تحليل - مشهور الحارثي - جريدة الاقتصادية

الموضوع في 'السوق الأمريكي للأوراق الماليه' بواسطة عائض بن فيصل ال رشيد, بتاريخ ‏1 فبراير 2005.

  1. عائض بن فيصل ال رشيد

    عائض بن فيصل ال رشيد عضو محترف

    التسجيل:
    ‏14 ديسمبر 2003
    المشاركات:
    6,715
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    الـريـاض
    لأول مرة منذ بداية عام 2005 تُغلق أسواق الأسهم الأمريكية الأسبوع الماضي على ارتفاع، لكنه يبقى ارتفاع بسيط خصوصاً مؤشر ناسداك. ومع بساطة هذا الارتفاع، إلا أنه يُمكن اعتباره مؤشرا يُساعد على وقف الهبوط في الأسابيع الثلاثة الماضية حتى لو قليلاً قبل استئنافه. وفي تقرير الاقتصادية السنوي عن سوق الأسهم الأمريكية الخاص بعام بنهاية 2004 وبداية عام 2005 ذكرت أن المحللين يتوقعون حدوث عدد من صفقات الاندماج بين الشركات. أولى صفقات الاندماج هذا العام أُعلن عنها يوم الجمعة الماضي بين شركة Procter & Gamble وشركة Gillette بقيمة 57 مليار دولار. وأيضاً انتشرت أخبار محادثات تتعلق بشراء شركة SBC Communications شركة AT&T.
    إن أكثر من 30 في المائة من الشركات المُدرجة ضمن مؤشرS&P 500 قامت بإعلان نتائج أرباحها، كان أسبوعا مكتظاً بإعلانات الشركات. تضمنت القائمة عددا من الشركات المهمة، مثل ''مايكروسوفت'' التي أعلنت نتائج الربع الثاني وحققت أرباحا وصلت إلى الضعف 346 مليار دولار، وارتفعت عوائدها بمقدار 65 في المائة، أي 1082 مليار دولار، وهذا بفضل ارتفاع مبيعات برامجها الخاصة بالخادمات وجهازها الخاص بالألعاب الإلكترونية عام.XBox وقد تأثر مؤشر داوجونز يوم الجمعة بشكل سلبي من جراء انخفاض سهم شركة Merck الرائدة في صناعة الأدوية والعقاقير بنسبة 10 في المائة، حيث أعلنت هيئة تبادل الأوراق المالية عن بدئها تحقيقات رسمية تتعلق بسحب دواء الشركة المهدئ للألم المسمى Vioxx، وبسبب حكم قضائي صدر من المحكمة يتعلق بعقارها المسمى Fosamax مما أوصل سهم الشركة إلى 2802 دولار.
    أجندة التقارير الاقتصادية في الأسبوع الماضي كانت قليلة ولكنها تضمنت تقارير اقتصادية مهمة، أهم هذه التقارير هو معدل نمو الناتج المحلي للربع الرابع من عام 2004، الذي وصل بنهاية العام إلى 31 في المائة، أي أقل من التوقعات التي كانت تتنبأ بوصوله إلى 35 في المائة، علماً بأن القراءة الأخير في الربع الثالث أظهرت أن معدل نمو الناتج المحلي وصل إلى 4 في المائة. وصدر أيضا تقرير ثقة المستهلك لشهر كانون الأول (ديسمبر) نتيجته كانت أفضل من المُتوقع.

    هذا الأسبوع

    ينتظر المستثمرون هذا الأسبوع أحداثا كثيرة جداً على الصعيدين الاقتصادي والسياسي وعلى صعيد الشؤون الأمريكية الداخلية. لقد أغلقت الأسواق الأسبوع الماضي وهي قلقة من آثار سير الانتخابات العراقية واحتمال حدوث أعمال عسكرية ضد القوات الأمريكية وضد شركات النفط العراقية مما قد يؤثر على إمدادات النفط ويرفع أسعاره إلى مستويات الـ 50 دولارا.
    البنك الاحتياطي الفيدرالي سيجتمع لمدة يومين هما الثلاثاء والأربعاء أول يومين من شهر شباط (فبراير) ليبحث سياسته بخصوص نسبة الفائدة قصيرة المدى خصوصا بعد تباطؤ معدل النمو وزيادة التضخم. ومن المُتوقع أن يُعلن الأربعاء عن رفعه للفائدة ربع نقطة مئوية وتصبح 25 في المائة. يأتي بعد ذلك في اليوم نفسه دور الرئيس الأمريكي المُنتخب لولاية ثانية أخرى ليُطل على الشعب الأمريكي ويُلقي خطاب الاتحاد، حيث سيُناقش عددا من الشؤون الداخلية مثل الوظائف والأمن القومي وتخفيض العجز في الميزانية. حديث الرئيس الأمريكي سيكون له تأثير قوي على أسواق الأسهم خلال الفترة المقبلة.
    سنشهد هذا الأسبوع إعلان عدد من الشركات المهمة عن أرباحها، منها 100 شركة مُدرجة تحت مؤشر من هذه الشركات أمازون صاحبة أكبر موقع على شبكة الإنترنت لمبيعات التجزئة، إضافة لشركة والت ديزني Walt Disney وجوجل Google وتايكو Tyco وبوينج Boeing العملاقة في عالم صناعة الطائرات. وأهم المهمين من الشركات هي إكسون موبيل ExxonMobil إحدى الشركات العملاقة في صناعة النفط. يُتوقع أن تُحقق ربحا عائدا على السهم يُقدر بـ 107 دولار وهو عائد عال عند مقارنته بالعام الماضي، حيث تحقق 68 سنتا عائدا على السهم. الارتفاع في العوائد يعود إلى ارتفاع أسعار النفط والغاز وزيادة أرباحها من عمليات التنقيب والتسويق، إضافة إلى ازدهار أعمالها في المنتجات الكيميائية.
    على صعيد التقارير الاقتصادية سيُعلن عن تقرير حجم الإنفاق في البناء والتصنيع ومبيعات السيارات وطلبات المصانع. لكن التقرير الذي يُعتبر أحد موجهات السوق هو تقرير عدد الوظائف الجديدة ونسبة البطالة لشهر كانون الثاني (يناير)، سيُعلن عنهما صباح الجمعة قبل افتتاح السوق. ويُتوقع أن تبقى نسبة البطالة على وضعها السابق وهي نسبة 54 في المائة، أما تقرير عدد الوظائف الجديدة، الذي يُعتبر الأول منذ بدء العام الجديد 2005، فيُتوقع أن ترتفع إلى ما بين 185 ألف وظيفة إلى 215 ألف وظيفة تقريباً وفي كلتا الحالتين يُعتبر أعلى من شهر كانون الأول (ديسمبر) السابق حيث وصل العدد إلى 157 ألف وظيفة.
    و
    التحليل الفني

