اقرار رفع او ابقاء سعر الفائدة

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة الاســــتا ذ, بتاريخ ‏18 مارس 2002.

  1. الاســــتا ذ

    الاســــتا ذ عضو محترف

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2001
    المشاركات:
    1,466
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    السعودية
    تحليل: أحمد مفيد السامرائي


    اعتمد المستثمرون على أرقام اقتصادية المشجعة نوعا ما في دعم شركات الاقتصاد القديم والذي انعكس على أداء مؤشر الداو، بينما لا تزال البيانات المالية الضعيفة للشركات تلقي بظلالها على مؤشر ناسداك.

    وساعدت ارقام ثقة المستهلكين والانتاج الصناعي ومؤشر بيانات المنتجين على اعطاء القوة لمؤشر الداو، والذي أنهى اسبوعه الخامس على التوالي على ارتفاع حيث اغلق عند حاجز 10.607نقطة، بينما خسر مؤشر الناسداك 3.2% من قيمته خلال تداولات الاسبوع الماضي وليغلق عند حاجز 1868نقطة، وهو نفس حال مؤشر الستاندر اند بور والذي فقد 0.2% من قيمته خلال تداولات الاسبوع وليغلق عند مستوى 1166نقطة.

    وسينتظر المستثمرون هذا الاسبوع، نتائج الاجتماع الدوري لمجلس الاحتياط الأمريكي والذي سيستمر ليومين، ويدخلها (جرين سبان) هذه المرة بثقة اكبر، نتيجة ارقام اقتصادية مشجعة، تشير إلى بدء تعافي الاقتصاد. لو كان (جرين سبان) اسمه (جليل سلمان) لكان الآن متقاعدا.. يشرب قهوة الصباح ويطالع جريدة "الرياض" ويعمد إلى اضاعة ما تبقى من الوقت لتمضية النهار الطويل. وماذا سيفعل، وان الوظائف الحكومية تحيل الموظفين على التقاعد بعمر الستين، والى الخامسة والستين لاصحاب الواسطات.

    في السادس من مارس الماضي، احتفل (جرين سبان) بعيد ميلاده السادس والسبعين، وهو الذي سيصبح اسمه متزامنا مع إدارته لاطول فترة نمو اقتصادي متواصل في تاريخ الولايات المتحدة وصل إلى عشر سنوات، وصاحب الفضل بإخراج الولايات المتحدة من ركود اقتصادي لم يتجاوز السنة الواحدة من خلال متابعة يومية لمؤشرات الاقتصاد و 11عملية تخفيض لاسعار الفائدة في عام واحد.

    بالرغم من احداث 11سبتمبر والذي ضربت رمز الاقتصاد الأمريكي، والذي كانت جميع الدلائل تشير إلى صعوبة اعادة الاقتصاد باتجاه الارتفاع.

    ولكن (جرين سبان) لم يكن له أي خيار سوى النجاح.. فهو يدرك ان نهاية حياته العملية آتية اجلاً أم عاجلاً بحكم سنه. وبذلك اذا لم يخرج الاقتصاد الامريكي من فترة الركود الآن، فان احتمالية اعادة نموه قد لا تكون بوجوده وسيدخل التاريخ رجل آخر كما دخله هو نفسه يوماً ما.

    ولذلك يريد (جرين سبان) أن تكون نهاية قصته سعيدة وان تبقى اسطورته "عندما يتكلم (جرين سبان)... الجميع يسمع" قائماً وحاضراً يدرسها طلاب الاقتصاد في جامعات ومعاهد الامريكية خلال السنوات القادمة ويرتبط الاداء الاقتصادي المميز باسمه وان يتذكر الجميع انه كان في يوم ما رجل يستطيع تغيير مجرى أكثر اقتصاد في العالم من ركود إلى نمو وان يتلاعب بمستويات التضخم كما يلعب الامريكان البيسبول.

