الفهد: حزمة إجراءات جديدة لدعم الاقتصاد والبورصة قريباً

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة Trillion, بتاريخ ‏21 يوليو 2010.

  1. Trillion

    Trillion عضو مميز

    التسجيل:
    ‏27 مايو 2009
    المشاركات:
    6,980
    عدد الإعجابات:
    1,410
    الأربعاء 21 يوليو 2010 - الأنباء

    أكد نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير الدولة لشؤون التنمية والإسكان الشيخ احمد الفهد، أن عملية تنظيف السوق ستستمر، لاسيما مع اقتراب عمل هيئة أسواق المال. وقال ان هناك تقريرا فنيا تم رفعه من قبل وزير التجارة احمد الهارون ومدير عام السوق صالح الفلاح لسمو رئيس مجلس الوزراء، يتضمن حزمة إجراءات سيتم اتخاذها بعد عودة سموه من جولته على عدد من دول أميركا اللاتينية والكاريبي لتكون داعمة للاقتصاد المحلي بشكل عام ومنها البورصة.

    وذكر ان دعم السوق أمر مهم للغاية ولكن في الوقت نفسه المحاسبة أيضا مهمة لمنع تكرار ما حدث من بعض الشركات التي تسببت في تراجعات السوق في الفترة الماضية. وشدد على أن خطة التنمية سيكون للقطاع الخاص دور كبير فيها، وأكد خلال زيارة قام بها لمشروع المجمع الدولي للتنس، الذي تقوم على تطويره شركة «سبيريت» للتطوير العقاري، ان هذا المشروع يعتبر أول مشروع ترفيهي ورياضي من نوعه بنظام الـ b.o.t، وأضاف الفهد أن الصندوق المزمع تأسيسه عقب اقراره بدور الانعقاد المقبل لتمويل مشروعات الخطة سيبقى رديفا لأدوات التمويل التقليدية ولن يؤثر على دور المصارف في عمليات التمويل بجانب الأدوات الأخرى من الصكوك والسندات وسيكون احد روافد التمويل اللازمة للخطة الخمسية ولن يتعارض مع أي جهة من جهات التمويل الأخرى التي تعد جزءا أساسيا من الخطة التنموية. ولفت إلى أن رأي الحكومة هو أن يظل الصندوق الكويتي للتنمية معنيا بالتمويل الخارجي كونه يتبع وزارة الخارجية.
     
  2. Trillion

    Trillion عضو مميز

    التسجيل:
    ‏27 مايو 2009
    المشاركات:
    6,980
    عدد الإعجابات:
    1,410
    الفهد: وزير التجارة رفع تقريراً فنياً حول كيفية تنظيف البورصة من المتلاعبين

    الأنباء 21-7-2010

    أكد نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير الدولة للإسكان ووزير التنمية الشيخ احمد الفهد، ان خطة التنمية التي وضعتها الدولة سيكون للقطاع الخاص دور كبير فيها، حرصا على التوزيع الحقيقي لخبرات الدولة من اجل تحقيق التنمية المستدامة.

    جاء ذلك خلال زيارة قام بها لمشروع المجمع الدولي للتنس الذي تقوم على تطويره شركة سبيريت للتطوير العقاري، مؤكدا انه جاء لمشاهدة هذا المشروع الذي يعتبر اول مشروع ترفيهي ورياضي من نوعه بنظام الـ b.o.t، وذلك بهدف التعرف على نوعية المشاكل التي يمكن ان تعترض مثل هذه المشروعات لتذليلها.

    وقال الفهد ان التنمية أصبحت واقعا يجب أن نتعامل معه بحكمة وتحمل للمسؤولية كل حسب موقعه والمضي قدما في ترجمة بنودها لصالح الاقتصاد الوطني مع الأخذ في الاعتبار وجود العديد من المعوقات التي قد توثر في سير العمل ولكنها لن تثني المعنيين عن الاستمرار في انجازها.

