نتائج الشركات لن يكون تأثيرها قوياً والبورصة تترقب «نقطة تحوّل» مع خطة التنمية

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة الفارس الذهبي, بتاريخ ‏15 يناير 2010.

  1. الفارس الذهبي

    الفارس الذهبي عضو جديد

    التسجيل:
    ‏12 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    1,320
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    الكويت الحبيبة
    كتب الراي - الجمعة 15 يناير 2010

    نتائج الشركات عن العام 2009 محل ترقب وتأثيراتها لن تكون قوية إذا استقرت الأوضاع

    البورصة تترقب «نقطة تحوّل» مع إقرار «خطة التنمية»



    | كتب علاء السمان |

    أصبح سوق الكويت للاوراق المالية على موعد مع تطورات قد تكون ايجابية على حد كبير لما لها ما اثار ستغير ملامح الشركات المدرجة. إنها «الخطة التنموية» التي تشتمل على مشاريع بـ 37 مليار دينار ستطرحها الدولة على مدار السنوات الخمس المقبلة وفقاً لما استعرض امام مجلس الامة وتم اقراره باجماع النواب.
    قد تمثل هذه الخطة حسب اراء لمحللين ومراقبين مفترق طرق للبورصة وشركاتها المدرجة في القطاعات الرئيسية خصوصا في ظل الآلية المنتظر ان تتبعها الجهات المعنية في طرح هذه المشاريع، فبعد ان ذاقت الشركات مرارة افتقاد عوامل الدعم اصبحت الاجواء مواتية للحصول على جرعات كثيفة من الثقة في ظل حرص الجميع على دفع عجلة التنمية بعيداً عن التصريحات الرنانة التي تفتقد التنفيذ.
    ومن الطبيعي ان يكون لأي استقرار في وتيرة التداول في السوق عامة اثار على اكثر من صعيد منها على سبيل المثال استعادة الاصول التابعة للمجموعات والشركات المدرجة جانباً من قيمتها الحقيقية الامر الذي سيخفف من الضغط على محافظ الضمانات لدى البنوك خصوصا التي باتت دون قيمتها الحقيقة.
    يرى المحللون ان سوق الاوراق المالية بات بحاجة الى معطيات كفيلة بدعمه بعد ان تأخر في الخروج من دهاليز الازمة المالية بل الازمات المتلاحقة التي انعكست اثارها السلبية على وتيرة التداول اليومية فيه بداية من التطورات العالمية حتى وصول آخر الازمات «دبي» التي يبدو انها فاقت من كبوتها.
    ويشير المحللون الى ان الاوساط المالية كانت تراقب الخطة منذ اطلاق التصريحات الاولى التي ادلى بها في هذا الشأن حيث حكم ذلك التحرك على كثير من اسهم الشركات المدرجة في ظل الافتقاد الى ابسط عوامل الدعم على الاقل معنوياً، فيما ينتظر ان يكون للمستجدات الايجابية انعكاسات ايجابية ستظهر مطلع الاسبوع المقبل، وذلك ان لم تظهر امور سلبية من جديد .
    وما بين متفائل ومتحفظ بشأن وضع السوق وتعاملاته اليومية غاب المتشائم للمرة الأولى منذ فترة طويلة بعد ان كان الاكثر حضوراً في ظل غياب عوامل الدعم سواء على مستوى اداء الشركات ونتائجها الدورية او على صعيد السيولة الشحيحة التي كانت تبحث عن بيئة آمنة لتنشط فيها.
    ويؤكد مراقبون في تصريحات لـ «الراي» ان السوق تشبع من التذبذب الذي دام كثيراً واصبح الآن اكثر قابلية للنشاط واستعادة التوازن المفقود في ظل قناعات واضحة من قبل اصحاب الملكيات الكبيرة في الشركات المدرجة بعدم البيع او التسييل عند المستويات الحالية تحت اي ظروف وسط ترقب بأن يعدل وضع السوق مساره.
