{وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ }

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة يوسف_007, بتاريخ ‏6 أغسطس 2010.

  1. يوسف_007

    يوسف_007 عضو نشط

    التسجيل:
    ‏4 ابريل 2007
    المشاركات:
    9,297
    عدد الإعجابات:
    6,132
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

    مساء الخير مع إقبال شهر الخير

    بر الوالدين

    {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً }الإسراء23

    {وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْناً وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }العنكبوت8

    {وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ }لقمان14

    قال رسول الله -صلى الله عليه و سلم-: "رضا الله في رضا الوالد وسخط الله في سخط الوالد " (الترمذى :1899)

    عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: سألت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: أي العمل أفضل؟ قال: الصلاة على وقتها. قلت: ثم أي؟ قال: بر الوالدين. قلت: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله .

    أولا: نحن كثيرا لانهتم بالوالدين ولو سألت من فقد والديه أو كلاهم لقال لك ليتهم عندي لأبرهم والمحروم من كانو عنده ولم يبرهم لانهم سبب السعاده في الدنيا وسبب دخول الجنه ومع أقبال دخول شهر رمضان حبيت أن أذكركم وأذكر نفسي أن نبر الوالدين وأن نهتم بهم فهم الأن في أمس الحاجه لنا في هذا العصر الذي يكاد الشخص لا يشاهد أخوه وهو بالبيت معه ولا يشاهد كثيرا من العائله بسبب المشاغل ولا نغفل عن الهديا في هذا الشهر لهم حتى ترسم الإبتسامه لهم وتذكر أنهم تعبوا بتربيتنا ونح صغار وهذا وقت الحصاد ولا نكون مثل اليهود همنا جمع المال فقط نحن مسلمين ونفخر أننا مسلمين وأخير وليس أخرا هذا الوسام من بر الوالدين ولكم القصه


    أما سمعتم بخبر أويس القرني !! هذا الرجل هو الرجل الوحيد الذي زكاه النبي صلى الله عليه وسلم وهو من التابعين وحديثه في صحيح مسلم , قال النبى صلى الله عليه وسلم للصحابة : (يأتيكم أويس ابن عامر من اليمن كان به برص فدعى الله فأذهبه أذهب الله عنه هذا المرض كان له أم هو بها بر . يا عمر إذا رأيته فليستغفر لك فمره يستغفر لك ).

    وفي لفظ أخر قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم عن أويس القرني ( لو أقسم على الله لأبره ) لماذا أويس حصل على هذه المنزلة؟

    قال العلماء لأنه كان باراً بوالدته , المهم جاء يوم من الأيام ودخل الحج فكان عمر رضي الله عنه حريص على أن يقابل هذا الرجل أويس .

    فجاء وفد من اليمن فقال عمر رضي الله عنه : أفيكم أويس ابن عامر فجاء أويس رجل متواضع من عامة الناس قال أنت أويس ابن عامر قال : نعم . قال : كان بك برص فدعوت الله فأذهبه ؟ قال : نعم . قال : إستغفر لي !

    قال : يا عمر أنت خليفة المسلمين !! قال : إن النبي صلى الله عليه وسلم قال وذكر قصته .. فأويس استغفر له فلما انتشر الخبر أمام الناس اختفى عنهم وذهب حتى لا يصيبه العجب أو الثناء فيحبط عمله عند الله عزوجل .

    ما نال هذه المنزله أويس ابن عامر أنه لو أقسم على الله لأبره إلا ببره بوالدته رحمه الله