البنوان: توزيعات «زين» ستكون في حسابات المساهمين خلال 10 أيام

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة zizo 40, بتاريخ ‏29 مايو 2010.

  1. zizo 40

    zizo 40 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏10 مارس 2010
    المشاركات:
    2,609
    عدد الإعجابات:
    32
    مكان الإقامة:
    Q8
    الهيئة «رفضت» والمجلس «أصر» فاشتعلت القاعة بالتصفيق
    البنوان: توزيعات «زين» ستكون في حسابات المساهمين خلال 10 أيام


    استقبل مساهمو شركة الاتصالات المتنقلة في الكويت «زين» قرار رئيس مجلس ادارتها أسعد البنوان بتوزيع ارباح نقدية على المساهمين بنسبة 170 في المئة بعاصفة من التصفيق رغم تحفظ ورفض ممثل الهيئة العامة للاستثمار التي تبلغ نسبة ملكيتها بالشركة نحو 24 في المئة على نسبة التوزيعات مستنداً في ذلك على سببين اساسيين اولهما ان معظم اصول الشركة يصعب تسييلها لتأمين السيولة المطلوبة ما يضعف من موقفها في ظل تلك التوزيعات لقطاع الاتصالات الذي يواجه اساساً العديد من التحديات، وثانيهما ضرورة وجود استراتيجية واضحة وشاملة لضبط تدفقاتها التمويلية.

    ونفت ممثل «الهيئة» ان مقتضيات الاحتراز تفرض على الشركة الابقاء على نسبة من السيولة النقدية لضمان عدم تآكل الايرادات التشغيلية والقيام بتوسعات غير مدروسة قد يدفع ثمنها المساهمون عبر زيادة رأسمال الشركة، محذراً من مغبة اصدار سندات بقيمة تفوق 431 مليون دينار التي قال ان حجمها اكبر من رأسمال الشركة نفسه ما قد يعرض الشركة والمساهمين للخطر، مستغرباً كيف ان الشركة حققت ربحية بلغت 50 فلساً عن السهم الواحد في حين انها ستوزع 170 فلساً نقداً.

    الا ان الامر السار الذي فاجأ «عمومية» الشركة التي عقدت فعالياتها صباح امس في مقر الشركة بحضور رئيس مجلس ادارتها اسعد البنوان ورئيسها التنفيذي نبيل سلامة وبنسبة حضور تجاوزت 80 في المئة كان الحضور الاعلامي فيها، لافتاً الى جانب جموع المساهمين هو اصرار البنوان على هذه التوزيعات، مؤكداً ملاءة الشركة المالية وبقوة مصادرها التمويلية في الوقت الذي اعتقد فيه الكثيرون وللوهلة الاولى، ان تحفظ الهيئة على التوزيعات أمر مرتب مسبق بينهما وبين قياديي «زين» لقاء الاشاعات الكثيرة التي روج البعض لها أخيراً في وسائل الاعلام وعبر اكثر من وسيلة عن عزم الشركة تأجيل عموميتها او السعي لعدم اكتمال نصابها القانوني ليكون ذلك بمنزلة مخرج يحفظ لها ماء الوجه، أي لـ «زين» من عدم قدرتها على الايفاء بالتزاماتها في توزيع 170 في المئة نقداً على المساهمين كما وعدت وأعلنت لعدم توافر السيولة اللازمة لذلك اذا ما اخذ بالاعتبار ان توزيع 170 فلساً نقداً بدلاً من 50 فلساً يضاعف من حجم التزاماتها المالية تجاه المساهمين اكثر من الثلاثة اضعاف.

    ولكن اصرار «البنوان» وتمسكه بقرار مجلس الادارة بتوزيع 170 في المئة نقداً رغم تحفظ الهيئة اكد شفافية الشركة والقائمين عليها، وانها تعمل في وضح النهار ما استدعى وقفة بتقدير من المساهمين له لم تسعفهم فيها الا اكفهم التي ألهبت القاعة تصفيقاً وتهليلاً.