    هذه الشهرة التي استطاع ان يحققها طيلة السنوات الماضية والتي امتدت منذ عام 1974عندما كان يشغل منصب كبير مستشاري الرئيس الامريكي (فورد)، مروراً بعمله كرئيس للجنة الوطنية للضمان الاجتماعي في عهد الرئيس (رونالد ريغن)، ثم انضمامه إلى مجلس البنك المركزي في عام 1987، قبل ان يصبح رئىساً للمجلس الاحتياطي بعد سنة واحدة، وتم إعادة انتخابه لهذا المنصب في عهد الرئيس الامريكي (كلنتون) و (جورج بوش).

    وسيعقد البنك الفدرالي اجتماعه المقبل يوم الثلاثاء القادم وعلى مدى يومين لبحث الوضع الاقتصادي، والذي يتوقع أن يتم الابقاء على اسعار الفائدة هذه المرة مع الاتجاه إلى رفعها خلال الاجتماع الدوري القادم.


    اوراكل.. ارباح اقل من التوقعات وصعوبات في الطريق:

    حققت شركة البرمجيات الثانية عالميا (اوراكل) ارباحا للربع المالي السابق والذي يمثل الثالث ضمن سنتها المالية، ارباحاً وصلت إلى 508ملايين دولار ( 9سنت للسهم) مقارنة مع ارباح 583مليون دولار ( 10سنت للسهم) لنفس الفترة من العام الماضي.. وجاء الانخفاض متزامنا مع انخفاض في ايرادات الشركة من 2.7مليار دولار إلى 2.1مليار دولار.

    ولا يزال إنفاق المؤسسات والشركات على منتجات تقنية المعلومات ضعيفا، وهو ما انعكس على إيرادات شركة اوراكل من منح تراخيص استخدام برمجياتها والمخصصة للمؤسسات والذي يمثل مقياسا لمدى رغبة المؤسسات على الانفاق في منتجات تقنية المعلومات وتحديث بنيتها الإلكترونية. حيث انخفضت إيرادات التراخيص 777مليون دولار من مستوى 1.1مليار دولار عند نفس الفترة من العام الماضي.

    ومع هذا الانخفاض في الانفاق، فقد اكد كبار مسؤولي اوراكل بان ربحهم المالي القادم سيجلب إيرادات 13ـ 14سنتاً على السهم بعدما كان متوقعا أن يحقق ارباحاً تصل إلى 18سنتاً للسهم اثناء التقييم السابق.


    (جولدمان ساكس) تعلن عن نتائجها المالية للربع الأول من عام 2002ستعلن عدة بنوك استثمارية مثل (ليمن بروذيرز) و (ميرل لينش) و (جولدمان ساكس) عن نتائجها المالية للربع الاول خلال الاسبوع الحالي وخصصت (جولدمان ساكس) ما قيمته مليار دولار إلى اسواق آسيا من اصل 55مليار دولار قامت بجمعها لتكوين محفظة استثمارية جديدة في الشركات الخاصة. وستعتمد في استثماراتها بالقارة الآسيوية على قطاع شركات القطاع القديم بعد أن عانت كثيرا من استثماراتها السابقة في شركات التكنولوجية الآسيوية.

    واستطاعت المؤسسة المالية العالمية من ان تقوم بأعمال الاستشارة لثمان من اكبر عشر عمليات اندماج وتملك خلال عام 2001وهو العام الذي شهد ارتفاع قيمة الاعمال المدارة من المؤسسة إلى 351مليار دولار.

    وكانت المؤسسة قد شهدت انخفاضاً في صافي ارباحها لعام 2001بمقدار 25% عندما وصلت إلى 2.31مليار دولار ( 4.26دولار للسهم) مقابل صافي ارباح لعام 2000بلغت 3.25مليار دولار ( 6.35دولار للسهم).

    وفي قطاع المؤسسات الاستثمارية، تحتل (جولدمان ساكس) المرتبة الثالثة من حيث القيمة السوقية وبحجم 43مليار دولار وهو القطاع الذي تتصدره (مورغان ستانلي) بحجم 62مليار دولار وتليها (ميريل لينش) بحجم 44.9مليار دولار.

    وهكذا سيشهد هذا الاسبوع بيانات اقتصادية مهمة بالاضافة إلى نتائج مالية لشركات تمثل القطاع المالي في الولايات المتحدة، مما يتوقع ان يضفي تذبذبات حادة في اداء المؤشرات خلال تداولات هذا الاسبوع.