الامتياز تجاوزت الازمه ووصلت بر الامان

الموضوع في 'قسم الاسهم الكويتيه غير المدرجة' بواسطة AL-3raab_ku, بتاريخ ‏2 مايو 2010.

  1. AL-3raab_ku

    AL-3raab_ku عضو نشط

    التسجيل:
    ‏3 يناير 2009
    المشاركات:
    706
    عدد الإعجابات:
    279
    غانم بن سعد أكد أنها «تجاوزت الأزمة» و«تقف على بر الأمان»
    «بروة» و«ديار»: قرارنا دعم «الامتياز» بالسيولة والفرص

    غانم بن سعد والزبيد في جانب من المؤتمر الصحافي (تصوير جلال معوض)

    ارسال | حفظ | طباعة | تصغير الخط | الخط الرئيسي | تكبير الخط








    | كتب رضا السناري |

    إلى ان خرج رئيس مجلس إدارة شركة بروة العقارية غانم بن سعد آل سعد من المؤتمر الصحافي لشركة الامتياز للاستثمار الذي يترأس مجلس ادارتها، لم يدرك ان حديثه المباشر عما اسماه بعيوب الاسواق الخليجية يضع شركات الاستثمار المحلية ومن خلفها حملة الاسهم امام لحظة الحقيقة. فالرغبة في الربح السريع، وحملة اسهم يأملون الحصول على أرباح من دون ان يكلفوا انفسهم عناء نفض الحقائق جيدا ما هي الا احد المظاهر الدارجة في سوق الكويت للاوراق المالية قبل الأزمة وربما لاتزال.
    مكاشفة آل سعد هذه جاءت عندما سئل عن ازمة دبي العقارية وازمة الكويت الاستثمارية وما ترتب من تداعيات، حيث اجاب ان اسواق الخليج مرت بحالات ارتفاع كبيرة حيث ربح فيها من حتى لا يفقه شيئا، موضحا ان جميعها يتقاطع على واقع واحد عنوانه العريض «قطاعات متضخمة بحاجة لمعالجة ديونها بسبب ممارسات خاطئة»، وفي ما يتعلق بازمة دبي «فقد استفدنا منها كثيرا، في ان الثقافة التي تحكم مستثمري اسواق الخليج يتعين ان تتغير، مستدلا في استعراضه للمارسات الخاطئة المتداول في الاسواق الخليجية ان عند شراء سهم من جهة ما فان غالبية المستثمرين يتبعون هذا السهم من دون ان ينتبهوا في احيان كثيرة إلى ان حركة هذا السهم مدفوعة الاشاعات، وذلك دون البحث في اصول الشركة او اصول السهم الذي يسعون للاستثمار دون اي قراءة لمؤشرات السهم» .
    ويعتقد آل سعد ان ثقافة السير وراء الاشاعات التي كانت الاعتبار الوحيد الذي التف حوله الجميع شركات ومضاربون وصغار المستثمرين. دفع إلى تحميل الاسواق الخليجية بمستويات كبيرة من المخاطرة، حتى انه اعتبر ان مثل هذه الممارسات كانت تمارس بشكل قاتل، وتصحيحها بات مطلبا مزمنا في جميع اسواق الخليج.
    وتمنى آل سعد ان تكون مكونات الاسواق الخليبجية على مختلف قطاعاتها المالية والاستثمارية استفادت من درس الأزمة، وتحديدا المؤسسات التي تعمل وفقا للشريعة الاسلامية التي رأى ان بعضها مارس دوره بطريقة غير صحيحة في ما يخص المنتجات المالية والعقارية التي كانت تقدمها لمستثمريها (نتمنى ان تصوب اخطاءها).
    من السوق إلى «الامتياز» لم يكن آل سعد في حاجة إلى التذكير من قبل الصحافين بالحديث عن الشركة وموقفها من الأزمة في الوقت الحالي، اذ قال «الامتياز تجاوزت المرحلة الحرجة من الأزمة بفضل تكاتف ملاكها في دعم الشركة بجميع السبل الممكنة ولعل الشاهد تحقيق الشركة ارباحا تتجاوز الـ 15 مليون دينار بما يعادل 14 فلسا للسهم الواحد رغم الأزمة، وتوصية مجلس الادارة للجمعية العمومية توزيع ارباح نقدية بواقع 7 فلوس للسهم» واضاف ان «(الامتياز) تقف الآن على بر الأمان ونسعى لتثبيت ذلك»، لا سيما وانها خصصت الكثير من ارباحها والتي تبلغ 12.5 مليون دينار كمخصصات».
    وقال: «شركتا بروة العقارية والشركة الأم ديار القطرية العقارية اتخذتا قرارا استراتجيا منذ البداية بدعم (الامتياز) بشكل مباشر سوى عبر توفير السيولة اللازمة أو الفرص المجزية»، واضاف «قبلنا كملاك رئيسيين التحدي في مواجهة تقلبات الاسواق الخارجية والمحلية».
