المسيح الدجال .. مولود اسرائيلي

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة بني تميم, بتاريخ ‏30 مايو 2010.

  1. بني تميم

    بني تميم عضو جديد

    التسجيل:
    ‏4 مايو 2009
    المشاركات:
    1,004
    عدد الإعجابات:
    0
    صورة لمولود اسرائيلي يشبه المسيح الدجال


    هذه صورة الطفل المولود حديثا طفل إسرائيلي تنطبق عليه مواصفات المسيح الدجال

    فهل سنكون ممن يعيش فتنته؟!

    إقرأ الخبر أدناه​




    [​IMG]



    احد الاحداث المثيرة التي تسبق يوم القيامة هي ظهور المسيح الدجال، قد تم تعليمنا عن الدجال بالقرآن و الاحاديث ، بالواقع يعرف المسلمين معلومات اكثر عن الدجال اخبرنا بها الرسول صلى الله عليه وسلم اكثر من اي رسول قبله، بان الدجال سيظهر بمكان بين العراق و سوريا بعد وقوع معركة اسطنبول،، بالاحاديث اسم القسطنطينية هو الاسم القديم لاسطنبول. سيكون الدجال يهودي و من ملامحة المميزة بانه ذو عين واحدة و كلمة كافر مكتوبه على جبينه،، كونه يهودي مذكور بحديث اخر ينص على ان معظم تابعيه من اليهود.. سيكون الدجال شخصيه قوية في العالم سيجذب الكثير من الناس،،سيسمع صوته في الشرق و الغرب خصوصاً مع وجود تقنيات الاتصال الحديثة من الانترنت و الستلايت ... سيكون هدف الدجال اقناع الناس بانه الله و سيحاول اخراج الناس من الايمان الى الكفر باتباعه و ذلك بقتل نفس و اعادة احياءها و هذا سيكون دليل مقنع كفاية لبعض الانفس الضعيف،، و لكن كلنا يقين بانه ليس الله و لا حتى اله ،،

    سيسافر حول العالم و لكنه لايستطيع دخول مكة والمدينة و في هذه الفترة سينزل الله سيدنا عيسى بن مريم في الجزء الشرقي من دمشق و يقتل الدجال فتقوم القيامة والله أعلم.​
     
  2. بني تميم

    بني تميم عضو جديد

    التسجيل:
    ‏4 مايو 2009
    المشاركات:
    1,004
    عدد الإعجابات:
    0
    ملاحظه: عن حذيث الرسول عليه الصلاة والسلام اشد امتي على الدجال بني تميم وشكرا
     
  3. عبدالعزيز رشد

    عبدالعزيز رشد موقوف

    التسجيل:
    ‏7 ابريل 2010
    المشاركات:
    544
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    الكويت
    الدجال موجود من زمان يااخي ولاكن يظهر ثلاثين دجال قبلة يتشبهون بة

    للعلم فقط
     
  4. aq8

    aq8 عضو جديد

    التسجيل:
    ‏3 ابريل 2010
    المشاركات:
    226
    عدد الإعجابات:
    1
    - ما زلت أحب بني تميم منذ ثلاث ، سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فيهم ، سمعته يقول : ( هم أشد أمتي على الدجال ) . قال : وجاءت صدقاتهم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( هذه صدقات قومنا ) . وكانت سبية منهم عند عائشة فقال : ( أعتقيها فإنها من ولد إسماعيل ) .
    الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2543
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
     
  5. سايكو

    سايكو عضو جديد

    التسجيل:
    ‏21 مايو 2010
    المشاركات:
    50
    عدد الإعجابات:
    0
    اللهم إني أعوذ بك من شر فتنه المسيح الدجال ... الدعاء هذا في كل صلاة

    فأذكر نفسي و أياكم .. بهذا الحديث

    وعن أبي الدرداء رضي الله عنه أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “مَنْ حَفِظَ آياتٍ من أَوَّلِ سورة الكهف عُصِمَ من فتنة الدجال” وفي رواية “من آخر الكهف”، أخرجه مسلم وأبو داود، وفي رواية الترمذي “ثلاث آيات من أول سورة الكهف”.
     
  6. الصدق منجاة

    الصدق منجاة عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 أغسطس 2009
    المشاركات:
    2,447
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    kuwait in me
    شكرا لك والله يكفينا شر الفتنه

    ويعز بني تميم وكل القبائل لنصرة الاسلام
     
  7. الباشا للبرامج

    الباشا للبرامج موقوف

    التسجيل:
    ‏16 مايو 2010
    المشاركات:
    33
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    مصر
    المسيح الدجال رجل من بني آدم، وسمي بالمسيح لأنه ممسوح العين اليمنى، كأن عينه عنبة طافية، وهذه أبرز علاماته، مكتوب بين عينيه كافر، والدجال هو المموه الذي يقلب الحقائق بإذن الله عز وجل، وله أوصاف عديدة ذكرت في صحيح مسلم منها ما ورد في حديث فاطمة بنت قيس رضي الله عنها وفيه: "فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته جلس على المنبر وهو يضحك، فقال ليلزم كل إنسان مصلاه، ثم قال: "أتدرون لم جمعتكم؟ قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: "إني والله ما جمعتكم لرغبة ولا لرهبة، ولكن جمعتكم لأن تميماً الداري كان رجلاً نصرانياً، فجاء فبايع وأسلم، وحدثني حديثاً وافق الذي كنت حدثتكم عن المسيح الدجال، حدثني أنه ركب سفينة بحرية مع ثلاثين رجلاً من لخم وجذام، فلعب بهم الموج شهراً في البحر، ثم أرفئوا إلى جزيرة في البحر حتى مغرب الشمس، فجلسوا في أقرب السفينة، فدخلوا الجزيرة، فلقيتهم دابة أهلب كثير الشعر، لا يدرون ما قبله من دبره من كثرة الشعر، فقالوا: ويلك ما أنت؟ فقالت: أنا الجساسة. قالوا: وما الجساسة. قالت: أيها القوم انطلقوا إلى هذا الرجل في الدير، فإنه إلى خبركم بالأشواق. قال: لما سمت لنا رجلاً فرقنا منها أن تكون شيطانة. قال: فانطلقنا سراعاً حتى دخلنا الدير فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقاً، وأشده وثاقاً، مجموعة يداه إلى عنقه ما بين ركبتيه إلى كعبيه بالحديد. قلنا: ويلك ما أنت؟ قال... وإني مخبركم عني: إني أنا المسيح، وإني أوشك أن يؤذن لي في الخروج، فأسير في الأرض، فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة وطيبة، فهما محرمتان علي كلتاهما، كلما أردت أن أدخل واحدة، أو واحداً منها استقبلني ملك بيده السيف صلتاً يصدني عنها، وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها".
    وعن حذيفة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال في الدجال: "إن معه ماءً وناراً، فناره ماء بارد، وماؤه نار، فلا تهلكوا" رواه مسلم.
    وعن النواس بن سمعان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عن الدجال: "إنه شاب قطط عينه طائفة... فمن أدركه، فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف.. فيأتي على القوم فيدعوهم فيؤمنون به ويستجيبون له، فيأمر السماء أن تمطر فتمطر، والأرض فتنبت، فتروح عليهم سارحتهم أطول ما كانت ذراً وأسبغة ضروعاً وأمده خواصر، ثم يأتي القوم فيدعوهم فيردون عليه قوله، فينصرف عنهم،فيصبحون ممحلين ليس بأيديهم شيء من أموالهم، ويمر بالخربة فيقول لها: أخرجي كنوزك، فتتبعه كنوزها كيعاسيب النحل، ثم يدعو رجلاً ممتلئاً شباباً فيضربه بالسيف، فيقطعه جزلتين رمية الغرض، ثم يدعوه فيقبل ويتهلل وجهه يضحك، فبينما هو كذلك إذ بعث الله المسيح ابن مريم، فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق... فيقتله" رواه مسلم.
    وهناك روايات أخرى يمكن الأخ السائل أن يراجعها في صحيح مسلم مع شرحه للإمام النووي.
    نسأل الله أن يقينا فتنة المسيح الدجال.
    والله أعلم.


    شكرا لك على الموضوع الاكثر من مفيد للعلم من باب المعرفة ولكن من كلماتى الخاصة


    لطالما الناس بعدت عن الدين والاسلام فبهذا تقرب الساعة يوجد من بلاد الرب يذهب ليدعوا للإسلام ببلاد الغرب ولكنة لا يعلم أن من محتاجة أكثر هو بلادة زمان ما كان فى ها اكلام أنما كان فى ضبط
    الاسلام قوى بإذن الله برجالة

     
  8. الباشا للبرامج

    الباشا للبرامج موقوف

    التسجيل:
    ‏16 مايو 2010
    المشاركات:
    33
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    مصر
    " يظهر الدجال بعد وقوع الملحمة في الشام بين المسلمين والنصارى الروم وانتصار المسلمين فيها ، ويعتقد باحثون أنها معركة هرمجدون التي ذكرها الكتاب المقدس "الدجّال ، المسيح الدجّال ، هو لقب لرجل يعد من علامات الساعة الكبرى عند المسلمين ، المقصود بالدجال الكذاب من الدَجَل والتغطية ، نظرا لكذبه وتمويهه وادعائه النبوة أولا وأنه المسيح عيسى بن مريم عليه السلام ثم ادعائه الألوهية بعد ذلك ، ويسُمّي الكذاب دجّالاً لأنّه يغطي الحقَّ بالباطل، أو هو المُموِّه ، فالدجّال يُلبس على الناس ويموّه لهم، وقيل سُمّي دجّالاً من دَجَلَ إذا ساح في الأرض. وجاء في التفسير الكبير: " وأمّا المسيح الدجّال فإنّما سُمّي مسيحاً لأحد وجهين أولهما : لأنّه ممسوح العين اليمنى، وثانيهما : لأنّه يمسح الأرض أي يقطعها في زمن قصير لهذا قيل له: دجّال لضربه في الأرض وقطعه أكثر نواحيها ، وقيل سُمّي دجّالاً من قوله : دَجَلَ الرجلُ إذا مَوَّه ولبَّس ".



    لم يرد ذكر المسيح الدجال صراحة بالنص في القرآن الكريم لكن بعض المفسرين يرون أن هناك آيات تدل عليه في القرآن مثل الآية 158 من سورة الأنعام : ( هَلْ يَنْظُرُونَ إِلا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ) ، بينما ورد ذكره صراحة في السنة النبوية المطهرة وذلك في عديد من الأحاديث مثل حديث تميم الداري .


    والمصادر الإسلامية عند أهل السنة غنية بأخبار وأحاديث الدجال ، بينما عند الشيعة يكاد يكون الاهتمام به شبه منعدم ، مما دعا بعض الباحثين لطرح نظرية أن الدجال قد يكون هو ذاته الشخص الملقب بالسفياني عند الشيعة .



    ‏وعن ‏ ‏علي ‏ ‏رضي الله عنه ، ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال : ذكرنا ‏ ‏الدجال ‏عند النبي ‏صلى الله عليه وسلم وهو نائم ‏ ‏فاستيقظ محمرا لونه فقال: ( غير ذلك أخوف لي عليكم ) ، رواه أحمد.



    ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏عن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم : ‏ ( ثلاث إذا خرجن لم ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا ‏ ‏طلوع الشمس من مغربها والدخان ودابة الأرض ) ، رواه أحمد .