    وأضاف الفهد ان الصندوق المزمع تأسيسه لتمويل مشروعات الخطة سيبقي رديفا لأدوات التمويل التقليدية ولن يؤثر على دور المصارف في عمليات التمويل بجانب الأدوات الأخرى من الصكوك والسندات وسيكون الصندوق احد روافد التمويل اللازمة للخطة الخمسية ولن يتعارض مع أي جهة من جهات التمويل الأخرى التي تعد جزءا أساسيا من الخطة التنموية، مشيرا إلى انه نظرا لضخامة حجم المشروعات التي يتضمنها برنامج الخطة كان لابد من إيجاد وسائل تمويل أخرى بجانب الأدوات التقليدية لرفع العائد من تلك المشروعات وتحقيق فائدة مضافة لصالح المواطن الكويتي حيث ان نسبة 50% من الشركات المساهمة التي سيتم تأسيسها لإدارة تلك المشروعات ستخصص للاكتتاب العام.

    رأي الحكومة

    ولفت إلى ان رأي الحكومة هو ان يظل الصندوق الكويتي التنمية معنيا بالتمويل الخارجي كونه يتبع وزارة الخارجية، مؤكدا ان صندوق التنمية المزمع تأسيسه سيتم إسناد مهمة الإشراف عليه لجهة حكومية بعد إقراره بصفة نهائية في دور الانعقاد المقبل، مشيرا في هذا السياق إلى ان هناك توافقا بين السلطتين لانجاز هذا الصندوق غير ان الوقت لم يسعف لذلك. وأشار الفهد إلى وجود مشاورات مستمرة خلال الإجازة الصيفية بين الحكومة ومجلس الأمة فيما يخص التنمية والإجراءات اللازمة لتفعيلها.

    وأشار في هذا السياق الى ان ذلك يقتضي العمل في خطين متوازيين الأول تنفيذ مشروعات الخطة وتحقيق المعادلة الاقتصادية والثاني تذليل العقبات التي تعترض طريق التنمية من خلال نوعين من الإجراءات اما بقرار سريع وحاسم والحكومة قادرة على القيام بذلك في أي وقت، وإما بتشريع من خلال التعاون مع مجلس الأمة لتمرير التشريعات اللازمة للخطة.

    وذكر الفهد ان هناك تقريرا ربع سنوي سيتم رفعه إلى مجلس الوزراء فيما يتعلق بما تم انجازه من مشروعات الخطة والعقود التي وقعت فضلا عن المعوقات التي تعترض تنفيذها، مشيرا الى انه سيتم رفع تقرير نصف سنوي إلى مجلس الأمة في أكتوبر المقبل يتضمن سير العمل والمعوقات التي تعترض مشروعات الخطة وسيكون هذا التقرير بمثابة أول مراجعة حقيقة لما تم انجازه على صعيد مشروعات الخطة وسبل دعمها والأمور التي تحتاج إلى معالجة أو تشريعات جديدة فضلا عن وضع النقاط الأساسية التي يتطلبها النصف الثاني من العام المقبل. وحول سوق الكويت للأوراق المالية أفاد الفهد بأن دعم السوق أمر مهم ولكن في نفس الوقت المحاسبة أيضا مهمة لمنع تكرار ما حدث من بعض الشركات التي تسببت في تراجعات السوق في الفترة الماضية، مشيرا إلى ان تنظيف السوق أمر مهم خاصة مع اقتراب عمل هيئة أسواق المال، لافتا إلى ان هناك تقريرا فنيا منطقيا تم رفعه من قبل وزير التجارة والصناعة ورئيس السوق احمد الهارون ومدير عام السوق صالح الفلاح لسمو رئيس مجلس الوزراء، مشيرا الى انه ستكون هناك حزمة إجراءات سيتم اتخاذها بعد عودة سموه من زيارة أميركا الجنوبية ستدعم الاقتصاد المحلي بشكل عام ومنها البورصة، لافتا الى انه منذ ترؤسه اللجنة وضع آلية لدعم السوق مؤخرا وهناك تماسك ملحوظ في البورصة.

