دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع

الموضوع في 'قسم المواضيع المهمه' بواسطة الشامري, بتاريخ ‏25 ديسمبر 2004.

  1. الشامري

    الشامري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏7 يناير 2004
    المشاركات:
    2,444
    عدد الإعجابات:
    45
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الجدوى الاقتصادية للمشروع *

    يعتبر الإعداد للمشاريع الاقتصادية من أهم الخطوات لنجاح هذه المشاريع, حيث أن التخطيط السليم للمشاريع يضمن مدى نجاح وفاعلية هذه المشاريع, بالإضافة إلى العائد المادي (الربح المادي) الجيد المتوقع من هذه المشاريع. لذا وقبل البدء بأي مشروع اقتصادي يجب عمل جدوى اقتصادية له.

    الجدوى الاقتصادية:
    هي عبارة عن عملية جمع المعلومات عن مشروع مقترح ومن ثم تحليلها لمعرفة إمكانية تنفيذ, وتقليل مخاطر وربحية المشروع. وبالتالي يجب معرفة مدى نجاح هذا المشروع أو خسارته مقارنة بالسوق المحلي واحتياجاته.

    ومن هنا يجب عمل دراسة للسوق المحلي من حيث احتياجاته ومتطلباته وذلك بدراسة العناصر التالية:
    1. دراسة السوق.
    2. الدراسة الفنية.
    3. الدراسة المالية.

    ولعمل أي جدوى اقتصادية على صاحب العمل الأخذ بعين الاعتبار النقاط والخطوات التالية:

    أولاً: على صاحب / أصحاب المشروع معرفة الأمور التالية حول أنفسهم قبل البدء بتنفيذ المشروع, وهي:
    ما هي الخبرات والمهارات التي يمتلكونها وتخدم المشروع.
    ما هي الدوافع الشخصية والتي ستضمن نجاح المشروع.
    ما هي الصفات الشخصية والتي ستعمل على قيادتك للمشروع.

    وبالتالي يجب معرفة الأشخاص المشاركين بالمشروع ومعرفة المهارات التي يمتلكونها (مهارات الاتصال, التصميم, الإشراف, التنظيم, الرياضيات, وغيرها) كما يجب معرفة الصفات التي يتحلون بها مثل ( التعاون, اللباقة, الصدق, الحماسة للعمل, الدقة في المواعيد والعمل, بذل الجهد المناسب للعمل وغيرها) ومعرفة الخبرات السابقة والمستوى التعليمي.

    ثانياً: دراسة السوق من حيث:
    ما هي خصائص سوق سلعتك.
    كم حصتك بالسوق.
    كيف يمكن أن تبيع سلعتك بحيث تستطيع أن يكون لك حصة في السوق.

    ثالثاً: عمل دراسة فنية للمشروع من حيث:
    ما هي الأصول الثابتة التي سيحتاجها المشروع.
    ما هي متطلبات إنتاج السلعة.
    ما هي مراحل إنتاج السلعة.

    وبالتالي يجب معرفة الموقع المقرر للمشروع, توفر المياه والكهرباء, والمواصلات, ومعرفة مدى الحاجة للآلات والمعدات الثابتة, أجور العمال ومراحل الإنتاج وغيرها من الأمور المتعلقة بالنواحي الفنية.

    رابعاً: عمل دراسة مالية للمشروع من حيث:
    هل فكرة المشروع مربحة أم لا.
    من أين سنحصل على النقود.
    ما هي تكلفة المشروع المالية.

    وبالتالي يجب تحديد التكلفة الكلية للمشروع, والربح الشهري والإجمالي, والقيام ببعض الاختبارات المالية لقياس جدوى المشروع.
     
  2. الشامري

    الشامري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏7 يناير 2004
    المشاركات:
    2,444
    عدد الإعجابات:
    45
    مكان الإقامة:
    الكويت
    ما هي دراسة الجدوى للمشروع:
    هي طريقة تستخدم لتعرف على مدى توفر الإمكانيات اللازمة لتنفيذ المشروع وتسويق إنتاجه وهل هو مربح أم لا.

    وللإجابة على هذا السؤال, يقوم أصحاب المشروع بعمل دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع من خلال جمع المعلومات ونقاشها وتحليلها اعتماداً على 6 خطوات متتابعة ومتسلسلة, وتشكل هذه الخطوات الستة الخطوات الرئيسية التي لا بد منها لعمل دراسة جدوى اقتصادية لأي مشروع صغير.

    الخطوات الست اللازمة لدراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع الصغير:


    الخطوة الأولى: اختار سلعة أو خدمة تبيعها

    وهنا لا بد من الاستطلاع والتفكير والنقاش حول فكرة المشروع المناسبة والتي تبدو مجدية من خلال تحليلها والتأكد منها وعندها نقرر أي مشروع يجب دراسته وعمل جدواه الاقتصادية.


    الخطوة الثانية: اعرف ما إذا كان الناس سيشترون السلعة أم لا
    وهي الخطوة الثانية على طريق التأكد من صحة وجدوى فكرة المشروع المطروحة, وهنا لا بد من التركيز والاهتمام والتعرف على احتياجات وطلب الزبائن المحتملين أو الحقيقين, وكذلك لا بد من التأكد ودراسة ما إذا كان الناس سيشترون ما نخطط نحن لبيعه في السوق المحتمل.



    الخطوة الثالثة : قرر كيف سيعمل مشروعك الصغير

    حيث أنه من الضروري أن تتخذ قراراً مدروساً حول كيف سيتم تشغيل المشروع ودراسة طبيعة الحال حول المشروع وطريقة تشغيله.


    الخطوة الرابعة: احسب تكاليف المشروع

    يجب معرفة أنواع التكاليف وحسابها وأخذها بعين الاعتبار عند تجهيز وعمل دراسة الجدوى, وتنقسم التكاليف إلى نوعين:

    1. تكاليف ثابتة: مثل (الرواتب, إيجار المحلات, تأمينات العمال, والاستهلاك).

    2. تكاليف متغيرة: مثل (مواد الخام, أجور, الصيانة, مواصلات, مصروفات الكهرباء, والمياه).



    الخطوة الخامسة: تقدير دخل المشروع من المبيعات

    تقدر الكمية التي يمكن بيعها من خلال المشروع خلال فترة زمنية معينة وسعرها عند البيع.



