مــــهـــم: تحرير %100 من مخصصات البنوك مقابل سداد الشركات %20 من ديونها

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة Trillion, بتاريخ ‏4 فبراير 2010.

  1. Trillion

    Trillion عضو مميز

    التسجيل:
    ‏27 مايو 2009
    المشاركات:
    6,977
    عدد الإعجابات:
    1,393
    جريده الوطن
    4-2-2010

    [​IMG]

    مصادر لـ الوطن: يسمح للبنوك بتقديم تسهيلات أكبر للشركات الراغبة في اعادة الجدولة

    توجه تحرير %100 من مخصصات البنوك مقابل سداد الشركات %20 من ديونها في صالح البنوك والشركات
    كتب جمال رمضان:
    يبدو ان البنوك الكويتية باتت على موعد مع زيادة أرباحها ومزيد من السيولة في العام الجاري 2010 بعد انباء ترددت حول سماح المركزي بتحرير %100 من مخصصات البنوك في حال قامت الشركات المدينة لها بسداد %20 من اجمالى مديونياتها تجاه البنوك فيما كان يسمح في السابق بتحرير %50 فقط من هذه المخصصات.
    وقالت مصادر مصرفية مطلعة لـ «الوطن» ان قرار المركزي في هذا الخصوص سينعكس ايجابا على أرباح البنوك حيث سيؤدي ذلك الى تحرير جزء كبير من المخصصات التي استقطعتها لمواجهة تعثر في السداد للشركات والأفراد خاصة وان هناك شركات مدينة بمبالغ كبيرة للبنوك تسعى حاليا لاعادة جدولتها بما يسمح للبنوك بتحويل المخصصات التي استقطعتها مقابل تلك الديون الى أرباح.
    وأضافت المصادر ان الأمر الآخر الذي سينعكس ايجابا على البنوك هو توفير سيولة لدى البنوك يمكن ان تستغلها في أكثر من اتجاه من بيتها اعادة اقراض هذه الأموال مجددا او تحويلها الى الأذرع الاستثمارية لها لاستثمارها وكذلك اعادة تدويرها اما في سوق الأسهم او في قطاعات أخرى تساعد في تنفيذ استراتيجيات البنوك التوسعية منها او الاستثمارية.
    وأضافت ان اصدار قرار المركزي بهذا الخصوص سيكون له ايجابيات عدة على شركات الاستثمار في اطار مساعي تلك الشركات لاعادة جدولة ديونها حيث سيسمح تحرير المخصصات للبنوك بتقدم تسهيلات اكبر للشركات الراغبة في اعادة الجدولة وهو ما كانت تنادي به الشركات المدينة منذ بداية الأزمة حيث كانت البنوك قد بلغت في الآونة الأخيرة درجة كبيرة من التشدد لم يكن للعديد من الشركات قبولها او الموافقة عليها مما زاد من تعثرها مشيرة ان البنوك كان قد اجهدها رصد مبالغ كبيرة من ارباحها للمخصصات وهو ما انعكس سلبا على كافة نتائج البنوك في العام 2009 وما ظهر من بياناتها المالية.
    وأكدت المصادر ان قرار المركزي بهذا الخصوص ربما لن يأتي بثماره في الربع الأول من العام الجاري ولكن من المؤكد ان البنوك ستبدأ في جني ثماره عند بدء تسديد الشركات لنسبة الـ %20 من مديونياتها تجاه البنوك خاصة وان هناك العديد من الشركات على وشك توقيع اعادة جدولة مديونياتها مع البنوك ولديها استعداد لسداد هذه النسبة في 2010 حتى وان كانت على مرحلتين.
    وقالت المصادر ان قرار "المركزي " ستكون له آثار ايجابية على كافة الأطراف ذات العلاقة بما فيها سوق الكويت للأوراق المالية حيث ان الشركات ومن خلال تسهيلات البنوك التي من المتوقع تقديمها لاعادة الجدولة ستتمكن من الدفاع عن اسهمها في السوق والحد من المضاربة عليها مشيرة الى ان التراجع الحالي في البورصة هو بيت الداء ولو تم التغلب عليه فلا شك ان كافة الأمور ستشهد تحسنا وعلى كافة المستويات والأصعدة.


    ملاحظه : عينكم على القطاع خاصتنا القطاع حالياً وضعه جداً ايجابي من ناحيه الفنيه وكذلك بعد اعلان الوطني الممتاز واعلان بيتك كذلك الممتاز
    من وجهه نظري الان ارباح من غير زياده راس مال ..وخاصتنا انه هذا القطاع لم ياخذ حقه بالارتفاعات منذ فتره طووووويله ويعتبر من أهم القطاعات