    وردا على سؤال حول استخدام وزير التجارة احمد الهارون للفظ «العفن» في وصفه للشركات الضعيفة أكد ان الوصف جاء بناء على نتائج التقرير الأولي الذي رفعته إدارة البورصة إلى الجهات المختصة والذي اثبت وجود نوعين من الشركات بالسوق المالي شركات تحتاج إلى دعم سريع، لأنها تقوم بالدور المطلوب منها بصورة أفضل وتحتاج إلى الدعم المعنوي أو المادي لمواصلة دورها مستقبلا في مقابل شركات لم تستطع القيام بما يجب عليها تجاه السوق، ولذلك لا فائدة من دعمها.

    موعد الإنجاز

    من جانبه استعرض رئيس مجلس إدارة شركة مجمعات الأسواق توفيق الجراح المشروع امام الشيخ احمد الفهد مشيرا الى ان المشروع هو الأول من نوعه في الكويت وهو عبارة عن مجمع متعدد الاستخدامات للشباب والأسرة للتشجيع على المشاركة في الأنشطة الرياضية وخاصة رياضة التنس. وأشار الجراح الى انه من المتوقع استكمال إنشاء المشروع بنهاية عام 2011 على ان يكون الافتتاح الكبير في بداية 2012، لافتا الى ان عقد المشروع يمتد لفترة 30 سنة وفق نظام الـ b.o.t وسوف ينتهي في 2038 بما في ذلك 4 سنوات لفترة التطوير، مشيرا الى ان المشروع يتضمن تطوير ارض متعددة الاستخدامات بمساحة أكثر من 70 ألف متر مربع، مبينا انه تم الانتهاء حتى الآن من 20% فقط من المشروع. وأوضح الجراح ان العائد المتوقع من المشروع هو 14% وهو عائد متحفظ على الاستثمار في مثل هذا المشروع، لافتا إلى ان متوسط التوزيعات السنوية سيكون في حدود 12%.

    عملية الاكتتاب

    من جهته قال رئيس شركة سبيريت للتطوير العقاري ـ الشركة التي تنفذ المشروع ـ علي الداود «ان زيارة الوزير أحمد الفهد لمشروع مجمع التنس الدولي الضخم شهادة نعتز بها من مسؤول رفيع المستوى، مشيرا إلى أن الاكتتاب في زيادة رأسمال شركة سبيريت مستمر حتى 15 أغسطس المقبل لدى الشركة الخليجية لحفظ الأوراق المالية، لافتا إلى ان هذا الاكتتاب يشهد إقبالا من مختلف شرائح المستثمرين.

    وقال: «ان زيارة الفهد تعبير منه عن أهمية قيام مجمع من هذا النوع وبهذا الحجم في الكويت»، معددا القيم المضافة للمشروع ومنها انه سيكون ركنا من أركان الجذب السياحي والترفيهي الذي تفتقده الكويت حاليا، كما انه سيقدم نموذجا ناجحا للاستثمار الرياضي من جانب القطاع الخاص الذي أحجم حتى الآن عن هكذا نوع من الاستثمارات تاركا إياها على عاتق القطاع العام، كما ستتجلى في المشروع أفضل صور المبادرات التي يمكن للقطاع الخاص الكويتي ان ينبري لتقديمها بجرأة وتنفيذها باقتدار، فضلا عن ان المشروع يندرج في سياق خطة التنمية الشاملة لذا يحمل أبعادا تنموية واستثمارية وحضارية في وقت واحد.

    وأضاف في هذا السياق ان المشروع يسهم مع غيره من المشاريع في إظهار صورة الكويت التي تعرف كيف تعبئ مواردها المادية والبشرية والفنية لتكون في مصاف الدول الطامحة إلى دور منشود في المجالات الحيوية والاستراتيجية، كما انه سيكون نموذجا للمرافق المتعددة الاستخدامات بتناغم قل نظيره بالنظر الى تكامل وظيفته الرياضية الأولى مع الأغراض الترفيهية والتجارية والسياحية الأخرى، هذا بالإضافة إلى الأبعاد الوطنية التي لا يستهان بها في هكذا نوع من المرافق.