    الخطوة السادسة: قرر هل فكرة المشروع جيدة

    وهنا لا بد من اتخاذ القرار حول فكرة المشروع ولذلك لا بد من سؤال أنفسنا الآتي:
    1. حجم أرباحنا من المشروع.
    2. كيف يمكن حساب أرباحنا والتدفق النقدي.
    3. ما هي الفوائد الأخرى الهامة.
    4. ثم نقرر ما إذا كانت فكرة المشروع جيدة أم لا.

    إذا كانت الفكرة جيدة نبدأ بتحضير وعمل خطة العمل, وإذا كانت غير جيدة نلقي الفكرة الأولى نبحث عن فكرة مشروع أجدى وأنجح.
     
  3. الشامري

    الشامري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏7 يناير 2004
    المشاركات:
    2,444
    عدد الإعجابات:
    45
    مكان الإقامة:
    الكويت
    لماذا عليك إعداد دراسة الجدوى؟

    للتأكد من نجاح المشروع و للحصول على قرض لتمويل مشروعك أو من مؤسسة التمويل المالية, ولذلك عليك أن تبين لهم أن المشروع مُجد, وأن لديك الموارد المالية المطلوبة, وأن لديك المهارات والخبرة الكافية.


    إرشادات لإنجاز دراسة الجدوى

    1. وصف المشروع المقترح: ويقدم هذا الجزء اسم المشروع, والنشاطات المقترحة, المالكون, الموقع, الشكل القانوني, نشاطات المشروع.

    2. السوق: ويعتمد على حجم سوقك, وحجم مبيعاتك وخدماتك.

    3. الكادر الوظيفي وتنظيمه: إن توزيع الأدوار في عملية الإنتاج عامل من عوامل النجاح.

    4. احتياجات المشروع: إن أي مشروع سواء كان كبيراً أو صغيراً له احتياجات معينة يجب توفرها من أجل نجاح المشروع واستخلاص عوامل نجاح أو فشل أي مشروع, ولذلك يجب معرفة المشروع وعمليات الإنتاج من حيث:
    ماذا تتضمن عمليات الإنتاج من البداية على النهاية.
    ما هي الموارد التي تحتاج إليها, ومن أين تحصل عليها.
    ما هي المهارات التي نحتاج إليها, وكيف نستطيع تعلمها.
    من هم الذين سيشترون منتجاتك ولماذا.
    ما هي المشاكل التي يمكن أن تواجهك.
    ما هي النصائح التي تنصحنا بها.

    ولتشغيل المشروع : يجب النظر إلى :
    الإنتاج: من هم الذين يعملون وماذا سيعملون, وما هو حجم الإنتاج.
    المالية: من سيمسك المعاملات المالية ومن هو المسؤول عن البيع والشراء.
    الإدارة: من سوف يختص بالموردين وتسجيل الديون والمشتريات والبيع.

    5. تحديد تكاليف المشروع: سواء كانت ثابتة أو متغيرة.

    6. تحديد بيع الوحدة الواحدة: وتحديد معرفة الأسعار المنافسة: وهنا يجب أن نسأل أنفسنا الأسئلة التالية:
    من هم منافسيك.
    كم سعر بيع منتجاتهم المشابهة لمنتجاتكم.
    كم يبيعوا.
    هل سعر بيع منتجك جيد.

    و بالتوفيق ان شاء الله




    تم نقل هذا الموضوع من الأخت الكريمة أفراح أمة
    فلا تنسوها من دعائكم


     
  4. الشامري

    الشامري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏7 يناير 2004
    المشاركات:
    2,444
    عدد الإعجابات:
    45
    مكان الإقامة:
    الكويت
    وجدت هذه المقالة للدكتور حمد الصقر في صحيفة القبس وهي مقالة من سلسلة مقالات تعليمية رائعة .... أتمنى إللي عنده مقالات أخرى من هذا النوع لا يحرمنا منها لما فيها من فائدة وعلم


    الإدارة المالية

    نلتقي بكم في هذا المقال بعد ان تطرقنا في مقالات سابقة الى العديد من الاسس والقواعد والمهارات لبدء مشروع صغير، وفي هذا المقال سنلقي الضوء على عدد من النقاط المهمة لزيادة فاعلية مشروعك حيث ان الاعتقاد ان المال وحده كفيل لإنجاح المشروع اعتقاد يشوبه كثير من عدم المصداقية، ودلالة ذلك ان هناك العديد من المشروعات الصغيرة التي بدأت برأس مال كبير وانتهت الى الافلاس (بعيدا عنكم ان شاء الله). فما هي بعض العوامل التي تساعد في زيادة فاعلية المشروع؟

    سنتطرق الى البعض منها كالتالي:

    1- الدراسة الأولية

    لا بد لكل من يقرر ان يبدأ مشروعا صغيرا ان يحدد حجم المشروع، وما يحيط به ومكوناته تحديدا دقيقا وواقعيا، حيث انه من الملاحظ ان العديد من المبادرين (يطلق على من يريد ان يبدأ مشروعا صغيرا او ان لديه مشروعا صغيرا مسمى مبادر)، يحاولون ان يبدأوا المشروع لمجرد ورود خاطرة او فكرة مسيطرة، ويبادرون بالفعل، وبسرعة وحماس، للبدء حيث لا يخضعون هذه الفكرة الى الدراسة من حيث الاحتياجات المالية الصحيحة والتقنيات المصاحبة وغيرها ويفاجأون بأن المبالغ المالية بدأت تشح سريعا، لذلك لا بد من القيام بالدراسة المبدئية وتحديد اهداف واقعية.

    2- إدارة المصروفات

    عادة يبدأ المبادر بالصرف على الديكورات وشراء الاجهزة والاحتياجات الكمالية الاخرى من دون برمجة ميزانية مسبقة لهذه المصروفات، حيث يلاحظ البذخ في الصرف والرفاهية في المكاتب وشراء امور كمالية لا حاجة لها، مما يؤثر تأثيرا مباشرا على مبالغ التشغيل التي هي احوج ما يحتاجه المبادر، ويتم اكتشاف ذلك بعد فترة من تشغيل المشروع، لذا يتوجب الحرص في مصروفات التأسيس بخطة مصروفات تأسيس متقنة.

