بيت الاستثمار الخليجي» يربح 3.9 ملايين دولار من صفقة تخارج من «هالكور» الأمريكية

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة سهمك اخضر, بتاريخ ‏3 مارس 2010.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. سهمك اخضر

    سهمك اخضر عضو جديد

    التسجيل:
    ‏22 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    9,425
    عدد الإعجابات:
    8
    مكان الإقامة:
    الكويت
    إجمالي قيمة الصفقة 95 مليون دولار


    «بيت الاستثمار الخليجي» يربح 3.9 ملايين دولار من صفقة تخارج من «هالكور» الأمريكية


    أعلن الرئيس التنفيذي لشركة بيت الاستثمار الخليجي (الخليجي) بدر عبد الله العلي عن تخارج الخليجي وعملائه من احدى استثمارات التملك الخاص بالولايات المتحدة الأمريكية، وهي مجموعة هالكور لتصنيع مركبات الاسعاف وسيارات الانقاذ، وذلك ببيعها الى مستثمر استراتيجي بقيمة 95 مليون دولار . وتعد هذه الصفقة، من حيث القيمة الاجمالية للشركة، الأكبر في تاريخ الخليجي. وأضاف ان الخليجي سوف يباشر قريباً توزيع حوالي 51 مليون دولار والذي يمثل حصة العملاء في المحفظة من عملية البيع وذلك بعد سداد الالتزامات والديون القائمة على المجموعة بما يمثل اعادة رأس المال المستثمر بالاضافة الى الأرباح المحققة. كما أفاد ان حصة الخليجي بلغت 10 ملايين دولار والتي تمثل ملكية الخليجي البالغة %19.5 في المحفظة، محققة ربحاً للخليجي من الاستثمار قدره 3.9 ملايين دولار.
    وقال العلي في تصريح صحافي "ان العائد المحقق على رأس المال المستثمر يتراوح بين %21 و%38 في حين يتراوح معدل العائد الداخلي irr بين %2.7 و %4.4 سنوياً وذلك تبعاً لشريحة العملاء". وأشار الى انه "رغم ظروف السوق وتداعيات الأزمة المالية العالمية على الاقتصاد الأمريكي الا ان الشركة قد صمدت، في وجه الأحداث الجارية الأمر الذي ساعد الخليجي على تحقيق معدلات عوائد جيدة له ولعملائه المستثمرين" مضيفا ان "مجموعة هالكور قد حققت ربحية جيدة ونموا مستقرا خلال الأزمة المالية وذلك بفضل الادارة الرشيدة وهو ما ساهم في ايصالها الى الوضع الحالي"، وأوضح ان الخليجي قد "وضع نصب عينيه هدفا استراتيجيا، قبل بضع سنوات، وهو تملك شركة ذات أصول جيدة وقابلة للنمو لتعظيم المنفعة المرجوة للمستثمرين". مؤكدا ان "تخارج الخليجي من مجموعة هالكور كان مخططا له ان يتم في عام 2008 وذلك بعد مرور خمس سنوات على الاستثمار المذكور حينئذ، الا انه نظرا لتداعيات الأزمة المالية العالمية والتي ضربت الأسواق في النصف الثاني من ذلك العام، فقد رأى الخليجي تأجيل التخارج حتى تتحسن الظروف وذلك من أجل تحقيق أفضل العوائد الممكنة لعملائه".
    وأضاف العلي ان الخليجي قد شرع في عملية التخارج خلال النصف الثاني من عام 2009 والتي استغرقت حوالي ستة أشهر تم من خلالها استجلاب عروض من عدة شركات أمريكية بلغ مجموعها حوالي عشرين مشترياً محتملاً حتى وصل الخليجي الى التفاوض الحصري مع شركة أميركان اندستريال بارتنرز وهي شركة رائدة في مجال شركات التملك الخاص المتوسطة الحجم وتمتلك حصصا مؤثرة في شركات صناعية في شمال أمريكا. وقد أتم الخليجي الصفقة مؤخراً بعد الوصول الى السعر المستهدف والذي يحقق العائد المرجو للخليجي ولعملائه.
     
حالة الموضوع:
مغلق