    الحكومة راضية عن تقدم تنفيذ مشاريع التنمية

    وردا على تساؤل حول التلويح بالاستجواب من قبل النائب مسلم البراك في حال تأخير تنفيذ خطة التنمية، قال الفهد: «هذه النظرة متعلقة بالنصف الثاني من الكأس وان الاخ مسلم أقدر على شرح وجهة نظره في هذا الخصوص»، معربا عن سعادته بوجود خطة تناقش ويعترض عليها البعض، وهو ما يعتبر انجازا للكويت.

    واوضح الفهد ان الخطة التنموية لا تعني فقط تشريعات وإجراءات يجب القيام بها وإنما تعني معالجة أمرين مهمين، الأول يتعلق بالنقص في الخدمات والبني التحتية في الكويت من خلال إشراك ومساهمة فعالة للقطاع الخاص في كافة المشروعات التي طرحت والتي سيتم طرحها خلال المرحلة المقبلة، اما الأمر الثاني فيتعلق بالمعوقات المتمثلة في البيروقراطية والروتين وتداعيات الأزمة المالية، لافتا الى نجاح السلطتين في تغير الثقافة المتعلقة بالتنمية والوصول الي التخطيط الشمولي الجديد.

    وقال الفهد نشعر بأريحية حيال ما تم توقيعه من عقود لبعض المشروعات الكبرى خلال الفترة الماضية حيث ان هناك انطلاقة تنموية قوية بدأت في جميع القطاعات من خلال إقرار قانون خطة متوسطة الأجل لعامي 2010/2011 والرامية إلى تغير نمط التخطيط وطرح مشروعات رائدة، مستعرضا ابرز المشروعات التي تم التوقيع على عقودها مع الشركات المنفذة، مشيرا الى انه تم توقيع عقد بناء 4 مدن سكنية تضم نحو 22 ألف وحدة سكنية كما تم اختيار المستشار الخاص بمشروع مطار الكويت الجديد وكذلك مدينة الشحن الجديدة التي تم توقيع عقدها مؤخرا، لافتا إلى وجود دراسة نهائية لتأسيس نحو 11 مستشفى جديدا خلال العام المالي الحالي وسيتم طرحها من الآن على أن يتم الانتهاء من طرحها بنهاية ابريل المقبل لتضيف نحو 3 آلاف سرير جديد إلى طاقة القطاع الطبي بالتزامن مع مشروع مستشفي جابر. وأضاف أن الحكومة بصدد طرح شركة مساهمة عامة لمشروع محطة الزور العملاقة كما تم الانتهاء من طريق الصبية وجار الإعداد لبعض الطرق الكبرى وأبرزها طريق عبدالناصر المعلق، لافتا في هذا الخصوص الى انه رغم ذلك الا اننا نحتاج إلى المزيد من هذه المشروعات الكبرى في المرحلة المقبلة.
     
  3. بيتك للتداول

    بيتك للتداول عضو نشط

    التسجيل:
    ‏22 مايو 2007
    المشاركات:
    2,405
    عدد الإعجابات:
    6
    مكان الإقامة:
    بالقلب
    لافتا إلى وجود دراسة نهائية لتأسيس نحو 11 مستشفى جديدا خلال العام المالي الحالي وسيتم طرحها من الآن على أن يتم الانتهاء من طرحها بنهاية ابريل المقبل لتضيف نحو 3 آلاف سرير جديد إلى طاقة القطاع الطبي بالتزامن مع مشروع مستشفي جابر. وأضاف أن الحكومة بصدد طرح شركة مساهمة عامة لمشروع محطة الزور العملاقة كما تم الانتهاء من طريق الصبية وجار الإعداد لبعض الطرق الكبرى وأبرزها طريق عبدالناصر المعلق، لافتا في هذا الخصوص الى انه رغم ذلك الا اننا نحتاج إلى المزيد من هذه المشروعات الكبرى في المرحلة المقبلة.