    3- إدارة المال

    لا شك ان المشروع يحتاج الى ان يصرف صاحبه اموالا (مبالغ خارجة) ويحتاج كذلك الى ايرادات (مبالغ داخلة) فتصبح هناك ثلاثة احتمالات: اما ان تكون المبالغ الخارجة اكبر من الداخلة (خسارة)، او تكون المبالغ الداخلة اكبر من المبالغ الخارجة (ربح)، او تكون المبالغ الخارجة والداخلة متعادلة (لا ربح ولا خسارة)، ولذلك يحتاج المبادر الى ان يدير هذه المعادلات بحكمة لتكون الايرادات دائما اكبر من المصروفات، وان يعتني بتحصيل المبالغ المستحقة له بسرعة.

    4- التركيز على المبيعات

    المبيعات تجلب الدخل وهي السيولة النقدية التي هي الشريان المغذي للمشروع، ولا يمكن للمشروع ان يستمر من دون سيولة نقدية حيث لا يمكن دفع المستحقات والايفاء بالالتزامات وشراء البضائع وغيرها، ولذلك من المهم التركيز على زيادة السيولة النقدية عن طريق المبيعات التي تعتمد على العديد من العوامل منها طبيعة المشروع (منتجات/ خدمات)، والموقع والمنافسة وطرق الترويج وغيرها. ومن الامور المهمة جدا ان يكون منتجك او خدمتك متميزة عن الخدمات الاخرى المشابهة. ولذلك ننصح دائما بأننا من خلال البرامج التدريبية والاستشارات بتخصيص لا يقل عن ساعتين في اليوم للتركيز على المبيعات.

    5- تقليص المصروفات الثابته

    ايا كانت التسميات المالية فهذا لا يعنينا الآن، فالمبالغ التي تصرف على الرواتب والايجار تعتبر مصروفات ثابتة، ومن الحكمة التنبه الى هذه المصروفات وعدم استفحالها، فهي ثابتة، ويجب دفعها باستمرار، ولذلك حاول ان تستغل ما يمكن استغلاله من قدرات الموظفين الموجودين ويكون الايجار مناسبا وليس مبالغا فيه جدا، اضافة طبعا الى ما تم التطرق إليه في النقطة رقم 2 سابقا.

    6- السجلات المالية

    تعدد وتشعب المصروفات سواء تلك التي تصرف على القرطاسية او الشاي والقهوة، او تلك التي تصرف على شراء البضائع او الاعلانات والرواتب والاجور وغيرها. تعتبر كثيرة ونصادف غالبا مبادرين لا يحتفظون بسجلات جيدة تصنف هذه الامور، ولا ابالغ اذا قلت ان تصنيف وادامة السجلات المالية هو قلب العملية التجارية والتي من خلالها تقوم ببعض التحليلات البسيطة لتتعرف على مدى كفاءة المشروع، بل تستطيع ان تتخذ قرارات مالية رشيدة.

    7- الصندوق


    تجربتي قاسية بهذه النقطة، ولكن ما اود النصح به دائما كقاعدة ان المسؤول عن المبيعات يجب ان لا يقوم بعمليتي البيع والمحاسبة معا.

    لعل تفسير هذه النقطة يطول، ولكن نصيحة من القلب ان يتم اتباع هذه النقطة والاهتمام بها بعناية فائقة، فالبائع يبيع فقط وهناك آخر يقوم باستلام النقود.

    8- محاسب المشروع

    من الملاحظ ايضا ان المبادر عادة يجهل ما يقوم به المحاسب من امور محاسبية للمشروع، وربما يهتم بالنتيجة النهائية فقط، ولذلك من المهم ان يستغل المبادر وجود المحاسب، ويتعلم منه الكثير، ويسأل كثيرا ويناقش الكثير حتى يقف على رأس ادارة ماله.

    د. حمد محمد الصقر
     
  5. الشامري

    الشامري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏7 يناير 2004
    المشاركات:
    2,444
    عدد الإعجابات:
    45
    مكان الإقامة:
    الكويت
    من المعهد العربي للتخطيط

    دراسة الجدوى المبدئية

    كثيراً ما يحدث ألا يتمكن المستثمرين من تنفيذ المشروع الاستثماري وقد يرجع ذلك إلى أسباب فنية أو قانونية أو اقتصادية. فإذا ما قام هؤلاء المستثمرين بتكليف الخبراء- والاستشاريين بإعداد دراسة كاملة لجدوى المشروع فإنها غالباً ما تحملهم نفقات مرتفعة قد يتبين في النهاية أن المشروع عديم الجدوى. والبديل لذلك هو القيام بدراسة جدوى مبدئية قبل الدراسة التفصيلية الهدف منها هو التأكد من عدم وجود مشاكل جوهرية تعوق تنفيذ المشروع الاستثماري.

    ودراسة الجدوى المبدئية أو الدراسة السابقة للجدوى لا تتطلب الفحص الدقيق والتفصيلي كما هو الحال في دراسات الجدوى المفصلة الأمر الذي يؤدي إلى عدم تحمل من يقوم بها نفقات كبيرة. وتتجه الدراسة المبدئية للجدوى إلى توضيح المعلومات التالية أو بعضها:

    1. مدى الحاجة إلى منتجات المشروع، وهذا يتطلب وصف السوق بمعنى تقدير الاستهلاك الحالي واتجاهاته والأسعار السائدة، وأذواق المستهلكين…الخ.
    2. مدى توافر عوامل الإنتاج الأساسية، وهذا يتطلب دراسة للخامات التي سيحتاجها المشروع من حيث مدى توافرها باستمرار وجودتها. كذلك العمالة التي سيعتمد عليها المشروع من حيث مدى كفاءتها ومستويات الأجور…الخ.
    3. تحديد المرحلة أو المراحل التي تحتاج إلى تركيز خاص في الدراسة التفصيلية (السوق- الإنتاج- التمويل…الخ).
    4. تقدير حجم الاستثمار المطلوب وتكلفة التشغيل.
    5. تقدير الأرباح الصافية المتوقعة من المشروع.
    6. ملخص للمشاكل التي يمكن أن تواجه المشروع، وأنواع المخاطر التي يمكن أن تترتب على إقامته. وهذا يتطلب دراسة البيئة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي سينشأ فيها المشروع.
    7. التكاليف المقدرة للدارسة التفصيلية للجدوى.

