5/20 التحليل الإخباري اليومي

الموضوع في 'تداول العملات' بواسطة Bforex, بتاريخ ‏20 مايو 2010.

  1. Bforex

    Bforex عضو جديد

    التسجيل:
    ‏16 ابريل 2010
    المشاركات:
    36
    عدد الإعجابات:
    0
    الدولار ( usd )

    تمكن الدولار الأمريكي من أن يقود بكل من اليورو و الجنيه إلى مستويات متدنية من مداها يوم الثلاثاء و الأربعاء، إلا أنه تخلى عن بعض من مكاسبه بعد التأرجح الذي سيطر على أسواق الأسهم الأمريكية خلال الأمس. البيانات الاقتصادية الأمريكية لم تكن ذا أهمية كبيرة، بالتالي فإن المشاعر المتولدة حول اليورو هي التي تستمر في السيطرة على تحركات العملة الأمريكية. الحذر يعتبر من المشاعر القوية التي ما تزال تسيطر على مستثمري وول ستريت، حيث يبقى الجدال بين من يرى أن حالة التعافي في الاقتصاد قوية لذا فمن شأنها أن تستمر، و بين أولئك اللذين يخشون من أن حالة النمو من شأنها أن تثبت أو ربما أن تتباطأ. بيانات قطاع المنازل التي صدرت يوم الثلاثاء خيبت اللآمال، خاصة تقرير تصريحات البناء. أما بيانات أسعار المستهلكين للأمس، فقد أشارت أن مخاطر التضخم ما تزال بعيدة. اليوم من المقرر صدور مؤشر فيلادلفيا الصناعي المتوقع بأن يظهر تحسنا في القطاع، لكن بعد النتائج المخيبة لمؤشر نيويورك الصناعي، فإن المستثمرين سيعيرون هذا التقرير اهتماما أكبر.

    منذ تفاقم أزمة الديون السيادية الأوروبية تمتع الدولار بتحقيق العديد من المكاسب مقابل اليورو و الجنيه، خاصة بعد تزايد التساؤلات حول صحة طرق تعامل الحكومات المحلية مع هذه الأزمة. إذ من الواضح أن حالة التوتر ما تزال تخيم على مجمل الأسواق، و أسعار السلع دليل على ذلك. حيث يتأثر النفط الخام بتراجع الطلب عليه خلال الشهر الماضي، الأمر الذي يؤكد تضرر النظرة المستقبلية لأداء الاقتصاد العالمي مما يزيد من توقعات استمرار انخفاض الطلب عليه في المستقبل. السياسيين و المسئولين في البنوك المركزية العالمية يؤكدون قدرة كبرى اقتصاديات العالم على التعافي من حالة الركود الشنيع. حيث تشير بيانات التضخم و الطلب في الإشارة إلى أن حالة الاستقرار قد تحققت، لكن العديد من البلدان تؤكد أن النمو المستدام يصعب تحقيقه و الحفاظ عليه. الولايات المتحدة ستنهي أسبوعها يوم غد لكن من غير تقديم بيانات اقتصادية هامة، الأمر الذي سيدفعهم بالتركيز على بيانات اليوم و الإقتداء بها عند اتخاذ القرار حول ما ه مناسب بالنسبة لمحافظهم الاستثمارية.

    اليورو ( eur )

    تمكن اليورو من يستريح قليلا ظهر يوم الأربعاء، بعد ن تراجع عن المستويات المتدنية الجديدة التي كان قد حققها مقابل الدولار الأمريكي. يستمر الاهتمام منصبا على أزمة الديون السيادية الأوروبية، فعلى ما يبدوا أن ألمانيا و فرنسا غير متفقتين حول كيفية التعامل مع هذه الأزمة المالية. حيث قدم مسئولي كلا الجانبين تصريحات متضاربة بشأن السياسات و الأنظمة التي يتوجب إتباعها، معبرين عن آرائهم فيما يتعلق بالآثار المترتبة عن اليورو. الأمس شهدت المنطقة الأوروبية صدور بيانات اقتصادية محدودة، و هذا الوضع من شأنه أن يكون مماثلا هذا اليوم. لكن غدا لدينا موعد مع عدد من بيانات مدراء المشتريات من فرنسا و ألمانيا. لكن المعضلة ألأساسية بالنسبة للمستثمرين خلال اليوم و غدا هي كيفية الحكم على الطريقة التي يستخدمها الإتحاد الأوروبي أثناء تعامله مع هذه الأزمة. لكن سيتوجب على المستثمرين الأخذ بعين الاعتبار أن بعض البلدان الأوروبية تفضل اليورو الضعيف، لما له من فوائد في تحفيز الصادرات. الاضطراب من شأنه أن يستمر بالنسبة لليورو، لذا فإنه قد يواجه طريقا وعرا.

    الجنيه الإسترليني ( gbp )

    استمر الجنيه بالتأثر بالمشاعر المتولدة حول اليورو، لكنه تمكن من إيجاد بعض الاستقرار، لكن هذا الأمر تحقق فقط بعد أن كان قد وصل إلى مستويات متدنية جديدة. الجنيه افتقر للبيانات الاقتصادية خلال الأيام القليلة الماضية، لكن اليوم سيصدر مؤشر مبيعات التجزئة المتوقع أن ترتفع بشكل طفيف و بنسبة 0.3%. البيانات الاقتصادية التي صدرت مؤخرا عن بريطانيا أعطت إشارات مختلطة، فبعد فترة من البيانات الإيجابية التي أشارت بأن الاقتصاد تقدم بضعة خطوات للأمام، صدرت أخرى سلبية أشارت أنه تراجع خطوة أو خطوتين إلى الوراء. الحكومة الائتلافية الجديدة ما تزال تستلم وظائفها لذا لم تبدأ بعد في إحداث أية تغيرات في سياسات الدولة. الجنيه ما يزال تحت ظلال أزمة الديون السيادية الأوروبية، و هذه القضايا من شأنها تستمر في التأثير على تحركات العملة الملكية.

    الين الياباني (usd/jpy)

    يستمر المستثمرين اللآسيويين في فقد شهيتهم للمخاطرة، الأمر الذي دفع بالين إلى الجزء الأعلى من مداه مقابل الدولار يوم الأربعاء. مع تفاقم أزمة الديون السيادية و ازداد تأثيرها على قطاع الاستثمار العالمي، أظهر الين قابلية لجذب المستثمرين إليه كونه ملاذا آمنا. الذهب شهد تحركات مثيرة للاهتمام خلال اليومين السابقين، و الآن يتواجد في الجزء السفلي من مداه.