    وأضاف آل سعد: ان «الامتياز» نجحت فيزيادة رأسمالها المدفوع من 65.1 مليون دينار إلى 110.6 مليون، الأمر الذي ساعد عملية إعادة الهيكلة المالية لمواجهة آثار الأزمة المالية العالمية. حيث قامت الشركة بالتعاون مع مستشاريها بدراسة جميع الاحتمالات واختيار أفضل البدائل لنموذج أعمال الشركة وزيادة قدرة الشركة الذاتية للنمو والعبور إلى بر الأمان والمحافظة على حقوق جميع المستثمرين والمساهمين والعملاء.
    وقال آل سعد الذي تبلغ قيمة اصول الشركة التي يترأسها في قطر «بروة» بنحو 60 مليار دولار عندما سأل عن توجه «بروة» في الاستفادة من خطة التنمية الكويتية المطروحة «لدينا رؤية واضحة للعمل مع (الامتياز) على المدى الطويل»، فالأزمة الحالية ماهي الا سحابة صيف ستمر ومن اجل ذلك «نسعى إلى التواجد في السوق الكويتي الذي يتميز بالعديد من السياسات والثقافات الاستثمارية التي تدعو إلى الاستفادة منها».
    واكد آل سعد صحة المعلومات التي تناقلتها جريدة «الراي» في عدد الخميس الماضي ان «الامتياز» اقرت اتمام تخارج من مشروع السدرة (أرض منطقة ملعب الجولف) لوسيل بدولة قطر، مشيرا إلى انه تم الاتفاق مع الطرف المشتري وهو شركة بروة العقارية على بيع الحصة بقيمة تقارب 100 مليون دينار. ومن المرتقب ان تحول قيمة الصفقة إلى «الامتياز» خلال 3 اسابيع. منوها إلى ان استراتجية الفترة المقبلة تتضمن تخارجات على الطريق.
    وكان آل سعد لفت إلى ان الكويت سوق مرموق واقتصاده يمتلك القدرة على جذب الاستثمارات الخارجية، وان تحالف «بروة» مع «الامتياز» مؤشر على حرص الاخيرة كشركة قطرية في الاستفادة من تجربة السوق الكويتي خصوصا في ما يتعلق بصناعة التمويل الاسلامي.
    وبرر آل سعد تركيز «الامتياز» في المدى المنظور على التخارجات رغم انها تفقد الشركة فرصا مجزية ان تراجع مستويات السيولة الائتمانية حدا مجلس الادارة إلى اتخاذ قرار بمقابلة الالتزامات عن طريق التخارجات وقال «يعز علينا التخارج من استثماراتنا المجزية لكن الهدف تخفيض الدين في اقرب وقت ممكن في ظل شح السيولة الائتمانية».
    ولفت آل سعد إلى ان استثمارات «الامتياز» مجزية إلى الحدود التي حققت الشركة من بعضها عوائد تصل إلى 70 في المئة، واضاف ان استراتجية التخارج هذه لا تعني الانسحاب الكلي بيد ان الهدف الحصول على السيولة المناسبة.
    وافاد آل سعد ان قراءة المؤشرات تدلل على ان الشركة لا تزال تبحث عن الفرص وليس التخارج فقط، كاشفا عن استحواذ اتمته «الامتياز» اخيرا على شركة هندسية من دون ان يعطي مزيدا من التفاصيل في هذا الخصوص.
    وبين آل سعد ان هناك خطة اعتمدها مجلس الادارة فيما يخص خارطة التخارجات الممكنة، منوها إلى انه تم الاتفاق مع بعض المستثمرين المحتلمين لشراء بعض هذه الاستثمارات الموزعة في دولة قطر والخليج، وقال «لدينا خطة رجعة وسنعاود الاستثمار في السوق الكويتي والخليجي اذا تحسن الوضع على المدى المنظور ويجب ان نبني علاقتنا مع جميع القطاعات المالية والاستثمارية في هذه الاسواق».
    واشار آل سعد إلى ان تركيز الشركة في المرحلة المقبلة سيكون بصفة عامة على الخليج «لدينا فرص واعدة اذا اتبعت اسواقنا سياسة مهنية».
    اما الرئيس التنفيذي للمجموعة علي الزبيد فبدى مزهوا خلال المؤتمر بالنتائج المحققة، فـ «الامتياز» ضمن 3 شركات فقط في القطاع الاستثماري المحلي استطاعت تحقيق ارباح مكونة من رقمين «15.3 مليون دينار» عن العام الماضي، وقال «لم يسبق لمستثمر ساهم في (الامتياز) على مدار السنوات الخمس الماضية ان خرج خسران».