    وهذه المعلومات ليست الوحيدة التي يجب أن تظهرها دراسة الجدوى المبدئية بل يجب توضيح كل المعلومات تساعد على ترسيخ أو استبعاد المشروع الاستثماري المقترح. ويمكن الحصول على هذه المعلومات من عدة مصادر لعل أهمها:

    1- مصادر ميدانية

    كالمقابلات الشخصية مع رجال البيع والعملاء المحتملين والمسؤولين في الحكومة والغرف التجارية ونقابات العمال…الخ.

    2- مصادر مكتبية

    وتتمثل في البيانات والإحصاءات المنشورة في النشرات الصادرة عن الهيئات والأجهزة الحكومية مثل وزارة التخطيط، والإدارة المركزية للمعلومات والإحصاء، البنك المركزي والبنوك التجارية بالإضافة إلى البحوث العلمية.
     
  6. الشامري

    الشامري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏7 يناير 2004
    المشاركات:
    2,444
    عدد الإعجابات:
    45
    مكان الإقامة:
    الكويت
    من المعهد العربي للتخطيط

    دراسة جدوى المشروع من المنظور التجاري > تقدير تكاليف المشروع

    يتم تقدير تكاليف المشروع من خلال البيانات والمعلومات التي تظهرها الدراسة الفنية بالإضافة إلى تلك المعلومات التي أوضحتها الدراسة التسويقية.

    وتقدير تلك التكاليف يجب أن يسير في اتجاه الإجابة على السؤالين التاليين: ما هي التكلفة التي تتطلبها إقامة وتنفيذ المشروع حتى يبدأ الإنتاج والتشغيل؟ وما هي تكلفة إنتاج ذلك الحجم المتوقع من المبيعات؟ والإجابة عن السؤال الأول تعني تقدير الإنفاق الاستثماري للمشروع بينما الإجابة عن السؤال الثاني تهتم بتقدير الإنفاق التشغيلي للمشروع، أو بعبارة أخرى تقدير كل من التكاليف الاستثمارية (الرأسمالية) والتكاليف التشغيلية السنوية.

    * التكاليف الاستثمارية
    * تكاليف التشغيل السنوية



    التكاليف الاستثمارية

    يمكن تحديد نطاق التكاليف الاستثمارية في دراسات الجدوى بتلك التكاليف اللازمة لإقامة وتجهيز المشروع حتى يصبح معداً للبدء في التشغيل. وبالتالي تمثل عناصر التكاليف الاستثمارية في تلك العناصر التي تنفق خلال الفترة من لحظة ظهور فكرة المشروع وإعداد الدراسات الخاصة به حتى إجراء تجارب تشغيله. وتشمل هذه التكاليف ما يلي:

    1. تكاليف شراء والحصول على الأصول الثابتة وتركيبها. ومن أمثلتها تكاليف شراء الآلات والمعدات ونقلها وتركيبها في الموقع، وشراء أرض المشروع وإقامة المباني عليها وتجهيزها الخ.
    2. رأس المال العامل، ويشمل:
    * المخزون من المواد الخام اللازمة لدورة إنتاجية كاملة. ويتضمن مخزون المواد الأولية الرئيسية والمساعدة والوقود وقطع الغيار والمهمات ومواد الصيانة ومواد التعبئة والتغليف.
    * النقدية السائلة التي تكفي لمقابلة مصروفات مثل الأجور والمرتبات والعناصر الأخرى للمصروفات الصناعية والتسويقية والإدارية والمالية الأخرى.
    3. مصروفات التأسيس وتتضمن: تكلفة تكوين الشركة وتكلفة الدراسات التمهيدية والتفصيلية والأتعاب القانونية ومصروفات انتقال وسفر وتدريب العاملين الذين سيوكل إليهم تشغيل المشروع بعد إقامته بالإضافة إلى مصروفات تجارب تحت التشغيل…الخ.



    تكاليف التشغيل السنوية

    تعتبر عملية تحديد عناصر التكاليف الخاصة بالتشغيل خلال السنة الأولى التي يصل فيها النشاط الإنتاجي إلى مستوى الطاقة الكاملة أساساً لقياس مدى ربحية المشروع. وتتمثل تكاليف التشغيل السنوية في التكلفة الصناعية للإنتاج وأيضاً التكلفة التسويقية والإدارية.

    ويتعين على القائمين بدراسة وتحليل هذا الجزء أن يبرزوا ويوضحوا الأنواع التالية من التكاليف في إطار تحليلهم:

    (1) التكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة إن أساس هذا التمييز الذي يفصل بين التكاليف الثابتة والمتغيرة هو أنه ليس لها علاقة بتغيير حجم الإنتاج وبين التكاليف التي تغير ذلك الحجم.

    (2) التكاليف التي تكون ثابتة طالما أن النشاط الإنتاجي مستمر ولكن يمكن تجنبها لو أن هذا النشاط توقف. مثل ذلك مرتبات الموظفين الذين يقومون بعملية الإشراف.

    (3) التكاليف التي تستمر حتى لو توقف الإنتاج ولكن يمكن تجنبها لو تم تصفية المشروع. مثال ذلك مرتبات الحراس.

    (4) التكاليف التي لا يمكن تجنبها حتى لو تم تصفية المشروع وتم بيع أصوله- مثال ذلك استهلاك الآلات والمعدات خصوصاً التي لا يكون لها قيمة سوقية.

    (5) التكاليف التي لا تكون مترتبة على الإنتاج ولكنها تكون خاضعة لتصرف الإدارة. مثال ذلك مصاريف الإعلان والأبحاث وأتعاب المستشارين والقانونين.

    (6) التكاليف المضافة والتكاليف المغرقة والتكاليف المضافة هي تلك التكاليف المترتبة على قرار معين. مثل القرار الخاص باستخدام آلة عدد من الساعات الإضافية يترتب عليه تكاليف إضافية تتمثل في الوقود اللازم لإدارة هذه الآلة وتكاليف إهلاكها نتيجة لتشغيلها هذا العدد الإضافي من الساعات.

    (7) التكاليف النقدية (Out of Pocket Costs) والتكاليف الدفترية (Book Costs) والأولى هي تلك التكاليف التي تتطلب إنفاق جاري للغير كالأجور والمرتبات المدفوعة أما الثانية فهي لا تتطلب إنفاقاً جارياً مثل الإهلاك.

