الهارون لـ «الراي»: انخفاض البورصة... طبيعي أمل أن توفر الأربعة مليارات دينار المخصصة

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة هده خله يتحدي, بتاريخ ‏3 يوليو 2010.

  1. هده خله يتحدي

    هده خله يتحدي عضو نشط

    التسجيل:
    ‏15 مارس 2007
    المشاركات:
    1,631
    عدد الإعجابات:
    511
    مكان الإقامة:
    لندن
    أمل أن توفر الأربعة مليارات دينار المخصصة لعمليات التنمية السيولة اللازمة لتحريك عجلة الاقتصاد
    الهارون لـ «الراي»: انخفاض البورصة... طبيعي


    |كتب وليد الهولان|

    توقع وزير التجارة والصناعة أحمد الهارون ان تسهم المليارات الاربعة من الدنانير المخصصة لعمليات التنمية ضمن ميزانية السنة المالية الحالية التي اقرها مجلس الامة في نهاية دور الانعقاد الماضي، في توفير السيولة اللازمة لتحريك عجلة الاقتصاد الكويتي وارتفاع مؤشر سوق الكويت للأوراق المالية في الفترة المقبلة.
    وأكد الهارون لـ «الراي» ان ما تشهده البورصة من انخفاض «جاء نتيجة تأثره بانخفاض الأسواق العالمية التي لم تتعاف بشكل كامل من الأزمة الاقتصادية العالمية، ولا تزال تعيش تبعاتها التي نقلت مسار الأزمة من الشركات العالمية الى بعض الدول بعد الازمة اليونانية التي تشهدها منطقة اليورو».
    وشدد الهارون أنه على الرغم من حالة الانتعاش والنشاط التي شهدتها بعض الاسواق العالمية وأسواق المنطقة، غير أن ذلك لا يعني تعافي الاقتصاد العالمي من الازمة، خاصة وان ازمة اليونان «نقلت الازمة الاقتصادية من ازمة شركات الى ازمة دول قد تشهد ميزانياتها حالات عجز أخرى على غرار ما حدث في ميزانية اليونان».
    وأوضح الهارون أن أزمة العجز التي اصابت اليونان كفيلة بحد ذاتها لاعطاء مؤشر على استمرار تبعات الازمة الاقتصادية العالمية التي بدأت في التأثير على الأسواق العالمية، والسوق الكويتي لن يكون في منأى عنها، كونه يعتمد بشكل رئيسي على نشاط وحركة المجاميع الاقتصادية المكونة من شركات رئيسية وأخرى زميلة وتابعة، وبالتالي فإن نشاط هذه الشركات الرئيسية انعكس على اداء بقية الشركات التابعة والزميلة، خاصة وان نتائجها (الشركات الرئيسية ) للعام 2009 لم تكن جيدة جداً وكشفت اوضاع بعض الشركات التي أصبحت غير مشجعة لاجتذاب رؤوس الاموال على الاستثمار فيها، ما انعكس على اداء السوق بشكل عام.
    وبين الهارون « ان أي سوق لا يتعافى الا بضخ الاموال وتوفير السيولة اللازمة لانتعاشه، وتعد مشاريع التنمية الواردة ضمن خطة التنمية الحكومية احدى ادوات ضخ هذه السيولة للسوق الكويتي»، معرباً عن امله في ان تسهم المشاريع التنموية المقررة ضمن خطة التنمية لهذا العام والمخصص لها 4 مليارات دينار في توفير السيولة اللازمة لتحريك عجلة الاقتصاد والسوق الكويتي.
     
  2. level-1

    level-1 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏6 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    1,123
    عدد الإعجابات:
    2
    فح جديد لدخول الصغار والا تعافت الاسواق وارتفعت ارتفاعات جيده والكويتى مثل ماقال المثل من حفره لدحديره لان التجار زعلانين من الحكومه داقين السوق دق وارتدادات بسيطه للتصريف من اسهم طالعه عليهم بلاش هذا غير عدم المصداقيه بالسوق من اداره السوق نسال الله ان ييسر الامور وتنصلح الاحوال ونشوف سوقنا الذى لايعترف بالازمات اذا اشتهو الكباريه فيه صعدوه ويخالف الاسواق كلها بس متى انشوف السوق وقد نظف من الشركات الورقيه او الكرتونيه كما سماها بدر المخيزيم والا السوق بالوضع الحالى لايسر عدو ولاصديق
     
  3. NEW حاكم السوق

    NEW حاكم السوق عضو جديد

    التسجيل:
    ‏11 فبراير 2010
    المشاركات:
    1,455
    عدد الإعجابات:
    0
    أي والله سناريو فخ جديد طور الإعداد!!! ... صدقت يالفرحان ... ما خلصنا من الشمالي ... جاينا هالقارووون الحين !!
    حسبي الله ونعم الوكيل ... مايشبعون ... يبون ياكلون الخضر واليابس .... لاحول ولاقوة إلا بالله