    وأشار الزبيد إلى الاداء المحقق خلال الاشهر الثلاثة الماضية في عهد مجلس الادارة الجديد برئاسة آل سعد والذي وصفه بالمميز، حيث كشف ان الشركة استطاعت تخفيض حجم مديونتها خلال هذه الفترة بنحو 56 مليون دينار، مبينا ان اجمالي مديونية الشركة انخفض من 543 إلى 417 مليونا حتى الآن.
    وأوضح الزبيد ان الاستراتجية الجديدة لـ «الامتياز» تهدف إلى تنفيذ تخفيضات جديدة للمديونية بما يقارب 150 مليون دينار خلال العام الحالي، ما يعني ان من المخطط ان تتراجع مديونية الشركة بنهاية 2010 إلى قرابة 250 مليون دينار مقابل حقوق مساهمين تبلغ في الوقت الحالي 181 مليونا. لتصل الرافعة الائتمانية لنسبة الدين إلى حقوق المساهمين لنحو واحد إلى واحد، علما بان الزبيد توقع ان تصل حقوق مساهمي «الامتياز» إلى 300 مليون دينار دون ان يحدد سقفا زمنيا لذلك وان بدا انه يقصد العام الحالي.
    وافاد الزبيد انه سيتم امتصاص السيولة الناتجة عن بيع حصة «الامتياز» في مشروع لوسيل القطري في مقابلة التزامات على الشركة خلال العام الحالي منها استردادات تبلغ نحو 27 مليون دينار في الصندوق النقدي التابع لـ «الامتياز»، والذي اقر مجلس الادارة تصفيته. مؤكدا انه لا توجد اي مشاكل من عملاء الصندوق وان مركزهم جيد، حتى من تعامل الصندوق معه باداة المرابحة.
    واستعرض الزبيد الاستراتيجية الجديدة التي اعتمدها مجلس الادارة للسنوات الثلاثة المقبلة، اذ بين ان مسيرة «الامتياز» خلال هذه الفترة تشمل مرحلتين مهمتين، الاولى انتقالية للشركة وستبدأ من شهر مايو المقبل وتنتهي في ديسمبر 2011 ، ومن المقرر خلالها ان تعتمد الشركة في تدفقاتها النقدية على ما يمكن ان تجنيه من عوائد محققة لسلسة من التخارجات تخطط لتنفيذها خلال الـ 18 شهرا المقبلة، منوها إلى انه حسب الخطة المقترحة في هذا الخصوص تتجه «الامتياز» خلال المرحلة الانتقالية لانجاز تخارجات بقيمة تتراوح بين 150 و 200 مليون دينار.
    ولفت الزبيد إلى ان «الامتياز» ستركز خلال الفترة الانتقالية من استراتجيتها على اتمام مجموعة من عمليات إعادة الهيكلة لحصصها في الشركات التابعة والزميلة، والتي ستتضمن اندماجات واستحواذات بين الملكيات الموزعة، والتي يأتي في مقدمتها مساهمتها في شركات «العقارية القابضة» و«البلاد» و«ريم» و«أجوان الخليج» ، إضافة إلى «الرتاج للاستثمار» و«الفنار للاستثمار» وغيرها من الشركات التي تملك فيها «الامتياز» حصصا مؤثرة، علما بان قرار الهيكلة لأي من هذه الملكيات سيتوقف على ما يمكن ان تخرج به نتائج دراسة المستشار العالمي الذي يعكف منذ فترة على دراسة جميع الاحتمالات.
    وكان احد اعضاء فريق إعداد الدراسة وهو الدكتور محمد عبد الحق بين ان «الامتياز» تجاوزت خلال الفترة الماضية مرحلة النشأة إلى الشباب، وتميزت في تنفيذ ذلك بما وصفه بالهدوء دون القوة.
    وقال عبد الحق ان فريق الدراسة خلص إلى ان وضع «الامتياز» الحالي صحي وذهبي للانتقال إلى المرحلة الجديدة من التطور والقيادة كشركة ناجحة في الخليج.
    اما بالنسبة للفترة التي ستبدأ ما بعد نهاية 2011، اشارالزبيد إلى انه وفقا للاستراتجية المقترحة سيتحول نشاط «الامتياز» إلى أشبه ما يكون بنشاط الشركات القابضة، حيث سيعتمد اداء الشركة المالي على التدفقات النقدية من حصصها في الشركات التابعة والزميلة.
    وبالنسبة لتوزيع المسؤليات الادارية، بين الزبيد انه سيتولى إدارة العمل التنفيذي للمجموعة في ما يخص الشركات والزميلة التابعة في الكويت وقطر وبريطانيا وغيرها من المليكات الخارجية، اما بالنسبة لعمليات «الامتياز» الاستثمارية وغيرها في السوق المحلي فسيتولى قيادتها المدير العام عبد الرحمن زمان.