    صفاته :



    عند ظهوره فهو رجل شاب جسيم هجان أحمر البشرة ، قطط أي شديد جعودة شعر الرأس كأن رأسه وشعره غصن شجرة ، كأن رأسه أصلة أي تشبه رأس أفعى الأصلة ، أجلى الجبهة عريض النحر ، في رواية أنه قصير وأفحج أي متباعد ما بين الفخذين وفيه انحناء في ظهره ، أعور العين اليمنى كأنها نخامة على حائط مجصص وكأنها عنبة طافية وفي روايات أن إحدى عينيه كأنها كوكب دري وأنه ممسوح العين اليسرى وعليها ظفرة غليظة ومكتوب على جيهته كفر أو كافر يقرؤها كل مؤمن قارئ أو غير قارئ ، كما يروي في الآثار أنه عقيم لا يولد له ، وهو أشبه الناس برجل يدعى عبد العزى بن قطن كما جاء في الأحاديث .

    وتروي بعض الآثار الإسلامية التي ذكرها ابن كثير في البداية والنهاية أنه يظهر مدعيا الصلاح والتقوى ثم عندما يشتد أمره يعلن نبوته ثم ألوهيته فتخسف عينه عندها وتقطع أذنه ويكتب على جبهته كفر


    شك الصحابة في أن الدجال هو ابن صياد ولم يكن هو :



    ‏عن ‏ ‏عبد الرحمن بن أبي بكرة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏قال ‏ قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ : (‏ يمكث أبوا الدجال ‏ثلاثين عاما لا يولد لهما ثم يولد لهما غلام أعور أضر شيء وأقله نفعا تنام عيناه ولا ينام قلبه ثم ‏ ‏نعت ‏ ‏أبويه فقال أبوه رجل طوال ‏ ‏مضطرب ‏ ‏اللحم طويل الأنف كأن أنفه منقار وأمه امرأة ‏ ‏فرضاخية ‏ ‏عظيمة الثديين قال فبلغنا أن مولودا من ‏ ‏اليهود ‏ ‏ولد ‏ ‏بالمدينة ‏ ‏قال فانطلقت أنا ‏ ‏والزبير بن العوام ‏ ‏حتى دخلنا على أبويه فرأينا فيهما ‏ ‏نعت ‏ ‏رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وإذا هو ‏ ‏منجدل ‏ ‏في الشمس في ‏ ‏قطيفة ‏ ‏له ‏ ‏همهمة ‏ ‏فسألنا أبويه فقالا مكثنا ثلاثين عاما لا يولد لنا ثم ولد لنا غلام أعور أضر شيء وأقله نفعا فلما خرجنا مررنا به فقال ما كنتما فيه قلنا وسمعت قال نعم إنه تنام عيناي ولا ينام قلبي فإذا هو ‏ ‏ابن صياد ) ، رواه أحمد .


    ومن صحيح مسلم : أن عبد الله بن عمر بن الخطاب انطلق مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في رهط قبل ابن صياد حتى وجده يلعب مع الصبيان عند أطم بني مغالة، وقد قارب ابن صياد يومئذ الحلم فلم يشعر حتى ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم ظهره بيده ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن صياد: أتشهد أني رسول الله ؟ فنظر ابن صياد فقال: أشهد أنك رسول الأميين ، وقال ابن صياد لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أتشهد أني رسول الله؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: آمنت بالله ورسله؟ ثم قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ماذا ترى؟ قال ابن صياد: يأتيني صادق وكاذب؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: خلط عليك الأمر؟ ثم قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إني قد خبأت إليك خبأ، فقال ابن صياد: هو الدخ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اخْسَأ فَلَنْ تَعْدوَ وقَدَرك". وقال عمر بن الخطاب : مرني يا رسول الله أضرب عنقه، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن يكنه فلن تُسلَّطَ وإن لا يَكُنْه فلا خَيْرَ لك في قَتْلِهِ". وقال سالم بن عبد الله: سمعت عبد الله بن عمر يقول: انطلق بعد ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبيّ بن كعب إلى النخل التي فيها ابن صياد، حتى إذا دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم النخل طفق يتقي بجذع النخل وهو يختل أنه يسمع من ابن صياد شيئاً قبل أن يراه ابن صياد، فرآه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع على فراش في قطيفة له فيها زمزمة فرأت أم ابن صياد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتقي بجذوع النخل فقالت لابن صياد: يا صاف (وهو اسم ابن صياد) هذا محمد . فثار ابن صياد . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لو تركته بين" قال سالم، قال عبد الله بن عمر: فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس فأثنى على الله بما هو له أهل ثم ذكر الدجال فقال: "إني لأنْذِركُمُوهُ ما من نَبِي إلاّ وقد أنْذَرْ قَوْمَهُ لقد أنذره نوحٌ قومِه ولكِنْ أقول لكم فيه قولاً لم يَقُلْه نبي لقومه تعلَمُوا أنه أعورُ وإنَّ الله ليس بأعْور".


    " يظهر الدجال بعد أن تُفتح القسطنطينية وروما وبأعلى تظهر خريطة إيطاليا وعاصمتها روما "


    علامات ظهوره :





    حدوث علامات الساعة الصغرى .
    من حديث رواه أحمد : " لا يخرج ‏ ‏الدجال حتى يذهل الناس عن ذكره وحتى تترك الأئمة ذكره على المنابر " .
    توقف نخل بيسان عن إنتاج الثمر وجفاف بحيرة طبرية وجفاف عبن زغر ، كما جاء في حديث مسلم .
    عن ‏ ‏عمير بن هانئ العنسي ‏ ‏سمعت ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏يقول : (‏ كنا عند رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قعودا ‏ ‏فذكر ‏ ‏الفتن ‏ ‏فأكثر ذكرها حتى ذكر ‏ ‏ فتنة الأحلاس ‏ ‏فقال قائل يا رسول الله وما ‏ ‏ فتنة ‏ الأحلاس ‏ ‏قال هي ‏ ‏فتنة ‏ ‏هرب وحرب ثم ‏ ‏فتنة ‏ ‏السراء دخلها ‏ ‏أو دخنها ‏ ‏من تحت قدمي رجل من أهل بيتي يزعم أنه مني وليس مني إنما ‏ ‏وليي ‏ ‏المتقون ثم ‏ ‏يصطلح ‏ ‏الناس على رجل كورك على ‏ ‏ضلع ‏ ‏ثم ‏ ‏فتنة ‏ ‏الدهيماء ‏ ‏لا تدع أحدا من هذه الأمة إلا لطمته لطمة فإذا قيل انقطعت تمادت يصبح الرجل فيها مؤمنا ‏ ‏ويمسي كافرا حتى يصير الناس إلى ‏ ‏فسطاطين ‏ ‏فسطاط إيمان لا نفاق فيه وفسطاط نفاق لا إيمان فيه إذا كان ‏ ‏ذاكم فانتظروا ‏ ‏الدجال ‏ ‏من اليوم أو غد ) ، رواه أحمد .
    من حديث رواه أحمد ، قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم : "‏ ‏إن أمام ‏ ‏ الدجال ‏سنين خداعة يكذب فيها الصادق ويصدق فيها الكاذب ويخون فيها الأمين ويؤتمن فيها الخائن ويتكلم فيها ‏‏الرويبضة ‏ ‏قيل وما الرويبضة ؟‏ ‏قال ‏الفويسق ‏ ‏يتكلم في أمر العامة " .
    قبله بثلاث سنوات تحبس السماء ثلث قطرها والأرض ثلث نباتها في السنة الأولى ، وتحبس السماء ثلثي قطرها والأرض ثلثي نباتها ، وفي السنة الثالثة تحبس الأرض قطرها كله والأرض نباتها كله .
    طلوع النجم أو الكوكب ذو الذنب وحدوث آية الدخان لقول الصحابي عبد الله بن عباس حيث ورد عن جرير وابن أبى حاتم عن عبدالله بن أبى مليكه قال : (غدوت على ابن عباس رضى الله عنهما ذات يوم فقال : ما نمت الليلة حتى أصبحت قلت : لم ؟ قال : قالوا طلع الكوكب ذو الذنب فخشيت أن يكون الدخان قد طرق فما نمت حتى أصبحت )، و في رواية أخرى أوردها الحاكم في مستدركه بسنده عن أبى مليكه قال غدوت على ابن عباس رضى الله عنهما ذات يوم فقال ما نمت البارحة حتى أصبحت قلت لم ؟ قال : قالوا طلع الكوكب ذو الذنب فخشيت أن يكون الدجال قد طرق )، وقال الحاكم في مستدركه حديث صحيح على شرط الشيخين البخاري ومسلم .
    الملحمة بين المسلمين والروم النصارى حيث ما جاء في الحديث تكون هدنة بين المسلمين وبين (بني الأصفر) الروم فيغدرون ، فيأتون المسلمين تحت ثمانين غاية راية ، تحت كل راية اثنا عشر ألفا ، أي أن تعداد جيشهم 960 ألف مقاتل .
    فتح الروم والقسطنطينية ، وروما للحديث : قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ : ( ‏ عمران ‏ ‏ بيت المقدس ‏ ‏خراب ‏ ‏يثرب ‏ ‏وخراب ‏ ‏يثرب ‏ ‏خروج ‏ ‏الملحمة ‏ ‏وخروج ‏ ‏الملحمة ‏ ‏فتح ‏ ‏القسطنطينية ‏ ‏وفتح ‏ ‏القسطنطينية ‏ ‏خروج ‏ ‏الدجال ‏ ‏ثم ضرب على فخذه ‏ ‏أو على ‏ ‏منكبه ‏ ‏ثم قال إن هذا لحق كما أنك قاعد ) ، رواه أحمد.
    يخرج من غضبة يغضبها كما جاء في صحيح مسلم.