    يا بو فهد
    معقولة ان هناك دراسة لتأسيس 11 مستشفى ونحن بحاجة الي مدرسة تحلونها عيادة
    تشيل الزحمة عن مستشفي الفروانية والعدان

    اذا زميلك الهارون يقول شركات عفن و ما يقدم حل او حتي تصور او فكرة تساعد الشركات

    وانت يا بو فهد تقول نشرك القطاع الخاص بالخطة التنموية

    و بالنهاية يا بو فهد اذا بتبني 20 الف وحدة سكنية خصص لها ارض اول شئ
    مو نفس ارض جابر الاحمد الناس مو قادرة تبني

    والسؤال الاهم ليش هالتصريح بهذا الوقت ؟

    والله اعلم
    الاقتصاد والسياسة وجهان لعملة واحدة

    لا يزعلون المشرفين الافاضل بالحديث عن السياسة لان بو فهد منصبة سياسي اقتصادي
     
  4. ودي ومتردد

    ودي ومتردد عضو جديد

    التسجيل:
    ‏7 يونيو 2005
    المشاركات:
    1,080
    عدد الإعجابات:
    0
    كفؤ يابوفهد قدها وقدود
     
  5. البورصه دمرتني

    البورصه دمرتني موقوف

    التسجيل:
    ‏19 ابريل 2010
    المشاركات:
    932
    عدد الإعجابات:
    0
    الموضوع مكرر يرجى من المشرفين اغلاقه
     
  6. Cozmo

    Cozmo موقوف

    التسجيل:
    ‏11 مارس 2008
    المشاركات:
    5,333
    عدد الإعجابات:
    0
    مكان الإقامة:
    دار جابر وسعد ومن بعدهم صباح ووليه نواف راعي العهد
    ان شاء الله يتفاعل السوق ويه هذي الاخبار
     
  7. سرور

    سرور عضو نشط

    التسجيل:
    ‏11 أغسطس 2009
    المشاركات:
    6,230
    عدد الإعجابات:
    4,480
    الخير قادم باذن الله
     
  8. NEW حاكم السوق

    NEW حاكم السوق عضو جديد

    التسجيل:
    ‏11 فبراير 2010
    المشاركات:
    1,455
    عدد الإعجابات:
    0
    أحلى تغطيه وشامله للشيخ البطل إبن الشهيد ... رجل الدوله ! ومستقبلها !
    كانت في جريدة .... عالم اليوم بالصفحة ألأولي وبتغطية بالصفحه الداخليه لإفتتاح مجمع سبيريت! كالآتي .........

    ===============================================
    التلويح باستجواب «الخطة» دليل على رغبة السلطتين بتجاوز «معوقات» التنمية
    الفهد: إجراءات لتطهير البورصة من «العفن»

    كتب ادهم السمان
    اكد نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير الدولة لشؤون التنمية ووزير الدولة لشؤون الاسكان الشيخ احمد الفهد ان التنمية أصبحت واقعا يجب أن التعامل معه بحكمة وتحمل للمسؤولية كل حسب موقعه والمضي قدما في ترجمة بنودها لصالح الاقتصاد الوطني ككل مع الأخذ في الاعتبار وجود العديد من المعوقات والعراقيل التي قد تؤثر في سير العمل ولكنها لن تثني المعنيين عن مواصلة المشوار.
    واشار الفهد الى وجود مشاورات مستمرة خلال الإجازة الصيفية بين الحكومة ومجلس الامة فيما يخص التنمية والاجراءات اللازمة لتفعيلها ، وذلك على الرغم من سياسة الاستجواب التي بدأت تلوح في الافق من قبل بعض النواب حول مدى قدرة الحكومة على تنفيذ الخطة.
    وقال “كوننا بدأنا نحاسب بعضنا بعضا في امور تتعلق بالخطة التنموية فهذا في حد ذاته يعد انجازا يحسب لصالح السلطتين ويعني ان هناك حراكا سياسيا داخل الاطار التنموي ونقلة نوعية في الحوار السياسي البناء”.
    وبين الفهد ان المجلس الاعلى للبترول بصدد اعداد الدراسات الخاصة بمشروع المصفاة الرابعة وطرحها من خلال شركة مساهمة عامة امام القطاع الخاص وشركاته فضلا عن مشاركة القطاع الخاص في الصناعات التحويلية وحفر الابار وتطرق الفهد الى الحديث عن أوضاع سوق الكويت للأوراق المالية، حيث اثنى على الاجتماعات التي تمت مع وزيري المالية والتجارة لدعم السوق المالي والتي ساهمت في استقرار أوضاع السوق على حد قوله والتقليل من حدة التراجعات والمحافظة على تماسكها.
    وأشار الفهد الى وجود حزمة من الإجراءات التي تعد لها جهات حكومية منها الهيئة العامة للاستثمار والبنك المركزي وادارة السوق سيتم رفعها الى مجلس الوزراء بعد عودة سمو رئيس الوزارء من جولته الخارجية لدعم الاقتصاد الوطني بما في ذلك سوق الكويت للاوراق المالية.

