرة الانتعاش . وفي خطاب له في ولاية بنسلفانيا، وصف أوباما البيانات بأنها أنباء سارة، ويتوقع بأن الأيام القادمة ستكون أكثر إشراقاً . ولكنه شدد على بذل المزيد من الجهود لمجابهة مشكلات سوق العمل .

    ومع ظهور علامات انسحاب الولايات المتحدة من اسوأ فترة ركود منذ الكساد العظيم، من المقرر أن يصدر مجلس الاحتياطي الفيدرالي توقعاته الاقتصادية الفصلية يوم الثلاثاء، مما يسلط الضوء على ما تخطط له الشركات في عام 2010 . وفيما لا يزال معدل البطالة منخفضاً بنسبة 10 في المائة، تحدث الرئيس أوباما يوم الثلاثاء في معهد بروكينغز عن دعم جهود إدارته لتوفير فرص العمل . وسيتم يوم الجمعة الإعلان عن البيانات الأولية لمؤشر مسح رويترز/ جامعة ميتشيجان للثقة لقياس مزاج المستهلكين في الولايات المتحدة الأمريكية . وسيتم يوم الجمعة أيضاً الإعلان عن بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية التي تلقي بعض الضوء على مستويات الإنفاق . وحتى اللحظة، يتوقع خبراء الاقتصاد أن يكون هنالك ارتفاع طفيف فقط عن شهر أكتوبر .



    الـــيـــورو:



    واصل اليورو ارتفاعه في أواسط الأسبوع متزامناً مع قرار البنك المركزي الأوروبي لإبقاء سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير عند مستوى منخفض قياسي يبلغ 1 في المائة للشهر السابع على التوالي . كما أبقى على سعر الفائدة المؤمنة لودائع ليلة واحدة، التي تعمل بمثابة الأرضية لأسواق النقد عند مستوى 25 .0 في المائة وترك سعر الإقراض الحدي عند مستوى 75 .1 في المائة . وفي أعقاب إبقاء البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة على حالها من دون تغيير، قال جان كلود تريشيه رئيس “البنك المركزي الأوروبي” إن برنامج إعادة تمويل البنوك المستمر على مدى 12 شهراً المقبلة سيكون الأخير . كما رفع البنك المركزي الأوروبي توقعات النمو في منطقة اليورو لعامي 2009 و 2010 . وفي خطاب ألقاه يوم الاثنين الماضي، واصل رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي بن برنانكي حملته ضد المقترحات الرامية لتجريد المجلس الاحتياطي الفيدرالي من سلطاته التنظيمية وفتح المجال أمام مراجعي الحسابات لمراجعة القرارات الخاصة بسياسته النقدية . وفي أعقاب ما تردد أخيراً بشأن ترشحه لولاية جديدة، لا شك أن برنانكي يأمل بتصعيد هذه المسألة لتعزيز إعادة تعيينه كذلك .



    الجنيه الاسترليني:



    أثبت الجنيه الاسترليني على مدى الشهرين الماضيين مرونة ملحوظة . وساهم الأداء الضعيف للدولار عموماً وتزايد إقبال المستثمرين الخارجيين على السندات الحكومية البريطانية، رغم التخفيف الكمي لبنك انجلترا المركزي، في تعزيز الأداء القوي للجنيه نسبياً . وسرعان ما تعافى الجنيه الإسترليني بعد التراجع الذي شهده في أعقاب الأنباء الأولية التي تصرح أن دبي العالمية قد طلبت تجميد استحقاقات ديونها، حيث جرت محادثات لإعادة هيكلة الديون وانحسرت المخاوف من انتشار العدوى . وكل هذا يأتي في الوقت الذي تواصل فيه البيانات الاقتصادية الإشارة إلى أن الانتعاش الاقتصادي في المملكة المتحدة ما زال متخلفاً عن منافسيه الرئيسيين . وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أظهرت أحدث البيانات لمؤشر مديري الشراء لقطاع الصناعات التحويلية انخفاضاً شديداً بدلاً من الارتفاع وفقاً لتوقعات المحللين .

