«الوطني»: دول اليورو على طريق التعافي متجاوزة أزمة الديون السيادية

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة Trillion, بتاريخ ‏25 يوليو 2010.

  1. Trillion

    Trillion عضو مميز

    التسجيل:
    ‏27 مايو 2009
    المشاركات:
    6,977
    عدد الإعجابات:
    1,393
    الوطن 26-7-2010

    قال تقرير أسواق النقد الاسبوعي الصادر عن بنك الكويت الوطني ان الدولار واصل تراجعه أمام العملات الرئيسية الأخرى خلال الأسبوع الماضي متأثراً ببيانات اقتصادية عديدة تتناول اقتصاد الولايات المتحدة، والتي أتت دون المستوى المتوقع.وقد ارتفع اليورو ليصل الى 1.3028 مقابل الدولار وذلك بعد ان تحوّل اهتمام المستثمرين من التركيز على أزمة الديون الأوروبية الى التركيز على التحسّن الحاصل في النشاط الاقتصادي نتيجة انخفاض سعر اليورو مقابل الدولار في الفترة السابقة، وبالتالي قد أقفل اليورو في نهاية الأسبوع بسعر 1.2906. أما الجنيه الاسترليني فقد سجّل ارتفاعاً هذا الأسبوع متأثرا بالأداء الايجابي للناتج المحلي الاجمالي والذي جاء على نحو أفضل مما كان متوقعا، وبالتالي ففد ارتفع الجنيه ليصل الى 1.5449خلال الأسبوع قبل ان يقفل بسعر 1.5439 مساء الجمعة، في حين جرى تبادل الين الياباني خلال الأسبوع ضمن نطاق 87.58 و86.32 مقابل الدولار قبل ان يقفل عند انتهاء التداول عند مستوى 87.50، كما تحرّك الفرنك السويسري ضمن نطاق 1.0560 (في بداية الأسبوع) و1.0391 (خلال الأسبوع) وأقفل بسعر 1.0534في نهاية التداول مساء الجمعة.
    وفي المقابل صرّح رئيس مجلس الاحتياط الفدرالي بن برنانكي بأن التوقعات بشأن الاقتصاد الأمريكي تبدو «غير مؤكدة خلافاً للعادة» وأضاف ان المجلس مستعد لاتخاذ المزيد من الاجراءات اذا ما تبيّن ان النمو أضعف من المتوقع، وذكر برنانكي في شهادته أمام مجلس النواب الأمريكي ثلاثة خطوات يمكن ان يلجأ اليها المجلس، ومنها تغيير لهجة تصريحاته بعيدة المدى عند التحدث عن السياسة النقدية، بالاضافة الى تخفيض سعر الفائدة الذي يدفع للبنوك لقاء احتياطياتها الزائدة، فضلاً عن اتخاذ المزيد من الاجراءات المتعلقة بالميزانية العمومية.
    وارتفع على نحو غير متوقع، عدد الأمريكيين المطالبين بالتعويضات عن البطالة خلال الأسبوع الماضي، الأمر الذي يدل على ان عمليات الاستغناء عن الموظفين لا تزال مستمرة وبأرقام عالية حتى مع توسع النشاط الاقتصادي.وقد ارتفع عدد المطالبين بالتعويضات عن فقدان وظائفهم الى 464.000 شخص مقارنة بـ427.000 شخص في الأسبوع الماضي، في حين ان المراقبين قد توقعوا ارتفاعاً في هذا العدد لا يتجاوز 449.000 شخص، هذا وتفيد توقعات الخبراء الاقتصاديين بأن عدم توفر الوظائف بالأعداد المطلوبة سوف يؤدي الى الحد من نسبة الانفاق، والذي يعتبر العنصر الأكبر في الدورة الاقتصادية، الأمر الذي سيؤدي بدوره الى حصول تراجع أكبر خلال النصف الثاني من السنة.