    مكانه الآن :





    كما جاء في الحديث الدجال حي وعمره طويل مقارنة بأعمار البشر العاديين و الاختلاف بين الباحثين هو أن بعض العلماء السلفيين يرون أنه لايزال موجودا حتى اليوم محبوسا ومقيدا بالسلاسل في الجزيرة التي شاهده فيها الصحابي تميم الداري وأنه لم يؤذن له وفيما يلي نص الحديث :

    روى مسلم عن فاطمة بنت قيس أنها قالت : سمعت نداء المنادي ( منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم ) ينادي الصلاة جامعة فخرجت الي المسجد فصليت مع رسول الله وكنت في النساء اللاتي يلين ظهور القوم . فلما قضى رسول الله صلاته جلس على المنبر وهو يضحك فقال : ( ليلزم كل إنسان مصلاه) . ثم قال أتدرون لما جمعتكم ؟) قالوا :الله ورسوله أعلم . قال والله إني ماجمعتكم لرغبة ولا لرهبة ولكن جمعتكم لأن تميما الداري كان رجلا نصرانيا فجاء فبايع وأسلم وحدثني حديثا وافق الذي كنت أحدثكم عن المسيح الدجال ، حدثني أنه ركب في سفينة بحرية مع ثلاثين رجلا من لخم وجذام. فلعب بهم الموج شهرا في البحر ثم أرفئوا الي جزيرة في البحر حين مغرب الشمس فجلس في اقرُب السفينة فدخلوا الجزيرة فلقيتهم دابة أهلب كثيرة الشعر لايدرون ماقبله من دبره من كثرة الشعر فقالوا : (ويلك ماأنت ؟)
    فقالت : (أنا الجساسة)، قالوا: (وما الجساسة ؟) قالت أيها القوم إنطلقوا الي هذا الرجل في الدير فأنه الي خبركم بالاشواق). قال : (لما سمّت لنا رجلا فرِقنا منها أن تكون شيطانة) . قال (فانطلقنا سراعا حتى دخلنا الدير . فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط وأشده وثاقا مجموعة يداه الي عنقه مابين ركبتيه الي كعبيه بالحديد) قلنا ويلك ماأنت ؟ قال : قد قدرتم على خبري فأخبروني ماأنتم ؟) قالوا نحن أناس من العرب ركبنا في سفينة بحرية فصادفنا البحر حتى أغتلم فلعب بنا الموج شهرا ثم أرفينا الي جزيرتك هذه فجلسنا في اقرُبها فدخلنا الجزيرة فلقيتنا دابة أهلب كثير الشعر لاندري قلبه من دبره من كثرة الشعر فقلنا ويلك ماانت ؟ فقالت أنا الجساسة قلنا وماالجساسة ؟ قالت اعمدوا الي هذا الرجل بالدير. فإنه الي خبركم بالاشواق. فأقبلنا اليك سراعا وفزعنا منها ولم نأمن أن تكون شيطانة ) فقال أخبروني عن نخل بيسان) فقلنا عن أي شأنها تستخبر ؟) قال: أسألكم عن نخلها هل يثمر ؟) قلنا : (نعم) قال اما أنها يوشك ان لايثمر). قال :أخبروني عن بحرية طبرية. قلنا عن أي شأنها تستخبر ؟) قال : هل فيها ماء ؟ ، قلنا هي كثيرة الماء) . قال إن ماءها يوشك أن يذهب). قال (أخبروني عن عين زغر) . قالوا عن أي شأنها تستخبر ؟) قال : (هل في العين ماء ؟ وهل يزرع أهلها بماء العين ؟) قلنا له : (نعم هي كثيرة الماء وأهلها يزرعون من مائها) . قال (أخبروني عن نبي الاميين مافعل ؟) قالوا قد خرج من مكة ونزل يثرب)، قال ( أقاتلته العرب ؟) قلنا : (نعم) . قال كيف صنع بهم) ؟ فأخبرناه أنه قد ظهر على من يليه من العرب وأطاعوه . قال لهم قد كان ذاك اما أن ذلك خير لهم أن يطيعوه وإني أخبركم عني : أنا المسيح وأني أوشك أن يؤذن لي في الخروج فأخرج فأسير في الارض فلا أدع قرية الا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة وطيبة فهما محرمتان علي كلتاهما كلما أردت أن أدخل واحدة أو أحداهما إستقبلني ملَك بيده السيف صلتاً يصدني عنها وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها ) قالت فاطمة : قال رسول الله وطعن بمخصرته في المنبر ( هذه طيبة . هذه طيبة . هذه طيبة ) يعني المدينة ألا هل كنت حدثتكم ذلك فقال الناس : (نعم) قال الرسول فإنه أعجبني حديث تميم فإنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه وعن المدينة ومكة إلا أنه في بحر الشام أو في بحر اليمن لا بل من المشرق ماهو من قبل المشرق ماهو من قبل المشرق وأومأ بيده الشريفة الي المشرق )




    " شعار الهرم ذو العين الواحدة الذي يظهر على خلفية ورقة الواحد دولار الأمريكي ، ويرى بعض الباحثين من ضمنهم المفكر المصري محمد عيسى داود أنه يرمز إلى المسيح الدجال وأنه ذات علاقة بالمنظمات الماسونية ، و يظهر عليه كلمات لاتينية مثل : النظام العالمي الجديد ، و بأعلى : مهمتنا تكللت بالنجاح "بينما يرى أحد المفكرين المصريين وهو محمد عيسى داوود في أبحاثه المتعلقة بالدجال وظاهرة الأطباق الطائرة ومثلث برمودا أن الدجال كان مقيدا وفك قيده وهو الآن حر طليق ويقف خلف المؤامرات العالمية ومنظمات الماسونية وأنه يتسبب في حوداث الاختفاء في مثلث برمودا وأنه مسئول عن ظاهرة الأطباق الطائرة وأنه هو أيضا السامري المذكور في القرآن الذي أضل بني إسرائيل وجعلهم يعبدون عجلا ذهبيا له خوار صنعه لهم من حلي المصريين في عهد الخروج مع موسى ، كما يعتقد المفكر المصري بأن الدجال يعلن عن نفسه من خلال شعار الهرم ذو العين الواحدة الموجود على ظهر الورقات المالية من فئة الواحد دولار أمريكي .




    مكان خروجه و حركته في الأرض ومقتله :






    قبل خروج الدجال مباشرة وكما ورد في الأحاديث فإن معركة كبيرة (الملحمة) يُعتقد أنها بقيادة المهدي المنتظر ستقع في الشام بين المسلمين وفسطاطهم بدمشق ، وبين النصارى الروم في مكان بالشام يسمى بالأعماق أو دابق قرب حلب بسوريا بعد غدر الروم ونقضهم الهدنة (يرى بعض الباحثين أنها قد تكون معركة هرمجدون الفاصلة بين الخير والشر والتي يؤمن بها اليهود والنصارى والمذكورة في الكتاب المقدس ) ، حيث يصالح المسلمون الروم صلحا آمنا ويشتركون معا في مقاتلة عدو من ورائهم فينتصرون و يغنمون ثم يعودن إلى مرج ذي تلول أي أرض خضراء يكثر فيها النبات عند دابق قرب حلب فيرفع رجل من الروم الصليب ويقول: غلب الصليب، فيغضب رجل من المسلمين، فيقوم إليه فيقتله فعند ذلك يغدر الروم ويجتمعون للملحمة ويعدون لها في 9 أشهر ، فيأتون تحت ثمانين راية، تحت كل راية اثنا عشر ألفاً أي أن تعداد جيشهم 960 ألفا ويخرج لهم جيش المسلمين من المدينة من خيار أهل الأرض يومئذ، فإذا تصافوا قالت الروم: خلوا بيننا وبين الذين سبوا منا نقاتلهم، فيقول المسلمون: لا والله، لا نخلي بينكم وبين إخواننا فيقاتلونهم فينهزم ثلث لا يتوب الله عليهم أبداً، ويقتل ثلثهم أفضل الشهداء عند الله، وروي أنه يكون عند ذاك القتال ردة شديدة فيشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة، فيقتتلون حتى يحجز بينهم الليل ، فيبقى هؤلاء كل غير غالب وتفنى الشرطة ، ثم يشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة فيقتتلون ثم يبقى هؤلاء وهؤلاء كل غير غالب وتفنى الشرطة، ثم يشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة فيقتتلون حتى يحجز بينهم الليل فيفيء هؤلاء وهؤلاء كل غير غالب وتفنى الشرطة ، فإذا كان اليوم الرابع نهض إلي جيش المسلمين بقية أهل الإسلام فيجعل الله الدائرة علي الروم النصارى فيقتتلون مقتلة قيل أنه لا يرُى مثلها حتى إن الطائر ليمر بجنباتهم فما يخلفهم حتى يخر ميتاً ويعد الرجل من تبقى من عائلته أو قبيلته كانوا مائْة فلا يجدونه بقي منهم إلا الرجل الواحد ، فلا يفرح أحد بغنيمة عنئذ أو ميراث ، و يفتتح جيش المسلمين وضمنهم 70 ألف من بني إسحاق كما جاء في الحديث مدينة القسطنطينية ومدينة روما بالتكبير و التسبيح وبينما هم كذلك إذا سمعوا الصريخ وهو إبليس يقول أن الدجال قد خلفهم في ذراريهم وأهليهم ( وهي كذبة فلم يكن قد خرج بعد ) فيتركون ما في أيديهم ويُقبلون فيبعثون عشرة فوارس طليعة للاستطلاع قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إني لأعلم أسماءهم وأسماء آبَائِهم وألوانَ خيولهم هم خير فوارس على ظهر الأرض يومئذٍ"، وفي رواية أن الملحمة الكبرى وفتحُ القسطنطينية وخروجُ الدجال في 7 أشهر وفي أخرى 6 سنوات يخرج الدجال في السابعة .

    ويقول ابن كثير في البداية والنهاية : " يؤذن له في الخروج في آخر الزمان بعد فتح المسلمين مدينة الروم المسماة بقسطنطينية فيكون بدء ظهوره من أصبهان من حارة منها يقال لها اليهودية وينصره من أهلها سبعون ألف يهودي عليهم الأسلحة والتيجان وهي الطيالسة الخضراء، وكذلك ينصره سبعون ألفاً من التتار وخلق من أهل خراسان فيظهر أولاً في صورة ملك من الملوك الجبابرة ثم يدعي النبوة ثم يدعي الربوبية، فيتبعه على ذلك الجهلة من بني آدم والطغام من الرعاعٍ والعوام، ويخالفه ويرد عليه من هدى الله من عباده الصالحين وحزب الله المتقين، يأخذ البلاد بلداً بلداً وحصناً حصناً وإقليماً إقليماً وكورة كورة، ولا يبقى بلد من البلاد إلا وطئه بخيله ورجله غير مكة والمدينة "

    وأيامه منذ ظهوره إلى نهايته هي 40 سنة وفي رواية 40 يوما ، يوم كسنة ويوم كشهر ويوم كأسبوع وسائر أيامه مثل الأيام العادية وفي رواية وآخر أيامه كالشررة يصبح أحدكم على باب ‏ ‏المدينة ‏ ‏فلا يبلغ بابها الآخر حتى يمسي فقيل له يا رسول الله كيف نصلي في تلك الأيام القصار قال تقدرون فيها الصلاة كما تقدرونها في هذه الأيام الطوال ثم صلوا .

    وسرعة تحركه في الأرض كالغيث ( المطر ) استدبرته الرياح ، و يقال أن له حمار يركبه عرض ما بين أذنيه 40 ذراعا .


    " يتبع الدجال 70 ألفًا من يهود أصفهان الواقعة اليوم في إيران "يظهر من قبل المشرق و تحديدا في مكان أو خلة بين الشام والعراق فيخرب ويعيث فسادا في الأرض يمينا ويسارا ، في أحاديث أنه يظهر من إقليم خراسان ، ويؤمن به ويتبعه 70 ألفا من يهود أصفهان عليهم الطيلسان وكلهم ذو سيف محلى وساج ، كما يتبعه ويؤمن به أقوام كأن وجوههم المجان المطرقة ، إضافة للمنافقين من المسلمين حيث للحديث الذي رواه ابن ماجة : " ينشأُ نشءٌ يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم ، كلما خرج قرن قطع ، حتى يخرج في عراضهم الدجال "

    ويهرب الناس منه إلى الجبال كما جاء في الحديث في مسلم : ليفرن الناس من الدجال في الجبال. قالت أم شريك: يا رسول الله فأين العرب يومئذ؟ قال: هم قليل .

