مؤشر السوق

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة سهمك اخضر, بتاريخ ‏20 يناير 2010.

  1. سهمك اخضر

    سهمك اخضر عضو جديد

    التسجيل:
    ‏22 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    9,425
    عدد الإعجابات:
    8
    مكان الإقامة:
    الكويت
    ارتفع مؤشر سوق الكويت للاوراق المالية في تداولات الامس بمقدار 15.2 نقطة، وتحسن الاداء العام للسوق بعد عودة عمليات الشراء المضاربي والانتقائي الذي مازال مركزا على الاسهم الرخيصة والشعبية، كما ارتفع الموشر الوزني بنسبة طفيفة نتيجة لعمليات الدعم النسبية التي مازالت متباينة ما بين الضغط والتجميع وما بين الشراء بهدف التسييل.


    هذا وقد ارتفعت المؤشرات الفنية لمعظم القطاعات الرئيسية للسوق باستثناء قطاعي الصناعة والتأمين، كما ارتفعت القيمة النقدية المتداولة لتبلغ 59.9 مليون دينار، وقد اغلق المؤشر السعري عند مستوى 7012 نقطة.


    قلق وترقب.. في «البنوك»


    الارتفاع الملحوظ لمؤشر القطاع بالامس الذي جاء من خلال ارتفاعات سعرية محدودة لاسهم «التجاري» و«بوبيان» و«بيتك» لم يحد او يقلل من استمرار حالة القلق والتذبذب الذي مازال يمر بها ذلك القطاع الحيوي والاستراتيجي للسوق باطاره العام، هذا بالوقت الذي يرى فيه بعض كبار المستثمرين ان حرص الحكومة والمؤسسات الاقتصادية المسؤولة على الاهتمام بذلك القطاع كفيل بدفعه للاستقرار وعدم الانزلاق بالمستقبل، وتركزت تداولات الامس على سهم «الوطني» الذي مازال يشهد عمليات بيع وتخارج مدروس لينخفض بمقدار 20 فلسا وسهم «بيتك» الذي ارتفع سعره بشكل محدود.



    نشاط وانتقائية.. في «الاستثمار» و«العقار»


    كما اشرنا في زاوية «ما بين السطور» بالامس تحديدا فقد عادت التداولات النشطة والمكثفة لتتركز مجددا على عدد من الاسهم المنتقاة في قطاعي الاستثمار والعقار، هذا مع اهمية الاشارة الى ان معظم هذه التداولات والتحركات جاءت وفق العمل المضاربي البحت الذي اكدنا واشرنا في معظم تقاريرنا السابقة الى امكانية استمراره خلال المرحلة المقبلة وتباين حركته ما بين الدخول والخروج، وتعتبر تلك السياسة المتبعة عادية وطبيعية بظل افتقار السوق لأية محفزات جادة وكذلك تعتبر منطقية وصحية في ظل رغبة بعض المجاميع الاستثمارية بالتخارج والتكييش ما قبل اعلان النتائج الختامية، وتركزت تداولات الامس على اسهم مجاميع «ايفا» و«الصفاة» و«المجموعة الدولية» بالاضافة الى عدد من الاسهم الاسلامية وخصوصا تلك المرتبطة بمجموعتي «جلوبل» و«عارف»، كما شمل النشاط كلاً من اسهم «الصينية» و«ابيار» و«دبي الاولى» و«مزايا»، هذا بالوقت الذي تراجعت فيه معظم الاسهم التابعة لمجموعة «الاستثمارات الوطنية» اضافة الى عدد من الاسهم الاخرى التي لوحظ استمرار العزوف على تداولاتها وتحركاتها