    وأوضح المراقبون ان عمليات الفلترة التي قامت بها المحافظ والصناديق وكبار اللاعبين في «البورصة» على مدار الفترة الماضية من خلال الابتعاد عن الاسهم الورقية وتركيز الشراء على السلع القوية التشغيلية التي تعتمد بشكل اساسي على اصول جيدة قادرة على التجاوب مع اي اجواء للاستقرار.
    وكانت وتيرة التداول في السوق امس قد شهدت موجة شرائية استكملت خلالها المحافظ سيناريو التجميع الذي بدأته منذ ايام استعداداً لموجة من النشاط من الممكن ان تكون قريبة جداً بغض النظر عما تحمله نتائج اعمال كثير من الشركات من نتائج سلبية عن العام 2009، حيث يعد ذلك امراً مسلماً به لدى الجميع.
    ويصف المراقبون عمليات التجميع بانها قناعة من قبل المشتري بأن السوق مهيأ للاستقرار من جانب، اضافة الى تفاعل منتظر من قبل تلك الاسهم مع تطورات مثل اقرار خطة التنمية التي ينتظر ان تدخل حيز التنفيذ في وقت قريب كما اشارت التصريحات بذلك عقب اجماع نواب المجلس عليها امس.
    وأقفل مؤشر سوق الكويت للاوراق المالية (البورصة) على ارتفاع قدره 2.9 نقطة مع نهاية التداولات ليستقر عند مستوى 6986.3 نقطة، فيما وبلغت كمية الاسهم المتداولة نحو 343.6 مليون سهم بقيمة بلغت حوالي 40.3 مليون دينار كويتي موزعة على 4965 صفقة نقدية.
    وارتفعت مؤشرات اربعة قطاعات من اصل ثمانية اذ سجل قطاع الاغذية اعلى ارتفاع من بين القطاعات مرتفعا بـ 48.5 نقطة تلاه قطاع الاستثمار بنحو 22.8 نقطة ثم قطاع الشركات غير الكويتية بارتفاع 19.9 نقطة.
    وسجل قطاع البنوك اعلى تراجع من بين القطاعات متراجعا ذلك بـ 58.9 نقطة تلاه قطاع التأمين بـ 34.9 نقطة ثم قطاع الخدمات بتراجع 18.5 نقطة.
    وحقق سهم شركة مينا القابضة اعلى مستوى بين الاسهم الرابحة مرتفعا بنسبة 9 في المئة بينما سجل سهم شركة نفائس القابضة اكبر تراجع من بين الاسهم الخاسرة بنسبة بلغت 7.9 في المئة.
    وجاء سهم شركة بيت التمويل الخليجي كاعلى مستوى تداول اذ بلغت كمية اسهمها المتداولة نحو 59.7 مليون سهم. واستحوذت خمس شركات هي بيت التمويل الخليجي وجيزان القابضة والصفاة للطاقة القابضة ومجموعة الصفوة القابضة اللتان تنتميان الى الصفاة للاستثمار التي لفتت الانتباه اليها من خلال تعاملات نشطة على مدار الايام الاخيرة اضافة الى ابيار للتطوير العقاري على 43.2 في المئة من اجمالي كمية الاسهم المتداولة بمجموع بلغ 148.5 مليون سهم.


    http://www.alraimedia.com/alrai/Article.aspx?id=179254
     
  2. سهمك اخضر

    سهمك اخضر عضو جديد

    التسجيل:
    ‏22 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    9,425
    عدد الإعجابات:
    8
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الف شكر اخوي الفارس الذهبي للنقل
     
  3. الفارس الذهبي

    الفارس الذهبي عضو جديد

    التسجيل:
    ‏12 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    1,320
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    الكويت الحبيبة

    هلا بخوي سهمك اخضر... الشكر لله وحده

    اشكر مشاركتك... وما شاء الله انا الاحظ انك عضو نشط ومميز

    اما اذا كانت هذه الاخبار الايجابية سوف تفيد السوق فأنا لا توجد عندي ضمانة لذلك لأن سوقنا دائما عكس التيار.. الا اذا كان قد بلغ الرشد واهتدى الى الطريق الصحيح

    الايام القادمة هي التي ستؤكد ذلك أو تفنده والله اعلم

    الله يحفظك