(الـعـجـلـة في الاستغفار)

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة blue chipper, بتاريخ ‏17 مارس 2010.

  1. blue chipper

    blue chipper عضو نشط

    التسجيل:
    ‏23 فبراير 2010
    المشاركات:
    2,195
    عدد الإعجابات:
    49
    (الـعـجـلـة في الاستغفار)

    ‏-------------------------------------------



    عَنْ أَبِي أُمَامَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ:



    "إِنَّ صَاحِبَ الشِّمَالِ لِيَرْفَعُ الْقَلَمَ سِتَّ سَاعَاتٍ عَنِ الْعَبْدِ الْمُسْلِمِ الْمُخْطِئِ أَوِ الْمُسِيءِ، فَإِنْ نَدِمَ وَاسْتَغْفَرَ اللَّهَ مِنْهَا أَلْقَاهَا، وَإِلا كُتِبَتْ وَاحِدَةً".



    ‏-------------------------------------------



    ( فيض القدير بشرح الجامع الصغير)





    قال المناوي رحمه الله:



    (إن صاحب الشمال): وهو كاتب السيئات.



    (ليرفع القلم ست ساعات): يحتمل أن المراد الفلكية، ويحتمل غيرها.



    (عن العبد المسلم المخطئ): فلا يكتب عليه الخطيئة قبل مضيها، بل يمهله.



    (فإن ندم) على فعله المعصية.



    (واستغفر الله منها) أي: طلب منه أن يغفرها وتاب توبة صحيحة.



    (ألقاها) أي : طرحها فلم يكتبها.



    (وإلا) أي: وإن لم يندم ويستغفر.



    (كتبت) يعني كتبها كاتب الشمال.



    (واحدة) أي: خطيئة واحدة، بخلاف الحسنة فإنها تكتب عشرا، (ذلك تخفيف من ربكم ورحمة). انتهى كلامه.



    ولذا بوّب الإمام الهيثمي رحمه الله في مجمع الزوائد ( 10/207 ) على هذا الحديث بقوله : (باب العجلة بالاستغفار).