ذياب: مشاريع بـ 2 مليار دينار لتطوير شبكة الطرق

الموضوع في 'اعلانات العقار' بواسطة القصاص 2, بتاريخ ‏23 مارس 2010.

  1. القصاص 2

    القصاص 2 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏20 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    1,704
    عدد الإعجابات:
    0
    أعلن وكيل وزارة الاشغال المساعد لقطاع الطرق المهندس حسين ذياب ان الوزارة تعمل على تنفيذ مجموعة كبيرة من المشاريع الخاصة بتطوير شبكة الطرق بميزانية تتعدى 2 مليار دينار، مبينا ان تلك المشاريع تمر بمراحل مختلفة بما فيها المشاريع الحالية والمشاريع التي مازالت تحت الترسية.
    جاء ذلك في اللقاء الاسبوعي الذي أعدت له ادارة العلاقات العامة وأقيم في ديوانية الوزارة صباح أمس بحضور مدير ادارة تنفيذ الطرق السريعة المهندس سعود النقي، ومدير ادارة التصميم مهند الخياط، ومدير ادارة تنفيذ البنية التحتية حبيب العلي، وذلك لتسليط الضوء على مشاريع القطاع المختلفة ما بين تصميم وتطرح وترسية وتنفيذ.
    وقال ذياب في بداية اللقاء ان الهدف من اللقاء هو التعريف بالمشاريع القائمة وتوفير المعلومات المطلوبة من قبل وسائل الاعلام، لافتا الى انه ستكون هناك لقاءات أخرى متواصلة لجميع قطاعات الوزارة اسبوعيا، وأشار الى ان هناك عددا من المشاريع الخاصة بالطرق منها تطوير طرق قائمة مثل طريق الصبية الذي تم تحديثه اخيراً وتحويله الى طريق سريع ذي تقاطعات حرة، ومنها طريق السالمي وهو من الطرق الاقليمية والذي سيتم تحويله الى طريق سريع، وكذلك طريق العبدلي القائم حاليا، وانشاء طرق جديدة، كالدائري الثامن والطرق الاقليمية، التي سيتم استحداثها ومنها الجزء الجنوبي من الطريق الاقليمي بطول 180 كم، وطريق اقليمي شمالي من الصبية الى العبدلي بطول 160 كم، وتحديث على طريق الدائري السابع واستكماله ليصل الى الطريق الاقليمي.
    وفي ما يخص معوقات الدائري الثامن قال ذياب: « هناك اهتمام بالغ من الوزير بهذا المشروع الحيوي، ومن غير الوارد الغاؤه تماما، وسيعقد الوزير اجتماعاً الاسبوع المقبل مع وزير النفط لانهاء الموضوع »، لافتا الى ان هناك اهتماما من النفط لايجاد مسار يرضي الجميع.
    وأشار ذياب الى ان هناك نوعين من العوائق، منها عوائق من جهات حكومية ويتم العمل علي تلافيها خلال تنفيذ المشروع كترحيل خدمات وغيرها، ولكن قد يكون هناك عوائق خاصة بملاك وهنا لا يتم طرح المشروع الا بعد ازالة تلك العوائق، ومثال على ذلك طريق الجهراء، حيث توجد فيه عوائق حاليا الا اننا متفقين مع البلدية والجهات الحكومية ان نزيلها خلال المشروع، وطريق الصبية أيضا له مسار معتمد من البلدية ووضعنا من بين العقد كيفية حماية خطوط النفط وهناك تنسيق مع النفط وسوف تحل العديد من العوائق مع النفط خلال الاجتماع المزمع عقده الاسبوع المقبل.
    وفي ما يخص تطوير طريق الدائري الرابع قال ذياب: « هناك اتفاق على ان جزءاً من الطريق لا يوجد فيه أي عوائق وسيتم طرحه، وهناك جزء آخر قد يحتاج الى استملاكات، فمازل في دائرة البحث والدراسة مع البلدية والادارة العامة للمرور وقريبا سيتم حله ».
    من جانبه قال مدير ادارة التصميم مهند الخياط، لدينا طرق قائمة جار العمل على تحديثها منها الدائري الثاني والثالث وشارع القاهرة بهدف رفع كفاءتها ومستوى الأداء فيها، اضافة الى تطوير الدائري الخامس من الجزء الجنوبي منه حيث خصص له أربعة عقود، شارع جمال عبد الناصر من بعد منطقة الجهراء وفي انتظار الحصول على الموافقات، اضافة الى طريق النويصيب السريع لخدمة المنطقة وربط مناطق صباح الأحمد مع الخيران مع الطريق الاقليمي، لافتا الى ان هناك عروضاً قدمتها المكاتب الاستشارية وجار دراستها.وأضاف الخياط: « في ما يخص الطريق الاقليمي فقد تم اختيار المستشار ونحن الآن في مرحلة التوقيع »، لافتا الى انه في ما يخص الدائري الثامن، فكانت هناك مشكلة تعوق التنفيذ مع النفط لذا نحاول الاتفاق على المسار الذي يرضيهم.
    وقال: ان « قضية العوائق موجودة ولكننا نعمل على حسب المخطط التنظيمي الذي أقر في بلدية الكويت ومعتمد بمرسوم أميري »، لافتا الى ان الوزارة مقبلة على تنفيذ العديد من مشاريع الطرق حيث وقعت عدة عقود في الآونة الأخيرة والتي أبرزها طريق الجهراء بقيمة 264 مليون دينار، وهناك وصلة الدوحة وجسر جابر والمتوقع تكلفتهما معا حوالي مليار دينار منها 700 مليون للجسر و300 مليون لوصلة الدوحة، اضافة الى تطوير الدائري الخامس بتكلفة متوقعة تصل الى 370 مليون دينار وسيخصص له أربعة عقود، والدائري الثاني والثالث بقيمة حوالي 300 مليون دينار وطريق جمال عبد الناصر بتكلفة تصل الى 300 مليون دينار.
    من جانبه قال مدير ادارة تنفيذ الطرق السريعة المهندس سعود النقي: « هناك خطة طموحة للوزارة الا انها تحتاج الى تعاون من الجميع لتحقيقها »، لافتا الى ان الانتهاء من المرحلتين الأولي والثانية من طريق الصبية بطول 45 كم، وفي الوقت المحدد له، أما المرحلة الثالثة فلايزال العمل متوقفاً في مسافة 14 كم بسبب عوائق نفطية، ونحن نقدر خطورة تواجد الخطوط النفطية الا انه ليس من المفترض أن يعيقنا عن العمل، معربا عن أمله الحصول على التصاريح ليبدأ المقاول في التنفيذ.
    بدوره قال مدير ادارة تنفيذ البنية التحتية المهندس حبيب العلي: «جار حاليا تنفيذ مشروع مجروري الغزالي وشارع المطار وعمل البنية التحتية لمناطق صباح السالم والمنقف وأبوفطيرة وتم اخيراً توقيع عقد انشاء البنى التحتية والخدمات في مناطق الفنيطيس والطريق الساحلي».