البورصة تستقبل توسيع دائرة الاتهامات الأمريكية لـ «اجيليتي» بالتراجع 63.3 نقطة

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة Toosh, بتاريخ ‏13 ابريل 2010.

  1. Toosh

    Toosh عضو جديد

    التسجيل:
    ‏31 أغسطس 2009
    المشاركات:
    487
    عدد الإعجابات:
    0
    السيولة تنخفض إلى 82.9 مليون دينار

    البورصة تستقبل توسيع دائرة الاتهامات الأمريكية لـ «اجيليتي» بالتراجع 63.3 نقطة



    2010/04/13 11:18 م


    شكرا لتصويت
    التقيم
    التقيم الحالي 5/0



    (Alwatan)







    كتب ناصر الخالدي:
    هوى مؤشر سوق الكويت للاوراق المالية في تداولات الامس بمقدار 63.3 نقطة، وذلك في تداولات متباينة ما بين عمليات البيع وجني الارباح الفنية بقيادة اسهم مجموعة اجيليتي التي تهاوت جميعها بالحد الادنى في اعقاب الاعلان عن توسيع الاتهامات الامريكية لتشمل شركتين تابعتين لـ «اجيليتي» وما بين الانخفاض غير المبرر لعدد من الاسهم الاخرى، كما انخفض المؤشر الوزني بنسبة 5 نقاط تقريبا، وذلك نتيجة لعمليات البيع التكتيكي على عدد من الاسهم التشغيلية والقيادية، هذا وقد واصلت اسهم مجموعة الرابطة ارتفاعها على الرغم من الاجواء السلبية للسوق في تداولات الامس.
    وانخفضت المؤشرات الفنية لمعظم قطاعات السوق باستثناء قطاع الخدمات الذي ارتفع بشكل محدود، كما تراجعت القيمة النقدية المتداولة لتبلغ 82.9 مليون دينار، وقد اغلق المؤشر السعري عند مستوى 7487.2 نقطة.

    تماسك.. في «البنوك»

    الانخفاض الفني والمحدود والمؤثر في الوقت نفسه لقطاع البنوك في تداولات الامس اثبت وبلا شك ان ذلك القطاع وعلى الرغم من معطياته الايجابية واشاراته التفاؤلية ما زال يفتقر للتنسيق وليس للدعم «فقط» ما بين مسؤولي المحفظة الوطنية وبقية المجاميع الاستثمارية المؤثرة في السوق، ولعل عمليات البيع وجني الارباح التكتيكية على سهم «الوطني» الذي ما زال يعتبر القانون لذلك القطاع خير دليل على ذلك، هذا وقد حافظت اسهم القطاع على مستوياتها السعرية السابقة، باستثناء سهم «بيتك» الذي ارتفع بمقدار 20 فلسا، وسهم «الخليج» الذي تراجع بشكل محدود، هذا وقد اشارت مصادر خاصة لـ «الوطن» ان محفظة تابعة لمؤسسة التأمينات كانت وراء عمليات البيع على الوطني بالامس.

    انخفاض.. في «الاستثمار» و«العقار»

    الانخفاض المثير والكبير وغير المبرر لمعظم الاسهم الاستثمارية والعقارية بالامس قد بدا بعيدا عن المنطق والمقاييس المالية والفنية وذلك قياسا بأسعارها المتدنية وارباحها المتوقعة خلال الربع الاول، هذا مع استثناء بعض الشركات المرتفعة، اسعارها بالاصل والتي قد تحتاج لبعض التأسيس، هذا وقد تراجعت اسعار وتداولات معظم اسهم القطاعين بالامس باستثناء محاولات الدعم النسبية التي ما زالت ملحوظة على تداولات اسهم «المشاريع» و«التسهيلات» و«الديرة» و«السلام» و«المباني» و«المنتجعات» و«ابيار»، كما ارتفع سعر سهم «المدينة» في تداولات نشطة نسبيا، واتسمت بقية التداولات بالهدوء والميل للتراجع النسبي، باستثناء عمليات البيع المكثفة التي شهدتها اسهم مجموعتي «التمدين» و«اجيليتي».

    أهداف متباينة.. في «الصناعة» و«الخدمات»

    المتابع لتداولات اسهم القطاعين بالامس سيلاحظ ان الانخفاضات السعرية لمعظم الاسهم الرئيسة بالقطاعين، قد تباينت حركتها وسياستها ما بين البيع المكثف والمبرر فنيا، وما بين التكتيكي البحت، حيث اشارت بعض المصادر ان عددا من المحافظ المالية قد استغلت الاجواء السلبية للسوق بالامس لتقوم بعمليات تكييش بالنقدي وشراء بالاجل، وتركزت عمليات البيع بالامس على سهم «اجيليتي» الذي هوى معروضا بالحد الادنى نتيجة للتداعيات الدراماتيكية التي يمر بها السهم التي سبق واشرنا اليها في معظم تقاريرنا السابقة، هذا بالاضافة الى اسهم «زين» و«الصناعات» و«الانابيب»، هذا في الوقت الذي واصلت فيه اسهم مجموعة الرابطة تألقها وارتفاعها في تداولات واشارات ايجابية، واتسمت بقية التداولات بالهدوء والميل للتراجع النفسي والفني باستثناء التداولات النشطة التي شهدتها اسهم «بوبيان ب» و«مبرد» و«حيات كوم» و«ايكاروس» الذي ارتفع مطلوبا بالحد الاعلى.



    * ما بين السطور

    - يقال ان الاجابة غالبا ما تتفوق على السؤال وتكون اصعب منه، وجواب الامس اكد لنا ان السوق يتعامل مع «حكومتين» الاولى تحاول دعمه ودفعه للتماسك من خلال دخول تكتيكي وجيد ومن خلال اقرار المشاريع والقوانين، والثانية تستغل أي ارتفاع وانتعاش لتقوم بعمليات بيع وتسييل تحت حجج المبررات المالية، قيام احدى المؤسسات الحكومية بعمليات ضغط على عدد من الاسهم التشغيلية مثل «زين» و«الوطني» و«بيتك» لا يعتبر من المبررات بل من المعوقات الفنية، والسياسة الموحدة والثابتة للمحفظة الوطنية باتت مطلوبة وبشدة في الوقت الحالي، وعمليات الدخول الخجول والتكتيكي على بعض الاسهم، يجب ان يتوسع، فالاستثمار في السوق ووفق الاسعار الحالية لمعظم الاسهم هو الاستثمار الحقيقي لاقتصاد البلد، والمريح لميزانية المحفظة.
    - كما اشرنا في زاوية وتقرير الامس، فقد استمرت الاشارات الايجابية لاسهم مجموعة الرابطة التي استغلت وبذكاء الاحداث التراجيدية المستجدة والمفاجئة لسهم «اجيليتي»، وكنا اشرنا ايضا الى عمليات التصريف على السهم من قبل محفظة حكومية بالامس.
    - محفظة مالية نشطة وتابعة لاحد المصارف قامت بالامس بعمليات شراء ودعم على سهم «حيات كوم» تجاوبا مع اقرار موعد الجمعية العمومية والتوزيعات القياسية للسهم، واخرى استمرت بعمليات التجميع والضغط على سهمي «الجزيرة» و«السور».