من أسرار البورصة!

الموضوع في 'السوق الكويتي للأوراق الماليه' بواسطة المهذب جداً, بتاريخ ‏24 ابريل 2005.

  1. المهذب جداً

    المهذب جداً عضو مميز

    التسجيل:
    ‏28 مارس 2004
    المشاركات:
    3,017
    عدد الإعجابات:
    48
    مكان الإقامة:
    مانشستر يونايتد
    .


    ظهرت في سجلات مساهمي إحدى شركات الاستثمار الضخمة ملكيات لمستثمرين سعوديين بمقدار 75 مليون سهم.

    ادراج «شوتايم» وفق خطة عمل تطبق حاليا سيكون مرجحا في نوفمبر المقبل.

    ستحقق الاتصالات المتنقلة عن الربع الأول أرباحا أفضل بكثير مما حققته عن الفترة المقابلة.

    شركة استثمارية أعلنت أخيرا عن صفقة مهمة ستعلن قريبا عن صفقة أكثر أهمية.

    شركة استثمارية ستعلن قريبا عن تأسيس شركة مشتركة في احدى الدول الخليجية مع شركة تخزين كويتية.

    عقد نفطي ضخم سيعلن عنه قريبا بات مرجحا أن يكون من نصيب شركة صناعية متخصصة ومعلومات عن عقد آخر لشركة مدرجة في قطاع الخدمات.
    معلومات غير مؤكدة عن صياغة تحالف بين أكثر من شركة لمواجهة عقد ضخم دون منافسة وتوزيعه بين الشركات المتنافسة عليه.

    عقد بنك الكويت الوطني اجتماعين في لندن ودبي مع بنوك عالمية اقليمية للترتيب لغرض شراء شركة الاتصالات المتنقلة لشركة سلتل وسط اهتمام من هذه البنوك للمشاركة في عملية التمويل.

    تحدثت مصادر مطلعة لـ «الرأي العام» عن مفاجأتين ستشهدهما قريباً كل من الشركة الوطنية للتنظيف وشركة لؤلؤة الكويت العقارية، ولم تحدد المصادر نوعية هاتين المفاجأتين، مشيرة الى انه سيتم الكشف عنهما فور اتمامهما في غضون أيام.