    وعودة إلى ذي بدء، فإن فعاليات عمومية «زين» التي منع ممثلو الصحافة من دخولها بداية لاكثر من نصف ساعة، سمح لهم بعد ذلك بمتابعة ما تبقى من مجرياتها كانت قد بدأت بسماع تقرير مجلس الادارة الذي تضمن كلمة للرئيس اسعد البنوان وصف فيها العام الماضي 2009 بالمحطة الصعبة على عمليات شركات المجموعة في اسواقها في منطقة الشركة الاوسط وافريقيا وذلك لسوء الاوضاع الاقتصادية ولتداعيات الازمة المالية العالمية التي واكبها احتدام المنافسة في العديد من الاسواق التي توجد فيها شركات المجموعة واستلزم اعتماد مراجعات هيكلة شاملة لخططها خلال تلك المرحلة المفصلية.

    ومع ذلك، اعتبر البنوان ولدى حديثه عن النتائج المالية للشركة في العام 2009 ان الاداء التشغيلي للشركة بشكل عام «يبقى ممتازاً»، اذا ما علمنا ان اجمالي الايرادات والارباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاهلاكات كان الاعلى على الاطلاق منذ توسع «زين» في الاسواق الخارجية قبل ثماني سنوات، ورغم كل التحديات، مؤكدا استمرارية رحلة ومسيرة «زين» مع التمييز من خلال المعايير والضوابط التي وضعتها لتحكم منظومة العمل داخلها، وهو ما ترجمه أداؤها التشغيلي لجموع شركاتها التي حققت نتاـئج تشغيلية قوية خلال العام الماضي رغم استمرارية الازمة العالمية.

    وأشار البنوان الى أن عائدات المجموعة عن العام 2009 بلغت 2.318 بليون دينار وبزيادة قدرها 16 في المئة عن العام 2008 نتيجة لزيادة حصة المجموعة في شركة «زين العراق» التي تحولت لشركة تابعة بعد ان كانت شركة زميلة، لافتا الى تباين الايرادات السنوية التي حققتها جميع الشركات الاخرى التابعة لـ«زين» في منظمة الشرق الاوسط ما بين مستقرة ومتزايدة، لاسيما في السودان والبحرين باستثناء شركة «زين» الكويت التي انخفضت ايراداتها بنسبة 8 في المئة نتيجة إلغاء الرسوم على استقبال المكالمات الواردة من شبكة الخطوط الارضية، الامر الذي تسبب - وفقا للبنوان - في إلحاق أضرار كبيرة في الايرادات المحققة للشركة في سوق الاتصالات الكويتية. وعلى صعيد الارتفاعات التي حققتها «زين» على مستوى الايرادات والارباح التشغيلية قال البنوان: «على الرغم من هذه الارتفاعات الا ان الشركة لم تستفد منها لانخفاض صافي الربحية بنسبة 39 في المئة لتبلغ 195 مليون دينار رغم الاتجاهات الايجابية في ربحية غالبية الشركات التابعة للمجموعة في منطقة الشرق الاوسط جراء انخفاض اسعار صرف العملات المحلية من افريقيا وزيادة بند الاهلاكات بما في ذلك زيادة تكاليف التمويل، بالاضافة الى حصة الشركة في خسائر شركة زميلة الناتجة عن العمليات الحديثة لشركة «زين السعودية»، لافتا لبعض المبادرات التي نفذتها مجموعة «زين» لتحسين العوائد التشغيلية ورفع مستويات الكفاءة في جميع الشركات التابعة للمجموعة، رادا اسباب نجاحها في تحقيق أرباح قبل استقطاع الفوائد والضرائب والاهلاكات ebitda والبالغة في حجمها نحو 926 مليون دينار وبنسبة زيادة تفوق 24 في المئة عن أرباح العام الماضي 2008 لنجاحها في تعديل نموذجها التشغيلي ليتلاءم مع ظروف السوق القائمة.
    وكانت عمومية زين العادية قد اعتمدت كامل بنود جدول الاعمال رغم تحفظ بعض صغار المستثمرين على البند الثامن الخاص باصدار سندات بالدينار الكويتي بنحو 431.6 مليون دينار ومن ذلك الموافقة على توزيع ارباح نقدية بواقع 170 فلسا للسهم الواحد.