    مجلس الإدارة
    لم يقرر الإدراج بعد

    حول خطوة إدارج الشركة في سوق الكويت للاوراق المالية وسوق قطر قال آل سعد ان مجلس الادارة لم يقرر هذا الاجراء بعد، وان كان اشار إلى انه سيتم التوصية إلى الجمعية العمومية المقبلة بتجديد الموافقة على الإدراج في الكويت، وكذلك إدارج اسهم الشركة في اي من الاسواق المالية الاخرى.

    زمان: لايصح وصف عمليات
    تخفيض ديون «الامتياز» بالهيكلة

    لفت المدير العام عبد الرحمن زمان في مداخلة له الى انه لا يصح ان تصف خطوات «الامتياز» في مقابلة التزاماتها باعادة الجدولة، لا سيما ان الشركة لم تتخلف عن سداد اي من التزاماتها الائتمانية، بل قامت في بعض المرات بالسداد المبكر.

    17.5 في المئة العائد
    على متوسط رأس المال

    بين آل سعد ان أرباح العام الماضي تحقق عائدا على متوسط رأس المال المدفوع بلغ نحو 17.5 في المئة في عام اعتبره العالم الأشد تضرراً بأزمة مالية لم تصب الاقتصاد العالمي منذ ثمانية عقود.

