بريطانيا تبدأ العمل بجهاز أشعة يظهر المسافر «عاريا» في أحد مطاراتها تفاديا للتفتيش

الموضوع في 'قسم السياحه و السفر' بواسطة Q8_marine, بتاريخ ‏4 مايو 2010.

  1. Q8_marine

    Q8_marine عضو جديد

    التسجيل:
    ‏15 فبراير 2010
    المشاركات:
    100
    عدد الإعجابات:
    0
    --------------------------------------------------------------------------------


    بعد أن فشلت محاولات إطلاق الماسحات الضوئية للكشف عن كيميائيات تستعمل في تحضير المتفجرات عن طريق السوائل، قامت بريطانيا بالاستعانة بجهاز أشعة سينية (x ـ ray) جديد للكشف عن المتفجرات والأسلحة، ويتميز هذا الجهاز بكونه يعطي صورة تبين تفاصيل أعضاء الجسم بالكامل مما أثار الجدل في بريطانيا بعد أن تم العمل به في مطار مانشستر على أن يطبق العمل به أيضا في سبعة مطارات أخرى قريبا، وستكون المرحلة القادمة بمثابة فترة تجريبية تبين مدى فاعلية هذا الجهاز الذي لقب باسم «الجهاز العاري».
    فبإمكان الجهاز الكشف عن كل ما يخفيه المسافر في جسمه من دون خلع المعطف أو الجاكيت أو حتى الحذاء كما هو حاصل حاليا في مختلف مطارات العالم، الفكرة من وراء هذا الجهاز هي تخفيف عبء التفتيش عن كاهل عناصر الأمن العاملين في المطار وفي الوقت نفسه يهدف الجهاز أيضا إلى تسريع معاملات السفر وإعفاء المسافر من هم خلع الألبسة والانتظار في طوابير طويلة عند بوابة المسح الإلكتروني.
    فكرة الجهاز مثيرة للجدل، لأن البعض رأى أن الصور التي يلتقطها تظهر الجسم عاريا، غير أن السلطات الأمنية المسؤولة عن الجهاز أكدت أن مسؤول الأمن الذي يجلس يتفحص الجهاز هو الشخص الوحيد الذي يحق له الاطلاع على الصور «الفاضحة». تم العمل على تطوير هذا الجهاز منذ فترة طويلة، وتمت الاستعانة به في مارس (آذار) الماضي في مطار «سولت لايك» الدولي في الولايات المتحدة الأميركية وكانت النتيجة مرضية. من شأن الجهاز إظهار كل ما يحتويه الجسم من متفجرات وأسلحة، غير أن الجدل حاصل بسبب تقدم التكنولوجيا المستخدمة في الجهاز بحيث إن في إمكانه إظهار الأعضاء التناسلية لدى الجنسين والأطراف الاصطناعية وباقي الأعضاء المزروعة في الجسم، وفي رأي البعض أن هذه الصور من شأنها أن تضع المسافر في مواقف حرجة.
    وتقول مسؤولة في مطار مانشستر إن استعمال الجهاز هو آني، كما أن الصور التي يلتقطها لا يتم حفظها على الإطلاق، كما أن الشخص المعني برصد الجهاز يعمل في مكان بعيد عن نظر المسافرين الآخرين مما يعطي أكبر قدر من الخصوصية، ودافعت عن الاتهامات التي تفيد بأن الجهاز يهدف إلى فضح الجسد بطريقة غير لائقة، قائلة إن الصور غير إباحية.
    وعن تأثير الجهاز السلبي على الجسم، تتابع المسؤولة بأن ليس له تأثير سلبي، فهو في الواقع 20 ألف مرة أقل قوة من جهاز الأشعة الذي يستعمله طبيب الأسنان، كما أن الإشعاعات المنبعثة منه قليلة جدا.
    تقف شركة «رابي سكان» وراء تصنيع الجهاز الذي يبلغ سعر الواحد منه 80 ألف جنيه إسترليني، وسيقوم القسم الخاص بالنقل باتخاذ قرار العمل بهذا الجهاز في المطارات البريطانية في غضون نهاية العام المقبل. يشار إلى أجهزة مماثلة تستعمل حاليا في مطارات نيويورك ولوس أنجليس.

    قررت سلطات مطار مانشستر استثناء الأطفال من المرور عبر جهاز جديد للتفتيش باشعة اكس على الركاب يظهر صورهم عارية.
    وتعتقد جماعة "آكشن أون رايتس أو تشيلدرين" المعنية بحقوق الانسان ان الجهاز الجديد يمثل انتهاكا للأطفال.
    وأضافت "اننا لن نسعى بالتأكيد لتجاوز القانون في وقت نعمل فيه على الحيلولة دون ذلك". مشيرة الى ان لخبراء القانونيين ينظرن الآن في هذا الأمر.
    وأكدت ان المسؤولين في المطار تحركوا فورا عقب الشكوى التي تقدمت بها الجماعة ،و كان مطار مانشستر قد بدأ استخدام هذا الجهاز في وقت سابق من الشهر الحالي.
    وقالت السلطات انه سيسرع إجراءات الفحص بالكشف السريع عن أية أسلحة أو متفجرات ، ولكن هذا الجهاز سيكشف ايضا وبشكل واضح عن كافة المناطق "الحساسة" في جسد الانسان.
    وشددت سلطات المطار على انه سيتم تدمير هذه الصور على الفوز بمجرد انتهاء التفتيش