    ============================================================


    فائض السيولة وأرباح الربع الأول القياسية تجعل مبررات الصعود أقوى من حتمية التصحيح.
    كتب المحرر الاقتصادي: تترسخ القناعة أكثر فأكثر لدى غالبية المتعاملين في سوق الكويت للاوراق المالية، وخصوصا الكبار، ان جملة المعطيات المحيطة، بالبورصة خصوصا والاقتصاد عموما، ستؤدي إلى ضخ مزيد من السيولة في السوق وليس الى سحبها.
    ومما ساهم في ترسيخ هذه القناعة هو عدم تحمس البنوك لاستقطاب المزيد من الودائع لان ما لديها يكفيها، وفي ضوء الاوضاع المضطربة للاســـواق العـالمية التي انتكست التوقعات في شأنها، كذلك استمرار أسعار النفط على معدلاتها.
    وربما تتحول الحركة التصحيحية التي شهدها المؤشر منتصف الاسبوع الفائت، الى عنصر جذب اضافي بعد ان تأكد انها لم تشكل حالة هلع، بل عاد السوق ليعوض جزءا من خسائره قبل اختتام اسبوع التداولات.
    ويدعم هذه القناعة ان عناصر الجذب الكثيرة تجعل بناء الزخم امرا منطقيا رغم المسار الصعودي الذي لم ينقطع منذ فترة طويلة.
    فالسوق الكويتية ظلت في منأى عن الهزات التي تعرضت لها اسواق المنطقة، لان صعودها كان عقلانيا، وجاء بعد فترات طويلة من التحفظ وهذا الامر من شأنه ان يجتذب المزيد من السيولة الخليجية.
    ويشير احد المراقبين الى ان عوائد الشركات واربحاها القياسية في الربع الاول تشكل مبررا لاستمرار الصعود واستبعاد اي تصحيح جدي، على نحو ما حصل في الاسواق المجـــاورة، في المدى المنظور.
    ويوضح المراقب ان الشركات التي اعلنت ارباحها للربع الاول - وعددها 17- اظهرت تحسنا في مستوى الربحية بنسبة تفوق 50 في المئة كمعدل عام مما يجعل معدل مضاعف السعر الى الربحية والى القيمة الدفترية للاسهم تتحسنان، وبالتالي فان عائد الاستثمار في السوق الكويتية، سيوسع هامش تميزه عن الاسواق الخليجية الاخرى.
    ولفت مراقب آخر الى ان المقارنة ما زالت تنفع بين اداء ونتائج الشركات الكويتية مع باقي اسواق المنطقة التي امتصت عمليات جني الارباح لانه ليس ثمة بديل امام مستثمريها الا التوجه الى بورصة الكويت، التي كانت تشهد جني الارباح اولا باول عبر التقارب اللافت بين الشركات المرتفعة والمنخفضة في كل يوم تداول.
    ومن بين المؤشرات التي تؤكد ان السوق سيجتذب المزيد من السيولة، ان الايرادات النفطية تجاوزت في الربع الاول، بحسب ارقام وزارة المالية، ضعف ما تحـــقق في الفترة المماثلة من العام الماضي، بسبب ارتفاع معدل سعر برميل النفط الكويتي تحديدا بشكل كبير خلال الاشهر الماضية.
    «الاستثمارات الوطنية»
    ورأى تقرير شركة الاستثمارات الوطنية انه «كان لعمليات التصحيح التي تخللت تداولات الاسبوع الماضي خاصة يومي الاحد والاثنين والتي كانت انتقائيه خاصة نحو شركة المخازن العمومية والشركات المرتبطة بها (سلطان- وطنية عقارية - بيان - لبنانية) الأثر الاكبر في تحول انظار المستثمرين نحو اسهم اخرى لم تستفد من ارتفاع السوق بطريقة تتناسب والاداء المتــميز الذي حققته عام 2004 او المتوقع للربع الاول من هذا العام».
    وأعتبر التقرير انه وان «كان ظاهر التصحيح هو تأجيل الاشكال المقدم من شركة المخازن العمومية والقاضي ببطلان الحكم الخاص بعدم توزيع ارباح للسنة الحالية الا حين استكمال متطلبات المحكمة ولكن في جوهر التصحيح هو ان السوق كان بحاجة لعملية التقاط انفاس كان يفتقدها مع زخم الارتفاعات غير المسبوقة لبعض الاسهم دون الوصــول لمناطق سعرية يتـم التأسيس عليها وهو ما ساعد على حدوث عمليات ضغط من اجل جني ارباح فعلية».
    وأكد ان «ما حدث كان صحيا باي حال من الاحوال وذلك حتى تتضح الصورة للجميع ويؤسس السوق لانطلاقة جديدة مدعوما بارباح الربع الاول والتي جاءت مميزة لاغلب الاعلانات التي تمت لحد الان (مع التركيز على قراءة البيانات المالية حتى يتسنى معرفة مصدر ارباح الشركة) ولكن يجب ان يؤخذ بعين الاعتبار عدم طول فترة التأسيس وذلك حتى لا يفقد السوق زخمه وتتــأثر بالتالي مجريات التداول او يطول التأثير المتغيرات العامة».
    وتوقع التقرير «ان تشهد الفترة القريبة القادمة حالة من الاستقرار مع ميل السوق نحو الارتفاع (وذلك في حالة صدور حكم لصالح المخازن والقاضي بتوزيع الارباح) وان كانت العملية الانتـــــقائية متوافرة حول الشركات التي لديهــــا القدرة نحو تطوير ادائها التشغيلي مع مصـــاحبة ذلك عوامل ايجابية عدة معروفة وهدوء داخــــلي على مستوى الجبهة السياسية مع ورود المزيد من الاخبار الاقتصادية الجيدة حول ارتفاع تصنــيف دولة الكويت الى حالة متقدمة على مستوى العـــملة المحلية او الاجنبية من وكالات تصنيف عالمية معتبرة».

    وتضافرت عوامل عدة في دعم صعود السهم، فإلى جانب الارباح المنتظر الاعلان عنها، والمتوقع ان تكون قياسية يترقب المتعاملون فوز الشركة بصفقة الثمانية مليارات دولار مع البنتاغون، كما ان الشركة اعلنت الاسبوع قبل الماضي نيتها رفع رأس المال 16,6 في المئة، وخطت خطوة جديدة في التوسع الخارجي عبر شراء شركة للخدمات اللوجستية في اميركا.
    وترشح هذه المعطيات مجتمعة السهم لتحقيق المزيد من المكاسب مع اقتراب اجتماع الجمعية العمومية للشركة واعلان ارباح الربع الاول.