    تكاليف مباشرة وتكاليف غير مباشرة ومعيار التفرقة هنا أن التكلفة المباشرة هي تلك التي يمكن تخصيصها أما غير المباشرة فهي تلك التي لا يمكن تخصيصها على سلعة معينة أو قسم معين وتسمى أيضاً (Overhead Costs).
     
  7. الشامري

    الشامري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏7 يناير 2004
    المشاركات:
    2,444
    عدد الإعجابات:
    45
    مكان الإقامة:
    الكويت
    تابع

    دراسة جدوى المشروع من المنظور التجاري > التقييم المالي والاقتصادي للمشروع > تحليل التعادل


    يفضل استخدام تحليل التعادل في دراسات الجدوى نظراً لأنه يساعد على معرفة أقل مستوى إنتاجي و/ أو مستويات المبيعات التي يمكن للمشروع أن يستمر في السوق دون أن يقرر وقف الإنتاج والخروج من السوق.

    والواقع أنه يمكن الوصول إلى نقطة التعادل للمشروع موضع الدراسة بعد الانتهاء من تقدير المبيعات من خلال الدراسة التسويقية، وتقدير التكاليف من خلال الدراسة الفنية. وكلما انخفضت نقطة التعادل كلما ارتفعت فرص المشروع في تحقيق أرباح وانخفض احتمال تحقيق خسائر. والفرق بين حد الاستخدام المتوقع لطاقة المشروع وبين نقطة التعادل يمثل منطقة الأمان التي كلما اتسعت كلما كان ذلك أفضل. والخلاصة أن نقطة التعادل تعبر عن أقل مستوى إنتاجي يمكن السماح به لاستخدام الطاقة الإنتاجية للمشروع.

    لذلك بات من المهم التعرف على حجم المبيعات (بوحدات العملة) الذي تتعادل فيه إيرادات هذا الحجم من المبيعات مع تكلفته الكلية دون أن يحقق المشروع ربحاً أو خسارة.

    ويمكن تحديد نقطة التعادل بالمعادلة التالية:

    المبيعات عند نقطة التعادل = التكاليف الثابتة + التكاليف المتغيرة
    والتكاليف الثابتة مبلغ ثابت مهما كان حجم المبيعات. أما التكاليف المتغيرة فإنها تتغير تبعاً لحجم المبيعات ولكنها تبقى دائماً نسبة مئوية ثابتة من المبيعات.

    ويتم تحديد نقطة التعادل رياضياً على النحو التالي:
    نقطة التعادل = [​IMG]

    فإذا كانت التكاليف الثابتة للمشروع 25 ألف وحدة نقدية، والمتغيرة 60% من حجم المبيعات المقدرة بـــ 100 ألف وحدة نقدية، تصبح نقطة التعادل:

    [​IMG]

    كما يمكن استخدام المعادلة التالية:
    نقطة التعادل = [​IMG]

    فإذا كانت بيانات المثال السابق خاصة بإنتاج وبيع 10 آلاف وحدة يكون ثمن بيع الوحدة 10 وحدات والتكلفة المتغيرة للوحدة 6 وحدات وبالتالي تصبح:

    [​IMG]

    وهو ما يعني أنه على المشروع أن يبيع ما قيمته على الأقل 62500 وحدة نقدية حتى يغطي تكاليفه فقط.

    استخدامات أخرى لمعادلة نقطة التعادل

    بالإضافة إلى أن تحليل التعادل يفيد على النحو الذي اتضح فيما سبق- في التعرف على حجم المبيعات الذي تتعادل فيه إيرادات المبيعات مع التكاليف الكلية دون أن يحقق المشروع ربحاً أو خسارة، هناك استخدامات أخرى نذكر منها:

    1. تحديد الأرباح التي تتحقق عن حجم معين من المبيعات وتستخدم المعادلتين التاليتين لهذا الغرض:
    [​IMG]

    الربح = الربح الحدي – التكاليف الثابتة

    2. تحديد حجم المبيعات اللازم لتحديد حجم معين من الأرباح، والمعادلة التي تستخدم لهذا الغرض هي:

    [​IMG]

    3. تحديد حجم الزيادة في المبيعات اللازم لمقابلة مصروفات مقترحة، والمعادلة المستخدمة لهذا الغرض هي:

    [​IMG]

    فلو كان هناك اقتراح بزيادة مصروفات الإعلان بمقدار 5000 وحدة نقدية وكانت النسبة المئوية للربح الحدي 40% فإن الأمر يتطلب زيادة المبيعات بمقدار 12500 وحدة نقدية.
     
  8. الشامري

    الشامري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏7 يناير 2004
    المشاركات:
    2,444
    عدد الإعجابات:
    45
    مكان الإقامة:
    الكويت
    تابع

    دراسة جدوى المشروع من المنظور التجاري > التقييم المالي والاقتصادي للمشروع > معايير التقييم والمفاضلة

    هناك عدة معايير تستخدم في تقييم وترتيب أساليب الإنفاق الرأسمالي المتاحة، وهي تتفاوت فيما بينها من حيث الدقة والصعوبة بين المعايير التي تعتمد على التقدير الشخصي والمعايير الموضوعية التي تقوم على الأساس الكمي.

    ونظراً لتعدد هذه المعايير للتقييم وتفاوتها، فإننا سنقتصر على مناقشة أهمها بشكل موسع بحيث تتناول تلك التي تستخدم في الحياة العملية على نطاق واسع وتتميز بالدقة والصحة من الناحية النظرية. وهذه المعايير يمكن تبويبها داخل ثلاثة أقسام رئيسية كما يوضح الشكل التالي:

    * فترة الاسترداد (المعيار الزمني)
    * المعدل المتوسط للعائد (المعيار المحاسبي أو المالي)
    * المعايير الاقتصادية
    * مثال عملي
     
  9. الشامري

    الشامري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏7 يناير 2004
    المشاركات:
    2,444
    عدد الإعجابات:
    45
    مكان الإقامة:
    الكويت
    تابع

    فترة الاسترداد (المعيار الزمني)

    تشير فترة الاسترداد إلى طول المدة الزمنية اللازمة لتساوي التدفق النقدي الصافي الداخل من إنفاق رأسمالي معين مع التدفق النقدي الخارج للمشروع المقترح. وبعبارة أخرى الفترة الزمنية المتوقع استرداد قيمة الإنفاق الأصلي خلالها.

