البورصة تستقبل تصريحات الدعم بتحية خضراء ومؤشرها يقفز 72.7 نقطة

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة يوسف_007, بتاريخ ‏22 يوليو 2010.

  1. يوسف_007

    يوسف_007 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏4 ابريل 2007
    المشاركات:
    9,297
    عدد الإعجابات:
    6,132
    السيولة ترتفع إلى 52.5 مليون دينار والسوق يسترد حاجز 6500 نقطة مجدداً


    البورصة تستقبل تصريحات الدعم بتحية خضراء ومؤشرها يقفز 72.7 نقطة



    2010/07/21 07:53 م





    البورصة تفاعلت ايجابا مع تصريحات الفهد







    كتب ناصر الخالدي:

    في تداولات نشطة وتفاؤلية وفي تحرك شبه شمولي لمعظم صنَّاع السوق ارتفع مؤشر سوق الكويت للاوراق المالية في تداولات الامس بمقدار 72.7 نقطة، وذلك على وقع «النفس» الحكومي الجديد والتصريحات الايجابية للشيخ أحمد الفهد والمتعلقة بحزمة الاجراءات التي سيتم عرضها على سمو رئيس الوزراء بعد عودته من جولته الحالية في امريكا اللاتينية، وقد شهد السوق بالامس وتزامنا مع تلك الاجواء المشجعة عمليات شراء ودخول قوي ومؤثر لمعظم المحافظ المالية التابعة للمجاميع الاستثمارية الكبرى وفي مقدمتها المحفظة الوطنية التي كان لها دور رئيسي في دعم السوق واسناده من خلال دخولها وتداولها المدروس على عدد من الاسهم التشغيلية والقيادية.
    وارتفعت المؤشرات الفنية لجميع قطاعات السوق وفي مقدمتها القيمة النقدية المتداولة التي قفزت لتبلغ 52.5 مليون دينار من خلال كمية تداولات بلغت 363.8 مليون سهم، وقد اغلق المؤشر عند مستوى 6567 نقطة، مستعيدا ارتفاعه فوق حاجز 6500 نقطة.

    «الوطني» قيادة.. لـ «البنوك»

    ارتفع مؤشر قطاع البنوك بشكل محدود، وفي تداولات نشطة ويغلب عليها الطابع الفني بقيادة سهم «الوطني» الذي كان ومايزال احد القيادات والرموز الرئيسية والمهمة للقطاع وللسوق ولعل التصنيفات الفنية والمالية التي اعلنتها العديد من المؤسسات ووكالات التصنيف المالية العالمية حول البنك وقدراته المهنية العالمية وخصوصا فيما يتعلق بالخطة التنموية الحكومية، كان لها دور في ارتفاع مستوى الدعم والنشاط على السهم بالامس هذا بالاضافة الى ان المؤشرات المستقبلية للبنك خلال العام الحالي مازالت متجهة حسب رأي المراقبين الى الايجاب والنشاط على الرغم من التذبذب المنطقي لتداولات السهم، كما شمل النشاط الفني بالامس كلاً من اسهم «بيتك» و«الدولي» و«برقان» التي ارتفعت اسعارهما جميعاً في نسب محدودة، وعلمت «الوطن» ان محافظ حكومية واخرى تابعة لثلاث مجاميع كبرى كانت وراء التداول النشط بالامس.

    المجاميع تتحرك.. في «الاستثمار» و«العقار»

    كما اشرنا في زاوية «ما بين السطور» بالامس تحديدا فقد عادت الحركة النشطة والمؤثرة لتتركز مجددا على الاسهم الاستثمارية والعقارية الواعدة والرخيصة والبعيدة عن ملف التعفن والتعثر المالي، ولعل هذا ما بدا واضحا على تداولات الاسهم التابعة لمجاميع «الاستثمارات الوطنية» و«ايفا» و«التمدين» التي شهدت جميعها تداولات نشطة وارتفاعات سعرية متباينة، هذا بالوقت الذي تفاعلت فيه معظم اسهم القطاعين وذلك النشاط لتشهد هي الاخرى وترتفع بنسب محدودة، وتركز النشاط بالامس على اسهم «الساحل» و«ايفا» و«جلوبل» بالاضافة الى اسهم «التمدين» و«السلام» بالاضافة الى عدد من الاسهم «الرخيصة» التي ارتفعت اسعارها بشكل محدود وفي تداولات مازالت حذرة ومترقبة
    .

    شراء للأسهم التشغيلية.. في «الصناعة» و«الخدمات»

    المتابع لتداولات اسهم القطاعين بالامس سيلاحظ ان التداولات النشطة والتكتيكية والاستراتيجية سواء من قبل المحفظة الوطنية او من خلال المجاميع الخاصة قد تركزت بشكل رئيسي على الاسهم التشغيلية زادت المعايير الفنية الجيدة نسبيا والمرتبطة بخطة التنمية، وهذا ما بدا واضحا على تداولات اسهم «الصناعات الوطنية» و«الانابيب» و«بورتلاند» و«بوبيان للبتروكيماويات»، بالاضافة الى اسهم «زين» والعديد من الاسهم الصناعية والخدماتية الواعدة كـ«الصناعات المتحدة» و«الصلبوخ» و«ايكاروس» و«اجيليتي» و«الرابطة» على الرغم من تذبذب تداولاتها.