    الاستثمارات الوطنية

    تقدم سهم شركة الاستثمارات الوطنية الى المركز الثالث من حيث النشاط، معززا موقعه في نادي الاسهم الدينارية الذي دخله في الاسبوع قبل الماضي ولامس السهم مستوي 1,2 دينار قبل ان يقفل في نهاية الاسبوع على ارتفاع بنحو اثنــــين في المئة.
    ويبدو هذا الزخم في التداول على السهم مرشحا للاستمرار مع اقتراب موعد جمعيتها العمومية والتوقعــات بأن تعلن الشركة عن اربــــاح كبيرة في الربع الاول، بفضل الاداء القوي لصناديقها الاستـــثمارية التي تسجل افضل عوائد في السوق، وكذلك بسبب تنوع مصادر الشركة وقوة محفظتها الاستثمارية.
    وربما يكون السهم «الاستثمارات الوطنية» واحدا من الاسهم التي جاء دورها في الصعود بعد فترة لم تستفد خلالها من موجة الصعود، رغم اداء الشركة القوي.
    المركز المالي
    انصفت المكاسب السوقية الكبيرة التي حققها سهم «المركز المالي» خلال الاسبوع الاداء القوي للشركة، وان كان الارتفاع الذي لامس العشرة في المئة لم يصل بالسهم الى قيمته العادلة بعد.
    ولذلك يبدو الافق مفتوحا امام السهم لتحقيق المزيد من المكاسب، خصوصا بعد وصول السهم الى حاجز الـ500 فلس، مما سيتيح له مدى اكبر للصعود.
    وتستند هذه التوقعات الى الارباح القوية التي يرتقب ان تقترب من 30 فلسا للسهم في الربع الاول والاداء القوي عموما للشركة.
    مركز سلطان
    كان للجمعية العمومية لمساهمي مركز سلطان، التي انعقدت الاسبوع الماضي، أثر ايجابي على نفسية المتداولين على السهم خصوصاً مع إعلان الشركة عن خطط للتوسع داخلياً وخارجياً وتوقعها تحقيق ارباح كبيرة في الربع الأول.
    ولهذه التوقعات ما يسندها في الأداء القوي للشركات التابعة، والمحفظة القوية التي تمتلكها الشركة، والتي تجعل حركة السهم مرتبطة بشكل وثيق مع سهم «المخازن».
    وأعطى تردد أنباء عن بوادر عقود للشركة في العراق زخماً اضافياً لا يستبعد كثيرون ان يصل بالسهم الى مستوى الثلاثة دنانير في وقت قريب.
    «المشاريع»
    عاد سهم شركة مشاريع الكويت القابضة الى موقعه الطبيعي وربما الأقل من الطبيعي بين الشركات الأكثر تداولاً, وحقق السهم مكاسب كبيرة بلغت نحو 7,5 في المئة، مستفيداً من اعلان بنك برقان تحقيق ارباح قياسية بلغ نموها نحو 39 في المئة خلال الربع الأول واقتراب اكتتاب «سدافكو» المرتقب غداً واكتتاب «شوتايم».
    وينتظر ان ترتفع حمى التداول على السهم هذا الأسبوع، مع توالي اعلان الشركات التابعة عن ارباحها للربع الأول، ومنها بنك الخليج المتحد الذي قارب نمو ارباحه خلال الربع الأول العشرين في المئة، وكذلك مع ترقب اعلان الشركة عن ارباحها.
    وبالتأكيد فإن عوامل كثيرة يبدو وكأنها اجتمعت لتحقق للسهم مكاسب سوقية بعد عملية التأسيس التي شهدها، والتي شكلت بحد ذاتها عنصر جذب، لمعرفة الجميع ان السهم صاعد لا محالة.
    «الكويتية اللبنانية»
    لم يخرج نشاط سهم «الكويتية اللبنانية» عن المألوف، فحركته غالباً ما ترتبط بسهمي «المخازن» و«مركز سلطان».
    ويبدو السهم مرشحاً للتعويض بسرعة عما خسره اثر تفسخه بعد الجمعية العمومية، بسبب قوة محفظته الاستثمارية، والتي ستنعكس على ارباحه في الربع الأول، خصوصاً مع محدودية أسهمه المعروضة في السوق.
    أعيان
    بعد النتائج القياسية التي حققتها «أعيان» عن العام الماضي فإن كل التوقعات تجمع على ان ارباح الربع الأول ستكون هي الاخرى قياسية، في ضوء المكليات الاستراتيجية لها في عدد من الشركات، خصوصاً «مبرد» التي حققت اداء تشغيلياً جيداً، كذلك شركة اعيان العقارية التي سينعكس ادراجها في البورصة على ارباح الشركة خلال العام الحالي بشكل ملحوظ.
    الاسمنت الأبيض
    انسجم سهم الاسمنت الأبيض مع اداء باقي شركات الاسمنت الاماراتية، وعلى رغم ان الشركة تحقق نمواً وقفزات كبيرة في ارباحها الا ان سهمها مازال الأرخص في ضوء عمليات المضاربة وجني الأرباح التي تتم عليه بين فينة وأخرى، ومن المتوقع ان يواصل السهم اداؤه الايجابي في الفترة المقبلة في ضوء وجود معلومات مؤكدة عن ارباح جيدة للشركة في الربع الأول.
    بنك برقان
    دخل سهم بنك برقان نادي الأسهم الاكثر نشاطاً، رغم طبيعة أسهم البنوك البعيدة عن المضاربة، وكان المحرك الرئيسي لنشاطه دخول محفظة «التأمينات» بقوة عليه، الى جانب الأرباح القياسية التي حققها البنك في الربع الأول من دون ان يقلل ذلك من أهمية الأخبار الجيدة لمجموعة المشاريع ككل والتي تفتح شهية المتداولين على الأسهم المرتبطة بالمجموعة كافة.
    ومن الواضح ان البنك عرف كيف يستفيد من الانعكاسات الايجابية على اداء القطاع المصرفي، التي خلفها فائض السيولة وارتفاع الفائدة، مما حفز زيادة الودائع المصرفية بشكل ملحوظ.