    أخيرا توقف هبوط ''ناسداك'' فلقد أغلق يوم الجمعة على ارتفع مقدار بسيط هو 156 نقطة فقط. هل يعني هذا توقف الهبوط وبداية الصعود لأعلى؟ لا أحد يعرف الإجابة ولكن بمراجعة الوضع الفني نستطيع التعرف على ملامح اتجاه ''ناسداك'' خلال هذا الأسبوع. علماً بأن الأحداث السياسية والاقتصادية والداخلية الأمريكية التي سوف تحصل هذا الأسبوع كفيلة بتأخير أو تقديم توقعات وأهداف التحليل الفني.
    في التقرير السابق ذكرت أن ''ناسداك'' إذا هبط تحت مستوى الدعم 2050 فسوف يجد الدعم من مستوى 2000 حيث يُعتبر حاجز دعم نفسي. وهو ما قام به ''ناسداك'' حيث كان يتحرك فيما بين مستويي 2000 و2050 نقطة، حتى استقر يوم الجمعة عند مستوى .203583 وكنت قد ركزت في التقرير السابق على وضع متوسطات الحركة لـ 10 و20 و50 يوما. وبينت أن متوسطي حركتي 10 و20 يوما أصبحا تحت متوسط حركة 50 يوما وهذا الوضع غير مُحبذ وما زال لم يتغير. نلاحظ في الرسم أن متوسط حركة عشرة أيام أصبح يعمل كمقاومة تمنع ناسداك من الارتفاع، خصوصاً في الأيام الثلاثة الأخيرة من الأسبوع الماضي. حاول ''ناسداك'' اختبار مستوى 2050 ومتوسط حركة عشرة أيام عسى أن يقتحمهما ولكنه لم ينجح.
    ونلاحظ أن هبوط ''ناسداك'' من بداية العام كون المتجه هابطا من مستوى 21916 هذا المتجه الهابط أصبح يعمل كمقاومة عند مستوى 206517 مما منع ناسداك من الارتفاع. وتوجد فجوة حددتها بدائرة تقع بين مستوى 206559 ومستوى 2072 أتوقع أن يرتفع ''ناسداك'' لملء هذه الفجوة ثم يرتد لأن المتجه الهابط سيمنعه من الارتفاع.
    يمكننا أيضاً أن نستعين بنسب تراجعات فيبوناتشي حيث إن ''ناسداك'' هبوطه قد أتم التصحيح الأول من حركة الارتفاع السابقة وتراجع بنسبة 382 في المائة. ثم ارتد صاعداً يوم الأربعاء الماضي. ليجد متوسط حركة عشرة أيام، وكذلك المتجه الهابط يقفان في وجهه ويمنعانه من الصعود أكثر. إذا هبط ''ناسداك'' تحت مستوى 2022 تقريباً فإنه من المرجح أن يهبط أكثر ليصل إلى مستوى 1970 وهو مستوى التراجع الثاني أي 50 في المائة حسب تراجعات فيبوناتشي.
    أعتقد أننا في الفقرات السابقة من التحليل الفني قد مزجنا عددا من أساليب التحليل الفني، ونستطيع أن نقول إن ''ناسداك'' قد يرتفع لملء الفجوة التي بين 2065 تقريباً و2072 نقطة. ثم يرتدّ لوجود متجه هابط يقف في طريقة عند .206517 كذلك يوجد متوسط حركة عشرة أيام يعمل كمقاومة عند مستوى .2050 سيجد ''ناسداك'' الدعم عند مستوى 202230 وهو مستوى تراجع فيبوناتشي الأول يليه مستوى الدعم النفسي الثاني عند مستوى 2000 نقطة. أما إذا لم ينجحا في دعم ''ناسداك'' ومنعه من الهبوط أكثر فإنه مرشح للهبوط أكثر حتى مستوى 1970 نقطة تقريباً
     
  2. الحسيني

    الحسيني عضو جديد

    التسجيل:
    ‏30 يوليو 2004
    المشاركات:
    435
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    K.S.A
    جزاك الله ألف خير اخوي قاصد كريم وعساك على القوة

    تحياتي
     
  3. البغدادي

    البغدادي عضو جديد

    التسجيل:
    ‏22 ديسمبر 2004
    المشاركات:
    183
    عدد الإعجابات:
    0
    جزاك الله خير اخوي قاصد كريم