    ويسير الدجال بجيوشه قادما من الشرق قاصدا غزو المدينة المنورة ويلتف حولها فيصعد جبل أحد فيطلع فينظر إلى المدينة فيقول لأصحابه ألا ترون هذا القصر الأبيض ، هذا مسجد أحمد ) ثم يأتي المدينة فيجد بكل نقب من نقابها ملكا مصلتا ويقيم مقرا له في ‏الظريب الأحمر ‏‏عند سبخة الجرف ‏فترجف ‏ ‏المدينة في ‏ ‏بأهلها ثلاث رجفات فلا يبقى منافق ولا منافقة ولا فاسق ولا فاسقة إلا خرج إليه ‏ ‏فتخلص المدينة وتنفي ‏ ‏الخبث ‏ ‏منها كما ينفي ‏ ‏الكير ‏ ‏خبث ‏ ‏الحديد ‏ ‏ويدعى ذلك اليوم يوم الخلاص كما سماه الرسول صلى الله عليه وسلم ويحاول دخولها لكنه يفشل فالملائكة تمنعه من ذلك ولا يدع الدجال مكانا أو قرية في الأرض إلا دخلها وغزاها ووطئها في فترة زمنية هي 40 ليلة ، إلا مكة والمدينة فهما محرمتان عليه .

    وجاء في الحديث عن مسلم وأحمد : تغزون جزيرة العرب، فيفتحها الله عز وجل، ثم فارس، فيفتحها الله عز وجل، ثم تغزون الروم، فيفتحها الله، ثم تغزون الدجال فيفتحه الله .

    ويحارب المسلمون الذين طالبهم رسول الله بالثبات - كما ورد في الحديث ( يا عباد الله فاثبتوا) - جيش الدجال على ضفاف نهر الأردن بحيث يكون المسلمون شرق النهر و الدجال غربه وأشد المسلمين عليه هم من قبيلة بني تميم، ويحاصر الدجال بقيتهم في جبل الدخان بالشام وبينما هم كذلك ينزل المسيح عيسى بن مريم عند المنارة البيضاء شرقي دمشق ليقود المسلمين حكما عدلا وإمام مقسطا والعرب ‏ هم يومئذ قليل وأكثرهم‏ ‏ببيت المقدس ‏ ‏وإمامهم رجل صالح فبينما إمامهم قد تقدم ‏ ‏يصلي بهم الصبح إذ نزل عليهم ‏ ‏عيسى بن مريم ‏ ‏فيرجع ذلك الإمام ينكص‏ ‏ليتقدم ‏ ‏عيسى ‏ ‏يصلي بالناس فيضع ‏ ‏عيسى ‏ ‏يده بين كتفيه ثم يقول له تقدم فصل فإنها لك أقيمت )‏ ‏فيصلي بهم إمامهم وبعدها يقول‏ ‏عيسى ‏ ‏عليه السلام ‏( ‏افتحوا الباب ) فيفتح ووراءه الدجال ، وليقوم بتتبع الدجال الذي يفر منه ويذوب مثل الملح ما أن يراه ، ويقول ‏ ‏عيسى ‏ ‏عليه السلام ‏إن لي فيك ضربة لن تسبقني بها ) فيدركه عند (باب ‏ ‏اللد ‏ ‏الشرقي) فيقتله ويري المسلمين دمه في حربته فيهزم الله ‏ ‏اليهود ‏ ‏فلا يبقى شيء مما خلق الله ‏ ‏يتوارى به يهودي إلا أنطق الله ذلك الشيء لا حجر ولا شجر ولا حائط ولا دابة إلا قال يا عبد الله المسلم هذا يهودي فتعال اقتله إلاالغرقد فإنها من شجرهم لا تنطق ، ثم يَمْكُثُ عيسى في الأرض أربعين سنة إماماً عادِلاً وحَكَماً مُقْسطاً.




    فتنته :



    روى عمران بن حصين رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما بين خلق آدم إلى قيام الساعة خلق أكبر من الدجّال) صحيح مسلم ـ وجاء في تفسير هذا الحديث في صحيح مسلم: المراد: ليس هنالك أكبر فتنة منه.




    يبدأ فيقول أنا نبي ولا نبي بعدي ، ثم ‏ ‏يثني فيقول أنا ربكم ويقول الرسول صلى الله عيه وسلم محذرا : لا ترون ربكم حتى تموتوا .
    معه جنة ونارا فناره جنة وجنته نار فمن ابتلي بناره فليستغث بالله وليقرأ فواتح ‏ ‏الكهف ‏ ‏فتكون عليه بردا وسلاما كما كانت النار على ‏ ‏إبراهيم .
    معه نهران يجريان أحدهما رأي العين ماء أبيض والآخر رأي العين نار ‏ ‏تأجج ‏ ‏فإما ‏ ‏أدركن أحدا منكم فليأت النهر الذي يراه نارا وليغمض ثم ليطأطئ رأسه فليشرب فإنه ماء بارد .
    يقول ‏ ‏ الدجال ‏ ‏للرجل من أهل البادية : أرأيت إن بعثت إبلك ضخاما ضروعها عظاما ‏ ‏أسنمتها ‏ ‏أتعلم أني ربك فيقول نعم ‏ ‏فتتمثل له الشياطين على صورة إبله فيتّبعه ، ويقول للرجل : أرأيت إن بعثت أباك وابنك ومن تعرف من أهلك ، أتعلم أني ربك ؟ فيقول نعم . فتتمثل له الشياطين على صورهم فيتبّعه .
    وإن من فتنته أن يمر بالحي فيكذبونه فلا تبقى لهم ‏ ‏سائمة ‏ ‏إلا هلكت وإن من فتنته أن يمر بالحي فيصدقونه فيأمر السماء أن تمطر فتمطر ويأمر الأرض أن تنبت فتنبت حتى تروح مواشيهم من يومهم ذلك أسمن ما كانت وأعظمه ‏ ‏وأمده خواصر ‏ ‏وأدره ‏ ‏ضروعا.
    يأتي الخربة فيقول لها أخرجي كنوزك فينصرف منها فيتبعه ‏ ‏كيعاسيب ‏ ‏النحل .
    حدوث مجاعة شديدة يكفي المؤمنين وقتها التكبير والتسبيح والتحميد .
    المؤمن الذي يتحدى الدجال : حيث يخرج رجل مؤمن شاباً ممتلئاً شباباً من المسلمين متوجها نحو الدجال عند خروجه فيتلقاه جيش الدجال فيأخذونه إلى الدجال ‏فإذا رآه المؤمن قال يا أيها الناس هذا ‏ ‏ الدجال ‏ ‏الذي ذكر رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ) فيأمر ‏ ‏ الدجال ‏ ‏به ‏ ‏فيشبح ‏ ‏فيقول خذوه ‏ ‏وشجوه) ‏ ‏فيوسع ‏ ‏ظهره وبطنه ضربا قال ويقول له : ‏أوما تؤمن بي ؟) فيرد المؤمن أنت ‏ ‏المسيح الكذاب ) ، فيأمر الدجال به ‏ ‏فيينشر‏ ‏بالمئشار من مفرقه حتى يفرق بين رجليه ثم يمشي ‏ الدجال ‏ ‏بين القطعتين ثم يقول له : ( قم )‏ وفي رواية يقول (يقول انظروا إلى عبدي هذا فإني أبعثه الآن ثم يزعم أن له ربا غيري ) ، فيبعثه الله ‏فيستوي قائما ، فيقول له الدجال : أتؤمن بي ؟ )فيقول ما ازددت فيك إلا بصيرة ) . ثم يقول المؤمن يا أيها الناس إنه لا يفعل بعدي بأحد من الناس ) فيأخذه ‏ ‏ الدجال ‏ ‏ليذبحه فيجعل ما بين رقبته إلى ترقوته نحاسا فلا يستطيع إليه سبيلا قال فيأخذ بيديه ورجليه فيقذف به فيحسب الناس أنما قذفه إلى النار وإنما ألقي في الجنة و‏ ‏هذا الرجل أعظم الناس شهادة عند رب العالمين .




    تأويلات للدجال :



    يرى بعض الباحثين من المسلمين أن المسيح الدجال هو رمز يعبر فقط عن الحضارة الغربية أو الأمريكية على وجه الخصوص وأن وصفه في الأحاديث بالأعور هو كناية عن عدم قدرة الحضارة الغربية على التعامل بالعدل وكيلها بمكيالين في القضايا الدولية ، وإن كان غالبية العلماء المسلمين قد ردوا على تلك التأويلات بأنها باطلة لأن الأحاديث تتحدث عن شخص بشري محدد وليس عن أوصاف مجازية وكنايات .





    المسيح الدجال عند النصارى :



    يعتقد بعض الباحثين أنه تم ذكر المسيح الدجال في الكتاب المقدس الإنجيل في سفر الرؤيا وهو المسمى بالوحش الذي يتكلم بالإلحاد و العظائم على الله سبحانه وتعالى و يحارب القديسين ويكون الحاكم في الامبراطورية الرومانية الجديدة كما يرى بعض المفسرين :

    13: 1 ثم وقفت على رمل البحر فرأيت وحشا طالعا من البحر له سبعة رؤوس و عشرة قرون و على قرونه عشرة تيجان و على رؤوسه اسم تجديف 13: 2 و الوحش الذي رايته كان شبه نمر و قوائمه كقوائم دب و فمه كفم اسد و اعطاه التنين قدرته و عرشه و سلطانا عظيما 13: 3 و رايت واحدا من رؤوسه كانه مذبوح للموت و جرحه المميت قد شفي و تعجبت كل الارض وراء الوحش 13: 4 و سجدوا للتنين الذي اعطى السلطان للوحش و سجدوا للوحش قائلين من هو مثل الوحش من يستطيع ان يحاربه 13: 5 و اعطي فما يتكلم بعظائم و تجاديف و اعطي سلطانا ان يفعل اثنين و اربعين شهرا 13: 6 ففتح فمه بالتجديف على الله ليجدف على اسمه و على مسكنه و على الساكنين في السماء 13: 7 و اعطي ان يصنع حربا مع القديسين و يغلبهم و اعطي سلطانا على كل قبيلة و لسان و امة 13: 8 فسيسجد له جميع الساكنين على الارض الذين ليست اسماؤهم مكتوبة منذ تاسيس العالم في سفر حياة الخروف الذي ذبح 13: 9 من له اذن فليسمع 13: 10 ان كان احد يجمع سبيا فالى السبي يذهب و ان كان احد يقتل بالسيف فينبغي ان يقتل بالسيف هنا صبر القديسين و ايمانهم 13: 11 ثم رايت وحشا اخر طالعا من الارض و كان له قرنان شبه خروف و كان يتكلم كتنين 13: 12 و يعمل بكل سلطان الوحش الاول امامه و يجعل الارض و الساكنين فيها يسجدون للوحش الاول الذي شفي جرحه المميت 13: 13 و يصنع ايات عظيمة حتى انه يجعل نارا تنزل من السماء على الارض قدام الناس 13: 14 و يضل الساكنين على الارض بالايات التي اعطي ان يصنعها امام الوحش قائلا للساكنين على الارض ان يصنعوا صورة للوحش الذي كان به جرح السيف و عاش 13: 15 و اعطي ان يعطي روحا لصورة الوحش حتى تتكلم صورة الوحش و يجعل جميع الذين لا يسجدون لصورة الوحش يقتلون 13: 16 و يجعل الجميع الصغار و الكبار و الاغنياء و الفقراء و الاحرار و العبيد تصنع لهم سمة على يدهم اليمنى او على جبهتهم 13: 17 و ان لا يقدر احد ان يشتري او يبيع الا من له السمة او اسم الوحش او عدد اسمه 13: 18 هنا الحكمة من له فهم فليحسب عدد الوحش فانه عدد انسان و عدده ست مئة و ستة و ستون ( 666 ) .