    استراتيجية «الامتياز» مدروسة

    وقال آل سعد ان ادارة «الامتياز» اتبعت استراتيجية مدروسة وتحوطية وضعتها ونفذتها الإدارة اعتمدت فيها مبدأ توزيع مخاطر أعمالها وحماية إنجازاتها عبر السنوات الماضية... بما في ذلك استمرارها في سياستها المتحفظة بعدم تقييم أصولها وتسجيلها بالتكلفة التاريخية في حين تبلغ قيمتها الحالية أعلى من قيمتها الدفترية المسجلة بكثير. معرباً عن قناعته بأن العام الأصعب على شركة «الامتياز للاستثمار» قد مر بسلام بما يبشر بمستقبل واعد للشركة مبني على قواعد أكثر متانة وقوة في المركز المالي وملاءة ممتازة.

    242 مليون دينار محفظة الأصول
    لصالح العملاء في 2009

    لفت الزبيد إلى استمرار الشركة بإدارة محفظة من الأصول لصالح العملاء بلغت في عام 2009 نحو 242 مليون دينار، وذلك على الرغم من الانخفاض الحاد في أسعار الأصول بالمنطقة وعلى مستوى العالم بأسره. وبحسب قوله «يعد ذلك مؤشرا إيجابيا على الثقة التي تحظى بها الشركة لدى عملائها».

    قاعدة استثمارات على بدائل جديدة

    حول الاستثمارات التي يمكن ان تكون بديلا عن تخارجات «الامتياز»، قال آل سعد ان الشركة تعتزم بناء قاعدة استثمارات جديدة تعتمد على بدائل جديدة تعتمد فلسفة واضحة ومحددة انه في حال وجود اي فرصة استثمارية جيدة لن تتردد في اقتناصها.

    التوجهات الاستراتيجية

    1 - إعادة هيكلة الشركة عن طريق إعادة ترتيب القطاعات وتوزيع الأعمال وخفض التكلفة وزيادة كفاءة العاملين.
    2 - القيام بإعادة هيكلة الشركات التابعة والملكيات في الشركات الزميلة بما في ذلك القيام بعمليات الدمج والاستحواذ والتخارج حسب طبيعة كل استثمار.
    3 - إحداث تغيير جوهري في الهيكل التنظيمي للشركة تم بموجبه استحداث منصب رئيس تنفيذي للمجموعة وقد أسندت هذه المهمة الى نائب رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب علي الزبيد وتتركز مسؤوليته في الإشراف على الشركات التابعة والزميلة، وعلى إثر ذلك تم تعيين عبدالرحمن زمان، مديراً عام لشركة الامتياز للاستثمار.
    4 - الاستمرار بعمليات إعادة فرز وتقييم كفاءة استثمارات الشركة وتنفيذ تخارجات متى توافرت الظروف المناسبة لذلك بما يعزز من حقوق المساهمين.
    5 - الاستمرار في سياسة الشركة التي اتبعتها منذ بداية الأزمة بالعمل على تخفيض الديون وسداد الالتزامات في تواريخ استحقاقها.
    6 - الاستمرار في سياسة الشركة بالاستثمار في دول مجلس التعاون الخليجي مع تنمية محفظة أصول الشركة في الاقتصاديات الواعدة.
    7 - الاهتمام والتوسع في القطاع الصناعي وقطاع الخدمات خصوصاً في مجالات الصحة، التعليم، والخدمات اللوجيستة.
    8 - الاستثمار في أصول وقطاعات استثمارية تحقق تدفقات نقدية منتظمة للشركة.
    9 - الاستمرار بتحقيق أرباح صافية قابلة للتوزيع للمساهمين تتناسب مع الظروف السائدة وتتفوق على متوسط ما يقدمه المنافسون في السوق.















    تعليق على المقال
    الإسم
    البريد الإلكتروني
    عنوان التعليق
    التعليق
    أرسل















    Alrai.com © All Rights Reserved.