همسة في أذن من لا يصبر على الابتلاءات

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة الشاهين1, بتاريخ ‏16 ابريل 2010.

  1. الشاهين1

    الشاهين1 موقوف

    التسجيل:
    ‏20 ابريل 2009
    المشاركات:
    1,796
    عدد الإعجابات:
    0
    همسة في أذن
    من لا يصبر على الابتلاءات




    هذه الهمسة اهمسها في أذن كل من يبتليه الله ولا يصبر على تلك الابتلاءات الدنيوية مع أن الله بشر الصابرين بأنهم من أهل الجنة.. لكن الإنسان خلق عجولا.
    كلنا نصادف أزمات، سواء في حياتنا العامة أو الخاصة، وكل إنسان معرض لعواصف تهز كيانه وتكاد تخلعه من جذوره لقوتها. البعض منا يستسلم فتسحقه العاصفة وتقضي عليه، فيصبح مهزوما، حزيناً، مستسلماً للمشكلة أو الكارثة التي حلت به. وهكذا عاصفة تلو الأخرى وانكسار وراء انكسار وهزيمة تتبعها هزيمة، يفقد الشخص قدرته على مقاومة المشاكل الحياتية والابتلاءات التي هي اختبار من رب العالمين لمعرفة قدرته على التحمل والصبر، فإن تأفف وضجر لن يعيش أبداً في سلام وراحة.
    وهناك الكثيرون ممن لا يصبرون على الابتلاء ويتذمرون.. فالتي فاتها قطار الزواج تنعى حظها في الدنيا، ومن حصلت على الطلاق قد لا تصبر على مبتلاها، ومن يفارق حبيبا أو عزيزا في الدنيا يعيش الحزن والكمد من دون أن يصبر على ألم الفراق ويحتسب عند الله صبره فيكافئه ربه بالخير عما أخذه منه.. وأمثلة كثيرة لا حصر لها لأشخاص ابتلاهم ربهم في الدنيا، سواء في الصحة أو الرزق أو المال أو الأولاد، أو حرمهم من متعة من متاع الدنيا، ومع ذلك لم يصبروا على ما أصابهم من ابتلاء سواء كان صغيرا أو كبيرا.
    أقول لهؤلاء إن الله مع الصابرين إذا صبروا، وان الصبر على البلاء يزيد من راحة النفس وهدوئها ويعمل على سكينتها، فتستقيم الحياة، لأن الإنسان لا بد أن يتقبل كل ما فيها، حلوها ومرها، سعادتها وشقاءها، نواقصها وخيراتها. والصابر جزاء صبره عظيم، فلنكن من الصابرين الحامدين الشاكرين لتهدأ أنفسنا وننعم بالحياة مهما كانت قسوتها.
     
  2. ابو عيسى

    ابو عيسى عضو نشط

    التسجيل:
    ‏6 يوليو 2004
    المشاركات:
    975
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    عريفجان
    صحيح يا شاهين والمؤمن مبلي

    ومن شاف مصايب الناس هانت عليه مصيبته

    الحمدالله على كل حال وعسى الله يرحمنا برحمته
     
  3. الذيبة

    الذيبة عضو مميز

    التسجيل:
    ‏3 أغسطس 2009
    المشاركات:
    10,007
    عدد الإعجابات:
    238
    مكان الإقامة:
    في قلــوب الطيبيــن
    الشاهين1






    ولكن هذه حال الدنيا :(


    موضوع جميل ورائع والله يخفف عننا آهات الدنيا وجهادها :)

    ابدعــت بهمســك

    فلك مني كل تقدير و احترام


    //
    \\


    أختك

    \\

    //

    الذيييــبة​