    الوقاية من فتنة المسيح الدجال :



    حفظ أول وفي رواية آخر عشر آيات من سورة الكهف وقرائتها عند رؤيته والفرار من وجهه وعدم إتيانه عند السماع به كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم .
    الدعاء حيث روى مسلم في صحيحه عن ابن عبّاس أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يُعلِّمهم هذا الدُّعاء كما يُعلِّمهم السورة من القرآن، يقول: (قولوا " اللَّهمَّ إنّي أعوذُ بك من عذاب جهنَّم، وأعوذُ بك من عذاب القبر، وأعوذُ بك من فتنة المسيح الدجّال، وأعوذُ بك من فتنة المَحْيا والمَمات).
    وقال مسلم بن الحجّاج: بلغني أنّ طاووساً وهو راوي هذا الحديث عن ابن عباس قال لابنه: " أدَعَوتَ بها في صلاتك ؟ قال: لا، قال: أعِدْ صلاتك ". وجزم الإمام ابن حزم الظاهري بفرضيّة قراءة هذا التعوُّذ بعد الفراغ من التشهُّد كما في كتابه (المحلّى) أخذاً من ظاهر حديث أبي هريرة رضي الله عنه. وقال العلاّمة السَّفاريني في شرح منظومته في العقيدة الإسلامية المُسَمّى (لوامع الأسرار البهيَّة): " ينبغي لكلِّ عالم أن يَبُثَّ أحاديث الدّجال بين الأولاد والنساء والرجال، ولا سيَّما في زماننا هذا الذي اشرأبت فيه الفتن وكَثُرَت فيه المحن، واندرست فيه معالم السُّنَن، وصارت السُّنَّة فيه كالبدع شرع يُتَّبع ".

    اللجوء إلى مكة والمدينة حيث لا يدخلها الدجال .


    - من صحيح البخاري : قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏:لمدينة ‏ ‏يأتيها الدجال ‏‏فيجد الملائكة يحرسونها فلا يقربها ‏الدجال ‏ولا الطاعون إن شاءالله ). - من البخاري أيضا : قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏على ‏ ‏أنقاب ‏ ‏المدينة ‏ ‏ملائكة لا يدخلها الطاعون ولا ‏ ‏ الدجال) - من البخاري عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏لا يدخل ‏ ‏المدينة ‏ ‏رعب ‏ ‏المسيح الدجال ‏ ‏لها يومئذ سبعة أبواب على كل باب ملكان) - من البخاري عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ليس من بلد إلا سيطؤه ‏ ‏ الدجال ‏ ‏إلا ‏ ‏مكة ‏ ‏والمدينة ‏ ‏ليس له من نقابها ‏ ‏نقب ‏ ‏إلا عليه الملائكة صافين يحرسونها ثم ترجف ‏ ‏المدينة ‏ ‏بأهلها ثلاث رجفات فيخرج الله كل كافر ومنافق ).


    هذا والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم ..

     
  9. الباشا للبرامج

    الباشا للبرامج موقوف

    التسجيل:
    ‏16 مايو 2010
    المشاركات:
    33
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    مصر
    " يظهر الدجال بعد وقوع الملحمة في الشام بين المسلمين والنصارى الروم وانتصار المسلمين فيها ، ويعتقد باحثون أنها معركة هرمجدون التي ذكرها الكتاب المقدس "الدجّال ، المسيح الدجّال ، هو لقب لرجل يعد من علامات الساعة الكبرى عند المسلمين ، المقصود بالدجال الكذاب من الدَجَل والتغطية ، نظرا لكذبه وتمويهه وادعائه النبوة أولا وأنه المسيح عيسى بن مريم عليه السلام ثم ادعائه الألوهية بعد ذلك ، ويسُمّي الكذاب دجّالاً لأنّه يغطي الحقَّ بالباطل، أو هو المُموِّه ، فالدجّال يُلبس على الناس ويموّه لهم، وقيل سُمّي دجّالاً من دَجَلَ إذا ساح في الأرض. وجاء في التفسير الكبير: " وأمّا المسيح الدجّال فإنّما سُمّي مسيحاً لأحد وجهين أولهما : لأنّه ممسوح العين اليمنى، وثانيهما : لأنّه يمسح الأرض أي يقطعها في زمن قصير لهذا قيل له: دجّال لضربه في الأرض وقطعه أكثر نواحيها ، وقيل سُمّي دجّالاً من قوله : دَجَلَ الرجلُ إذا مَوَّه ولبَّس ".



    لم يرد ذكر المسيح الدجال صراحة بالنص في القرآن الكريم لكن بعض المفسرين يرون أن هناك آيات تدل عليه في القرآن مثل الآية 158 من سورة الأنعام : ( هَلْ يَنْظُرُونَ إِلا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ) ، بينما ورد ذكره صراحة في السنة النبوية المطهرة وذلك في عديد من الأحاديث مثل حديث تميم الداري .


    والمصادر الإسلامية عند أهل السنة غنية بأخبار وأحاديث الدجال ، بينما عند الشيعة يكاد يكون الاهتمام به شبه منعدم ، مما دعا بعض الباحثين لطرح نظرية أن الدجال قد يكون هو ذاته الشخص الملقب بالسفياني عند الشيعة .



    ‏وعن ‏ ‏علي ‏ ‏رضي الله عنه ، ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال : ذكرنا ‏ ‏الدجال ‏عند النبي ‏صلى الله عليه وسلم وهو نائم ‏ ‏فاستيقظ محمرا لونه فقال: ( غير ذلك أخوف لي عليكم ) ، رواه أحمد.



    ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏عن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم : ‏ ( ثلاث إذا خرجن لم ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا ‏ ‏طلوع الشمس من مغربها والدخان ودابة الأرض ) ، رواه أحمد .





    صفاته :



    عند ظهوره فهو رجل شاب جسيم هجان أحمر البشرة ، قطط أي شديد جعودة شعر الرأس كأن رأسه وشعره غصن شجرة ، كأن رأسه أصلة أي تشبه رأس أفعى الأصلة ، أجلى الجبهة عريض النحر ، في رواية أنه قصير وأفحج أي متباعد ما بين الفخذين وفيه انحناء في ظهره ، أعور العين اليمنى كأنها نخامة على حائط مجصص وكأنها عنبة طافية وفي روايات أن إحدى عينيه كأنها كوكب دري وأنه ممسوح العين اليسرى وعليها ظفرة غليظة ومكتوب على جيهته كفر أو كافر يقرؤها كل مؤمن قارئ أو غير قارئ ، كما يروي في الآثار أنه عقيم لا يولد له ، وهو أشبه الناس برجل يدعى عبد العزى بن قطن كما جاء في الأحاديث .

    وتروي بعض الآثار الإسلامية التي ذكرها ابن كثير في البداية والنهاية أنه يظهر مدعيا الصلاح والتقوى ثم عندما يشتد أمره يعلن نبوته ثم ألوهيته فتخسف عينه عندها وتقطع أذنه ويكتب على جبهته كفر


    شك الصحابة في أن الدجال هو ابن صياد ولم يكن هو :



    ‏عن ‏ ‏عبد الرحمن بن أبي بكرة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏قال ‏ قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ : (‏ يمكث أبوا الدجال ‏ثلاثين عاما لا يولد لهما ثم يولد لهما غلام أعور أضر شيء وأقله نفعا تنام عيناه ولا ينام قلبه ثم ‏ ‏نعت ‏ ‏أبويه فقال أبوه رجل طوال ‏ ‏مضطرب ‏ ‏اللحم طويل الأنف كأن أنفه منقار وأمه امرأة ‏ ‏فرضاخية ‏ ‏عظيمة الثديين قال فبلغنا أن مولودا من ‏ ‏اليهود ‏ ‏ولد ‏ ‏بالمدينة ‏ ‏قال فانطلقت أنا ‏ ‏والزبير بن العوام ‏ ‏حتى دخلنا على أبويه فرأينا فيهما ‏ ‏نعت ‏ ‏رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وإذا هو ‏ ‏منجدل ‏ ‏في الشمس في ‏ ‏قطيفة ‏ ‏له ‏ ‏همهمة ‏ ‏فسألنا أبويه فقالا مكثنا ثلاثين عاما لا يولد لنا ثم ولد لنا غلام أعور أضر شيء وأقله نفعا فلما خرجنا مررنا به فقال ما كنتما فيه قلنا وسمعت قال نعم إنه تنام عيناي ولا ينام قلبي فإذا هو ‏ ‏ابن صياد ) ، رواه أحمد .


    ومن صحيح مسلم : أن عبد الله بن عمر بن الخطاب انطلق مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في رهط قبل ابن صياد حتى وجده يلعب مع الصبيان عند أطم بني مغالة، وقد قارب ابن صياد يومئذ الحلم فلم يشعر حتى ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم ظهره بيده ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن صياد: أتشهد أني رسول الله ؟ فنظر ابن صياد فقال: أشهد أنك رسول الأميين ، وقال ابن صياد لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أتشهد أني رسول الله؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: آمنت بالله ورسله؟ ثم قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ماذا ترى؟ قال ابن صياد: يأتيني صادق وكاذب؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: خلط عليك الأمر؟ ثم قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إني قد خبأت إليك خبأ، فقال ابن صياد: هو الدخ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اخْسَأ فَلَنْ تَعْدوَ وقَدَرك". وقال عمر بن الخطاب : مرني يا رسول الله أضرب عنقه، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن يكنه فلن تُسلَّطَ وإن لا يَكُنْه فلا خَيْرَ لك في قَتْلِهِ". وقال سالم بن عبد الله: سمعت عبد الله بن عمر يقول: انطلق بعد ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبيّ بن كعب إلى النخل التي فيها ابن صياد، حتى إذا دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم النخل طفق يتقي بجذع النخل وهو يختل أنه يسمع من ابن صياد شيئاً قبل أن يراه ابن صياد، فرآه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع على فراش في قطيفة له فيها زمزمة فرأت أم ابن صياد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتقي بجذوع النخل فقالت لابن صياد: يا صاف (وهو اسم ابن صياد) هذا محمد . فثار ابن صياد . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لو تركته بين" قال سالم، قال عبد الله بن عمر: فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس فأثنى على الله بما هو له أهل ثم ذكر الدجال فقال: "إني لأنْذِركُمُوهُ ما من نَبِي إلاّ وقد أنْذَرْ قَوْمَهُ لقد أنذره نوحٌ قومِه ولكِنْ أقول لكم فيه قولاً لم يَقُلْه نبي لقومه تعلَمُوا أنه أعورُ وإنَّ الله ليس بأعْور".


