أبصر به وأسمع

الموضوع في 'إستراحة المنتدى' بواسطة الأخ طبوط x, بتاريخ ‏20 أغسطس 2010.

  1. الأخ طبوط x

    الأخ طبوط x عضو نشط

    التسجيل:
    ‏26 يوليو 2010
    المشاركات:
    112
    عدد الإعجابات:
    1
    مكان الإقامة:
    kuwait


    ( ولبثوا في كهفهم ثلاث مائة سنين وازدادوا تسعا ( 25 ) قل الله أعلم بما لبثوا له غيب السماوات والأرض أبصر به وأسمع ما لهم من دونه من ولي ولا يشرك في حكمه أحدا ( 26 )


    .

    وقوله : ( أبصر به وأسمع ) أي : إنه لبصير بهم سميع لهم .

    قال ابن جرير : وذلك في معنى المبالغة في المدح ، كأنه قيل : ما أبصره وأسمعه ، وتأويل الكلام : ما أبصر الله لكل موجود ، وأسمعه لكل مسموع ، لا يخفى عليه من ذلك شيء .

    ثم روي عن قتادة في قوله : ( أبصر به وأسمع ) فلا أحد أبصر من الله ولا أسمع .

    وقال ابن زيد : ( أبصر به وأسمع ) يرى أعمالهم ، ويسمع ذلك منهم ، سميعا بصيرا .

    وقوله : ( ما لهم من دونه من ولي ولا يشرك في حكمه أحدا ) أي : أنه تعالى هو الذي له الخلق والأمر ، الذي لا معقب لحكمه ، وليس له وزير ولا نصير ولا شريك ولا مشير ، تعالى وتقدس .