    وعلى صعيد البيانات، تراجع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار واليورو يوم الخميس نتيجة الضغوط الناجمة عن الاستطلاع الذي أشار إلى ضعف الخدمات في المملكة المتحدة وتقديم البنك المركزي الأوروبي تقريراً مفصلاً حول خطواته الأولية لسحب دعم السياسة النقدية . وكذلك واصل الجنيه الإسترليني انخفاضه في القطاع السلبي مقابل الدولار بعد أن أظهر استطلاع نشر مؤخراً انكماشاً غير متوقع في قطاع الخدمات في الولايات المتحدة والذي رمى بثقله على أسعار الأسهم وعكس الارتفاع المسجل في وقت سابق للعملات الأكثر خطورة .

    ومن المتوقع أن يؤكد بيان الموازنة السنوية للمملكة المتحدة المنتظر الإعلان عنه في الأسبوع المقبل هذا السيناريو الاقتصادي القاتم بالإضافة إلى خفض توقعات النمو لعام 2009 . وسيسلط الضوء أيضاً على تضخم الديون، التي من المتوقع أن تصل إلى 100 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في العام المقبل . ومن جانبها، ذكرت وكالة التصنيف العالمية “ستاندرد آند بورز” أن الاقتصاد البريطاني في تصنيفه الائتماني من مرتبة aaa لا يزال ضمن مؤشر الرقابة السلبية . ومن المتوقع أن يوشك بنك إنجلترا، الذي يعلن عن قراره المتعلق بالسياسة النقدية خلال الأسبوع القادم، على الانسحاب من برنامج التخفيف الكمي ولكن من غير المتوقع أن ترتفع أسعار الفائدة حتى أكتوبر من العام القادم .





    الين الياباني:



    لا يزال الين الياباني يرزح تحت ضغوط التكهنات التي تشير إلى أن اليابان قد تتخذ مزيداً من إجراءات التخفيف الكمي لإخراج الاقتصاد من الانكماش . وقد تصاعدت وتيرة هذه التكهنات في أعقاب تصريح رئيس الوزراء الياباني الذي قال إن ارتفاع الين الراهن لا يمكن أن يترك من دون تدخل من جانب الحكومة . ومن جانبه، صرح رئيس الوزراء الياباني يوكيو هاتوياما يوم الأربعاء أنه من غير الواضح ما إذا كان ارتفاع الين الراهن مؤقتاً، إلا أنه لا يمكن أن يترك “كما هو”، وذلك وفقاً لما ذكرته صحيفة نيكي الاقتصادية على موقعها على الإنترنت . وقالت الصحيفة إن هاتوياما أشاد في كلمة ألقاها في طوكيو بقرار بنك اليابان المركزي الذي اتخذه في وقت سابق بشأن تقديم تمويل إضافي قصير الأجل، وهي حسب آراء المحللين خطوة قد تساعد على رصد ارتفاع الين لكنها لن تفعل الكثير لمواجهة الانكماش . وهذا سيبقي المستثمرين على عتبة احتمال تدخل الحكومة في سوق العملات . ومن جانبها، صعدت السلطات اليابانية من لهجتها حول الين في أعقاب انخفاض الدولار إلى أدنى مستوياته منذ 14 عاماً، وذلك نحو 82 .84 ين في الأسبوع الماضي، في أعقاب الاعلان عن طلب إعادة هيكلة شركة دبي العالمية . ويشعر المسؤولون اليابانيون بالقلق والاستياء من ارتفاع قيمة الين الذي سيضر الصادرات، مما يؤدي إلى عرقلة استعادة الانتعاش الاقتصادي، فضلاً عن تصعيب الأمر على ثاني أكبر اقتصاد في العالم للخروج من الانكماش، أو التصدي للانخفاض المستمر في أسعار المواد الاستهلاكية . وفي الوقت نفسه، ساعدت خطط بنك أف أمريكا الرامية لتسديد قروض بقيمة 45 مليار دولار ضمن برنامج تمويل القروض المتعثرة على وضع الدولار مرة أخرى تحت الضغط يوم الخميس الماضي مع تحسن المعنويات في السوق عموماً .