    ================================================== ===
    مشاورات بين الحكومة والمجلس لتفعيل إجراءات التنمية
    الفهد: التنمية أصبحت واقعا يجب التعامل معه بحكمة ومسؤولية

    كتب ادهم السمان

    اكد نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤن الاقتصادية ووزير الدولة لشؤون التنمية ووزير الدولة لشؤون الاسكان الشيخ احمد الفهد ان التنمية أصبحت واقعاً يجب أن التعامل معه بحكمة وتحمل للمسؤولية كلا حسب موقعة والمضي قدما في ترجمة بنودها لصالح الاقتصاد الوطني كلل مع الأخذ في الاعتبار وجود العديد من المعوقات والعراقيل التي قد تؤثر في سير العمل ولكنها لن تثني المعنيين عن مواصلة المشوار.
    وأضاف الفهد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته شركة سيبريت بمناسبة زيارتة لمشروع مجمع سيبريت في منطقة جنوب السرة ان الصندوق المزمع تأسيسه لتمويل مشروعات الخطة سيبقى رديفا لأدوات التمويل التقليدية ولن يؤثر على دور المصارف في عمليات التمويل بجانب الأدوات الاخرى من الصكوك والسندات وسيكون الصندوق احد روافد التمويل اللازمة للخطة الخمسية ولن يتعارض مع أي جهة من جهات التمويل الأخرى التي تعد جزءا اساسياً من الخطة التنموية ونظر لضخامة حجم المشروعا ت التي يتضمنها برنامج الخطة كان لابد من إيجاد وسائل تمويل أخرى بجانب الأدوات التقليدية لرفع العائد من تلك المشروعات وتحقيق فائدة مضافة لصالح المواطن الكويتي حيث ان نسبة 50% من الشركات المساهمة التي سيتم تأسيسها لإدارة تلك المشروعات ستخصص للاكتتاب العام ، ونفى الفهد اية تبعية لصندوق التنمية الى الصندوق الكويتي للتنمية الذي يعني بالتمويل الخارجي ويتبع وزارة الخارجية مؤكد ان صندوق التنمية سيتم إسناد مهمة الإشراف علية لجهة حكومية بعد اقرارة بصفة نهائية في دور الانعقاد القادم.

