منقول للفائدة

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة Carbon, بتاريخ ‏16 ابريل 2010.

  1. Carbon

    Carbon عضو جديد

    التسجيل:
    ‏27 سبتمبر 2009
    المشاركات:
    71
    عدد الإعجابات:
    0
    السيئات الجارية


    يقول الله -سبحانه وتعالى-: {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

    الناس بعد الممات ينقسمون قسمين باعتبار جريان الحسنات والسيِّئات عليهم:
    القسم الأول: من يَموت وتنقطع حسناته وسيئاته على السَّواء، فليس له إلا ما قدَّم في حياته الدُّنيا.
    القسم الثاني: من يَموت وتبقى آثارُ أعماله من حسناتٍ وسيئاتٍ تجري عليه، وهذا القسم على ثلاثة أصناف:
    الأول: من يَموت وتجري عليه حسناتُه وسيئاته، فمثل هذا يتوقَّف مصيره على رجحان أيٍّ من كفَّتَي الحسنات أو السيئات.
    الثاني: من يَموت وتنقطع سيئاته، وتبقى حسناته تَجري عليه وهو في قبره، فينال منها بقدر إخلاصه لله -تعالى- واجتهاده في الأعمال الصَّالحة في حياته الدُّنيا، فيا طيب عيشه، ويا سعادته.
    الثالث:من يموت وتنقطع حسناته، وتبقى سيئاته تجري عليه دهرًا من الزَّمان إن لم يكن الدَّهر كله، فهو نائم في قبره ورصيده من السيئات يزدادُ يومًا بعد يوم، حتَّى يأتي يوم القيامة بجبال من السيئات لم تكن في حُسبانه، فيا ندامته ويا خسارته.
     
  2. away1979

    away1979 عضو مميز

    التسجيل:
    ‏4 يوليو 2008
    المشاركات:
    10,919
    عدد الإعجابات:
    1,584
    مكان الإقامة:
    Kuwait
    نسأل الله العفو والعافيه

    جزاك الله خير​
     
  3. maz149

    maz149 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏6 ديسمبر 2009
    المشاركات:
    1,025
    عدد الإعجابات:
    14
    مكان الإقامة:
    الكــويـت
    رحم الله والديك وجزاك الله خيرا ونسألكم الدعاء
     
  4. Carbon

    Carbon عضو جديد

    التسجيل:
    ‏27 سبتمبر 2009
    المشاركات:
    71
    عدد الإعجابات:
    0
    بارك الله في اللي قرأ وعلق
    عسى ربي المنان الحنان أن يحفظنا وإياكم والمسلمين بحفظه
    اللهم آمين