    بن سلامة: سنتسلم مبالغ الصفقة الأيام المقبلة

    من ناحيته أوضح الرئيس التنفيذي في مجموعة زين نبيل بن سلامة «ان قيمة الصفقة البالغة 10.7 بلايين دولار تشتمل 1.7 بليون دولار وهي تمثل التزامات مالية على شركة زين افريقيا، وهذا المبلغ سيخصم من قيمة الصفقة، مشيراً الى ان زين ستستلم المبالغ النقدية خلال الايام المقبلة. وأضاف بن سلامة «بعد الصفقة نتطلع الى تنفيذ استراتيجية جديدة وننوي دخول المرحلة المقبلة بطموحات اخرى، خصوصاً ان عملياتنا ترتكز على قاعدة صلبة في منطقة الشرق الاوسط وهي تدر سيولة نقدية مرتفعة». ومضى في قوله «اننا متحمسون ازاء التوقعات المستقبلية لعمليات المجموعة خلال المرحلة المقبلة»، مبينا ان زين في موقع افضل الآن لدراسة فرص استثمارية مستقبلية والتركيز على افضل السبل والخيارات التشغيلية». وأكد ان مجموعة زين ستضع في عين اعتبارها دائماً مصالح المساهمين، عند التطلع الى اي فرصة استثمارية جديدة، مشيراً الى ان حركة المجموعة ستكون موجهة للفرص الاستثمارية التي تتواءم مع طموحاتهم والتي تدر عوائد مجزية.

    المضي قدماً نحو إتمام الصفقة

    أعلنت مجموعة «زين» اليوم انها شرعت في اجراءات اتمام صفقة بيع شركة زين أفريقيا وحدتها التشغيلية في القارة الافريقية «باستثناء عملياتها في كل من السودان والمغرب» لصالح شركة بهارتي ايرتل لمتد «بهارتي ايرتل»، وذلك بقيمة اجمالية تبلغ 10.7 بلايين دولار أميركي. وقال رئيس مجلس ادارة مجموعة زين أسعد البنوان «لقد شرعنا في تنفيذ الاجراءات الخاصة باتمام اتفاقية البيع الأولية التي أبرمناها مع شركة «بهارتي ايرتل» في نهاية مارس الماضي»، مشيراً الى ان شركة بهارتي ايرتل بدأت في سحب المبالغ المالية المطلوبة لتمويل عوائد بيع هذه الأصول. وأضاف «نحن على يقين ان هذه الصفقة ستبرز القيمة الكبيرة التي نجحنا في اضافتها لحقوق مساهمينا على مدى الفترة الماضية، فهي ستعكس وبشكل كبير مناخاً ايجابياً على المركز المالي للمجموعة». وتابع البنوان بقوله «نحن فخورون بالاسهام الذي قدمته مجموعة زين في هذه القارة، والذي ساعد كثيراً في تنمية وتطوير خدمات الاتصالات للشعوب الافريقية»، مشيراً الى ان زين استطاعت ان تشكل واحداً من الكيانات الرائدة في مجال الاتصالات المتنقلة في أفريقيا. وقال « صفقة بهذا الحجم سيظل يتحدث عنها الكثيرون في هذه الصناعة، فهي وجهت عيون العالم لقارة أفريقيا مرة أخرى بعد ما لفتت زين الانتباه اليها قبل خمس سنوات عندما استحوذت على شركة سلتل، ولاشك ستبقى هذه الصفقة علامة بارزة في قطاع الاتصالات على مستوى العالم». وأوضح البنوان ان مجموعة زين تعرف جيداً أهمية المرحلة المقبلة، وعلى هذا الأساس سوف تقوم بصياغة خططها التشغيلية والاستثمارية بما يحقق أكبر استفادة ممكنة من عوائد هذه الصفقة».

