«مورغان ستانلي» يقيّم الأسهم الكويتية بـ «وزن أقل» في النصف الأول من 2010

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة مراسل الاقتصادي, بتاريخ ‏16 يناير 2010.

  1. مراسل الاقتصادي

    مراسل الاقتصادي عضو نشط

    التسجيل:
    ‏23 يونيو 2007
    المشاركات:
    499
    عدد الإعجابات:
    1
    توقع تحسّن أدائها في النصف الثاني
    «مورغان ستانلي» يقيّم الأسهم الكويتية بـ «وزن أقل» في النصف الأول من 2010
    ارسال | حفظ | طباعة | تصغير الخط | الخط الرئيسي | تكبير الخط
    صنف بنك مورغان ستانلي الاسهم الكويتية ضمن خانة «الوزن الاقل» في تقرير اعتبر فيه ان الاسهم الخليجية والعربية بشكل عام تفتقر الى «المحفزات» لتحقيق الارباح على المدى القصير، مشيرا الى ان اعادة هيكلة ديون «دبي العالمية» و «نخيل» ستظل تؤثر سلبا على اداء الاسواق حتى النصف الثاني من العام 2010.
    وكتب مايكل وانغ المحلل الاستراتيجي للاسواق الناشئة في مقر البنك بلندن في التقرير ان ارتفاع كلفة التمويل وامكانية خفض التصنيفات الائتمانية وتأخر تعافي الارباح تمثل «تهديدات رئيسية» للاسهم في المنطقة، مضيفا ان المستثمرين يجب ان ينتظروا في النصف الاول قبل ان يضيفوا اسهما الى محافظهم.
    وقال وانغ «الازمة الفورية في دبي انتهت، لكن مزيدا من اعادة هيكلة الديون وكلفة التمويل المرتفعة تبقى تهديدا»، مضيفا ان «اندفاعة الارباح ما زالت تسير ببطء في اسواق ناشئة اخرى في المنطقة».
    وانخفض مؤشر «مورغان ستانلي» للاسواق العربية 7,6 في المئة في الاشهر الثلاثة الاخيرة، مقابل ارتفاع مؤشر مورغان ستانلي للاسواق الناشئة عموما 4,5 في المئة في الفترة نفسها.
    وكتب وانغ ان «التقييمات الجاذبة واسعار النفط المرتفعة قد تساعد في رفع اسعار الاسهم في المنطقة في النصف الثاني.
    وقال ان شركات المنطقة تتداول بخصم 8 في المئة مقابل مؤشر «مورغان ستانلي» للاسواق الناشئة بالارتكاز الى النسب المقدرة للاسعار السوقية مقابل القيمة الدفترية للاسهم، بحيث يمكن ان تنتج عوائد اعلى على الاسهم. ويسمح ذلك بقياس مدى فاعلية اداء الشركات في استخدام الارباح المعاد استثمارها.
    ورأى وانغ ان اسعار خام برنت قد يصل معدلها الى 85 دولارا هذا العام مقابل السعر المتوقع المجمع عليه عند 75 دولارا، ما قد يدعم اسعار الاسهم في المنطقة المنتجة للنفط. وقال ان توسعا في منح التسهيلات الائتمانية في النصف الثاني من العام الحالي، قد يعزز هذه الاسهم بشكل اضافي.
    وكتب وانغ ان المستثمرين يجب ان ينظروا الى اسهم الكويت ودبي والبحرين بـ «وزن اقل»، موصيا في المقابل بمعاملة اسهم السعودية وقطر ومصر بـ «وزن زائد».


    (عن «بلومبرغ»)
     
  2. مراسل الاقتصادي

    مراسل الاقتصادي عضو نشط

    التسجيل:
    ‏23 يونيو 2007
    المشاركات:
    499
    عدد الإعجابات:
    1
    حبيت اقول ان فى مجللين يرون العكس
    ومنهم الهاجرى الى يطلع بقناة الكويت
    اذ يرون ان فى النصف الاول من العام ارتفاع والثانى هبوط