    مشاورات مستمرة

    واشار الفهد الى وجود مشاورات مستمرة خلال الإجازة الصيفية بين الحكومة ومجلس الامة فيما يخص التنمية والاجراءات اللازمة لتفعيلها ، وذلك على الرغم من سياسة الاستجواب التي بدأت تلوح في الافق من قبل بعض النواب حول مدى قدرة الحكومة على تنفيذ الخطة.
    وقال “كوننا بدأنا نحاسب بعضنا بعضاً في امور تتعلق بالخطة التنموية فهذا في حد ذاته يعد انجازا يحسب لصالح السلطتين ويعني ان هناك حراكا سياسيا داخل الاطار التنموي ونقلة نوعية في الحوار السياسي البناء”.
    واوضح الفهد ان ان الخطة التنموية لاتعنى فقط تشريعات واجراءات يجب القيام بها وانما تعني معالجة امرين الاول ويتعلق بالنقص في الخدمات والبنى التحتية في الكويت من خلال اشراك ومساهمة فعالة للقطاع الخاص في كافة المشروعات التي طرحت والتي سيتم طرحها خلال المرحلة المقبلة فيما يتعلق الشق الثاني بالمعوقات المتثمثلة في البيروقراطية والروتين وتداعيات الازمة المالية ، حيث نجحت السلطتان في تغيير الثقافة المتعلقة بالتنمية والوصول الى التخطيط الشمولي الجديد وهذا يقتضي العمل في خطين متوازيين الاول تنفيذ مشروعات الخطة وتحقيق المعادلة الاقتصادية والثاني تذليل العقبات التي تعترض طريق التنمية من خلال نوعين من الاجراءات اما بقرار سريع وحاسم والحكومة قادرة على القيام بذلك في أي وقت واما بتشريع من خلال التعاون مع مجلس الامة لتمرير التشريعات اللازمة للخطة. واشار الفهد الى ان هناك تقريرا ربع سنوي سيتم رفعة قريبا الى مجلس الوزراء فيما يتعلق بما تم انجازه من مشروعات والعقود التي وقعت وما هية المعوقات التي طرأت على التنفيذ ، فضلا عن تقرير نصف سنوي سيتم رفعه الى مجلس الامة اكتوبر المقبل يعرض فية سير العمل والمعوقات التي عرضت لمشروعات الخطة وسيكون هذا لتقرير بمثابة اول مراجعة حقيقة لما تم انجازه على صعيد مشروعات الخطة وسبل دعمها والامور التي تحتاج الى معالجة او تشريعات جديدة فضلا عن وضع النقاط الاساسية التي يتطلبها النصف الثاني من العام المقبل.


    حجم الخطة
    وتابع الفهد بقولة “ كبر حجم الخطة والمشروعات التي تتضمنها يتطلب منا العمل بطريقة صحيحة وتعاون بناء بين السلطتين ، ولنعالج العديد من الامور العالقة من خلال الاستعانة بمستشارين محليين دوليين بغية الوصول الى مستويات تنفيذ على مستوى عالمي متوسط ان لم يكن عالي حتى يمكن وضع خطة متوسطة الاجل فيما بعد الانتهاء من الخطة الحالية وسيكون من الاسهل وقتها تنفيذ أي خطط تنموية لاحقاً “
    وابدى الفهد ارتياحة الكامل حيال ما تم توقعية من عقود لبعض المشروعات الكبرى خلال الفترة الماضية حيث ان هناك انطلاق تنموية قوية بدأت في كافة القطاعات من خلال اقرار قانون خطة متوسطة الاجل لعامي 2010 ، 2011 والرامية الى تغيير نمط التخطيط وطرح مشروعات رائدة.

    ابرز المشروعات

    واستعرض الفهد ابرز المشروعات التي تم التوقيع على عقودها مع الشركات المنفذة حيث تم توقيع عقد بناء 4 مدن سكنية تضم نحو 22 الف وحدة سكنية كما تم اختيار المستشار الخاص بمشروع مطار الكويت الجديد وكذلك مدينة الشحن الجديدة
    لافتا الى وجود دراسة نهائية لتأسيس نحو 11 مستشفى جديد خلال العام المالي الحالي وسيتم طرحها من الآن على أن يتم الانتهاء من طرحها بنهاية ابريل المقبل لتضيف نحو 3 آلاف سرير جديد الى طاقة القطاع الطبي بالتزامن مع مشروع مستشفى جابر كما أن الحكومة بصدد طرح شركة مساهمة عامة لمشروع محطة الزور العملاقة كما تم الانتهاء من طريق الصبية وجار الأعداد لبعض الطرق الكبرى وأبرزها طريق عبد الناصر المعلق ورغم ذلك نحتاج الى المزيد من هذه المشروعات الكبرى في المرحلة المقبلة.
    وكشف الفهد النقاب عن أن نحو 14 شركة مدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية أبدت رغبتها في الدخول في مشروع المدن الإسكانية منخفضة التكاليف على الرغم من عدم صدور قانون بتأسيس صندوق التنيمة حتى الآن وومن المتوقع طرح شركة مساهمة عامة لهذا المشروع خلال اغسطس المقبل.