    " يظهر الدجال بعد أن تُفتح القسطنطينية وروما وبأعلى تظهر خريطة إيطاليا وعاصمتها روما "


    علامات ظهوره :





    حدوث علامات الساعة الصغرى .
    من حديث رواه أحمد : " لا يخرج ‏ ‏الدجال حتى يذهل الناس عن ذكره وحتى تترك الأئمة ذكره على المنابر " .
    توقف نخل بيسان عن إنتاج الثمر وجفاف بحيرة طبرية وجفاف عبن زغر ، كما جاء في حديث مسلم .
    عن ‏ ‏عمير بن هانئ العنسي ‏ ‏سمعت ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏يقول : (‏ كنا عند رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قعودا ‏ ‏فذكر ‏ ‏الفتن ‏ ‏فأكثر ذكرها حتى ذكر ‏ ‏ فتنة الأحلاس ‏ ‏فقال قائل يا رسول الله وما ‏ ‏ فتنة ‏ الأحلاس ‏ ‏قال هي ‏ ‏فتنة ‏ ‏هرب وحرب ثم ‏ ‏فتنة ‏ ‏السراء دخلها ‏ ‏أو دخنها ‏ ‏من تحت قدمي رجل من أهل بيتي يزعم أنه مني وليس مني إنما ‏ ‏وليي ‏ ‏المتقون ثم ‏ ‏يصطلح ‏ ‏الناس على رجل كورك على ‏ ‏ضلع ‏ ‏ثم ‏ ‏فتنة ‏ ‏الدهيماء ‏ ‏لا تدع أحدا من هذه الأمة إلا لطمته لطمة فإذا قيل انقطعت تمادت يصبح الرجل فيها مؤمنا ‏ ‏ويمسي كافرا حتى يصير الناس إلى ‏ ‏فسطاطين ‏ ‏فسطاط إيمان لا نفاق فيه وفسطاط نفاق لا إيمان فيه إذا كان ‏ ‏ذاكم فانتظروا ‏ ‏الدجال ‏ ‏من اليوم أو غد ) ، رواه أحمد .
    من حديث رواه أحمد ، قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم : "‏ ‏إن أمام ‏ ‏ الدجال ‏سنين خداعة يكذب فيها الصادق ويصدق فيها الكاذب ويخون فيها الأمين ويؤتمن فيها الخائن ويتكلم فيها ‏‏الرويبضة ‏ ‏قيل وما الرويبضة ؟‏ ‏قال ‏الفويسق ‏ ‏يتكلم في أمر العامة " .
    قبله بثلاث سنوات تحبس السماء ثلث قطرها والأرض ثلث نباتها في السنة الأولى ، وتحبس السماء ثلثي قطرها والأرض ثلثي نباتها ، وفي السنة الثالثة تحبس الأرض قطرها كله والأرض نباتها كله .
    طلوع النجم أو الكوكب ذو الذنب وحدوث آية الدخان لقول الصحابي عبد الله بن عباس حيث ورد عن جرير وابن أبى حاتم عن عبدالله بن أبى مليكه قال : (غدوت على ابن عباس رضى الله عنهما ذات يوم فقال : ما نمت الليلة حتى أصبحت قلت : لم ؟ قال : قالوا طلع الكوكب ذو الذنب فخشيت أن يكون الدخان قد طرق فما نمت حتى أصبحت )، و في رواية أخرى أوردها الحاكم في مستدركه بسنده عن أبى مليكه قال غدوت على ابن عباس رضى الله عنهما ذات يوم فقال ما نمت البارحة حتى أصبحت قلت لم ؟ قال : قالوا طلع الكوكب ذو الذنب فخشيت أن يكون الدجال قد طرق )، وقال الحاكم في مستدركه حديث صحيح على شرط الشيخين البخاري ومسلم .
    الملحمة بين المسلمين والروم النصارى حيث ما جاء في الحديث تكون هدنة بين المسلمين وبين (بني الأصفر) الروم فيغدرون ، فيأتون المسلمين تحت ثمانين غاية راية ، تحت كل راية اثنا عشر ألفا ، أي أن تعداد جيشهم 960 ألف مقاتل .
    فتح الروم والقسطنطينية ، وروما للحديث : قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ : ( ‏ عمران ‏ ‏ بيت المقدس ‏ ‏خراب ‏ ‏يثرب ‏ ‏وخراب ‏ ‏يثرب ‏ ‏خروج ‏ ‏الملحمة ‏ ‏وخروج ‏ ‏الملحمة ‏ ‏فتح ‏ ‏القسطنطينية ‏ ‏وفتح ‏ ‏القسطنطينية ‏ ‏خروج ‏ ‏الدجال ‏ ‏ثم ضرب على فخذه ‏ ‏أو على ‏ ‏منكبه ‏ ‏ثم قال إن هذا لحق كما أنك قاعد ) ، رواه أحمد.
    يخرج من غضبة يغضبها كما جاء في صحيح مسلم.




    مكانه الآن :





    كما جاء في الحديث الدجال حي وعمره طويل مقارنة بأعمار البشر العاديين و الاختلاف بين الباحثين هو أن بعض العلماء السلفيين يرون أنه لايزال موجودا حتى اليوم محبوسا ومقيدا بالسلاسل في الجزيرة التي شاهده فيها الصحابي تميم الداري وأنه لم يؤذن له وفيما يلي نص الحديث :

    روى مسلم عن فاطمة بنت قيس أنها قالت : سمعت نداء المنادي ( منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم ) ينادي الصلاة جامعة فخرجت الي المسجد فصليت مع رسول الله وكنت في النساء اللاتي يلين ظهور القوم . فلما قضى رسول الله صلاته جلس على المنبر وهو يضحك فقال : ( ليلزم كل إنسان مصلاه) . ثم قال أتدرون لما جمعتكم ؟) قالوا :الله ورسوله أعلم . قال والله إني ماجمعتكم لرغبة ولا لرهبة ولكن جمعتكم لأن تميما الداري كان رجلا نصرانيا فجاء فبايع وأسلم وحدثني حديثا وافق الذي كنت أحدثكم عن المسيح الدجال ، حدثني أنه ركب في سفينة بحرية مع ثلاثين رجلا من لخم وجذام. فلعب بهم الموج شهرا في البحر ثم أرفئوا الي جزيرة في البحر حين مغرب الشمس فجلس في اقرُب السفينة فدخلوا الجزيرة فلقيتهم دابة أهلب كثيرة الشعر لايدرون ماقبله من دبره من كثرة الشعر فقالوا : (ويلك ماأنت ؟)
    فقالت : (أنا الجساسة)، قالوا: (وما الجساسة ؟) قالت أيها القوم إنطلقوا الي هذا الرجل في الدير فأنه الي خبركم بالاشواق). قال : (لما سمّت لنا رجلا فرِقنا منها أن تكون شيطانة) . قال (فانطلقنا سراعا حتى دخلنا الدير . فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط وأشده وثاقا مجموعة يداه الي عنقه مابين ركبتيه الي كعبيه بالحديد) قلنا ويلك ماأنت ؟ قال : قد قدرتم على خبري فأخبروني ماأنتم ؟) قالوا نحن أناس من العرب ركبنا في سفينة بحرية فصادفنا البحر حتى أغتلم فلعب بنا الموج شهرا ثم أرفينا الي جزيرتك هذه فجلسنا في اقرُبها فدخلنا الجزيرة فلقيتنا دابة أهلب كثير الشعر لاندري قلبه من دبره من كثرة الشعر فقلنا ويلك ماانت ؟ فقالت أنا الجساسة قلنا وماالجساسة ؟ قالت اعمدوا الي هذا الرجل بالدير. فإنه الي خبركم بالاشواق. فأقبلنا اليك سراعا وفزعنا منها ولم نأمن أن تكون شيطانة ) فقال أخبروني عن نخل بيسان) فقلنا عن أي شأنها تستخبر ؟) قال: أسألكم عن نخلها هل يثمر ؟) قلنا : (نعم) قال اما أنها يوشك ان لايثمر). قال :أخبروني عن بحرية طبرية. قلنا عن أي شأنها تستخبر ؟) قال : هل فيها ماء ؟ ، قلنا هي كثيرة الماء) . قال إن ماءها يوشك أن يذهب). قال (أخبروني عن عين زغر) . قالوا عن أي شأنها تستخبر ؟) قال : (هل في العين ماء ؟ وهل يزرع أهلها بماء العين ؟) قلنا له : (نعم هي كثيرة الماء وأهلها يزرعون من مائها) . قال (أخبروني عن نبي الاميين مافعل ؟) قالوا قد خرج من مكة ونزل يثرب)، قال ( أقاتلته العرب ؟) قلنا : (نعم) . قال كيف صنع بهم) ؟ فأخبرناه أنه قد ظهر على من يليه من العرب وأطاعوه . قال لهم قد كان ذاك اما أن ذلك خير لهم أن يطيعوه وإني أخبركم عني : أنا المسيح وأني أوشك أن يؤذن لي في الخروج فأخرج فأسير في الارض فلا أدع قرية الا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة وطيبة فهما محرمتان علي كلتاهما كلما أردت أن أدخل واحدة أو أحداهما إستقبلني ملَك بيده السيف صلتاً يصدني عنها وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها ) قالت فاطمة : قال رسول الله وطعن بمخصرته في المنبر ( هذه طيبة . هذه طيبة . هذه طيبة ) يعني المدينة ألا هل كنت حدثتكم ذلك فقال الناس : (نعم) قال الرسول فإنه أعجبني حديث تميم فإنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه وعن المدينة ومكة إلا أنه في بحر الشام أو في بحر اليمن لا بل من المشرق ماهو من قبل المشرق ماهو من قبل المشرق وأومأ بيده الشريفة الي المشرق )




    " شعار الهرم ذو العين الواحدة الذي يظهر على خلفية ورقة الواحد دولار الأمريكي ، ويرى بعض الباحثين من ضمنهم المفكر المصري محمد عيسى داود أنه يرمز إلى المسيح الدجال وأنه ذات علاقة بالمنظمات الماسونية ، و يظهر عليه كلمات لاتينية مثل : النظام العالمي الجديد ، و بأعلى : مهمتنا تكللت بالنجاح "بينما يرى أحد المفكرين المصريين وهو محمد عيسى داوود في أبحاثه المتعلقة بالدجال وظاهرة الأطباق الطائرة ومثلث برمودا أن الدجال كان مقيدا وفك قيده وهو الآن حر طليق ويقف خلف المؤامرات العالمية ومنظمات الماسونية وأنه يتسبب في حوداث الاختفاء في مثلث برمودا وأنه مسئول عن ظاهرة الأطباق الطائرة وأنه هو أيضا السامري المذكور في القرآن الذي أضل بني إسرائيل وجعلهم يعبدون عجلا ذهبيا له خوار صنعه لهم من حلي المصريين في عهد الخروج مع موسى ، كما يعتقد المفكر المصري بأن الدجال يعلن عن نفسه من خلال شعار الهرم ذو العين الواحدة الموجود على ظهر الورقات المالية من فئة الواحد دولار أمريكي .