    وطبقاً لهذا المعيار يفضل الأسلوب الرأسمالي الذي تغطي تدفقاته النقدية الداخلة قيمة الإنفاق الرأسمالي بطريقة أسرع من الأسلوب الرأسمالي الذي يستغرق وقتاً أطول.

    وتحسب فترة الاسترداد بقسمة الاستثمار المبدئي على صافي التدفق السنوي وذلك في حالة تساوي صافي التدفقات السنوية. أما في حالة عدم تساويها فيتم تجميعها سنة بعد سنة حتى نتوصل إلى المجموع الذي يتعادل مع الاستثمار المبدئي.

    ويمكن احتساب فترة الاسترداد بالمعادلة:

    [​IMG]

    ويعتبر معيار فترة الاسترداد من أكثر المعايير استخداماً نظراً لسهولته وبساطته. وفي رأينا أن صلاحية هذا المعيار وملائمته تبرز في حالة اقتراحات الإنفاق الرأسمالي للاستثمارات التي تخضع لعوامل التقلب وعدم اليقين والتي تتعرض لتغيرات تكنولوجية سريعة. حيث يعتبر هذا المعيار مؤشراً لدرجة المخاطرة التي يتضمنها كل اقتراح. غير أنه يؤخذ على معيار فترة الاسترداد ما يلي:

    1. إهماله للقيمة الزمنية للنقود (Time Value of Money) فإذا افترضنا وجود اقتراحين يحتاج كل منهما مبلغ 100 ألف وحدة نقدية وتتخذ تدفقاته النقدية السنوية الشكل التالي:

    [​IMG]

    فعلى الرغم من أن الاقتراحين يتم استرداد قيمتهما في 3 سنوات، إلا أنهما ليسا على درجة واحدة من التفضيل بسبب القيمة الزمنية للنقود. فالاقتراح الأول يتميز بسرعة استرداد الاستثمار المبدئي ومن ثم فهو أفضل من الاقتراح الثاني من وجهة نظر الربحية. ولكن معيار فترة الاسترداد يضع كل الاقتراحين في نفس المستوى نظراً لإعطائه أوزاناً متساوية للتدفقات المختلفة خلال الفترة الزمنية.

    2. إهماله للعمر الافتراضي للمشروع وما يتحقق من مكاسب نقدية في فترة الاسترداد، على الرغم من أن القيمة الحقيقية للاقتراح تتوقف على عدد السنوات التي يتحقق خلالها عائداً. الأمر الذي يترتب عليه اختيار استثمارات أقل كفاءة.
     
  10. الشامري

    الشامري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏7 يناير 2004
    المشاركات:
    2,444
    عدد الإعجابات:
    45
    مكان الإقامة:
    الكويت
    تابع

    المعدل المتوسط للعائد (المعيار المحاسبي أو المالي)

    يقوم هذا المعيار على إيجاد النسبة المئوية لمتوسط صافي الربح المحاسبي (المالي) السنوي بعد خصم الإهلاك والضرائب إلى متوسط قيمة الاستثمار للمشروع. وواضح من هذا أن ذلك المعيار لا يقوم على التدفقات النقدية الداخلة أو الخارجة بل يقوم على الأساسي المحاسبي، وخاصة فيما يتعلق بتحديد الأرباح المتوقعة من الإنفاق الرأسمالي المقترح.

    ويمكن استخدام المعادلة التالية في حسابه:

    [​IMG]

    يتميز معيار المعدل المتوسط للعائد بالبساطة والسهولة. لهذا يستخدم بواسطة عدد كبير من المنشآت كأداة لتقييم استثماراتها الرأسمالية. غير أنه يؤخذ على هذا المعيار أنه ينطوي على كثير من العيوب ونقاط الضعف وأهمها الآتي:

    1. تجاهل القيمة الزمنية للنقود والتضخم النقدي.
    2. تجاهل توقيت مكونات المكاسب النقدية.
    3. تجاهل العمر الافتراضي للمشروع.
    4. يقوم هذا المعيار على الأساس الدفتري وليس على أساس التدفقات النقدية. ويترتب على ذلك تحميل المشروع ببعض عناصر التكاليف التي لا يعتبر مسؤولاً عنها. يضاف إلى ذلك أن المبدأ المحاسبي المتعارف عليه في حساب العائد هو مبدأ الاستحقاق وليس المبدأ النقدي.
     
  11. الشامري

    الشامري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏7 يناير 2004
    المشاركات:
    2,444
    عدد الإعجابات:
    45
    مكان الإقامة:
    الكويت
    تابع

    المعايير الاقتصادية


    عرضنا حتى الآن للمعيار الزمني "فترة الاسترداد" والمعيار المحاسبي "معدل متوسط العائد" وقد لاحظنا في كل معيار منهما بعض القصور خصوصاً فيما يتعلق بعنصر الزمن. وهذا ما تقوم عليه المعايير الاقتصادية ولنتناول الآن كل معيار من المعايير الاقتصادية على حدة.

    * معيار صافي القيمة الحالية.
    * تحليل التكلفة والمنفعة.
    * معدل العائد الداخلي.



    1- معيار صافي القيمة الحالية

    يشير صافي القيمة الحالية (Net Present Value – NPV) للمشروع الاستثماري إلى الفرق بين القيمة الحالية للتدفقات النقدية الداخلة للمشروع والقيمة الحالية للتدفقات الخارجة فإذا كان صافي القيمة الحالية موجب- أي تزيد القيمة الحالية للتدفقات النقدية الداخلة عن القيمة الحالية للتدفقات النقدية الخارجة كان المشروع الاستثماري مربحاً. وعلى العكس من ذلك يعتبر المشروع الاستثماري غير مربح إذا كان صافي القيمة الحالية سالباً- أي تقل القيمة الحالية للتدفقات النقدية الداخلة عن القيمة الحالية للتدفقات النقدية الخارجة. وفي حالة وجود أكثر من مشروع استثماري يفضل المشروع الذي يعطي أكبر صافي قيمة حالية.

    ويتم إيجاد صافي القيمة الحالية عن طريق خصم التدفقات النقدية المرتبطة بالاستثمار (الداخلة والخارجة) بمعدل يمثل تقدير الإدارة لتكلفة الأموال. ويمثل هذا المعدل الحد الأدنى لعائد الاستثمار.