    .
     
  2. المهذب جداً

    المهذب جداً عضو مميز

    التسجيل:
    ‏28 مارس 2004
    المشاركات:
    3,017
    عدد الإعجابات:
    48
    مكان الإقامة:
    مانشستر يونايتد
    .

    - مازالت شركة الاستثمارات الوطنية تقوم وبقوة بعمليات شراء على سهم الاتصالات المتنقلة خصوصا ان العوائد التي ستجنيها عبر ملكيتها المؤثرة فيها وصلت إلى حد قياسي.


    - أشارت مصادر متابعة إلى أن «بوبيان للبتروكيميات» تستفيد من ارتفاع الأسعار العالمية للنفط بشكل يفوق كل التوقعات، لافتة إلى أن هذا الأمر سيظهر في أرباحها الفصلية, وذكرت مصادر منفصلة أن مجموعة استتثمارية تدخل على السهم لتصل به إلى مستويات عالية تردد أنها تدور حول 5،1 دينار.


    - توقعت مصادر أن تحقق شركة اللؤلؤة العقارية أرباحاً كبيرة في الربعين الثالث والربع، في ضوء المشاريع الكبيرة التي ستبصر النور في الفترة المقبلة، وبعضه أصبح الإعلان عنه قريباً.


    - أكدت مصادر لـ «الرأي العام» ان شركة الكويت والشرق الأوسط للاستثمار المالي ستكون قياسية مع نهاية العام الحالي خاصة في ظل التوسعات الخليجية والاقليمية التي تقوم بها الشركة حاليا عبر شراء شركات وساطة على سبيل المثال لافتة لتأسيسها وحصولها أخيراً على رخصة للعمل في سوق دبي بالاضافة لسعيها الدؤوب للدخول في السوقين السوري والمصري عبر هذا التخصص.


    - بلغت الحصة السوقية لأحد مكاتب الوساطة الذي فازت به احدى شركات الاستثمار حدود الـ 23 في المئة ليحتل المرتبة الثانية بعد شركة الخليج للوساطة المالية.


    - توقعت مصادر مالية ان تشهد أسهم الخليجيات نشاطا كبيرا هذا الاسبوع وخصت بالذكر أم القيوين نتيجة اتفاق بعض المحافظ والمستثمرين على الدخول بقوة على السهم نظرا لرخصه مقارنة بالقيمة التي يتداول بها في سوق أبوظبي والتي تعادل 640 فلسا.


    - ذكرت مصادر مقربة ان شركة المال للاستثمار قامت ببيع كميات من مساهمتها في شركة الدار للاستثمار بغرض جني الأرباح,,, وقامت اطراف مقربة من الملاك بشراء هذه الكمية.


    - من المتوقع ان يبلغ سهم الاستثمارات الوطنية خلال الاسبوع الجاري مستويات قياسية نظرا لقرب قيامها بعدد من المشاريع المهمة.


    - أكدت مصادر لـ «الرأي العام» ان شركة المال العقارية اقتربت من انجاز برج الداو التابع لها فيما اشارت المصادر إلى انها تعكف حاليا على دراسة عدد من الفرص الاستثمارية المجزية في السوقين المحلي والاقليمي.


    .