    المنطقة الحرة

    واشار الى ان الهيئة العامة للاستثمار تعد العدة حاليا لطرح المنطقة الحرة في شمال الكويت وانجاز ملف التأمين الصحي والذي يتوقع طرحهما خلال السنة المالية الحالية ،لافتا الى ان مشروع مدينة الحرير سيكون ضمن أولويات الحكومة ومجلس الأمة في دور الانعقاد المقبل كما ان القطاع النفطي سيحظى بنصيب كبير من الأموال المخصصة لخطة التنموية حيث تم تخصيص اكثر من 2 مليار دينار لمشروعات القطاع النفطي خلال السنة المالية الحالية حيث تم بالفعل طرح مشروعات في القطاع النفطي وتم توقيع عقود أنابيب النفط وكذلك استيراد الغاز وبين الفهد ان المجلس الاعلى للبترول بصدد اعداد الدراسات الخاصة بمشروع المصفاة الرابعة وطرحها من خلال شركة مساهمة عامة امام القطاع الخاص وشركاته فضلا عن مشاركة القطاع الخاص في الصناعات التحويلة وحفر الآبار.

    سوق الكويت

    وتطرق الفهد الى الحديث عن أوضاع سوق الكويت للأوراق المالية حيث اثنى على الاجتماعات التي تمت مع وزيري المالية والتجارة لدعم السوق المالي والتي ساهمت في استقرار أوضاع السوق حد قولة والتقليل من حدة التراجعات والمحافظة على تماسكها.
    وأشار الفهد الى وجود حزمة من الإجراءات التي تعد لها جهات حكومية منها الهيئة العامة للاستثمار والبنك المركزي وادارة السوق سيتم رفعها الى مجلس الوزراء بعد عودة سمو رئس الوزارء من جولته الخارجية لدعم الاقتصاد الوطني بما في ذلك سوق الكويت للاوراق المالية وفي تعليقة على استخدام وزير التجارة احمد الهارون للفظ العفن في وصفه للشركات الضعيفة اكد الفهد ان الوصف جاء بناء على نتائج التقرير الاولى الذي رفعتة ادارة البورصة الى الجهات المختصة والذي اثبت وجود نوعين من الشركات بالسوق المالي شركات تحتاج الى دعم سريع لانها تقوم بالدور المطلوب منها بصورة افضل وتحتاج الى الدعم المعنوي او المادي لمواصلة دورها مستقبلا في مقابل شركات لم تستطع القيام بما يجب عليها تجاه السوق ولذلك لافائدة من دعمها وان كان الدعم واجب في الوقت الحالي على الحكومة كما اننا لا يمكن اغفال جانب الرقابة والمحاسبة لضمان عدم تكرار مثل هذة الامثلة في سوقنا المالي وسوف يزداد الدور الرقابي شدة وصرامة بعد الانتهاء من تشكيل هيئة مفوضي سوق المال في القريب العاجل وعليه فان هذا الرأي رأي فني بحت من قبل المسؤولين “ وزير التجارة ومدير ادارة البورصة “ وأبدى الوزير الفهد اعجابه بما تم تحقيقه حتى الآن منوها بجهود القيمين على المشروع الذي يندرج ضمن مشاريع الدولة العامة للنهوض التنموي الشامل.
    وكان لهذه الزيارة أثر بالغ في نفوس مسؤولي شركة سبيريت لما للوزير الفهد من مكانة في اعلاء شأن البلاد عمرانيا وتنمويا. كيف لا وهو عراب خطة انفاق حكومي رأسمالي بما يزيد على الـ30 مليار دينار في السنوات الاربعة المقبلة. والوزير الفهد لا يألو جهدا الا ويبذله في سبيل تسريع تنفيذ المشاريع لتكون على مستوى احلام الكويتيين ببلاد مزدهرة وعامرة.
    وتخلل الزيارة شروحات كافية ووافية لما لهذا المشروع من أثر اقتصادي وتنموي ورياضي على أعلى المستويات.