    2- تحليل التكلفة والمنفعة

    يقصد بتحليل التكلفة والمنفعة (ويسمى أحياناً بدليل الربحية) خارج قسمة القيمة الحالية للتدفقات النقدية الداخلة في المشروع الاستثماري على القيمة الحالية للتدفقات النقدية الخارجة لهذا المشروع. فإذا كانت النتيجة أقل من الواحد الصحيح فإن هذا يعني أن التدفقات الداخلة أقل من الخارجة وبالتالي فالمشروع غير مربح. وعلى العكس من ذلك إذا كانت النسبة أكبر من الواحد الصحيح فيعني هذا بلاشك أن التدفقات النقدية الداخلة أكبر من الخارجة وبالتالي يصبح المشروع الاستثماري مربحاً.

    ويفيد هذا التحليل كل المقترحات المتنافسة في ترتيبها على أساس ربحيتها تمهيداً لاختيار الاقتراح الأكثر ربحية.


    3- معدل العائد الداخلي

    يعتبر معيار معدل العائد الداخلي (Internal Rate of Return – IRR) من أهم المعايير المستخدمة في المفاضلة بين المشروعات الاستثمارية المختلفة ويستخدمه البنك الدولي حالياً في كل أنواع التحليل المالي والاقتصادي للمشروعات وكذلك تستخدمه معظم مؤسسات التمويل الدولية عند قبولها أو رفضها للمشروعات المقدمة إليها بغرض التمويل.

    ويتمثل هذا المعيار في المعدل الذي تتساوى عنده القيمة الحالية للتدفقات النقدية الداخلة مع القيمة الحالية للتدفقات النقدية الخارجة للمشروع الاستثماري. وبمعنى آخر هو معدل الخصم الذي عنده تكون صافي القيمة الحالية للمشروع الاستثماري مساوية للصفر.

    ويلاحظ أنه رغم أن معدل تكلفة النقود لا تدخل في إجراءات حساب معدل العائد الداخلي فإنه تتم مقارنة هذان المعدلان ببعضهما. فإذا كان معدل العائد الداخلي أكبر من معدل تكلفة النقود فيعتبر المشروع مربحاً. وعلى العكس من ذلك يعتبر المشروع غير مربح إذا كان معدل العائد الداخلي أصغر من معدل تكلفة النقود. وفي حالة وجود مشروعات متنافسة يفضل المشروع الذي يعطي أكبر معدل للعائد الداخلي. ولتحديد قيمة معدل العائد الداخلي عادةً تطبق المعادلة التالية:
    [​IMG]
     
  12. الشامري

    الشامري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏7 يناير 2004
    المشاركات:
    2,444
    عدد الإعجابات:
    45
    مكان الإقامة:
    الكويت
    تابع

    مثال عملي

    تدرس الشركة العربية للأسمنت عدة اقتراحات بديلة بشأن تشغيل فرع إنتاجي جديد. وفيما يلي البيانات التي قدمتها الإدارة الهندسية للشركة لاستخدامها في عملية التقييم والمفاضلة بين العروض المختلفة التي تلقتها والتي حازت قبولها من الناحية الفنية.

    [​IMG]

    فإذا علمت:

    · تستخدم الشركة طريقة القسط الثابت في استهلاك الآلات.

    · يقدر سعر ضريبة الدخل بـــ 25%.

    · معدل تكلفة الأموال 10%.

    والمطلوب:

    · المفاضلة بين هذه العروض المقترحة باستخدام المعايير التالية:

    1. فترة الاسترداد.
    2. المعدل المتوسط للعائد.
    3. صافي القيمة الحالية.
    4. تحليل التكلفة و المنفعة.
    5. معدل العائد الداخلي.


    1- احتساب فترة الاسترداد (المعيار الزمني)

    الاستثمار المبدئي:

    [​IMG]

    التدفقات النقدية السنوية:

    المقصود بالتدفقات النقدية الربح دون خصم الإهلاك وبعد خصم الضرائب.
    [​IMG]


    فترة الاسترداد :

    [​IMG]

    2- حساب المعدل المتوسط للعائد

    - تحديد متوسط صافي الربح المحاسبي السنوي بعد خصم الاستهلاك والضرائب:

    [​IMG]

    - تحديد متوسط قيمة الاستثمار:

    [​IMG]

    - احتساب المعدل المتوسط للعائد:

    [​IMG]

    يتضح مما تقدم تميز معيار المعدل المتوسط للعائد بالبساطة والسهولة. لهذا يستخدم بواسطة عدد كبير من المنشآت كأداة لتقييم اقتراحاتها الرأسمالية.

    3- حساب صافي القيمة الحالية

    [​IMG]


    4- تحليل التكلفة والمنفعة.

    [​IMG]


    5- تقدير معدل العائد الداخلي.

    كيفية تقدير معدل العائد الداخلي ..... انظر الى الملف المرفق .....

    وباستعراض ما تقدم من معايير يمكن أن نخلص إلى أن معيار معدل العائد الداخلي هو تقريباً المعيار الذي تتوافر فيها الخصائص الأساسية الواجب أن يتضمنها معيار التقييم السليم، وعلى هذا الأساس نوصي باستخدامه عند تقييم الجدوى الاقتصادية للمشروعات الاستثمارية. ولكن يجب ألا يفهم من هذا إننا نجعل من معيار معدل الداخلي هو المعيار الوحيد في دراسات الجدوى الاستثمارية، وإنما لا بد من إبراز المعيار المحاسبي لأنه سيظل المعيار الرئيسي الذي- سيتم به تقييم أداء المشروع عند بدء عمله أو باعتباره وعاء الأرباح الموزعة على المساهمين المحتملين للمشروع. كذلك يتعين أن توضح الدراسة الفترة الزمنية التي يتوقع أن يسترد قيمة المشروع الاستثماري خلالها.
     

    الملفات المرفقة:

    • irr.pdf
      حجم الملف:
      34.1 KB
      المشاهدات:
      1,844
  13. SAIF1743

    SAIF1743 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏18 يوليو 2004
    المشاركات:
    1,279
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    safwa
    بو مطلق حق قالك انك مبددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددددع

    ادري قالوها غيري كثير ... بس شفت من واجبي اني اقولها ..... جعل الله يلهمك علم الدنيا و الدين ياحق ....