    مكان خروجه و حركته في الأرض ومقتله :






    قبل خروج الدجال مباشرة وكما ورد في الأحاديث فإن معركة كبيرة (الملحمة) يُعتقد أنها بقيادة المهدي المنتظر ستقع في الشام بين المسلمين وفسطاطهم بدمشق ، وبين النصارى الروم في مكان بالشام يسمى بالأعماق أو دابق قرب حلب بسوريا بعد غدر الروم ونقضهم الهدنة (يرى بعض الباحثين أنها قد تكون معركة هرمجدون الفاصلة بين الخير والشر والتي يؤمن بها اليهود والنصارى والمذكورة في الكتاب المقدس ) ، حيث يصالح المسلمون الروم صلحا آمنا ويشتركون معا في مقاتلة عدو من ورائهم فينتصرون و يغنمون ثم يعودن إلى مرج ذي تلول أي أرض خضراء يكثر فيها النبات عند دابق قرب حلب فيرفع رجل من الروم الصليب ويقول: غلب الصليب، فيغضب رجل من المسلمين، فيقوم إليه فيقتله فعند ذلك يغدر الروم ويجتمعون للملحمة ويعدون لها في 9 أشهر ، فيأتون تحت ثمانين راية، تحت كل راية اثنا عشر ألفاً أي أن تعداد جيشهم 960 ألفا ويخرج لهم جيش المسلمين من المدينة من خيار أهل الأرض يومئذ، فإذا تصافوا قالت الروم: خلوا بيننا وبين الذين سبوا منا نقاتلهم، فيقول المسلمون: لا والله، لا نخلي بينكم وبين إخواننا فيقاتلونهم فينهزم ثلث لا يتوب الله عليهم أبداً، ويقتل ثلثهم أفضل الشهداء عند الله، وروي أنه يكون عند ذاك القتال ردة شديدة فيشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة، فيقتتلون حتى يحجز بينهم الليل ، فيبقى هؤلاء كل غير غالب وتفنى الشرطة ، ثم يشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة فيقتتلون ثم يبقى هؤلاء وهؤلاء كل غير غالب وتفنى الشرطة، ثم يشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة فيقتتلون حتى يحجز بينهم الليل فيفيء هؤلاء وهؤلاء كل غير غالب وتفنى الشرطة ، فإذا كان اليوم الرابع نهض إلي جيش المسلمين بقية أهل الإسلام فيجعل الله الدائرة علي الروم النصارى فيقتتلون مقتلة قيل أنه لا يرُى مثلها حتى إن الطائر ليمر بجنباتهم فما يخلفهم حتى يخر ميتاً ويعد الرجل من تبقى من عائلته أو قبيلته كانوا مائْة فلا يجدونه بقي منهم إلا الرجل الواحد ، فلا يفرح أحد بغنيمة عنئذ أو ميراث ، و يفتتح جيش المسلمين وضمنهم 70 ألف من بني إسحاق كما جاء في الحديث مدينة القسطنطينية ومدينة روما بالتكبير و التسبيح وبينما هم كذلك إذا سمعوا الصريخ وهو إبليس يقول أن الدجال قد خلفهم في ذراريهم وأهليهم ( وهي كذبة فلم يكن قد خرج بعد ) فيتركون ما في أيديهم ويُقبلون فيبعثون عشرة فوارس طليعة للاستطلاع قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إني لأعلم أسماءهم وأسماء آبَائِهم وألوانَ خيولهم هم خير فوارس على ظهر الأرض يومئذٍ"، وفي رواية أن الملحمة الكبرى وفتحُ القسطنطينية وخروجُ الدجال في 7 أشهر وفي أخرى 6 سنوات يخرج الدجال في السابعة .

    ويقول ابن كثير في البداية والنهاية : " يؤذن له في الخروج في آخر الزمان بعد فتح المسلمين مدينة الروم المسماة بقسطنطينية فيكون بدء ظهوره من أصبهان من حارة منها يقال لها اليهودية وينصره من أهلها سبعون ألف يهودي عليهم الأسلحة والتيجان وهي الطيالسة الخضراء، وكذلك ينصره سبعون ألفاً من التتار وخلق من أهل خراسان فيظهر أولاً في صورة ملك من الملوك الجبابرة ثم يدعي النبوة ثم يدعي الربوبية، فيتبعه على ذلك الجهلة من بني آدم والطغام من الرعاعٍ والعوام، ويخالفه ويرد عليه من هدى الله من عباده الصالحين وحزب الله المتقين، يأخذ البلاد بلداً بلداً وحصناً حصناً وإقليماً إقليماً وكورة كورة، ولا يبقى بلد من البلاد إلا وطئه بخيله ورجله غير مكة والمدينة "

    وأيامه منذ ظهوره إلى نهايته هي 40 سنة وفي رواية 40 يوما ، يوم كسنة ويوم كشهر ويوم كأسبوع وسائر أيامه مثل الأيام العادية وفي رواية وآخر أيامه كالشررة يصبح أحدكم على باب ‏ ‏المدينة ‏ ‏فلا يبلغ بابها الآخر حتى يمسي فقيل له يا رسول الله كيف نصلي في تلك الأيام القصار قال تقدرون فيها الصلاة كما تقدرونها في هذه الأيام الطوال ثم صلوا .

    وسرعة تحركه في الأرض كالغيث ( المطر ) استدبرته الرياح ، و يقال أن له حمار يركبه عرض ما بين أذنيه 40 ذراعا .


    " يتبع الدجال 70 ألفًا من يهود أصفهان الواقعة اليوم في إيران "يظهر من قبل المشرق و تحديدا في مكان أو خلة بين الشام والعراق فيخرب ويعيث فسادا في الأرض يمينا ويسارا ، في أحاديث أنه يظهر من إقليم خراسان ، ويؤمن به ويتبعه 70 ألفا من يهود أصفهان عليهم الطيلسان وكلهم ذو سيف محلى وساج ، كما يتبعه ويؤمن به أقوام كأن وجوههم المجان المطرقة ، إضافة للمنافقين من المسلمين حيث للحديث الذي رواه ابن ماجة : " ينشأُ نشءٌ يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم ، كلما خرج قرن قطع ، حتى يخرج في عراضهم الدجال "

    ويهرب الناس منه إلى الجبال كما جاء في الحديث في مسلم : ليفرن الناس من الدجال في الجبال. قالت أم شريك: يا رسول الله فأين العرب يومئذ؟ قال: هم قليل .

    ويسير الدجال بجيوشه قادما من الشرق قاصدا غزو المدينة المنورة ويلتف حولها فيصعد جبل أحد فيطلع فينظر إلى المدينة فيقول لأصحابه ألا ترون هذا القصر الأبيض ، هذا مسجد أحمد ) ثم يأتي المدينة فيجد بكل نقب من نقابها ملكا مصلتا ويقيم مقرا له في ‏الظريب الأحمر ‏‏عند سبخة الجرف ‏فترجف ‏ ‏المدينة في ‏ ‏بأهلها ثلاث رجفات فلا يبقى منافق ولا منافقة ولا فاسق ولا فاسقة إلا خرج إليه ‏ ‏فتخلص المدينة وتنفي ‏ ‏الخبث ‏ ‏منها كما ينفي ‏ ‏الكير ‏ ‏خبث ‏ ‏الحديد ‏ ‏ويدعى ذلك اليوم يوم الخلاص كما سماه الرسول صلى الله عليه وسلم ويحاول دخولها لكنه يفشل فالملائكة تمنعه من ذلك ولا يدع الدجال مكانا أو قرية في الأرض إلا دخلها وغزاها ووطئها في فترة زمنية هي 40 ليلة ، إلا مكة والمدينة فهما محرمتان عليه .

    وجاء في الحديث عن مسلم وأحمد : تغزون جزيرة العرب، فيفتحها الله عز وجل، ثم فارس، فيفتحها الله عز وجل، ثم تغزون الروم، فيفتحها الله، ثم تغزون الدجال فيفتحه الله .

    ويحارب المسلمون الذين طالبهم رسول الله بالثبات - كما ورد في الحديث ( يا عباد الله فاثبتوا) - جيش الدجال على ضفاف نهر الأردن بحيث يكون المسلمون شرق النهر و الدجال غربه وأشد المسلمين عليه هم من قبيلة بني تميم، ويحاصر الدجال بقيتهم في جبل الدخان بالشام وبينما هم كذلك ينزل المسيح عيسى بن مريم عند المنارة البيضاء شرقي دمشق ليقود المسلمين حكما عدلا وإمام مقسطا والعرب ‏ هم يومئذ قليل وأكثرهم‏ ‏ببيت المقدس ‏ ‏وإمامهم رجل صالح فبينما إمامهم قد تقدم ‏ ‏يصلي بهم الصبح إذ نزل عليهم ‏ ‏عيسى بن مريم ‏ ‏فيرجع ذلك الإمام ينكص‏ ‏ليتقدم ‏ ‏عيسى ‏ ‏يصلي بالناس فيضع ‏ ‏عيسى ‏ ‏يده بين كتفيه ثم يقول له تقدم فصل فإنها لك أقيمت )‏ ‏فيصلي بهم إمامهم وبعدها يقول‏ ‏عيسى ‏ ‏عليه السلام ‏( ‏افتحوا الباب ) فيفتح ووراءه الدجال ، وليقوم بتتبع الدجال الذي يفر منه ويذوب مثل الملح ما أن يراه ، ويقول ‏ ‏عيسى ‏ ‏عليه السلام ‏إن لي فيك ضربة لن تسبقني بها ) فيدركه عند (باب ‏ ‏اللد ‏ ‏الشرقي) فيقتله ويري المسلمين دمه في حربته فيهزم الله ‏ ‏اليهود ‏ ‏فلا يبقى شيء مما خلق الله ‏ ‏يتوارى به يهودي إلا أنطق الله ذلك الشيء لا حجر ولا شجر ولا حائط ولا دابة إلا قال يا عبد الله المسلم هذا يهودي فتعال اقتله إلاالغرقد فإنها من شجرهم لا تنطق ، ثم يَمْكُثُ عيسى في الأرض أربعين سنة إماماً عادِلاً وحَكَماً مُقْسطاً.




    فتنته :



    روى عمران بن حصين رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما بين خلق آدم إلى قيام الساعة خلق أكبر من الدجّال) صحيح مسلم ـ وجاء في تفسير هذا الحديث في صحيح مسلم: المراد: ليس هنالك أكبر فتنة منه.