    قال البنوان

    ملاءة الشركة المالية قوية.. ولها مصادر تمويلية متعددة وتوزيعاتنا ستدخل حسابات المساهمين خلال عشرة أيام.
    أفضل أسواقنا اليوم في العراق.. وأرباحنا هناك في تزايد واستراتيجيتنا المقبلة ستركز على استهداف أسواق الشرق الأوسط.
    جزء كبير من فوائض بيع صفقة «زين» سيوزع على المساهمين وسيوظف جزءاً كبيراً منها لدعم عملياتنا الاستثمارية في الشرق الأوسط.
    موضوع بيع أو شراء أسهم زين خاص بحملة الاسهم من المساهمين.. ولا نتدخل فيه من قريب أو بعيد ولكن موضوع بحجم بيع أصل من أصول زين دائماً يكون بقرار من مجلس الإدارة.
    لا نية لدينا حالياً لزيادة رأسمال الشركة.. وحصولنا على موافقة «العمومية» على إصدار سندات بالدينار الكويتي امر روتيني نبحثه كل عام لاستخدامه عند الضرورة فقط.
    نحترم موقف ورأي الهيئة العامة للاستثمار المتحفظ والمصارف لنسبة التوزيعات النقدية.. ولكن قرارنا سليم وستثبت الايام ذلك.. ومساهمونا يستاهلون.
     
  2. Trillion

    Trillion عضو مميز

    التسجيل:
    ‏27 مايو 2009
    المشاركات:
    7,012
    عدد الإعجابات:
    1,486
    خلصها الخرافي ونسيبه :)

    ومبروك وان شاءالله الفال يعود على سوقنا وانشوف المجموعه فوق على هالاسعار

    التعبانه مره فوق ومره تحت على الاشاعات الحين السالفه خلصت وبنشوف اشراح اصير

    ولو انه السناريو يقول صعود باذن الله

    بالتوفيق وشكرا على الخبر
     
  3. zizo 40

    zizo 40 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏10 مارس 2010
    المشاركات:
    2,609
    عدد الإعجابات:
    32
    مكان الإقامة:
    Q8
    «زين» تتجه لضخ استثمارات في المنطقة بقيمة 315 مليون دينار

    علمت «النهار» ان هناك توجها لدى قيادات شركة «زين» بزيادة استثماراتها في عام 2010 بنحو 315 مليون دينار، وسيخصص الجزء الاكبر من النفقات الرأسمالية للتوسع في البلدان التي تعمل بها العراق والسعودية والبحرين لما لديها من فرص للنمو.

    وزادت المصادر أن من ضمن استراتيجيات الشركة خلال الفترة المقبلة دعم زين العراق باعتبارها من الاصول الرئيسة، وسيتم توفير جميع الامكانات اللازمة للمحافظة على الاداء خصوصاً ان الاداء العام الماضي في العراق كان متوازنا.

    وأشارت المصادر الى ان الادارة قامت منذ شهرين بتعيين ادارة جديدة وهناك، ثقة في ان الفريق الجديد سوف يحقق طموحات الادارة . خصوصاً ان الايرادات والحصة السوقية تنمو باطراد، كما ان الظروف الامنية في طريقها للتحسن داخل العراق، موضحا ان زين تؤمن بان دورها كشركة الاتصالات الرئيسة في العراق له اهمية بالغة للمساهمة في اشاعة الامن وتنمية اقتصاد البلد.
     
  4. makaveli

    makaveli عضو نشط

    التسجيل:
    ‏16 يوليو 2009
    المشاركات:
    909
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    كبييير يالغنيم