    موفق يارب
     
  14. الشامري

    الشامري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏7 يناير 2004
    المشاركات:
    2,444
    عدد الإعجابات:
    45
    مكان الإقامة:
    الكويت
    تابع

    دراسة جدوى المشروع من المنظور التجاري > التقييم المالي والاقتصادي للمشروع > تحليل الحساسية


    كانت مناقشتنا السابقة تستند إلى فرض حالة التأكد، حيث يمكن التنبؤ على وجه اليقين بالتدفقات النقدية المستقبلة المرتبطة بالاقتراحات المختلفة. ومما لا شك فيه أن الافتراض على هذا النحو لا يتفق والواقع العملي حيث أنه يكون من النادر أن تصبح التدفقات النقدية الفعلية في حالة تنفيذ الاقتراح مطابقة تماماً للتدفقات النقدية التي سبق التنبؤ بها عند دراسة المشروع المقترح. وتبرز المشكلة في الأساس من عدم توافر البيانات التي تسمح بتقدير التدفقات النقدية بدقة وبذلك يواجه المشروع بحالة عدم التأكد (Uncertainty) فهناك مجموعة من الأحداث غير المتوقعة التي قد تؤثر على دقة التنبؤات ولا يكون للمشروع تأثير فيها ومن أمثلتها:

    1. أحداث على المستوى الدولي كحدوث تغيرات غير متوقعة في العلاقات الخارجية بين الدولة ودول العالم الخارجي.
    2. أحداث على المستوى الوطني: اقتصادية وسياسية واجتماعية.
    3. أحداث على مستوى الصناعة كالاختراعات والتقدم التكنولوجي في مجال التصنيع.
    4. أحداث على مستوى المشروع مثل التغير في إدارة المشروع أو توجهات الاستثمار والتوسع.

    وهذه الأحداث غير المتوقعة هي منشأ المخاطرة (Risk) التي تواجه تنفيذ المشروع الاستثماري والتي تؤدي في حالة وقوعها إلى التغيرات التي تحدث في العوائد المستقبلية للمشروع. ومن الجدير بالذكر أنه كلما زادت هذه التغيرات للعوائد المتوقعة كلما كانت درجة المخاطرة أكبر. فهناك أساليب علمية تستخدم لكي تحد من تأثير تلك المخاطر ومن أهمها تحليل الحساسية.

    يلاحظ عند حساب معايير تقييم اقتراحات المشروعات الاستثمارية أن التدفقات النقدية (الداخلة والخارجة) والتي يتم على أساسها تحديد صافي القيمة الحالية ودليل الربحية وأيضاً معدل العائد الداخلي- تتأثر بعوامل كثيرة منها:

    * أسعار المدخلات والمنتجات.
    * كميات المبيعات.
    * مستوى الطاقة الإنتاجية المستغلة.
    * العمر الافتراضي ودرجة الإنتاجية للمشروع.
    * مدى ثبات عناصر التكاليف الأخرى.

    والسؤال الآن ماذا يحدث للمعايير التي يتم حسابها في ظروف التأكد الكامل إذا تغير واحد أو أكثر من العوامل السابقة؟ هل يظل صافي القيمة الحالية كما هو؟ هل يبقى دليل الربحية على ما كان عليه؟ وهل يتغير معدل العائد الداخلي للمشروع؟

    وللإجابة على هذه التساؤلات يتطلب الأمر إعادة الحسابات السابق بيانها فيما ذكر مع الأخذ في الاعتبار تغيير أحد العوامل السابقة- ثم إعادة الحسابات مرة أخرى مع تغيير عامل آخر وهكذا… حتى يمكن في النهاية معرفة أثر التغير الذي يمكن أن يحدث في الأسعار أو إنتاجية المشروع أو كمية المبيعات مثلاً على صافي القيمة الحالية ودليل الربحية وعلى معدل العائد الداخلي.

    ويطلق على إعادة هذه الحسابات بتحليل الحساسية، أي مدى تأثر ربحية المشروع أو حساسيته للتغيرات التي تطرأ على العوامل المختلفة التي تؤثر على المشروع. لهذا يستخدم تحليل الحساسية في إعادة تقييم مقترحات الإنفاق الاستثماري في ظروف المخاطرة وعدم التأكد وعادة تتم تلك التجارب بناء على حوارات معينة تتناول كل منها مجموعة من الافتراضات يتم تغيرها بناء على نسب مئوية من حالة أساسية تسمى الحوار المرجعي.

    *
    مثال توضيحي


    بفرض أن المعلومات الآتية مستمدة من دراسة أحد المقترحات الاستثمارية:

    كمية المبيعات Q تساوي 400000 وحدة نقدية

    سعر بيع الوحدة P تساوي 5 وحدة نقدية

    تكلفة الوحدة الواحدة C تساوي 4 وحدة نقدية

    العمر الافتراضي للمشروع T تساوي 5 سنوات

    التكلفة الاستثمارية I تساوي 500000 وحدة نقدية

    والمطلوب اختبار حساسية صافي القيمة الحالية إذا انخفض سعر البيع للوحدة بنسبة 20% لاحتمال تدخل الدولة في تحديد سعر البيع مع عدم دفع دعم للمنتج- وزيادة كمية المبيعات بنسبة 10% نتيجة لانخفاض الثمن- وانخفاض تكلفة الوحدة بنسبة 5% وحدة نقدية لوصول حجم الإنتاج إلى الطاقة القصوى، إذا كان معدل تكلفة الأموال 20%.

    على ضوء البيانات السابقة فإن:

    التدفق النقدي السنوي في حالة البيع بخمسة وحدة نقدية للوحدة
    = [​IMG]
    = [​IMG] وحدة نقدية

    التدفق النقدي السنوي في حالة انخفاض سعر البيع بنسبة 20%


    = [​IMG] وحدة نقدية

    [​IMG]



    وعلى ذلك ستكون النتيجة هي رفض المشروع لعدم جدواه إذا ما تدخلت الدولة على النحو السابق.
     
  15. الشامري

    الشامري عضو محترف

    التسجيل:
    ‏7 يناير 2004
    المشاركات:
    2,444
    عدد الإعجابات:
    45
    مكان الإقامة:
    الكويت
    هلا وغلا بو علي

    انا ماسويت شي إنما نقلت العلم فقط ..... لا وبعد كل هالدراسة آخرشي يقولك رفض المشروع لعدم جدواه هههههههههههههههههه :D

    راح أحاول أكمل بمواضيع ذات صلة متى ما سنحت الفرصة :)