    يبدأ فيقول أنا نبي ولا نبي بعدي ، ثم ‏ ‏يثني فيقول أنا ربكم ويقول الرسول صلى الله عيه وسلم محذرا : لا ترون ربكم حتى تموتوا .
    معه جنة ونارا فناره جنة وجنته نار فمن ابتلي بناره فليستغث بالله وليقرأ فواتح ‏ ‏الكهف ‏ ‏فتكون عليه بردا وسلاما كما كانت النار على ‏ ‏إبراهيم .
    معه نهران يجريان أحدهما رأي العين ماء أبيض والآخر رأي العين نار ‏ ‏تأجج ‏ ‏فإما ‏ ‏أدركن أحدا منكم فليأت النهر الذي يراه نارا وليغمض ثم ليطأطئ رأسه فليشرب فإنه ماء بارد .
    يقول ‏ ‏ الدجال ‏ ‏للرجل من أهل البادية : أرأيت إن بعثت إبلك ضخاما ضروعها عظاما ‏ ‏أسنمتها ‏ ‏أتعلم أني ربك فيقول نعم ‏ ‏فتتمثل له الشياطين على صورة إبله فيتّبعه ، ويقول للرجل : أرأيت إن بعثت أباك وابنك ومن تعرف من أهلك ، أتعلم أني ربك ؟ فيقول نعم . فتتمثل له الشياطين على صورهم فيتبّعه .
    وإن من فتنته أن يمر بالحي فيكذبونه فلا تبقى لهم ‏ ‏سائمة ‏ ‏إلا هلكت وإن من فتنته أن يمر بالحي فيصدقونه فيأمر السماء أن تمطر فتمطر ويأمر الأرض أن تنبت فتنبت حتى تروح مواشيهم من يومهم ذلك أسمن ما كانت وأعظمه ‏ ‏وأمده خواصر ‏ ‏وأدره ‏ ‏ضروعا.
    يأتي الخربة فيقول لها أخرجي كنوزك فينصرف منها فيتبعه ‏ ‏كيعاسيب ‏ ‏النحل .
    حدوث مجاعة شديدة يكفي المؤمنين وقتها التكبير والتسبيح والتحميد .
    المؤمن الذي يتحدى الدجال : حيث يخرج رجل مؤمن شاباً ممتلئاً شباباً من المسلمين متوجها نحو الدجال عند خروجه فيتلقاه جيش الدجال فيأخذونه إلى الدجال ‏فإذا رآه المؤمن قال يا أيها الناس هذا ‏ ‏ الدجال ‏ ‏الذي ذكر رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ) فيأمر ‏ ‏ الدجال ‏ ‏به ‏ ‏فيشبح ‏ ‏فيقول خذوه ‏ ‏وشجوه) ‏ ‏فيوسع ‏ ‏ظهره وبطنه ضربا قال ويقول له : ‏أوما تؤمن بي ؟) فيرد المؤمن أنت ‏ ‏المسيح الكذاب ) ، فيأمر الدجال به ‏ ‏فيينشر‏ ‏بالمئشار من مفرقه حتى يفرق بين رجليه ثم يمشي ‏ الدجال ‏ ‏بين القطعتين ثم يقول له : ( قم )‏ وفي رواية يقول (يقول انظروا إلى عبدي هذا فإني أبعثه الآن ثم يزعم أن له ربا غيري ) ، فيبعثه الله ‏فيستوي قائما ، فيقول له الدجال : أتؤمن بي ؟ )فيقول ما ازددت فيك إلا بصيرة ) . ثم يقول المؤمن يا أيها الناس إنه لا يفعل بعدي بأحد من الناس ) فيأخذه ‏ ‏ الدجال ‏ ‏ليذبحه فيجعل ما بين رقبته إلى ترقوته نحاسا فلا يستطيع إليه سبيلا قال فيأخذ بيديه ورجليه فيقذف به فيحسب الناس أنما قذفه إلى النار وإنما ألقي في الجنة و‏ ‏هذا الرجل أعظم الناس شهادة عند رب العالمين .




    تأويلات للدجال :



    يرى بعض الباحثين من المسلمين أن المسيح الدجال هو رمز يعبر فقط عن الحضارة الغربية أو الأمريكية على وجه الخصوص وأن وصفه في الأحاديث بالأعور هو كناية عن عدم قدرة الحضارة الغربية على التعامل بالعدل وكيلها بمكيالين في القضايا الدولية ، وإن كان غالبية العلماء المسلمين قد ردوا على تلك التأويلات بأنها باطلة لأن الأحاديث تتحدث عن شخص بشري محدد وليس عن أوصاف مجازية وكنايات .





    المسيح الدجال عند النصارى :



    يعتقد بعض الباحثين أنه تم ذكر المسيح الدجال في الكتاب المقدس الإنجيل في سفر الرؤيا وهو المسمى بالوحش الذي يتكلم بالإلحاد و العظائم على الله سبحانه وتعالى و يحارب القديسين ويكون الحاكم في الامبراطورية الرومانية الجديدة كما يرى بعض المفسرين :

    13: 1 ثم وقفت على رمل البحر فرأيت وحشا طالعا من البحر له سبعة رؤوس و عشرة قرون و على قرونه عشرة تيجان و على رؤوسه اسم تجديف 13: 2 و الوحش الذي رايته كان شبه نمر و قوائمه كقوائم دب و فمه كفم اسد و اعطاه التنين قدرته و عرشه و سلطانا عظيما 13: 3 و رايت واحدا من رؤوسه كانه مذبوح للموت و جرحه المميت قد شفي و تعجبت كل الارض وراء الوحش 13: 4 و سجدوا للتنين الذي اعطى السلطان للوحش و سجدوا للوحش قائلين من هو مثل الوحش من يستطيع ان يحاربه 13: 5 و اعطي فما يتكلم بعظائم و تجاديف و اعطي سلطانا ان يفعل اثنين و اربعين شهرا 13: 6 ففتح فمه بالتجديف على الله ليجدف على اسمه و على مسكنه و على الساكنين في السماء 13: 7 و اعطي ان يصنع حربا مع القديسين و يغلبهم و اعطي سلطانا على كل قبيلة و لسان و امة 13: 8 فسيسجد له جميع الساكنين على الارض الذين ليست اسماؤهم مكتوبة منذ تاسيس العالم في سفر حياة الخروف الذي ذبح 13: 9 من له اذن فليسمع 13: 10 ان كان احد يجمع سبيا فالى السبي يذهب و ان كان احد يقتل بالسيف فينبغي ان يقتل بالسيف هنا صبر القديسين و ايمانهم 13: 11 ثم رايت وحشا اخر طالعا من الارض و كان له قرنان شبه خروف و كان يتكلم كتنين 13: 12 و يعمل بكل سلطان الوحش الاول امامه و يجعل الارض و الساكنين فيها يسجدون للوحش الاول الذي شفي جرحه المميت 13: 13 و يصنع ايات عظيمة حتى انه يجعل نارا تنزل من السماء على الارض قدام الناس 13: 14 و يضل الساكنين على الارض بالايات التي اعطي ان يصنعها امام الوحش قائلا للساكنين على الارض ان يصنعوا صورة للوحش الذي كان به جرح السيف و عاش 13: 15 و اعطي ان يعطي روحا لصورة الوحش حتى تتكلم صورة الوحش و يجعل جميع الذين لا يسجدون لصورة الوحش يقتلون 13: 16 و يجعل الجميع الصغار و الكبار و الاغنياء و الفقراء و الاحرار و العبيد تصنع لهم سمة على يدهم اليمنى او على جبهتهم 13: 17 و ان لا يقدر احد ان يشتري او يبيع الا من له السمة او اسم الوحش او عدد اسمه 13: 18 هنا الحكمة من له فهم فليحسب عدد الوحش فانه عدد انسان و عدده ست مئة و ستة و ستون ( 666 ) .








    الوقاية من فتنة المسيح الدجال :



    حفظ أول وفي رواية آخر عشر آيات من سورة الكهف وقرائتها عند رؤيته والفرار من وجهه وعدم إتيانه عند السماع به كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم .
    الدعاء حيث روى مسلم في صحيحه عن ابن عبّاس أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يُعلِّمهم هذا الدُّعاء كما يُعلِّمهم السورة من القرآن، يقول: (قولوا " اللَّهمَّ إنّي أعوذُ بك من عذاب جهنَّم، وأعوذُ بك من عذاب القبر، وأعوذُ بك من فتنة المسيح الدجّال، وأعوذُ بك من فتنة المَحْيا والمَمات).
    وقال مسلم بن الحجّاج: بلغني أنّ طاووساً وهو راوي هذا الحديث عن ابن عباس قال لابنه: " أدَعَوتَ بها في صلاتك ؟ قال: لا، قال: أعِدْ صلاتك ". وجزم الإمام ابن حزم الظاهري بفرضيّة قراءة هذا التعوُّذ بعد الفراغ من التشهُّد كما في كتابه (المحلّى) أخذاً من ظاهر حديث أبي هريرة رضي الله عنه. وقال العلاّمة السَّفاريني في شرح منظومته في العقيدة الإسلامية المُسَمّى (لوامع الأسرار البهيَّة): " ينبغي لكلِّ عالم أن يَبُثَّ أحاديث الدّجال بين الأولاد والنساء والرجال، ولا سيَّما في زماننا هذا الذي اشرأبت فيه الفتن وكَثُرَت فيه المحن، واندرست فيه معالم السُّنَن، وصارت السُّنَّة فيه كالبدع شرع يُتَّبع ".

    اللجوء إلى مكة والمدينة حيث لا يدخلها الدجال .


    - من صحيح البخاري : قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏:لمدينة ‏ ‏يأتيها الدجال ‏‏فيجد الملائكة يحرسونها فلا يقربها ‏الدجال ‏ولا الطاعون إن شاءالله ). - من البخاري أيضا : قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏على ‏ ‏أنقاب ‏ ‏المدينة ‏ ‏ملائكة لا يدخلها الطاعون ولا ‏ ‏ الدجال) - من البخاري عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏لا يدخل ‏ ‏المدينة ‏ ‏رعب ‏ ‏المسيح الدجال ‏ ‏لها يومئذ سبعة أبواب على كل باب ملكان) - من البخاري عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ليس من بلد إلا سيطؤه ‏ ‏ الدجال ‏ ‏إلا ‏ ‏مكة ‏ ‏والمدينة ‏ ‏ليس له من نقابها ‏ ‏نقب ‏ ‏إلا عليه الملائكة صافين يحرسونها ثم ترجف ‏ ‏المدينة ‏ ‏بأهلها ثلاث رجفات فيخرج الله كل كافر ومنافق ).


    هذا والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم ..

     
  10. نواره1

    نواره1 إلغاء نهائي

    نستبعد أن يكون هو المسيح الدجال ..... لأن المسيح الدجال الله يبعدنا عنه ..... أساس هو موجود .... وهو لم يولد بهذا الوقت لأنه بالفعل موجود.............

    وهناك قصة وقعت لقوم من بني تميم في زيارتهم لجزيرة ما ... ( وحقيقة لا تحضرني تفاصيلها )... لكنهم رؤا المسيح مكبلا في أحد الكهوف ...و كان يسألهم عن بعض البلاد و البحيرات ... و هذه القصه كانت بعد الهجره ... وهذا ما يدل أنه موجود ...


    وله صفات تميزه ... منها أنه أعور ...أي ان لديه عينان احدهما بيضاء والخرى تكاد تخرج من مكانها .......

    و الذي بالصوره بعين واحده ...و بلا أنف .. ما يدل على تشوه خلقي ...

    نسأل الله العظيم السلامه من فتنه الدجال و شروره ...
     
  11. Low Fat

    Low Fat عضو مميز

    التسجيل:
    ‏2 سبتمبر 2009
    المشاركات:
    3,276
    عدد الإعجابات:
    661
    مكان الإقامة:
    قطعه 13
    اللهم أني أعوذ بك من فتنة المسيح الدجال وفتنة المحيا والممات

    اللهم كما أحسنت خَلقنا
    حسًن خُلقنا

    والحمدلله رب العالمين وصلى الله على سيدنا وحبيبنا سيد الأوليين والآخرين.
     
  12. بني تميم

    بني تميم عضو جديد

    التسجيل:
    ‏4 مايو 2009
    المشاركات:
    1,004
    عدد الإعجابات:
    0
    شكرا لمروركم الكريم
     
  13. الرحمن

    الرحمن إلغاء نهائي


    أهلا بيك استاذ على ويا أهلا بك أهل الكويت اللى منورينا


    الف مبروك أستاذ بو عيسى


    سلملى على منصور الجار
     
  14. الهمس الخجول

    الهمس الخجول عضو مميز

    التسجيل:
    ‏6 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    8,739
    عدد الإعجابات:
    2
    مثل ماذكرت الأخت نواره1 المسيح الدجال في الاصل هو موجود والصوره ربما تكون تشوه خلقي ..
    << اللهم إنّ نعوذ بك من شر فتنه المحيا والممات ومن شر فتنه المسيح الدجال >>