    منطقة اليورو

    فشلت سبعة بنوك أوروبية فقط، من أصل 91 بنكا، في فحص التحمل أو فحص الضغط الذي طال انتظاره، وهي نتيجة قد تهدد مصداقية هذه الاختبارات التي صممت أصلا لاستعادة ثقة الأسواق في قطاع المصارف في منطقة اليورو.هذا وقد تضمنت قائمة البنوك التي فشلت في هذا الفحص خمس مصارف ادخار اسبانية محلية، ومصرف يوناني واحد ومصرف ألماني واحد أيضاً.وقد أفادت لجنة المراقبين المصرفيين الأوروبيين ان النتائج تدل على ان البنوك السبعة التي فشلت في الاختبارات تعاني من عدم كفاية راسمالية تبلغ 3.5 مليارات دولار.
    وسجل مؤشر ثقة المستهلكين في دول منطقة اليورو الستة عشر تحسنا كبيرا في شهر يوليو، حيث ارتفع من 17.3- الى 14.3- خلال فترة الشهر، ويعزى هذا التحسن بشكل رئيسي الى بروز علامات واضحة على حدوث تحسن على صعيد أزمة الديون الأوروبية.بالاضافة الى ذلك، سجل المؤشر الألماني للثقة بالأعمال ارتفاعا ملحوظاً وغير متوقع ليصل في شهر يوليو الى أعلى مستوياته منذ ثلاث سنوات، وذلك في أعقاب انتعاش الصادرات وتسارع معدل النمو الاقتصادي، فقد قفز مؤشر بيئة الأعمال الذي يعدّه معهد الأبحاث الاقتصادية الألماني الى 106.2 نقاط، وهو أعلى مستوى له منذ شهر يوليو 2007، مقارنة بـ101.8 في يونيو، وبشكل فاق توقعات السوق التي قضت بأن ينخفض المؤشر المذكور الى 101.5 خلال الشهر الحالي.

    المملكة المتحدة

    بلغ معدل النمو الاقتصادي في المملكة المتحدة حوالي ضعف المعدل المتوقع وذلك خلال الربع الثاني من السنة، وذلك في أسرع وتيرة توسع للنشاط الاقتصادي منذ أربع سنوات، حيث تم تسجيل نمو واضح في قطاعات الخدمات والانتاج الصناعي والبناء، وهي القطاعات التي كانت في طليعة مسيرة التعافي.وقد ارتفع الناتج المحلي الاجمالي في المملكة المتحدة بنسبة %1.1 في الربع الثاني من السنة بعد ارتفاع سابق بلغ %0.3، في أداء تجاوز توقعات السوق بأن يسجل الاقتصاد نموا يبلغ %0.6 فقط.
    وارتفعت مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة في شهر يونيو بمعدل فاق توقعات السوق، حيث ساهمت مباريات كأس العالم في كرة القدم في زيادة مشتريات السلع الالكترونية في المحلات والأسواق المركزية.وقد ارتفعت المبيعات بنسبة %0.7 شهرياً، مقارنة بالتوقعات بأن تبلغ نسبة الارتفاع %0.5، الا ان معدل ارتفاع المبيعات جاءت أقل مما تم تسجيله في الشهر السابق، وهو %0.8. ولعل هذه الأرقام تدل على ان الانفاق الاستهلاكي آخذ في الزيادة بعد تراجع أعداد العاطلين عن العمل وتسارع وتيرة النمو.

    اليابان

    أشار بعض الأعضاء في مجلس السياسة النقدية التابع لبنك اليابان الى ان البنك لايزال حذرا فيما يتعلق بالمشكلات المالية العامة التي تواجه الدول الأوروبية، وأضاف هؤلاء الأعضاء ان الاقتصاد الياباني قد يواجه مخاطر الانكماش في وقت لاحق من السنة المالية الحالية مع استمرار تأثر الانفاق الاستهلاكي بأداء أسواق الأوراق المالية، حسبما جاء في محاضر اجتماعات اللجنة المذكورة.ولمواجهة هذه المخاطر، قرر بنك اليابان في اجتماعه الدوري لشهر يونيو، توفير قروض للبنوك التجارية بسعر الفائدة الأساسي وذلك بهدف تشجيعها على الاقراض، كما قرر البنك الابقاء على سعر الفائدة الأساسي بدون تغيير عند مستوى %0.10، وهو سعر منخفض بشكل قياسي.

    الكويت

    وفي الكويت افتتح الدولار التداول صباح أمس بسعر 0.28800 دينار.